قسم السؤال:
أخلاق اجتماعية
عنوان السؤال:
خدمة الحجاج
مضمون السؤال:
الحملة تحتاج عدد من اللجان يقومون بعمرة مفردة لا يحجون وذلك لتسهيل الأمور للحجاج من ( ذبح الاضاحي ، تجهيز الطعام والمكان ، وغيرها من أمور ) ..والحملة تحتاج اصحاب الخبرة .. ما راي سماحتكم ؟.. هل نقبل ام نرفض ؟..وهل تقديم الخدمة للحجاج مقابل عدم الحج فيه ثواب الحج ؟!..
مضمون الرد:
هذه الامور من الامور التى لا يمكنكم البت فيها بشكل قاطع ، فان العلم فى موارد التفاضل بين الاجور لايعلمها الا صاحب الاجر وهو الله تعالى ، العليم باسرار اعمال عباده .. ولكن هذا كله لا ينافى الرجوع الى القواعد العامة فى هذا المجال والمتمثلة فى انه : لو دار الامر بين ترجيح المصلحة الفردية وتقديم المصلحة الاجتماعية ، فان السياسة العامة للشارع قائمة على اساس ترجيح الثانى ، كما فى رواية دعوة الامام المعصوم (ع) لاحدهم فى قطع طوافة ، تلبية لحاجة اخيه اليه .. ومن الممكن القيام بالعمرة المفردة بشكل متقن من حيث الاقبال القلبى ، والانقطاع الى الله تعالى ، وتمحيض النية فى قصد التقرب اليه من خلال خدمة زوار بيته الحرام ، وبذاك يتم الجمع بين الحقين، وخاصة اذا كان الامر مما يمكن ان لا يتقنه الغير ، وكان ما يجرى بغر عوض.. واقول اخيرا ان الروايات الواردة فى مجال قضاء الحوائج مما لا يكاد يصدق ، فاان المؤمن بنيان الله تعالى فى ارضه ، وعليه فان توقير هذا البنيان الالهى يعود الى توقير صاحبه ، كما ان توقير الكعبة وهو البنيان المادى لله تعالى فى الارض كذلك .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج