قسم السؤال:
تهذيب النفس
عنوان السؤال:
الخطوات العملية للمراقبة
مضمون السؤال:
إن معنى المراقبه أمر معلوم ، ولكن الكلام في طريقه التحلي بها والتدرج للوصول الى درجتها العاليه ، وما هي الوصايا العملية للوصول الى تلك المرحلة ؟ فإن المواعظ العامة قد لا تكفي !.
مضمون الرد:
إن سؤالكم في محله ، فإن المراقبة الكلية تحتاج الى خطوات تطبيقية عملية ، لان الكليات في هذا المجال قد لا يدفع الى العمل ، فأقول :
1- التزم بالتسمية قبل كل عمل ذي بال ، فإن هذا تمرين عملي على الذكر اللفظي الذي ينتقل تدريجيا الى القلب وخاصة ان الانسان ينتقل من فعل الى فعل مما يتطلب منه التسمية المتكررة .
2- التزم باعادة لجام الفكر كلما شذ عن الطريق ، وهذا يستلزم منك مراقبة خيوط الافكار ، فإنها تتشعب بشكل عشوائي يمينا وشمالا.. فمن لا يمتلك زمام تلك الخيوط يخشى عليه ان يحبس بين طياتها ، فلا يهتدي بعدها الى سبيل.
3- كن جادا مع نفسك وغيرك ، فإذا رأيت نفسك لاهيا لاغيا في مجلس او مع صنف معين حاول ان تقطع ذلك مصداقا لقوله تعالى : { فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين }
4- قبل الذهاب الى المجالس التي تخشى فيها من الغفلة ، حاول ان تعد ما يشغل الجالسين بفكرة نافعة او بحديث مذكر لئلا تكون محكوما بذلك المجلس بحكمهم.
5- تمر على الانسان حالات من الفرح كالزفاف او الحزن كوفاة قريب ، يذهل فيها عن ذكر ربه .. فانتبه لنفسك جيدا في تلك الحالات .
6- بعض حالات الغفلة وثقل الذكر يعود الى منشأ بدني كقلة نوم او كثرة طعام ، او ما شابه ذلك.. فعلى الذاكر ان يراعي بدنه لئلا تتمرد على احكام روحه.
7- إن اتخاذ ورد ثابت مأثور بعدد خاص يشغل ساعات الفراغ اليومية فيتحين الذاكر الفرصة ليملأ تلك الاوقات بما قطع على نفسه من الورد المعهود.
8- يحسن بشكل دقيق معاقبة النفس بما يناسب عند استرسالها في الغفلة ، تأديبا لها ، ولكن بشرط كونها شرعيا كالصيام والانفاق الزائد عن الواجب.

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج