قسم السؤال:
العلاقة بالله تعالى
عنوان السؤال:
شرح قطعة عرفانية
مضمون السؤال:
قال احد العرفاء:
متى أعطاك أشهدك بره ، ومتى منعك أشهدك قهره ، فهو في كل ذلك متعرف إليك ، ومقبل بوجود لطفه عليك.
اذا امكن شرح هذه القطعة!
مضمون الرد:
عبارة جميلة جزيتم خيرا عليها ، ومعناها الاجمالي إن لله تعالى تجليات مختلفة ..
فمنها :التجلي الجودي ، وذلك من خلال العطاء بغير استحقاق ، اظهارا لشدة حبه لعبده ..
ومنها : التجلي القهري ، وذلك بمنع العطاء الذي كان يستحقه العبد ، لولا ما صدر منه من سوء الأدب بين يديه..
ومنها : التجلي العلمي ، وذلك بالاشراق الربوبي على نفس العبد مذكرا اياه به مع شدة استغنائه عنه ..
ومنها : التجلي الذاتي ، وذلك عندما ترتفع الحجب جميعا ليرى العبد انه ليس في الوجود الا هو.. وهنا يتحقق ارقى انواع التجليات التي يتحول عندها العبد الى موجود في أرقى درجات الطمأنينة والتسليم ، وذلك عندما يرى كل شيء مسلوب التأثير إلا بإذنه ، بمقتضى قوله تعالى :{ وما تشاؤن إلا أن يشاء الله }.

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج