قسم السؤال:
العلاقة بالله تعالى
عنوان السؤال:
كيف اصل الى هذه المعرفة ؟
مضمون السؤال:
قلت بان الحل : ( عظم الخالق فى انفسهم فصغر ما دونه فى اعينهم )..
أتصور شيخنا أن هذا متوقف على معرفة الخالق أولاً .. فالعقل كلما حاول أن يتصوره ارتد خاسئا وهو حسير ، فكيف السبيل ؟!
مضمون الرد:
هذه الامور ليست بهذه البساطة فالامر يحتاج الى جذبة قوية من الحق ، وهو يحتاج الى صدق من العبد .. فما نراه اليوم من الرغبة فى العرفان والسير اله تعالى اما منشؤه : الاستذواق والتخلص من بعض الهموم ، او الوصول لبعض الكرامات الخفية !!.
والا فمن الذى يسلك الى الحق لانه اهل لان يسلك اليه ؟
اعتقادى ان الله تعالى يبحث بحثا - ان صح التعبير والا فلا يخفى عليه شيئ فى الارض ولا فى السماء - عن الصادقين من عباده ، فاذا وجد صادقا سلمه بيد ولى الامة وكافل الايتام فى زمان الغيبة وهو صاحب الامر (ع)
كيف يعقل ان ارد انا على رسالتكم ولا يرد هو على صرخاتكم؟!.. هيهات هيهات

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج