قسم السؤال:
الاقبال و الادبار
عنوان السؤال:
ماذا افعل في المدرسة؟
مضمون السؤال:
انا ما زلت طالبا في المدرسة ، وبصراحة أحافظ على أداء واجباتي الشرعية و بعض المستحبات - كصلاة الليل- و لكن مشكلتي أنني في الفترة التي لا أكون فيها بالمدرسة - العطلة- تكون همتي الروحية أعلى بكثير مما هي عليه أيام المدرسة .. وأعتقد ان السبب في ذلك هو تأثري بما يفعله الشباب من أمور ، و كذا سوء أخلاق الأساتذة ، و الأجواء الشيطانية الأخرى التي - وللأسف- تصاحب المدرسة ..فما عساي أفعله لكي أحافظ على حالتي الأيجابية؟!..
مضمون الرد:
هذا الامر طبيعي جدا ، فإن اجواء المدرسة ، بما فيها من الانحرافات وبما فيه من الشباب الغافل عن ذكر الله ، يؤثر في حركة القلب ، إذ أن الجو الغالب عليهم هو الدخول في اللغو بل في ما يعد من مقدمات الحرام ، لان المدرسة تجمع المراهقين الذين هم في سن ما قبل ، وما بعد البلوغ ، وهو سن فوران الشهوات .. ومن المعلوم ان المشرفين على المدارس ليسوا بالمستوى المطلوب تربويا ، ودينيا ، مما يجعل زمام الامور غالبا خارج ايديهم.
اغتنم الليل للتعويض عن صخب النهار ، وكذلك اغتنم ايام الجمعة ، وليالها للتعويض عن غفلة الاسبوع واغتنم ايام الصيف للتعويض عن الانشغال اثناء السنة بالعمل الرتيب الخالي من الذكر والالتفات للمبدأ والمعاد.

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج