قسم السؤال:
العلاقة بين الجنسين
عنوان السؤال:
الزواج المستقبلي
مضمون السؤال:
إني فتاة في التاسعة عشر من عمري، سنة أولى جامعية،محافظة على تعاليم ديني و حجابي.. قصتي و باختصار : ان شابا في نفس عمري يدرس في جامعة اخرى .. هذا الشاب قد أطلعني بمشاعره نحوي و بنيته في الأرتباط بي.. المشكلة اننا كلانا مقتنعين بالفكرة ، اننا لا زلنا في مقتبل العمر و المستقبل لا زال يحتاج الى الكثير من العمل الجاد، و الدراسه لا تزال في بدايتها.. واذا كنا ننوي انشاء اسرة سعيدة و زواج ناجح فعلينا ان نسعى حثيثا للحصول على شهادات تكفل لنا أعمالا لفتح بيت و أسره. سؤالي هو : هل تنصحني باخبار والدي الآن أو ترك الموضوع لسة او سنتين ثم فتحه معهما، و حينها نكون على الأقل جاهزين لعقد الخطوبه..
مضمون الرد:
اذا لم يمكن العقد في هذه المرحلة - كما ذكرتم في الرسالة - فإني لا احبذ اي ارتباط عاطفي او تبادل كلام حول الزواج ، فإن هذا مما يوجب العلقة النفسية بشكل اجباري ، وهذا بدوره يؤدي الى تشويش البال ، وقد يجركم الى الحرام القولي أو الفعلي (لا سمح الله )..
ونظرا لوجودكم في الغربة ، فإنك تألفين اي شخص يبدي لكم بعض العواطف ، وهذه عملية لا شعورية ، لا يؤثر في ذلك اعتقادكم بالحرمة او القبح او حكم العقل او ما شابه ذلك.. وما ادراك ما سيكون قراركم بعد التخرج ؟.. فهل هناك ضمان في ان لا تجدين احسن منه ؟.. او لا يجد هو احسن منكم خلال هذه الفترة ؟.. فإن تقلبات الحياة كثيرة .. والنفوس تتغير من حال الى حال ..
وأخيرا ، ما الضمان ايضا لموافقة الاهل على هذا الزواج ، وخاصة في الفترة المستقبلية اذا اكتشفوا شيئا من الانحراف او بوادره في ذلك الرجل الذي علقتم عليه الآمال من الآن ؟..

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج