قسم السؤال:
الهواجس والأوهام
عنوان السؤال:
التداوي بالقران
مضمون السؤال:
اريد معلومات عن اراء اأمتنا (ع) عن السحر و التداوى بالقرأن ، راغبا منكم فى المشوره ، لان البحث الذى اقدمه لا اميل فيه الا الى الحق عندهم .. لكم منى خالص الشكر و العرفان تحيه اليكم خالصه لوجه الله من القاهرة
مضمون الرد:
ان هناك خبط كثير في هذا المجال ، وخاصة في هذه الايام .. فإن طبيعة البعض قائمة على التهرب من الواقع ، ومعالجة الامور بشكل عقلاني ، وذلك من خلال السرحان في عالم الاوهام والخيالات والالتجاء الى من لا يزيدون الانسان الا غلبة في الوهم والعيش في عالم التخبط النفسي ، وذلك بمراجعة من يدعون الكشف عن الواقع ، ومعرفة ما خفي عن الادميين !..
والحال ان هؤلاء يشكلون عنصرا من عناصر الابتزاز المالي هذه الايام ، وخاصة بالنسبة الى ضعاف النفوس والعقول ، الذين فقدوا السيطرة على ازمة افكارهم ، ولم يلجأو الى ركن وثيق يحكم فيه العقل والشرع.
واما موضوع التداوي بالقران الكريم ، فلا نعتقد ان يكون من الراجح جعل ذلك بديلا عن عالم الاسباب الطبيعية ، فإن الله تعالى ابى الا ان يجري الامور باسبابها ، وكم يعجبنا هذه العبارة الجامعة بين عالم الاسباب وعالم التسديد عندما يكتب بعض الاطباء هذه العبارة على عيادته (الدواء عندنا والشفاء عند الله تعالى)!..
واما في خصوص ايات الشفاء ، فلا بد من اتباع المصادر الموثوقة , وهي ما روي من خلال تراث النبي (ص) وعترته (ع) من دون الاعتماد على ما لا مصدر له من قبيل ما سمع في الرؤيا او قذف في القلب او ما شابه ذلك ، مما ورد في الكتب ذات الاوراق الصفراء..

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج