قسم السؤال:
الحياة الزوجية
عنوان السؤال:
مطلقة وأعيش حالة كآبه !!
مضمون السؤال:
اني امراة مطلقة ونفسيتي جدا مكتئبه ..حضرتكم ماذا تنصحوني ان افعل لكي أتخلص من هذا الحزن والكرب ..
مضمون الرد:
عليكم بمراجعه الوصايا الاربعون على الموقع كقانون اساسي لتعرف العبد على عالم جديد ، فانها ستفتح عليكم بابا للقرب من المولى ، لاعتقادى ان من افضل سيب تهدئة النفس وخاصة فى مثل هذه الازمات هو تسريع الحركة القربية من الحق المتعال ، فان النفس متى ما احست ان ( فراغها قد ملئ بذكر ذلك الذى بيده نواصى الخلق جميعا ، اضف الى ان لوح المحو والاثبات بيده ايضا ) كل هذه المشاعر تجعل الانسان لا يعلق مستقبله وحالاته الروحيه بتعلقاته الدنيوية مع الخلق اقبالا وادبارا كالوضع الذى انتم فيه ، فان حالة المؤمنة الواصلة في ليلة العقد وليلة الطلاق واحدة من حيث انها تنظر الى موقعها من رب العاملين ، رافعة مضمون الشعار الذي رفعه النبي الاكرم (ص) : (الهى ان لم يكن لك على غضب فلا ابالى) ..
ولا بد من القول فى هذا المجال انه لا بد من مراجعه ملف اعمالكم السابقة ، فاذا لم يكن هناك تقصير منكم فى التعامل مع الزوج السابق ، فلا داعى للقلق فى هذا المجال ، فان ما جرى عليكم انما هو بعين الله تعالى اذا كنتم ممن وقع عليكم الظلم ، والله تعالى هو الذى سينتصر لكم ، ومع ذلك لا تيأسي من تشكيل حياة اخرى سعيده ، فان قلوب العباد بين يدى الله تعالى ، وهو الذى يصرح فى كتابه الكريم انه هو الذى زوج نبيه الاكرم ، فان المومن عزيز على الله تعالى .. وعليه فلا داعى لكل هذا القلق والذى لا يحل ازمتكم ، بل يزيدكم اكتئابا وياسا .. ان السعى فى الحياة منعش للمؤمن دائما حيث يرى انه يؤدى تكليفه فى كل مرحلة من مراحل حياته.

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج