قسم السؤال:
مشاكل الشباب
عنوان السؤال:
ما هو الحل للغريزة؟
مضمون السؤال:
نحن الشباب الذين لم نتأهل للزواج الدائم بعد, كيف نصرف الشهوة ؟.. فإن الاب يعظ إبنه بترك الحرام كالعادة السرية وغيرها من المحرمات ، والحال أنه هو متزوج مرتاح ، وإبنه المسكين يتخبط لا يعرف أين يذهب ؟!..
ولقد طرحت لهذه الشكلة بعض الحلول التي ليست حلول عملية منها :
1- الكبت عبر الإرشاد الديني والصحي : وهو ليس بحل أبدا ، لأنك الى متى سوف تصبر ؟..
2- تجنب المغريات : أقول مهما تجنبت المغريات ، فإن الشهوة ستغلب في يوم من الأيام
3- الزواج المؤقت : وهو غير متيسر دائما ، وقد يتخوف البعض بأن تحمل المرأة أو ما شابه!.. فالرجاء يا شيخنا وضع حل (((((عملي)))) لهذه المشكلة في أسرع وقت .
مضمون الرد:
ما ذكرته هي الحلول العملية بارك الله فيك ، فهل يمكن ان نأتي بحل رابع غير الزواج الدائم الذي لا يتيسر للكثيرين ؟.. ومن أهم ما ذكرت هو ان يبعد الشاب نفسه عن المثيرات تفكيرا وصورة وخارجا ، إذ انه من الطبيعي أن تميل نفسه دائما الى ما يتعلق بالشهوات بمقتضى عنفوان شبابه وفوران غريزته.. ومن ضمن الحلول ايضا العيش في الاجواء الايمانية كالمساجد ، ومصاحبة الشباب الملتزم ، فإن هذه الاجواء تشجع الاستمرارية في السبيل الذي عليه الكثير من الشباب المؤمن ، فلا يدع مجالا لتسويل الشيطان بانه لا يمكن المقاومة.. ومثل هؤلاء الشباب حجة على المتقاعسين والمستسلمين يوم القيامة.. ولا تنس اخيرا الالتجاء الدائم الى الله تعالى ليزين الايمان في قلبك ، فترى المنكر قبيحا ، وحينئذ لا تجد كثير معاناة في ترك الحرام عندما تراه مستقذرا في طبعك شأنه في ذلك شأن باقي الخبائث المخالفة للطبع السليم .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج