قسم السؤال:
مسائل متفرقة
عنوان السؤال:
تفسير النصوص بالعلم الحديث
مضمون السؤال:
سمعت ان احد العلماء الغربيين جاء الى الجامعة منبهرا بما هو مضمون حديث الرسول ان ( نظافة الفم تجلو البصر) قائلا انه : ما كان في عهده أشعة ، ولا مختبرات .. والآن أثبت الطب أن هناك عروق من الأسنان تتصل بالعين ، فإذا تسوست الأسنان أو فسدت سرى ذلك التاثير إلى العين فأثر عليها .. ما رايك بهذا النمط من التحليل ؟!
مضمون الرد:
لا مانع من مثل هذه التحليلات العلمية ، ولكن لنا فى هذا المجال ملاحظتان : الاولى منها انه لا ينبغى الجزم بما جاءت به العلوم التجريبة الا فى فى الموارد التى ثبت فيها الامربشكل قاطع لا يمكن التغيير والتخلف عن النتيجة ، واما الموارد الاخرى التى من الممكن ان يتبدل فيه الراى ، فلا ينبغى تفسير القران والحديث به ، لئلا يوجب تشويشا و اضطرابا فى النفس لو ثبت لاحقا خلاف ذلك .. والملاحظة الثانية : انه لا بد من الالتفات الى ان خالق هذا الوجود هو الملهم للمصطفى (ص) ولعترته ، وعليه فلا لزوم للانبهار الشديد عندما نرى تطابقا بين الكشف العصرى والبيان الشرعى ، فان البعض يرى وكانه اكتشف شيئا غريبا جدا ، والحال ان صاحب التشريع هو صاحب التكوين .. فالذى نقف بين يديه فى الصلاة هو صاحب هذا الوجود من ذرتها الى مجرتها .. اوليس الامر كذلك ؟!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج