قسم السؤال:
العلاقة بالله تعالى
عنوان السؤال:
كيف اعرف اخلاصى ؟
مضمون السؤال:
كيف أستطيع معرفة مدى أخلاصي وصدقي في تربية نفسي ؟ وبما أن الصدق والأخلاص درجات , فهل أستطيع أن أرفع من درجة صدقي ؟ وكيف ذلك ؟
مضمون الرد:
ان الاخلاص الكامل من الدرجات التى يتمناها الاولياء المقربون ، وهى غير متيسرة بيسر وسهوله ، ما دامت النوازع المادية وحب الظهور والثناء يجرى فى عروق بنى آدم .. ان القاعدة العامة التى تعالج المشكلة من جذورها هو : الاعتقاد بهذه الحقيقة التى عبر عنها شاعر فى عهد الجاهلية وهى ان : كل شيئ ما خلا الله باطل .. وعبرت عنها الكلمات المباركة من قبيل : ( انه لا مؤثر فى الوجود الا الله تعالى ) .. وان ( التوحيد ان لا ترى غير الله تعالى ) .. والكلمة الجامعه فى هذا المجال هو ما صدر عن على (ع) فى وصف المتقين : عظم الخالق فى انفسهم فصغر ما دونه فى اعينهم !!.. وعليه فهناك نسبة عكسية بين النظر الى الخالق والنظر الى المخلوق ، فان القلب لا يحتمل الا النظر الى وجه واحد يتوجه اليه ، وهو ما اشارت اليه الاية الكريمة من انه ماجعل الله لرجل من قلبين فى جوفه .. وعليه فمتى ما عظم الخالق فى النفس فبنفس المقدار يصغر ما سواه فى العين ، وحينئذ هل يبقى مجال لمراعاة الخلق حتى يكون هناك رياء فى البين ؟!..

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج