قسم السؤال:
العلاقة بين الجنسين
عنوان السؤال:
متزوجه ولكن قلبي لآخر!!
مضمون السؤال:
هل من الحرام ان اكون مخطوبة ومؤديه واجباتي بشكل كامل ولكن قلبي مع انسان اخر وافكر به فقط ؟.. وهل الافضل ان افسخ العقد ام استمر واحاول التقلم مع الوضع الجديد ؟
مضمون الرد:
ابارك اولا الصراحة فى كتابة هذه الرسالة ، فان الانسان يحاول عادة ان يظهر بمظهر حسن امام الاخرين من خلال اخفاء الهواجس الباطنية .. ومن بركات الوسائل الحديثة للاتصال هى هذه الحالة من حرية بث الهموم والخلجانات الباطنية ،وكنا نتمنى ان تكون هذه الوسيلة - والتى تعد من ايات الله تعالى فى عالم الافاق - وسيله لكل خير بدلا من الدخول فى المتاهات والاباطيل
واما بالنسبة الى امركم فاننى اقول ان على المؤمن والمؤمنة ان يكون واقعيا فى حياته ، فما دام قد اتخذ وجهة فى حياته فلا ينبغى ابدا ان يفكر فى السبل الاخرى التى لا يمكن السير فيها اصلا .
فهل من المنطق ان يفكر الانسان فى غير حلاله ، والحال ان الله تعالى قد سخر له الحلال الذى من الممكن ن يتحول الى سكن للانسان ؟!
اعتقد ان ما يجرى عليكم الان من مصاديق الانشغال الفكرى والتخيلى بما لا يرضى الرحمن ، ومن المعلوم ان مخالفة الشريعة لا تقتصر اثارها على الحياة الاخرى ، بل ينعكس بعض الاثار على الحالة النفسية للعبد فى هذه الحياة .
نعم اذا كنت لا ترى مقومات الاستمرارية مع الزوج او الخطيب فان مقتضى الحكمة تقليب الامر من جديد لان طريق العودة سيكون شاقا فيما لو تمت عملية الزواج ، وخاصة اذا وجد الاولاد فى البين
توسلى الى الله تعالى لتليين الفؤاد للجهة التى يرتضها الرحمن فانه سيقلب القلب اذا شاء حيث الفلاح فى الدنيا والسعادة فى الاخرة .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج