قسم السؤال:
تهذيب النفس
عنوان السؤال:
ما حقيقة هذه العوالم ؟
مضمون السؤال:
لقد قرأت كثيرا حول موضوع تزكية النفس وتهذيبها والوصول بها الى الكمال الانساني .. ولكن من خلال قراءتي لبعض الكتب والتي كان مؤلفوها من المشايخ السالكين طريق الله ، تكلموا عن حالات من المكاشفات التي قد تحدث للشخص البالغ مرحلة من الكمال الروحي والذي استطاع ان يخلص نفسة من الحجب الظلمانية . ومن امثلة تلك القصص العجيبة التي اطلق عليها اصحابها المكاشفة : بان الشخص المكاشف له اثناء سجوده او قراءة الدعاء او حتى اثناء زيارة الائمة (ع) ان هناك من يأخذ بيده .. سؤالي هو مامدى مصداقية هذه الدعوات ، وهل يجب علينا تصديق اصحابها حيث انهم من أهل العلم والمعرفة ؟!..
مضمون الرد:
بارك الله فيكم هذه الهمة اولا للبحث عن هذه الامور فى عصر صار قصارى هم القوم بطونهم وفروجهم!.. واما ما ذكرتم - ان لم يكن وهما وخيالا - فهو من تجليات عالم المثال اى مواجهة النفس لبعض الحقائق التى تجردت من لباس المادة ، ومع ذلك لا يمكن الجزم بان ما تراه النفس فى هذه الحال حق محض ، فالابالسة ايضا قادرة على مواجهة النفس بهذه الامور مزورة كما تدل عليه بعض الروايات .. ومن هنا يحذر اصحاب المعرفة من عدم الالتفات لهذه الامور فالمقياس الاول والأخير هو الإستقامة العملية والإعتقادية .. ولطالما رأينا الجادين فى السير الى الله تعالى لا يرون شيئا من هذه العوالم ، ولطالما رأينا مثل هذه الدعاوى عند من لا يتقنون صلواتهم اليومية !!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج