قسم السؤال:
الحياة الزوجية
عنوان السؤال:
كيف أعود الى القلب النافر؟
مضمون السؤال:
لقد قمت بالخروج دون اذن من خطيبي ، وذلك خلافا لما طلبه مني تكرارا بعدم فعل ذلك الاباذن منه ، وقد تكرر مني القيام بذلك وفي كل مرة كان ينصحني ، وكنت اعده بعدم تكرار ذلك ورغم عن ذلك خالفت هذا الاتفاق .. وحينما صدر مني هذا اخيرا نشب خلاف بيننا واحتدم هذا الخلاف ولا اجد له مخرجا .
فكيف اعود الى قلبه النافر مني ؟..
مضمون الرد:
هذه هي سلبية مخالفة الاحكام الشرعية ، فإن الرجل حساس جدا من هذه المسألة ، ويرى ذلك طعنا لموقعه في الاسرة ، فإن الرجل الذي لا يعلم بخروج زوجته ، ومتى تخرج ، ومتى تعود ، ومن تعاشر ، وكلام من تسمع ، كيف له ان يعيش حالة الارتياح النفسي معها..
ان الحياة الزوجية قائمة على التفاهم بين الزوجين ، وفي نفس الوقت لا ينبغي ان تنسى المرأة انها حكومة مصغرة ، وقد جعل الاسلام القيمومة بيد الرجل الذي يعي هذه القيمومة ، ولا يسيء الاستفادة منها.
اعتقد ان المرأة المثالية اذا جلبت ثقة الزوج ، وكانت صادقة في كل ما تقول ، فإنها سوف تستحوذ على محبته ، وبالتالي ستكون لها الحرية في التنقل ، وبالتالي فإن ما ارادته بالخديعة ، واللف والدوران ، تحوز عليه بالصدق والاستقامة.
أوهناك عذر بعد ذلك للخيانة في القول والفعل ؟.. حاولي الان ان تسترضيه بما امكن بما يفهم معه ان هذا هو الخطأ الاخير حقيقة!..

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج