قسم السؤال:
إختيار الشريك
عنوان السؤال:
الابهام والتعليق
مضمون السؤال:
احب شاب فتاة وتقدم لخطبتها ، الآ انه تفاجئ بشرط ارجو التأمل فيها : وهو ان على الشاب الانتظار حتى تكمل دراستها اي بعد اربع سنوات ، حيث ان الخطوبة ستعيق تفوقها في الدراسة ، كما ان الشاب حاول جاهدا ان يعرف انه هل هناك توافق بدنى من حيث الفحص الطبي ، ولكن الامور كلها معلقة من جهة الاب حتى من حيث اخبار الفتاة برغبتى هذه .. فما الحل مع الرغبة فى الاقتران بها يوما ما ؟
مضمون الرد:
انا اعتقد ان المصارحة هي خير من الكتمان وابهام الامور .. فإذا كانت هنالك خطوبة وميل للاقتران في هذا المجال ، فارجح التقدم الرسمى ، ومن ثم العقد الشرعي ، لئلا يكون هناك ارتباط نفسي من دون وجود حالة شرعية ، ولا شك ان الارتباط القلبي الذي تفرزه الخطوبة من دون وجود حق شرعي في الحديث ، مما يوجب اما الكبت النفسي او اذى الطرفين او الانجرار الى الحرام لا قدر الله تعالى.. حاول بكل جهد توعية ولي الامر بهذه الحقائق ، ولو على لسان هذا العبد الفقير، فلعل الله بعد ذلك يفتح لكم الابواب المغلقة بمنه وكرمه .. واكثر من الالتجاء الى الله تعالى في تليين القلب ، فإن قلوب العباد بين اصبعين من اصابع الرحمن ، المهم ان تحسم الامور نفيا او اثباتا ، فان التعليق مدمر لك ومؤخر لمسيرتك الروحية ايضا !!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج