كيف نحيي صلاة خاشعة

المحاضرة 7 : الفاتحة إلى ( الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )

سورة الحمد: جعلت السبع المثاني في مقابل القرآن الكريم.. والسبع المثاني هي سورة الحمد، وسميت كذلك؛ لأنها تُقرأ في الصلاة مرتين، ولها سبع آيات.. ومن امتيازات هذه السورة أنه لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب، فرب العالمين جعلها معلماً ثابتاً للصلوات اليومية، لما سيأتي من الأسرار في هذه السورة.

- إن الشيطان كان يراقب نزول الوحي، وما يجري على هذه الأرض من أحداث كبرى، وكان يئن كلما رأى حدثاً في غير صالحه: منها عندما خلق الله -تعالى- آدم (ع)، وعندما ولد النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).. وفي الخبر: أن من الساعات التي ضج الشيطان منها، وأحس بنفور من بني آدم، عندما أنزل الله -عز وجل- سورة الحمد.

- إن كل ذلك دليل على أن هذه السورة سورة متميزة، قال الصادق (عليه السلام): (لو قرأت الحمد على ميت سبعين مرة، ثم ردت فيه الروح، ما كان ذلك عجبا). قد يقول قائل: نحن طالما قرأنا سورة الحمد على مرضانا فلم يستجاب لنا.. والسبب في ذلك، أن التلفظ بالسورة شيء وحقيقة السورة شيء آخر.. فالقرآن يقول في سورة الحشر: {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}.. إن الذي يفهم القرآن حق المعرفة، هم المخاطبون بالقرآن الكريم.. (إنما يعرف القرآن من خوطب به).. أئمتنا -عليهم السلام- عندما كانوا يقرؤون بعض آيات سورة الحمد، كالإمام الصادق -عليه السلام- كان يُغشى عليه، وكان يُردد الآية كأنه سمعها من منزلها؛ أي من الله -سبحانه وتعالى-.. وحلاوة القرآن، ونورانية القرآن، بلغت إلى درجةٍ أن الجاهليين اعترفوا بذلك عندما قالوا: إن فيه لحلاوة، وإن عليه لطلاوة.. ولم يمتلكوا إلا أن يتهموا النبي بالسحر، لما رأوه من الإعجاز في هذا الكتاب العظيم.

- {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}.. إن الوصول إلى ملكوت الأسماء الحسنى، وأسرار الرحمن الرحيم، لا يكون بتكرار الذكر.. فالذين يعتقدون بأن الكمالات الروحية، تتم من خلال الأوراد والأذكار، هؤلاء مخطئون.. فالورد والذكر اللفظي بلا رصيدٍ قلبي، لا أثر له، إذا لم تكن هناك علاقة تفاعلية.. فمثلا: من يأخذ سبحة ويقرأ الذكر اليونسي ألف مرة، وهو لا يستشعر معنى التسبيح والتنزيه، ولا يرى ظالمية نفسه، فهذا لا فائدة من تكرار ورده.. إن نبي الله يونس (ع) لعله قال مرة واحدة: {لا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}.. فغيّر رب العالمين التقدير الإلهي، إذ أن الله -تعالى- كتب أن يكون يونس في بطن الحوت إلى يوم يبعثون، ولكن جُمل بسيطة أنقذته من هذه الورطة العظمى، والقرآن يقول: {وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ}.

- إذا أراد الإنسان أن تتجلى له معاني{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، ويرى ملكوت {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، فليكن كرب العالمين، وليتشبه بأخلاق الله.. فالتشبه بأخلاق الرب من صفات الإنسان المؤمن.. فلينظر إلى سعة رحمته بالنسبة للمخلوقين، ولينظر إلى رأفته بالعباد،  فأمير المؤمنين (ع) يقول: (الناس اثنان: إما أخٌ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق)، هذه رأفة علي وهذه صفته في الرحمة، وهذه أخلاق علي (ع).. فالذي يرى أن هنالك جدارا بينه وبين الله -عز وجل- فهو أمام الناس بمظهر، وأمام أهله بمظهر آخر.. إن هذا الإنسان لا يصل إلى جوهر الرحمن الرحيم .

- إن من مظاهر الشفقة الإلهية يوم إرجاع الأمور إلى نصابها، قال رسول الله (ص): (لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة، حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء).
يقول النبي (ص): (رجلان من أمتي جثيا تحت العرش يوم القيامة، فقال المظلوم: يا رب، خذ لي مظلمتي من أخي، فيقول الله لمن ظلم: أعطِ أخاك مظلمته، فيقول: كيف يا رب؟.. فيقول: أعطه من حسناتك، فيقول: يا رب فنيَت حسناتي!.. فيقول الله للمظلوم: فنيت حسناته، فيقول: يا رب فخُذ من سيئاتي فاطرحها عليه.. فيقول الله للمظلوم: هل لك في خير من ذلك؟.. فيقول: وما خير من ذلك يا رب؟.. فيقول له الله: انظر إلى ذلك القصر، فينظر فإذا قصر في الجنة لم ير مثله، فيقول: يا رب لمن هذا القصر؟!.. لأي نبي هذا؟.. لأي شهيد هذا؟.. فيقول له الله: لمن يملك الثمن!.. فيقول: يا رب ومن يملك هذا الثمن؟.. فيقول له الله: أنت تملكه، فيقول: كيف يا رب؟.. فيقول: بعفوك عن أخيك، فيقول: عفوت يا رب عفوت يا رب، فيقول العفو: خذ بيد أخيك فادخلا الجنة سوياً).

- إن الذين يريدون أن تصلهم هذه الرحمة، فليتأملوا في هذه الرواية.. ورد في الخبر عن الصادق (ع): (إنّ آخر عبد يُؤمر به إلى النار يلتفت فيقول الله عزّ وجلّ: أعجلوه، فإذا أُتي به قال له: يا عبدي!.. لمَ التفتّ؟.. فيقول: يا ربّ!.. ما كان ظني بك هذا، فيقول الله جلّ جلاله: عبدي، وما كان ظنك بي؟!.. فيقول: يا ربّ!.. كان ظني بك أن تغفر لي خطيئتي، وتسكنني جنّتك.. فيقول الله: ملائكتي!.. وعزّتي وآلائي وبلائي وارتفاع مكاني، ما ظنّ بي هذا ساعة من حياته خيراً قطّ، ولو ظنّ بي ساعة من حياته خيراً، ما روّعته بالنار.. أجيزوا له كذبه، وأدخلوه الجنّة)!.. هنا قد يقول قائل: إذا كان الأمر بهذه البساطة، فإن الكل يدّعي هذا الإدعاء، فلا يبقى أحد في النار.. ولكن ليس كل واحد يتعلم هذا البيان،  نقول في الدعاء: (اللهم!.. لقني حجتكَ يوم ألقاك)؛ أي لقني الحجة لأتكلم بما يرضيك.

- {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}.. إن العبد من العالمين، فما وزنه بين يدي الله عز وجل؟.. من هو حتى يقيم لنفسه وزناً، فيستكثر على الله -عز وجل- أن يتبناه بالرعاية لو أراد.. إن المرأة التي تشتكي من زوج فاسقٍ فاجر، فلتنظر: أين هذا الزوج من فرعون الذي قال: {..أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى}؟.. وإذا بزوجة كآسيا تخرج من هذا البيت الفرعوني، وتقول كلمةً ما قالها نبيٌ في القرآن الكريم: {رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ}.. هذا البيت اللدني ليس فقط مائدة لدُنية كمائدة مريم، إنما هو بيتٌ عند الله، هذا غير بيوت الجنة، لأن الله –عز وجل- هو الباني، لا الملائكة التي تبني القصور في الجنة.. فمن تعهد آسيا بالرعاية والتربية؟.. إنها امرأة مسكينة محبوسة، وإذا بها تصل لهذه الدرجة!..

- إن الإنسان بإمكانه أن يعيش هذا الجو، كلما رأى عوامل الإغراء والفساد والوحدة والوحشة وانقطاعه عن السُبل.. فعلماء الأخلاق يقولون: تصيدوا ساعات غفلة الناس، ومواطن الغفلة ..فمثلا: لو ذهب الإنسان إلى القطب الشمالي، بإمكانه أن يفرد سجادته، ويصلي ركعتين على تلك الثلوج، ويقول: صليتُ في قارةٍ ما صلى عليها أحد.. والذي يذهب إلى قاع البحر، أيضا بإمكانه أن يقوم بهذا العمل.. إنه ابتكار جيد، فهذه صفقات مع رب العالمين. فليحاول أن يُثبت المؤمن أنه طالب، وأنه مُصر.

- إن الإسلام لا يمنع الإنسان أن يتفاعل مع كل علمٍ يأخذ بيده إلى الله -عز وجل- (اطلبوا العلم ولو في الصين)، والعاقل المؤمن يقرأ التراث الإنساني، ويأخذ منه ما ينسجم مع الخط الرسالي.. هناك اصطلاحان في علم العرفان والأخلاق، يسمونه اليقظة والطلب:

الخطوة الأولى: هو تعبير الفخ، إنه تعبير غير جيد، ولكنه أداة للجذب من أجل أن ندخل عالم اليقظة، لنستيقظ على واقعنا.. أي واقع هذا؟.. إنسان مؤمن متخصص في الذرة، ولكنه لا يفهم أحكام الغسل وما شابه، والثقافة التفسيرية كذلك.. إن الإنسان في بعض الأوقات أمام شهوة بسيطة، يبيع الأول والتالي.. (الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا)، لذا جاء الأنبياء المصلحون، لإيقاظ بني آدم، فهم تارةً ينقذون الأفراد، وتارةً ينقذون الأمم.. فالحسين -عليه السلام- في يوم عاشوراء، أوقظ نيام الأمة بدمه الطاهر.

الخطوة الثانية: الطلب، ما الفائدة أن يستيقظ الإنسان في جوف الليل لحظات، ثم يرجع نائماً؟.. هذه اليقظة الموسمية، لا تنفع طالما فتحنا عيوننا في شهر محرم، وفي شهر رمضان، وفي الحج وفي العمرة، وكل مرة نفتح العينين ثم نغلقهما في سبات عميق ..الطلب، أن يتحرك الإنسان بصدق، من المعروف أن الذين يرجعون إلى الله بعد سنوات من المعصية، هؤلاء يتفوقون في سيرهم وحركتهم؛ لأنهم يعيشون حالة من الخجل من الله.. فالله -عز وجل- لا يحب أن يرى عبده خجلاً .

- أحدهم يقول: بعد سنواتٍ طويلة من الاستئجار، جمعت مبلغا من المال لأشتري به بيتاً، وضعت هذا المال في مكانٍ ما في المنزل، يقول: جاءنا ضيف محترم، وإذا بهذا الضيف يعرف أن هناك مالا، فأخذ المال كله وذهب.. يقول: اتفقنا على ألا نكشف سره لأحد، والسبب أن هذا إنسان من عائلة وجيهة، فلو ذهب ماء وجهه لذهب ماء وجه العائلة.. ومرت الأيام، يقول: كنت في حرم الرضا -عليه السلام- وإذا بهذا السارق أمام عيني، وكأنه كان يريد أن يذهب إلى الحج، قال: يا فلان!.. أتبرئني الذمة وأشار إلى الحادثة، قلت له: اذهب، لا أريد أن أراك، لماذا؟.. يقول: لا أريد أن أراك وفي وجهك ذل الاعتذار، سامحتك، وأنا لا أتحمل أن أراك بهذا الشكل، وأنت خجل مني.

عبد من عباد الله، لا يتحمل خجل سارق وسرق كل ما عنده، فكيف برأفته جل جلاله وعم نواله؟!..

- نريد أن نقول لله -عز وجل- يا رب: ترى حالنا، وترى ما نحن فيه.. كلما وضعنا أيدينا على زاويةٍ من زوايا الحياة، وجدنا فيها خراباً.. فأوضاعنا كلها لا تبشر بخير.

عودة لصفحة  كيف نحيي صلاة خاشعة

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج