قسم السؤال:
تهذيب النفس
عنوان السؤال:
حياة الرفاهية
مضمون السؤال:
تعودت على نمط خاص من حياة الرفاهية من حيث : المأكل والملبس وجمال السكن .. ولكن تنتابني كثيرا من المخاوف بأن أكون عند الله من المبذرين والمسرفين ، مع العلم إن زوجي لا يرفض لي أي طلب .. لكن خوفي يقلقني ، ما العمل ؟!..
مضمون الرد:
لا بد من اجتناب فضول العيش ، وما لا نفع فيه دنيا ولا آخرة .. والرفاهية في المعيشة وإن لم تكن حراما في حد نفسها إذا لم تؤدي الى الاسراف والتبذير ، إلا ان العبد معها في معرض التباهي بعاجل المتاع ، والانشغال بها نفسيا ، والتعلق بوجودها ، والخوف من فقدها ، وإثارة الحسرة في نفوس الفاقدين لها .. وعليه ، فمن الافضل للمؤمن ان يكون متوسطا في معيشته ، حتى لو امكنه ان يعيش في مستوى اعلى من معيشة الاخرين ، مراعاة لجميع ما ذكرناه آنفا .. ومن المعلوم ان كل شيء يشغلك عن الله تعالى فهو صنم معبود ، وإن لم يعترف العبد بعبادته .. ومن الطريف ان نعلم انه لما نشب حريق واشتغل الناس بالامتعة ، اخذ احد الصالحين عصاه وجرابا كان له ، ووثب وجاوز الحريق ، وقال : فاز المخفون!..

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج