قسم السؤال:
العلاقة بالمعصومين (ع)
عنوان السؤال:
فائدة اللقاء ؟
مضمون السؤال:
سمعنا من بعض علمائنا وقرأنا في الكتب عما يدور عن راية الإمام المهدي سلام الله عليه , وما استقر في أذهاننا هو صحة ذلك الأمر .. فلو ادعى شخص ما ، رؤية الامام (ع) فهل يحمل ذلك دلالة على أنه وصل الى كمال ما ؟.
مضمون الرد:
ان رؤية الامام (ع) امر ممكن ، وقد وقع خارجا طوال زمان الغيبة ، واما ما ورد من تكذيب المدعي فإنه ناظر الى من يدعي السفارة .. وعليه فلا مانع من رؤيته ، وذلك لمن اشتد شوقه الى اللقاء كعلي بن مهزيار ، أو لمن وقع في ورطة شديدة كشيعة البحرين ومسألة الرمانة .
وما اريد ان اؤكد عليه هنا ، هو ان نكون على مستوى من التقوى ، يجعل الامام (ع) يرعانا برعايته : تسديدا وتوفيقا .. وإلا فما فائدة اللقاء لمن لا تقوى له ؟ وها هو النبي(ص) طالما التقى بمن لم تنفعه صحبته شيئا !.. وما ضرر الاحتجاب لمن هو قريب الى قلبه الشريف ؟.. رزقنا الله وإياكم رؤيته والطافه في زمان الغيبة.

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج