قسم السؤال:
الموت
عنوان السؤال:
خوف العديلة
مضمون السؤال:
ان مايحيرني هو اطلاعي على العديلة عند الموت !!..واخاف من انشغال القلب بمن سواه عند الموت .. فمثلاً قرأت عن تاجر كان لايستطيع ترديد الشهادة مع اهله ، بل كان يردد أرقاماً اعتادها في حياته .. فبم تنصحنى ؟
مضمون الرد:
حالة الانسان حين الموت مرتبطة بسلوكه قبل الموت .. فلو ترك العبد المعاصى صغيرها وكبيرها لما بقى موجب للخوف عند العديلة .. راقبى الله تعالى مراقبه تجعله تشتاقين الى لقائة ، وخاصة اذا علمت انه ليس بعد الموت الا التفرغ للنظر الى وجهه الكريم .. ان الموت عند المستعدين له نقلة الى عالم جميل ، بل خلاص من عالم اللهو واللعب الذى اعتدنا لهوه ، فلم نعد نراه لهوا فاصبحنا كالطفل الذى لا يرى انسا فى الحياة غير هذه الدمى الفانية التى صنعها بيده !.. اننا نعتقد ان ذكر الموت ليس امرا مخيفا يتحاشاه الانسان رغم اليقين بوقوعه ، بل حالة استعداد قبل المفاجأة لما نصير اليه شئنا ام ابينا مع الالتفات الى اننا سنواجه الابد الذى يصعب تصوره !!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج