قسم السؤال:
الاقبال و الادبار
عنوان السؤال:
كيف استرجع الاقبال؟
مضمون السؤال:
تعرضت قبل عام الى مشكله عائليه ، وانصدمت من اقرب الناس لي ، ساعتها كرهت الدنيا وما فيها ، وصرت اطلب الاخره ، وعلى اثرها تقربت الى الله تعالى ، ودعوته ليل نهار لينصرني ، واحسست بحلاوة الايمان الحقيقي ، والاقبال على العباده وندمت على السنوات التي مضت من عمري ، وهيأت نفسي للموت في اية لحظه ، لاني احسست ان الامور دائما ضدي وكل الابواب مغلقه في وجهي .. ومايحزنني الان ان حاله الاقبال هذه زالت من قلبي ، ولا ادري مالسبب ؟!.. مع انني احاول ان ارجع اليها ولو الى جزء بسيط من تلك الحاله ، لانني كنت سعيده جدا في التقرب الى الله تعالى مع معاناتي للظروف القاسيه التي مريت بها .. فارجو من سماحتكم ارشادي الى مايجب علي فعله .
مضمون الرد:
لا بد اختى الكريمة من التفريق دائما بين الحركات القلبية التكاملية الناتجة من حركة عقلية مدروسة وثابتة ، وبين الحركات العاطفية التى تثيرها المشاكل والاحباطات فى الحياة .. فمن المعروف ان المبتلى يعيش الحالة الفلكية التى يذكرها القران الكريم ، والتى يصف اصحابها بانهم مخلصون فى دينهم ، ولكن المشكلة تبدا عند النجاة الى البر ، حيث يتحول الايمان الى الكفر فى بعض الاحيان والى كفران فى احيان اخرى ..
لا بد من تحويل الاقبال الانفعالى عند المصائب الى ايمان له رصيده الباطنى الايديولوجى ، بمعنى ان يكون تعلق العبد بربه من جهة ما له من جهات الجلال والكمال والاهلية للعبادة ، لا ان نجعل التعلق به مقدمة لمعاملة تجارية مع المولى ، فنعطى له شيئا من الحب والتوجه على امل ان يعطينا شيئا من الهبات الروحية او المادية !!
ولا بد من التفرق بين حالة الاستحضار والمعية الثابتة - ولو لم تكن معها بعض المشاعر الوجدانية المتمثلة على شكل بكاء وحنين - وبين حالة الغليان الوجدانى لينطفئ العبد بعدها ، فلا يجد شئيا من المعانى التوحيدية فى نفسه ، بل قد يجد فى نفسه ما يدعوه الى الحرام فى بعض الاحيان !!

عودة للصفحة الرئيسية لقسم "مسائل وردود"

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج