قسم السؤال:
العلاقة بين الجنسين
عنوان السؤال:
الحسرة من فوات الزوج !
مضمون السؤال:
مشكلتني قد تكون تكون متكرره وتقليديه ..لكنها مشكلتي بل مصيبتي هى : جمعتني الصدفه بشاب منذ ثلاث سنوات..احببته بصدق ..وخططنا للزواج لكن اهلي رفضوه لانه من بلد غير بلدنا ، والآن افترقنا وتزوج هو ، أما انا فحالي بكاء دائم ، مما اثر على صحتي الجسديه والنفسيه واثر على عبادتي..وبنفس الوقت لا استطيع تقبل اي شخص يتقدم لي ..حاولت بكل السبل ان انساه وابدأ حياتي من جديد لكني افشل فى كل مره ..اجده امامي في كل شي ..ماذا افعل ?!
مضمون الرد:
لا اريد أن اضيف جرحكم مزيدا من الملح ، فيكفى ما انتم فيه ، ولكنى اقول : كم من المعانى الواضحة فى حياتنا نضربها عرض الجدار ، وهى التى لو تعقلناها ، نلنا بها راحة الدنيا وسعادتها قبل الاخرة .. كم قلنا انه لا ينبغى للعاقل ان يربط اغلى جزء فى وجوده بالامور المبهمة غير الواضحة بل وغير المضمونه ، فان القلب الذى هو محل لتجلى الالطاف الالهية الخاصة ، كيف يرضى صاحبه ان يربطه بمن لا سبيل للوصول اليه ، ولو تم الوصول اليه ، ثم بعد ذلك ماذا ؟.. وقد سئل المعصوم عن العشق فكان الجواب يشير الى تلك القلوب ، خلت من محبة الله تعالى فاذاقها الله تعالى محبة غيره .
والان وقد تمت الخيبة واخذ الشاب مجراه فى الحياة سعيدا بحياته الزوجية، فلماذا انت تتجرعين الغصص فى مقابله ؟.. وهل جاء وحى منزل بان صلاحكم كان هو الاقتران بذلك الرجل ؟.. وما الذى تفيدكم هذه الحسرة التى لا ترجع التاريخ الى الوراء ، بل ان هذه الندامة توجب التآكل التدريجى لمجمل بنيتكم العصبية النفسية ، لتفقدين اخيرا اقل درجات التوازن ، وحينئذ لا تجدين الفرصة للاقتران باى رجل ولو كان دونكم بمراحل !!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج