قسم السؤال:
مشاكل الشباب
عنوان السؤال:
الشهوة العارمة
مضمون السؤال:
انا ومعظم الشباب في لبنان نعاني من مسالة الفساد الاخلاقي، والشهوة في اعمارنا عارمة جدا .. فما هو برايكم الحل لهذه المشكلة ؟!
مضمون الرد:
ان الوقوف امام ما ذكرت لا تتم بكلمة عاجلة منى ، فان الامر اعمق واوسع نطاقا واصعب علاجا ، لان الامر يتمثل فى غليان باطنى ، وكيف يمكن لكلمات عبر الاثير ان تطفئ تاجج هذه النار الموقدة .. اننا نعتقد ان الخطوة الاولى فى الشهوات الجنسية هى السيطرة على النظر ، فالمعلوم ان النظرة هى التى تبذر بذرة الهوى فى النفس ، وهذه النظرة المتمثلة بانعكاس صورة جميلة على شبكية العين لا تتوقف عند هذه المرحلة ، بل تتسلل فى اعماق النفس لتحدث تاثيرا بليغا على التركيبة الهرمونية للبدن ، فان هنالك جزءا فعالا فى المخ سينشط بعد انشغال الحواس بالصور المثيرة ، ليحول الفرد الى موجود شهوى لا يفكر الا فى مجال الجنس وملحقاته ، ومن الواضح ان هذه السلسلة العصبية المتوترة لا تهدأ الا عندما يحقق الفرد ما يوجب الاشباع الجنسي .. ومن المعلوم ان هذا الامر لا يتيسر بالحلال دائما ومن هنا يلجأ العبد بشكل لا ارادى الى الحرام ، وهذا يفسر قول البعض اننى ارتكب الحرام ولا اختيار لى فى ذلك !!.. وهذا قمة الاستسلام للهوى ، حيث ان الفرد عندها يكون مثله كمثل سيارة مقطوعة الفرامل وهو يتجه الى واد سحيق .. ولا شك ان شدة وجود المثيرات فى بعض البلاد - كالبلد الذى ذكرت - مما يزيد الطين بلة ، بل النار اشتعالا ، ولا شك ان المقاومين فى مثل هذه البيئة لهم درجات عند ربهم لا تمر ببال احد .. ومن هنا يقال ان النبي الاكرم (ص) يعبر بالاخوة لا بالاصحاب عن المجاهدين فى آخر الزمان جعلنا الله تعالى منهم بفضله وكرمه .

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج