قسم السؤال:
الاقبال و الادبار
عنوان السؤال:
ما هو الفرق بين الحال والمقام ؟
مضمون السؤال:
ماهو الفرق بين حالة الحال والمقام , وكيف أعرف أني فى مرحلة منهما ؟..
مضمون الرد:
الحال ما يزول ، والمقام اشبه بالملكة الثابتة والمداومة على الاول والاصرار عليه ، وعدم العمل بما يناقضه يؤول الى الثاني تدريجيا وان كان من الممكن ان يأخذ وقتا طويلا ، فإن الثاني لا يعطاه الا ذو حظ عظيم.. اذ انه كاشف عن قرب ثابت من الحق المتعال والذي لا يتحصل الا بالمراقبة الدائمة والاحساس بالمعية المستمرة .. واين اهل الغفلات من هذه المنزلة الكبرى ؟..
على العبد وقبل ان يصل الى مرحلة المقام ان لا يغشى بالحالات الاقبالية المتقطعة كما يتفق في المشاهد المباركة . فإن البعض يظن بذلك انه قطع مرحلة التذبذب السلوكى والحال ان كل ما يحصل عليه فى ذلك المشهد انما هو ضيافة من ذلك المعصوم (ع) ومن المعلوم ان الضيافة تنتهى بانتهاء حال الضيافة .. والشيطان خبير فى رصد من يعطوا الجوائز العظمى لمصادرتها والانتقام من اصحابها انتقاما لما حرم منه فى اول الخلقة!!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج