قسم السؤال:
الآباء و الأبناء
عنوان السؤال:
ترك البنت لحالها
مضمون السؤال:
وصلت البنت إلى سن العاشرة من عمرها ، رفضت الأم أن تلبسها الحجاب وتركتها إلى أن تكبر قليلاً ، وتتحجب من نفسها ، حيث الأم كانت كذلك ، فما هو حكمها ؟
مضمون الرد:
لا يجوز للام ان تترك ابنتها من دون حجاب بدعوى اقتناعها بنفسها ، فإن النفس الامارة بالسوء والشيطان الغوي الرجيم ، لا يدعان مجالا لهذه الطفلة حديثة العهد بالتكليف ان تهتدي الى طريقها بنفسها ، ومن هنا يعذب الوالدان يوم القيامة لاهمالهما تربية اولادهما .. وإن ترك الام لبعض واجباتها - فعلاً او سابقاً -لا يسوغ لها ان تترك فلذة كبدها عرضة للانحراف ، وإن كانت الام بنفسها هي الضحية يوماً ما .. بل ان انحراف الام فى سالف عهدها مدعاة لحرصها على هداية بنتها تكفيرا عما مضى ، ولئلا تبتلى البنت بتبعات المنكر من قضاء الواجبات الفائتة ، اضف الى وخز الضمير ، فان العبادة القضائية ليست لها آثار العبادة الأدائية كما هو واضح!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج