قسم السؤال:
الحياة الزوجية
عنوان السؤال:
كيف ارتقى بمستوى الزوج؟
مضمون السؤال:
في الحقيقة لدي زوج مستقيم السلوك ، طيب العشره ، مراع لله في جميع تحركاته , ولكنه - للأسف - قليل الاهتمام بالنوافل والمستحبات وقراءة القرآن .. ولأنني أحب له السعادة ألابدية ، فقد حاولت جذبه لذلك مراراً ، بشتى الوسائل ومنها الأسلوب المباشر ، وكان يعترف بتقصيره متألما ، إلا أن ذلك لا يصدّقه بعمل .. ولعلمي بتأثير تلك الأعمال في الحياة الروحية والمعنويه للإنسان ، فإنني أتمنى أن يكون زوجي ممن لا يحرمون من تلك الآثار المباركة... فمنكم أرجو النصيحة ، ولكم منا خالص الدعوات .
مضمون الرد:
ان ما تسعون له لامر جميل ، وخاصة ان النساء لا يفكرن في مثل هذه الامور بالنسبة للزوج ، لانهن وجودات منفعلة لا فاعلة .. ولكن مع ذلك عليكم بالرفق ، فإن الامزجة مختلفة ، والناس معادن كمعادن الذهب والفضة ، وليس كل انسان لديه الشهية في ان يتخصص في الطريق الى الله عز وجل .. واحذركم في هذا المجال من العجب ، فقد ينمو ايمانكم زيادة عن مستوى الرجل ، فترين تفوقا في المستوى الروحي والعلمي ، مما يعرضكم للعجب او التنقيص من قيمة الرجل ، وبالتالي اثارة غضبه ودخول الشيطان في الحياة الزوجية ، مما يوجب التوقف حتى في السلوك الروحي بالنسبة اليكم ، اذ اننى اعتقد جزما : انه لا يمكن ان يصل العبد الى الله تعالى ، في جو الخصومة مع الاخرين ، وخاصة في الجو الاسري ، لانه جو لصيق بالمرء ، ولا يمكن تجاهله ، ومن هنا كان للشيطان طمع فيه عظيم ! .. واعلمي اخيرا ان الامر لا ينحصر في بعض الممارسات الخارجية ، فللطينة وحسن السريرة والاحسان غير المتكلف ، قيمته عند الله تعالى ، وان لم يكن الشخص سالكا مراقبا بالمعنى الاخص .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج