مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف أواجه إنحراف زوجي!..
نص المشكلة:

علمت أن زوجي يدخل على المواقع الإباحية، ويراسل النساء، ويحفظ في جهازه ما لا يجوز النظر إليه.. وأنا الآن في حيرة من أمري!.. فهل أواجهه بالواقع، وقد ينفر مني، ويتهمني بالتجسس عليه.. أو أتركه، ليزداد سقوطا في هاوية الشهوات؟!..

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 ]
1

مشترك سراجي

المواجهة، خيرعلاج!.. وكذلك، التذكير بحرمة هذا الفعل!..

2

عاشق الحسين (ع) - مملكة البحرين

أختي المؤمنة!..
عليك بكسبه، بحبك وحنانك، لكى تبعديه عن هذه الهاوية.. وأن تحاولي -قدر المستطاع- أن تتزيني له، وأن لا يرى من النساء سواك.

3

السراج البصروي - العراق

في الحقيقة، أرجو مصارحة الزوج، بطرق التربية الزوجية.. وثم إن لم تنفع المصارحة، فعليك بطلب مساعدة من الأحبة القريبين إليكم.

4

يدعي انه عبد لله - ارض الله

أختنا المصونة!..
الفراغ الزماني، والجفاف العاطفي، هي بعض أسباب الانزلاق في ما ذكرت.. فأعيدي حساباتك مع نفسك، ثم حاولي شغله بمناقشة أمور الأسرة والأولاد، وكيفية الوصول بهم إلى بر الأمان..
وأظهري نوع طلب استشارة، بقراءة كتاب، أو حضور بعض الدورات الأسرية، واطلبي منه إبداء آرائه في بعض القضايا، ولو على نحو الافتراضات، دون إشعاره بأنه كذلك.

5

مشترك سراجي

قال رسول الله -صلى الله عليه وآله سلم-: (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان).

6

خادمة العترة - السعودية

أختي العزيزة!..
احذري من مصارحته!.. فأنت لا تعلمين مدى عواقب هذا الأمر!.. فستصعب عليه التوبة، حتى لو كان ناويا لها، لأنه يشعر بأن سره قد انكشف.. ولأن هذا الذنب ليس ببسيط، وسيظل وصمة عار في حياته!.. وأخشى من اختلال عش الزوجية الخاص بكما!.. لأن الزوج لا يحتمل مجرد التفكير، بأن زوجته رأت عليه منقصة!..
أرى أن الأخوة والأخوات لم يقصروا في الأفكار، التي تستطيعين بها لفت نظر زوجك، لخطورة هذا الموضوع، دون مصارحته.. فضلا عن الدعاء له بالهداية، فإن الدعاء في ظهر الغيب مستجاب إن شاء الله.

7

أم رضا - سعوديه

أنا أعاني نفس المشكلة، إلا أن زوجي يصارحني بما يراه!.. وإن تكلمت، يقول هم من يعرضون أنفسهم، ويحق لنا المشاهدة!.. فما العمل، جزاكم الله خيرا؟!..

8

ام زينب - العراق

الأخت العزيزة!..
الكلمة الطيبة، هي مفتاح كل شيء.. فهناك كلمات هادئة ورقيقة، ورغم أنها جارحة، لكن رقه الكلمات، تنسي الشخص بأنها قد تكون مزعجة أو جارحة.
فعزيزتي!.. تستطيعين بهدوء أن تقولي له، أنك بالصدفة اكتشفت بعض الأمور، التي تهز صورتك أمامي، بدون ذكر التفاصيل، فهو سوف يعلم بالتأكيد ما هو المقصود.. وثم اذكري له عقوبة واحدة، ولا تكثري العقوبات، بالطريقة التي يراك في دور الأكبر منه، واتركي الموضوع لفترة..
وإذا لم يتغير، أعيدي عليه الكرة، لكن بصوت أكثر حدية من المرة السابقة، وأعطي له أكثر من عقوبة.. واسأليه ماذا ستكون ردة فعله، لو رأى إحدى بناته، أو أولاده، أو حتى أنت، في مثل هذا الموقف!..
وبالاستمرار -إن شاء الله-، سوف يترك هذه الأمور.. وحاولي دائما أن تجعليه يلهو معكم، كعائلة بأشياء جميلة، وليست روتينية، أو تثقلين عليه بالطلبات.

9

ام محمد - ايران

واجهيه -أختي!-، وتقصي أسباب المشكلة، فربما تكونين مقصرة في هذا الموضوع.. وكوني صبورة.

10

البغدادي - العراق

إن هذا المشكلة منتشرة بشكل كبير، لعدم التوافق الزوجي!..
أعتقد أفضل حل: أنك توصلين له رسالة، بأنك تعملين ما يعمل هو، حتى يشعر بالغلط.. وهذا الشيء متوقف على ذكائك!..

11

مشترك سراجي

أنا أوافق فكرة الصبر، والتلميح للرجل بما يقوم به..
أو أن تقيمي ليلة بعبادة الله، بالخشوع والخضوع، سائلة إياه هذه الطلب.. وفي يوم آخر، تبتدئين بالقصة، بطريقة ذكية، أن واحدة من النساء رأت زوجها يفعل كذا وكذا..
ومن المناسب أن تضعي نشرة في جهازه، بعنوان فوائد غض البصر، أو مساوئ إطلاق البصر.. فمن خلالها سوف يكف عن ذلك إن شاء الله.
ولا بأس بذكر الوعيد أو العذاب، لأناس فعلو مثل هذا من قبل، وماذا حل بهم.. ولا بأس بالتحفيز، بما ينتظره في الجنة من حور عين..
والأفضل عندما تتصارحون بهذا الموضوع، أن يحلف يمينا بالله، على عدم العودة.. وكلما حاول إطلاق البصر، يذكر بما حلف بالله عليه، ويترك الأمر.
وربما عرض المشكلة على شخص قريب، يتفهم الأمور، يكون أفضل لها, ويمكن يملك حلول أكثر ضمانا بالنجاح.

12

مشترك سراجي

أختي الكريمة!..
أعتقد بأن هناك عدة أمور، تجعل الرجل ينجر وراء هذه الرذائل، ويرى فيها ما هو ينقصه.. فالرجل أحياناً يصبح كالطفل الذي ينقصه الحنان من والديه، وترينه يلجاً لمن يغدق عليه العطف والحنان.
ابدئي بالتغيير من نفسك، فدعي الخجل عنك، فخير النكاح أفحشه، واهتمي بزوجك.. وبدل أن يثار جنسياً من بنات الهوى، أنت أولى بذلك منهم!.. فحاولي أن تغريه باللبس، والزينة، والعطور وغيرها، ودعي الخجل جانباً!..

13

مشترك سراجي

أختي الفاضلة!..
أنا كنت أعاني من هذا الذنب، ولا أبريء نفسي من الوقوع به بعد الإقلاع عنه.. أقلعت عن ذنبي، بعدما زاد الإيمان في قلبي.. فازرعي الإيمان في قلب زوجك، فإن الإيمان يزرع القناعة والرضا، ومثل هذا الذنب ينبت في (نفسٍ لا تشبع)، ولا شبع إلا برحمة من الله..
ولا تنسي ذكر الله، والدعاء لزوجك، وتذكيره بالله ويوم الحساب.. ومن المناسب هذا الدعاء: اللهم!.. أفرغ علينا صبراً، وثبت أقدامنا، وانصرنا على شرور أنفسنا، واجعلنا ممن ينهون أنفسهم عن الهوى.

14

حسين النقائي - السعودية

أولاً -أختي العزيزة- لديك ثلاث مشكلات:
الأولى: دخول زوجك المواقع الإباحية.
الثانية: مراسلة النساء.
الثالثة: يحفظ في جهازه ما لا يجوز النظر إليه.
الحل: أختي الأمور بسيطة.. تحتاجين إلى التفكير في الموضوع، بشكل هادئ، لإيجاد عوامل فلاح ونجاح، والدواء الذي تريدين استخدامه.
وهناك جملة مقدمات لبداية العلاج نقترحها :
1/ دراسة حال الرجل، ومسببات هذه الأعمال، وقد تكونين سبب في ذلك .
2/ إيجاد البدائل (بإمكانية كسر الخجل بينكِ وزوجك).
3/ إيجاد بدائل أفضل بالنسبة للرجل، وهذه البدائل المرأة أعرف بها، لأنها تعيش في محيطه .
4/ لا تتوقعين تغير الرجل دفعياً، يعني فجأة، لأن العلاج الدفعي دائماً يكون غير منتج .
5/ العلاج التدريجي ابدئي بمشكلة معينة، وحاولي تخلص الرجل منها، وذلك بطرق ذكية وخفيفة .
6/ أنا لا اعلم هل بينك وبين زوجك ساعات الصراحة، لأنها مهمة، وفيها مصارحة من الجميع، ففيها يمكن التحدث في الموضوع، أو قريب من الموضوع، بشكل غير مباشر.. مثلاً سمعت من أحد النساء أن زوجها كذا، وتذكرين الأمور، وكأنها على لسان امرأة أخرى، بدون ذكر أسماء، لئلا تقعين أيضاً في فخ الغيبة.
أضرب مثالاً في تربية الأولاد:
ابني دائماً يبني علاقات صداقة، مع أشخاص غير جيدين، ما هو الحل.
طبعاً النهي ليس حلاً.. بل النهي مع إيضاح الأسباب، جزء من الحل.
والجزء الثاني، ترتيب رحلة بسيطة متوافقة مع موعد خروجه مع الأشخاص الغير جيدين. وهكذا إلى أن يحس بثقل العلاقة بينهم.
مع العلم بأن مسائل التربية، من أصعب مسائل الحياة، وخصوصاً من الناحية التطبيقية .

15

أحمد - الخبر

عليك بصلاة التوسل بصاحب الأمر -عليه السلام-، وهو بالتأكيد سيدلك على الطريق.

16

ابو زهراء - العراق

أنصح الأخت بعدم المصارحة، والتجريح والتلميح؛ فإن الله ستار، وعلينا أن نتخلق بصفاته.
الحل هو أن تدخلي زوجك بمجتمع إيماني، وأن تحرصي على زيارته المساجد، وأن يجالس العلماء.. وهو بمرور الوقت، سيعرف أن عمله قبيح، وسيتركه إن شاء الله.

17

زمزم - العراق

هناك الكثير من الآراء والمقترحات.. لكن بما أني أعاني من نفس المشكلة، أحب أن أسال الأخ: (أسال مجرب):
إنك كنت تريد التغير، وسعيت له، ووفقك الله لذلك.. لكن زوجي لا يريد، ولم يحرك ساكناً، ووضعه يسعده، حتى أنه هجر فراشي، لأنه لا يأنس إلا بالحرام، وممارسة العادة السرية.
لا تقول أني مقصرة!.. فقد حاولت جاهدة، أن أعرف منه ما يحبه، وما يريده.. لكنه دائما يقول لي: إنك جميلة، وغير مقصرة معي، وأنا لا اشتكي منك، لكني شخص لا أحب الأمور الجنسية.. فهو يخالف واقعه بأقواله!.. وإني لم أواجهه، بأني رأيته يمارس عادته السيئة، أوكلت أمري إلى الله.
ما أخافه هو أن يراه ابني في يوم، أو يرى ألبوم الصور الخلاعية التي يحتفظ بها، فيعتبره أمرا طبيعيا ومباحا؛ لأننا نعيش في غرفة مع أهله.
سأحاول قراءة الآيات التي ذكرتها، عسى الله أن يغيره.
أخيرا:ً أسألك الدعاء، لأن دعاءك مستجاب، فأنت من أحباب الله: (إن الله يحب التوابين).

18

abomnther - ksa

تحاول أن تشغله بكثرة الطلبات للبيت للأولاد، خصوصا في أوقات فراغه.. وأن تسرد له قصة خيالية، لها نفس المشكلة، تبين مدى تأثيرها على الأخلاق، والصحة النفسية والجسدية.

19

ابوحسن الأحسائي1 - الطرف

أختي الغالية والمؤمنة الطاهرة!..
المعاصي من الأزواج كثيرة!.. وفي بعض الأحيان، تكون بسبب الغفلة والتغافل عن العبادات والطاعات.. ويرجع ذلك لعدة أسباب، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
1: التربية ودور الوالدين في تربية الابن منذ صغره.
2: الصحبة السيئة، ودورها المليء بالمعاصي والذنوب واللا مبالاة.
3: المعاملة السيئة من الزوجة، وعدم تلبية حاجات الزوج الضرورية أحياناً.
4: السلوكيات الصادرة من الزوج، دون رقيب أو عتيد من الزوجة.. وأحياناً لا تنصحه وترشده، بسبب خوف انزعاج الزوج، وأنه سيغضب ولا يكلمها..
5: السكوت عن الحق، والدفاع عن النفس في كثير من المواقف، التي تتطلب منا الوقوف وبحزم، للمناقشة والحوار، حول القضية السيئة، وإيجاد طرق لحلها.

20

أبو مهدي

ما ذكروه الإخوة خير كثير.. أما أنا فأوصيك بجعل موقع السراج صفحة البداية في كمبيوتره، ولا تستعجلي النتائج.

21

رضا زين - لبنان

آمل من هذه الزوجة الفاضلة، أن تصارح زوجها بهدوء تام، وهي تتحدث معه.. وأن لا تعاتبه، بل تظهر له حرصها على دينه وأخرته، وعلى استقرار الأسرة.. وأن تبين له بعطف بالغ، مدى حبها الكبير له، وتقديرها لشخصه.. فمن شأن هذه الطريقة، أن تساهم في أن يسمع لها زوجها بعقلانية، وأن يتقبل كلامها بشكل أحسن.

22

مشترك سراجي

أختنا الفاضلة!..
العملية الجراحية الطبية مؤلمة، وفيها إسالة دماء، ولكنها تعالج في أغلب الحالات.. قد نكرهها، ونتضايق من أثارها الجانبية، إلا أننا حتما نفرح، إذا ما رأينا نتائجها الإيجابية.. فالمواجهة هي الحل، ولكن ليست في البداية، فبالإمكان التلميح، ثم الانتقال إلى التصريح.

23

علي زاده - السعودية

كي يتضح المراد -وأطلب من الله السداد- أود عرض النقاط التالية بصيغة استفهام :
1- لو رجعت قليلا إلى الأيام الخالية، وتصورت أن لديك حالة إلحاح في الارتباط بهذا الرجل، الذي أصبح الآن زوجك.. هل تستوعبين مثل هذا الأمر، لو أخبرك أحد أقربائك، أو من يعنيه أمرك، في التراجع عن الارتباط به لممارسته لمثل هذا الأمر؟.. أم ألف مبرر ومبرر، لكي تحقيقين الغاية والهدف، (ويحلها ألف حلال)!..

2- بناء على حسن الظن بك، على أن الأمر حصل من زوجك :
أ : التقدم للشارع المقدس، بالسؤال حول جواز الرصد، لبعض التصرفات الصادرة من الزوج.
ب : محاولة التغيير في نمط السلوكيات الخاصة مع الزوج، لمعرفة مدى جدوتها لجذبه وانصرافه عن ما هو عليه .
ج : عرض القضية عليه، بشكل يفهم من العرض، أنها صدرت من غيره، واعتباره صاحب قرار ورأي، في مثل هذه التصرفات.

24

حسين

أختي الفاضلة!..
الحقيقة مطلوبة لكنها تجرح، لذلك وجب علينا في حال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أن ننظر إلى المشكلة من كافة الزوايا، قبل الضلوع في حلها.
لذلك أنا أسألك سؤالا صريحا: هل قارنت بين صورتك وقت الزفاف، وصورتك في المرآة الآن؟..
أنا لا أدافع عن الرجل بقدر ما أريد أن أوصلك إلى نتيجة، هي أن المجتمع الفاسد الذي نعيش فيه، لم يترك مجالا أمام الرجل والمرأة إلا أو التبرج والانحلال، أو الموت، عدم التواصل مع المجتمع.
لذلك -وباختصار شديد- أطلب منك أن تتعبي على نفسك، وتجهدي نفسك، وتكوني بأحلى صورة أمام زوجك، وتكوني كل فترة بمظهر مختلف، حتى يرى منك ما يريد أن يراه، في أي امرأة تريد تجذبه إلى الحرام، أو إلى الانحلال وترك بيته. وعلى فكرة، هذا ليس خارجا عن القانون الإلهي، بل هو في صلب الدين.
راجعي حق المرأة على زوجها في رسالة الحقوق للإمام زين العابدين، وسوف تكتشفي فورا بأن حقوق الزوجة على الرجل، سوف تأتي لوحدها دون طلب منك أو من غيرك.
وأنصحك بأن لا تتكلمي معه وتصارحيه -كما تقولين-، لأن العاقبة ستكون وخيمة، بناء لما تفضلت به في طرح مشكلتك.

25

يا أبا صالح أدركني - لبنان

أختي الفاضلة!..
أكتبي له هذه العبارات القليلة، لعلها تفي بالغرض:
إن الخارج يتحول إلى صورة في قعر العين، فتنتقل على شكل ذبذبات عصبية إلى المخ، فلا اتحاد بين الناظر والمنظور إليه إلا بهذا المقدار.. لنتكلم مع أنفسنا بصراحة ونقول: إن من يسترق النظر إلى ما يحرم النظر إليه، ما الذي سيحصل عليه من ذلك النظر؟!.. صور في قعر الشبكية، وذبذبات في زاوية من زوايا المخ، هل هذا يكفي لاقتحام حدود الملك الجبار؟!..

26

يا ابا صالح أدركني.. - لبنان

أختي الفاضلة!..
أصبحت الأساليب الشيطانية، المؤدية إلى الإغراء والفحش، تتخذ إشكالا عديدة.. والرجل أياً كان، سوف يواجه هكذا إغراءات.. ويتوجب عليك كزوجة صالحة، مساندة الزوج، لجعله يتخلص من هذه العادات السيئة.. وعدم الوقوع معه في دوامة من الغموض والمشاحنات، بل من الأفضل مصارحته.. والاستعانة بصاحب الزمان، لإيجاد الحل الأفضل، حتى لا تخسرا بعضكما.

27

محبه لله ورسوله - جمهورية مصر العربيه

أختى الفاضلة!..
1. توجهى إلى الله بالدعاء له في كل ركعة، بالتوبة والهداية، وأن يصلح له أمره كله، ويرزقه الثبات.

2. استعيني بالله -عز وجل-، واسأليه أن يشرح صدره لنصائحك.. ولتكن النصائح بلين ورفق، قال تعالى لسيدنا موسى -عليه السلام-:{اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}.. فمهما كان زوجك، فلن يكون مثل فرعون.

3. تزينى له كل ليلة، كأنك عروس في ليلة زفافها، بشكل ملفت للنظر، والصوت الحنون، والكلمة الرقيقة، دون أن تملي.. وبعد مرات، أخبريه بأنك تغارين عليه من الكمبيوتر، والجلوس أمامه، ومن أي شيء يأخذه منك..
ثم حاولي أن تشغليه بزيارة الأقارب، والجلوس معهم.. ولا تشعريه أنك تعرفين بأي شيء، حتى لا يزداد عنادا.. ولتكن نصائحك مختصرة، حتى لا يمل منك.. ولتكن عن الخوف من الله، ومراقبة الله لنا، في كل أعمالنا.. وأن تنصحيه بصفه غير مباشرة، حتى لا يشعر.. واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم، حتى لا تقعين في شراكه، أثناء الحديث مع زوجك.

28

صالح - الاحساء

أولا: يجب عليك أن تنبهيه وتحذريه من هذا الأمر السيئ جدا، بعيدا عن التعصب والفكر الهدام.
ثانيا: اجلسي معه جلسة حوارية هادئة، واسأليه عن السبب.
ثالثا: اسألي نفسك: لماذا زوجي توصل إلى هذا الشيء السيئ؟..

29

ميدو - جزيرة العرب

عزيزتي!..
أحب أن أنوه إلى أن أغلب الأزواج يتطلعون إلى ما لا يشبعهم، من صور وأفلام وغير ذلك، مما حرم الله سبحانه.. والحل في رأيي: أن تبذل المرأة كل ما في وسعها، في تعبئة عين زوجها، من خلال تغيير أشكال الانجذاب الجنسي فيما بينهما.
وأيضا تحاولين نصحه بطريقة غير مباشرة، تذكرين له -على سبيل المثال- قصة حدثت لإحدى صديقاتك مع زوجها، بنفس المشكلة، وقد اكتشفت أمره مثلا.. ولابد أن تحبك له القصة، لكي يتعظ منها.
فأنا متزوج، وإنني اشعر بالسعادة، كلما وجدت من زوجتي التغيير بنوعية الحب، والعلاقة والانجذاب.. ولهذا أنقل لك ما يشعره الزوج، تجاه زوجته في التغيير.

30

بتول - لبنان

زوجي كان يتواصل مع فتاة عبر الهاتف، ويرسل لها رسائل غرامية، ولا يوجد أي عقد شرعي بينهما.. وفي يوم اكتشفت هذا الأمر.. وفي يوم كنت أبكي من هذا الموضوع، فرآني بحالتي، وبعد إصراره على معرفة السبب، أخبرته بالحقيقة، وكيف أنه يضحك عليّ، فتفاجأ.. وأخبرته أني ليس قصدي مراقبته، ولكن الله أوقع به، لكي يصلح ذاته، قبل أن ينكشف أمام الملأ كلهم؛ ومن حينها وجدت التغيير في ذاته.
فبرأيي: الصراحة، والأسلوب الجميل؛ يمكن أن يغير به، واطلبي من الله المعونة على ذلك.

31

موطن الأزهار - تاروت

أنصحك بأن تكلميه، وتعطيه الإثباتات والدلائل التي تدينه.. وتقولي له: بأن ما يفعله حرام، وأنك لست من المهملين له، وأنك تخافين عليه من عذاب يوم القيامة، وعذاب القبر.

32

مشترك سراجي - الكويت

أختي المحترمة!..
في البداية أنصح أن تحدثيه عن المشكلة، بشكل غير مباشر، عن المبتلين بهذه المحرمات، ولا توجهي له الاتهام، فربما يغير سلوكه.. وإذا كان السبب أن لديه وقت فراغ، شجعيه على العمل، والرياضة، ونشاطات اجتماعية.
إذا اضطررت إلى المواجهة، لا تنسي الاحترام بينكما، ولا تحقريه، بل أعينيه على الخروج من هذه المشكلة.
ولا تنسي -أختي المؤمنة- التوسل بأهل البيت -صلوات الله عليهم-، واتخاذهم الوسيلة، لمن يقلب القلوب رب العالمين.
لا تنسي -أختي العزيزة- اكتمي هذه المشكلة، خصوصا عن أهلك وأصدقائك، لئلا يسقط من أعين الناس.

33

السائل للمولى

أختي المؤمنة!..
أنا برأيي أن تجمعي الروايات التي وردت عن رسول الله وآله -عليه وعليهم الصلاة والسلام-،عن النظر إلى الحرام وعقوباتها في الآخرة.. بعد ذلك تضعي في الشاشة الخلفية في الكمبيوتر الخاص بزوجك، رواية كل يوم أو يومين، أي حينما تتأكدي أن زوجك قد قرأها أكثر من مرة.
فإن في كلامهم (عليهم السلام)- بإذن الله- له وقع شديد على القلب، مما يجعل زوجك يراجع نفسه، أي يجعل نفسه اللوامة تتحرك.

34

مشترك سراجي - new zealand

You should be very patient sister about whatever he is doing and come with the problem step by step. So therefore you no big problems between you and him. Allah aykon fi anach . I tell you my sister it is very difficult not to face him with the problem. But be patient so you do not demage your house and your life with your hands. Be very patience and allah yahdi badan allah sister. Those kind of problems happens in every house and every one is facing those kind of problems sister.

35

رؤية - لبنان

أختي الكريمة!..
هذه المشكلة بدأت تعانيها معظم النساء، وبدأن يشكين من هذا الأمر!.. ولكن الحل لا يكون بمواجهة الزوج، بل عليك من وقت لأخر، ذكر بعض الأحاديث الشريفة، التي تتحدث عن النظر إلى كل ما هو محرم، وخاصة النظر إلى العورة. وصدقيني أنك لو كررت هذا الأمر، عدة مرات على مسمعه، فإنه سيبتعد عما حرمه الله، وسيعود إلى صوابه.

36

علي محمد - العراق

أختي المؤمنة!..
أؤكد عليك بأن لا تواجهيه بالأمر مباشرة، ولا تطرحي عليه المشكلة مباشرة!.. لأن ذلك سوف يزيد من المشكلة، لتصبح مشكلة ثانية!.. ولكن حاولي أن توصلي له الفكرة، بطريقة غير مباشرة.. وقبل ذلك كله، حاولي أن تسدي النقص، الذي هو فيه.. واصبري؛ فإن الله مع الصابرين.. لأنه مهما كان فإنه زوجك.. زوجك.. زوجك!..

37

الباحثة عن الحقيقة - دولة المهدي

إن كنت مقصرة، تداركي الأمر قبل فوات الأوان!.. فكل يخطأ ويقصر، ولكن من منا يصلح؟!.. لا تدعيه فقد تكون زلة من زلل الشيطان، وقد يكون رد فعل لتقصير، لا سمح الله.. صارحيه، وعظيه، وحافظي عليه كما تحافظين على عينيك.. فمتى ما كنت له، سيكون لك، وسوف تعود المياه إلى مجاريها ببركة الدعاء.

38

ابو علي - لبنان

أخواتي الزوجات!..
أنا بنظري أن المسؤولية غالبا ما تقع على الزوجة؛ لأن أكثر النساء يهملون رجالهم، وخصوصا بعد الإنجاب، فتتحول الزوجة إلى أم، وتنسى متطلبات الزوج، وهنا تبدأ المشاكل!.. فيا أيتها الزوجات، اتقين الله في أزواجكم!..

39

عمارالحياوي - العراق

(الدعاء سلاح المؤمن).. عليك بالدعاء، والتوسل بسيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء (ع)، بأن تمن عليك بقوة القلب، ومصارحة زوجك بالحقيقة.. ولكن بالكلمة الطيبة، والموعظة الحسنة: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ".. والنصيحة الخالصة، تعتبر دعوة إلى الله تبارك وتعالى.

40

ali

I advice you strongly not to face him with the truth. He will be very upset for ever. My advice to you is to do some thing which will make him knows that you allready know but do not ever say it in word. One day he will wake up.

41

ام منتظر - سلطنه عمان

عزيزتي!.. حاولي التحدث معه بطريقة غير مباشرة، مثلا: بأنك قرأت في النت عن خطورة هذه الموضوع، وهذا ما تفعلينه الآن، وكيفية تأثيره.. أو تقولي له: بأن صديقتك حصل معها هكذا، وانظري إلى ردة فعله.. ويفضل أن تخبري صديقتك، وهي تقول لك نفس الكلام، لكي لا تكوني قد كذبت عليه.
وحاولي أن تكوني أمامه بأحسن الحال، وأن تتزيني له، وتغطي جميع الجوانب التي قصرت معه فيها.

42

أم أحمد البحرانية - البحرين

عزيزتي!.. عليك بالسعي في إصلاحه وهدايته، والله تعالى معك يعينك إن شاء الله تعالى.. عليك بتقديم النصح له، ولكن بطريقة غير مباشرة.. كأن تقولي لأولادك: بأننا يجب أن يكون الكمبيوتر لنا نعمة وليس نقمة، ليس مثل بعض المساكين والسفهاء، الذين ينسون بأن الله موجود حيث ما نكون!..
أو وكأنك تتكلمين مع إحدى صديقاتك، بأنها قد إنجرفت مع الشات أو غيره، وقولي لها- بمعنى قولي له- ما تريدين قوله بمنطق: (والكلام لك يا جارة!).. وليكن في كلامك، بأن هؤلاء الناس ضعفاء، تجرفهم الأشياء البسيطة، وكما قلت لك في البداية.

43

الشخص - الأحساء

كل منا يمتلك غرائز تدفع به إلى الخطأ، إذا لم يقابلها الإيمان والتقوى.. وهذا الزوج اتبع غرائزه في هذا الأمر، لأن الإنسان بطبيعته يحب معرفة ما هو مجهول ويتوق إليه.
إن المواجهة قد تزيد الأمر سوءا، ولكن يمكن أن تفكري بطريقة القصة، التي حدثت لبعض الأشخاص، وأدى به إلى عدم الثقة والاختلاف، أي بشكل لا يحس أنه المقصود فيها.. وأن الأبناء قد ينحرفون بانحراف أحد الزوجين، ولابد من التربية السليمة لهؤلاء الأبناء، والاهتمام بهم..
واعملي دراسة لحياتك، حتى تتمكني من سد الفراغ الذي يعاني منه.. إن الرجل هو الذي يتحمل نتيجة الأخطاء والتفكك الأسري، بنتيجة 70% ، في كثير من الدراسات التي أجريت.
تغيير نمط الحياة، ربما يكون مجديا.. والدعاء دائما بين يدي الله: (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء).. أنت اعملي ما عليك، وادعي الله سبحانه، إنه سميع قريب.

44

ام شبر

أصدق كلام قرأته، هو للأخت أم علي.. فإنه لا فائدة من المواجهة، أو عدمها!.. فإن الرجل يظل هو صاحب القوامة، وقد لا يهتم بكلام المرأة، فاتركي أمره لله!..
وإذا كان لا يريحك إلا أن تكلميه بالموضوع، فضعي بين يديه النصح، واستمري في حياتك طبيعية.
ادعي له، وادعي لنفسك أن يثبتك الله على الطريق السليم.. واعلمي أنه إن كان صالحا، فسيأتي يوم يصبح فيه أصلح ويتوب.

45

مشترك سراجي

ألا ترون أن الأخت المسكينة، تريد حلا، ولكن الملاحظ أن الكل قال أنها السبب في المشكلة؟!..
برأيكم أن الرجل دائما، هو ضحية المرأة؟!..
فإذا شرب خمر، فهي السبب؟!..
وإذا رأى الحرام، هي السبب؟!..
وإذا زنا، هي السبب؟!..
وإذا سرق، هي السبب؟!..
فأين الإنصاف برأيكم؟!..
إنها أرادت حلا، فلم تلق إلا ما يزيد عذابها وألمها ألما!..
وإن الله تعالى لهو خير شاهد وعليم بحالها، فإليه المشتكى، وعليه المعول والرجاء.

46

الغريب

أختي!..
أصلحي نفسك قبل أن تصلحي زوجك لأنك جزء من المشكلة.. حاولي أن تأخذيه إلى عالم أروع وأجمل، مثلا ضعي برنامجا لأوقات الفراغ.. قال الإمام جعفر الصادق -عليه السلام-: قال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- لرجل وهو يعظه: اغتنم خمساً قبل خمس:
1 ـ شبابك قبل هرمك.
2 ـ وصحتك قبل سقمك.
3 ـ وغناك قبل فقرك.
4 ـ وفراغك قبل شغلك.
5 ـ وحياتك قبل موتك.

47

العلوية - العراق

عليك بدعاء الله عزوجل أن يساعدك في حل هذه المشكلة، فإنه عزوجل سميع بصير.. وإن شاء الله سوف يهدي الله زوجك ببركة دعائك، ولكن بشرط أن يكون الدعاء بقلب منكسر.. ومن المجرب لقضاء الحوائج، صلاة الاستغاثة بالسيدة الزهراء سلام الله عليها.

48

صالح الغفاري - السعودية

أخي المسلم!..
إن الزواج من امرأة أخرى، يعد استحالة أبدية عند كل نساء العالم، مؤمنة كانت أو غير مؤمنة!.. لكن عليها أن تحاول أن تعكس الأشياء التي يطلع عليها زوجها، وتقوم هي بأمور مشابهة لها.. حتى يستغني الرجل عن النظر إلى المحرمات، لأنه وجد المشابه بصورة شرعية.

49

مسلم

أختي، شجعيه على الزواج بأخرى؛ لعله يبعد عن طريق الشيطان.. وسوف تكونين مأجورة من جهتين:
الأولى: أنك أنقذت زوجك، من براثن الشيطان.. والثانية: أنك فرجت عن مؤمنة، فاتها قطار الزواج.

50

مشترك سراجي

لا تواجهيه بالأمر!..

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج