مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:هل لقب الموالاة حكر على فئة خاصة؟!
نص المشكلة:

هداني الله تعالى الى المذهب الحق وهو مذهب اهل البيت (ع) ، وتقدم لخطبتي احد الموالين بعد ما شاهدتني اخته في في الحسينية التي اقوم بالقاء المحاضرات فيها ، وتمسكت بي وتقدمت لخطبتي وبعد الالحاح الشديد منها وافقت ، ولكن الذي حدث قبل يوم من عقد القران هو ان اخته تتصل بي وتقول لي بانهم لاياخذون واحدة كانت على مذهب آخر !..والسؤال الذي اريد ان اساله هل ان لقب الموالية هو حكر على الذين يحملون لقبهم من الصغر ؟!.. اننى على يقين بان سيدتي فاطمة الزهراء (ع)لن تتركني في هذه المحنة ، ومع ذلك اطلب منكم التعليق لاراحتي نفسيا ، لانكم الجهة الوحيدة التي سوف تعطيني الامل بعد الله تعالى واوليائه.

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 ]
1

هاشم - العراق

بسمه تعالى :
قال الامام الصادق(ع) لاحد مواليه :
" ان كان في يدك جوزة والناس تقول انها درة هل ينفعونك في شئ" قال: لا . قال (ع) "وان كان في يدك درة والناس تقول انها جوزة فهل يضرونك في شئ " قال : لا .
فتذكري قول الحق وهو اصدق القائلين " فلذلك فادع واستقم كما امرت ولا تتبع اهواءهم " وحسبنا كلام الله واعظا والعترة الطاهرة أسوة حسنة " فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون " .
والسلام عليكم ورحمة الله .

2

عاشق آل البيت - عراقي مقيم بليبيا

بسم الله الرحمن الرحيم
أختي العزيزة ..في البداية ابارك لك نضوج عقلك وقوة أرادتك في البحث عن طريق الحق ,مهما كانت وجهته.ويبدو ان هذا الموقف اللي حدث لك كان أثره ايجابيا عليك فقد ازداد ت الرؤية لديك اكثر وضوحا" .كما انه عليك ان تستعدي للمواقف التي تختبرين فيها مدى صلابتك وتمسك بالحق,فهذا الموضوع الذي حصل معك بسيط مقارنة تجاه ما يعانيه الموالون في عصرنا وليس بعيدا عنك في العراق فهم يذبحون لكونهم موالين ..وهذا ليس جديدا على اتباع مذهب الحق ..فمن عمق التاريخ نجد الروايات تنتاول هذه الابتلاءات...فهناك صراع ابدي ازلي لكونك موالية ..فمثلا هنا بليبيا وفي بعض المناطق قد تفقدين رزقك فقط لكونك موالية ..
اكرر تهنئتك لا فقط على اختيارك الطريق بل لمبدا البحث وايجاد الصراط وسط هذا الارث التاريخي والتشويه بكافة صوره..
بالنسبة لاختنا التي فعلت بك هذا الموقف ,فقد اخطات كثيرا ..فمثلكم يا اختي لا يعامل بهذا الاسلوب بل نستطيع القول انه يقدس ..وسط كومة الجهل المستشرية باوساطنا..ويكفي ان نقول انك بحثت وكافحتي لتصلي بينما نحن ورثناه ابا عن جد ..وهذا هو اساس امتحان العقيدة الراسخة...

3

روحي للبضعة الزكية - الإمارات

السلام عليكم
أختي في الله أنا أن مشكلتك ليست بمشكلة وكما تفضلو الأخوة المشاركين فإن الله يريد لك الخير فلن يرضى لك بزوج قد أعطى هو وأهله هذه النظرة الدونية التي تجردة من جوهر الدين وحسن الخلق فكيف وهم المقياس الأساسي أصلا لكل ولد وفتاة فهل من المنطق أن يكون مقياسهم هذا مقياس عدل أنا أعتقد أنك أفضل منهم إيمان كونك دخلت المذهب نتيجة لبحثك وتنقيبك عن الحق وليس جراء متابعة لأحد فأنا أرى أن مكانتك ياأختي أسمى من هؤلاء الذي حكموا عليك بهذا الحكم الباطل وللأن مستواك الفكري أرقى ومعدنك أنقى وتستطيعين أن ترتبطي بإنسان أفضل لأن ذلك لك مسموح فكيف بحالي أنا فأنا أتبع التقية خوفا من أهلي وأسكن في منطقة ريفية ينعدم فيها التواصل مع مذهبي أكتم في داخلي حب آل البت وكم بات يفضحني حبهم والله يستر علي الا ترين أنك في خير أكثر منى فأين لي بزوج يشاركني نعمة هذا الدين أنجب منه أطفالا اربيهم على نهج آل البيت من دون خوف من أحد فهذه الأمنية قد تكون مستحيله ولكن ظني بالله كبير ولن بذرني فردا وهو خير الوارثين ففرحي بما أنت فيه وحمد الله

4

hatim - oman

allah is with you
you are a real shia and not only shia ,you are truth shia
every one should follow your methodology

my prayers

5

السيد الموسوي - البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الفاضله,,,,أقول أختي لأن الله سبحانه وتعالي قال (انما المؤمنون أخوه),والمؤمنون هم من أمن بالله ورسوله وبما أمر به سبحانه وتعالي عبيده في كتابه وعلي لسان نبيه (ص), ومن ذلك ولاية أهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم.

أني لا أخفي امتعاضي من هذه التصرفات التي لا تنم إلا عن جهل بمذهبنا وعقيدتنا...وهؤلاء للأسف من تسبب بعض تصرفاتهم الي الأساءة الي هذا المذهب الحق, وقد لمست من كتابتك تعقلاً وادراكاً بل وأيمانا مبني علي فهم ودرايه صحيحه بالمذهب.علي خلاف ما عليه (أخوتنا!) من جهل..هداهم الله, وسدد خطاكي يا أختي الي ما فيه الخير والصلاح لدنياك وأخرتك.

6

مشترك سراجي

ام حسين هولندا
بارك اللةفيك يااختي حيث اختار اللة لك النور والهدايةواعتنقتي المذهب عن بصيرةوايمان فلا تبالي فان اللة سيعوضك احسن منةوقد علمنا من ائمتنابان الشيعي هو من اتبع سيرتهم واخلاقهم حيث قالو ليس منا الا من اقتدىبنا والاقتداء بهم في كل شي في سيرتهم واخلاقهم واليك ياعزيزتي ماحدث لي كما حدث لك واسرد لك القصة باختصارانا كنت معلمةفي احدى مدارس بغدادوقد دار حديث بينناعن الدين حتى قالت واحدة من المعلمات بان سيدنا علي لا اب لة يعني مانقولة على الابنالغير الشرعي تصوري لا اريد ان اطول عليك الحديث كلمة مني وكلمةمنها حتى صارت ضجة وقالت لي احدى المعلمات سوف ياتون اليلة عليك وياخذوك الى الامن حيث كان في ذلك الزمان ممنوع الكلام والوقت حرج جدا كما نعلم ورجعت الى البيت وحكيت ما دار بيني وبين الاخرى لزوجي فبدا يلومني وقال كيف اتصرف اذا جاءوا واخذوك خفت كثيرا ولا تتوقعي مدى خوفي حيث لا استطيع وصفة لك فتوجهت الى اللة وطلبت منة ان يخلصني وبحق سيدناعلي وقلت اني دافعت عنك ياسيدي فكيف تتخلى عني واني متمسكة بك ومن صغري ودعوت حينها بفنون الدعاء وصباحا ذهبت الى المدرسة وانا جد خائفة وحين دخولي قالت لي احداهن ان فلانة عندما رجعت الى البيت انقلب قدر الماء الحار على ابنتهاوهي تحممها وهي الان في المستشفى وفي حالة خطرة فقلت لا شماتة اظهرها اللة في ابنتها لكي يحترق قلبها وانا نجوت من الخطر ولو سردت لك يااختي ما حدث لي من المعجزات بفضل اهل البيت والتمسك بهم لتعجبت والسلام على من اتبع الهدى

7

الموالية - سعودية

السلا عليكم ورحمة اللة وبركاته ..... وبعد
لو تعرفي يا اختي الفرحة التي غمرتني لما قرأت رسالتك
لقب الموالية غير مقصور على من يحمله في الصغر بل هناك من يوالون وهم كبار ويصبحوا مواليين ومحبين لأهل البيت اكثر من الذين يحملون لقب مواليين وهم صغار واريدك يااختي ان تعتبري هذه المحنة التي اصابتك بلاء من عند الله وامتحان يتطلب منك الصبر عليه واحمدي ربك اذا كان هذا هو امتحانك فهناك من عنده مصيبات اكثر ومشاكل كثيرة وكلما صادفتك مشكلة تذكري اهل البيت وبلاءهم وصبرهم وستري ان مهما اصابنا بلاء في الدنيا لن نصل الى درجة بلاءهم لكن ما علينا الى ان نقدي بهم في صبرهم تذكري السيدة فاطمة عليها السلام والسيدة زينب عليها السلام وستري ان هذا الذي انت فيها صغير مما هم كانوا فيه
وان شاء يرزقكي الله رجل صالح او ربما ان الله يحبك ولايريد لك هذا الرجل يريد لك رجل احسن منه ورفع منزلة عند الله منه وربما هذا خير لك ان عرفتيهم قبل ان ترتبطي بهم

شكرا

8

الموالي - كندا

الاخت الفاضلة السلام عليكم ورحمته وبركاته
اولا احمد الله على ان هداكم للايمان بعد الاسلام وزينه في قلوبكم .وهذه مرتبة لاينالها الا ذو حظ عظيم . وكفى ما ذكره الاخوة والاخوات الافاضل من هذه التعليقات المعبرة عن فرحتهم ومشاركتهم لك بقلوبهم وموقفهم من مشكلتك التي ذكرتي وانا بدوري اضيف انه انتي اخترتي الطريق الذي قل فيه الديانون وطريق ذات الشوكة . وقد اعطيتي سؤلك بانك اصبحت على السراط المستقيم تلك الاية التي ترددينها كل يوم في صلاتك (اهدنا السراط المستقيم سراط اللذين انعمت عليهم.....) نعم هذا السر الالهي في احدى معاني فاتحة الكتاب هكذا انا افهم انه كيف يهدي الله قلبا ساه في صلاته او عليه قفلا(ام على قلوب اقفالها)(بل ران على قلوبهم) . وقد اتبعت الرسول ص في امانته وقوله (قل لا اسالكم عليه اجرا الا المودة في القربى) فهذه المشكلة التي وقعتي بها هي اول الغيث والايمان ليس حكرا عى احد . فلا يغرنكي بمن كان الدين لعقا على السنتهم . واحمدي الله على انه نجاك من جهالة القوم بان لم يتم مشروع الزواج-عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم . وهنيئا لك بان جعلتي فاطمة الزهراء ع هي قدوتك .
هذا واسال الله ان يسددك لما فيه خدمة دينه وال بيت نبيه ص .. واسالكم الدعاء

9

ابو محمد مهدي - النجف الاشرف

بسمه تعالى :
السلام عليكم
عجبا يااختاه ان كنت موقنة بان الزهراء روحي فداها لن تتركك فلماذا اللجوء الى غيرها تمسك بها جيدا فهي باب الله وزوريها بالزيارة الجامعة الكبيرة لمدة اربعين يوما مع اليقين الذي تفتقديه ( معذرة ) وسوف تحل جميع مشاكلك ولك الامتنان
خادمكم

10

يحيى غالي ياسين - العراق

الكلام لك أولاً:
- اعلمي أن اتباع مذهب أهل البيت (ع) تترتب عليه عدة ضرائب، ومنها هو نزول البلاء والامتحان بصوره مكثفة.. وأعتقد أن مشكلتك من هذا النوع.
- اعلمي أن الله -جل وعلا- أراد أن ينقذك من هؤلاء أصحاب العقول الخاوية، التي لم تفهم الدين والمذهب حق فهمه.
الكلام لهم ثانياً:
- اعلموا أنها قد اعتنقت المذهب عن عقيدة راسخة، وأدلة مبينة.. أما أنتم فقد وجدتم آباءكم على هذا المذهب، واتبعتوهم.. وشتان بين الاثنين!..
- اعلموا أنكم ترفضون في عملكم هذا اتباع أهل البيت، من قبل المذاهب الأخرى.. فضلاً عن الأديان الأخرة.. وهذا حرام.

11

اختكم الموالية - العراق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشكر الجزيل لكل من ساهم برأيه في هذه المشكلة.
أخواتي وإخواني الأعزاء!..
اعلمو أنه وبفضل بركات دعائكم، وبفضل دعاء المؤمنيين، وكل من عرف هذه المشكلة، والأهم أنني قلت: بأن سيدتي فاطمة الزهراء، لن تتخلى عني.. لقد حدث لي أمر والله عندما جلست بيني وبين نفسي، ناجيت الله بأنني لا أستحق هذا الفضل العظيم عليَّ.. وستقولون: مالذي حدث؟.. وسوف أسرد لكم:
عندما علمت بالأمر، وكيف أنهم استصغروني؛ لأنني متشعية، ولست شيعية أبا عن جد، وكيف أنهم استهزئوا بي.
توجهت إلى الإمام موسى الكاظم -عليه السلام- وجلست بجانب رأسه الشريف، أشكو إليه ما حدث لي من جور ومن استصغار.. والله لقد بكيت وذرفت الدموع، وكنت أعلم بأن دمعتي حارقة؛ لأنها من القلب.. وقلت للإمام: إذا أنتم قبلتم ولايتي، فأريد البرهان.. وإن لا، فإنني سأعرف بأنكم تخليتم عني.
ولكن والله ما إن مضى يومان، حتى أتى أهل هذه البنت جميعا، وقاموا بالاعتذار مني، وقالو لي: أنت الموالية، ونحن لا، ونحن نفخر بأن تكون واحدة مثلك بيننا.. بعد أن حدث لهم شيء، وهو احتراق بيت البنت.
والله لا أكذب!.. وأنا لست متشمتة -حاشا لله- ليس منا من تشمت بأخيه.. وأريدكم أن تعرفوا بأنني سامحتهم والله!.. فعندما رأيتهم كل شيء ذهب من صدري ومن قلبي.
والحمد لله الذي أعزني بالموالاة، وبحب أهل البيت!..
وأرجو منكم أخيرا أن تتواصلوا معي عن طريق بريدي الالكتروني [email protected]
وأدام الله هذا الشبكة، وحفظ القائمين عليها!..

12

طفولة - البحرين

أختي العزيزة السائلة!..
أتمنى منك أن لا تستمعي لهذه الإنسانة، فهي إن كان تفكيرها بهذه الطريقة، لا يجب أن تستمع لها واحدة مثلك.
ولا يقتصر الشيعي على من هو شيعي منذ الصغر فقط !.. بل أيضا على من جاهد، وكافح ليصل إلى الحقيقة حتى يراها.

13

ابو علي النجفي - الدنمارك

مبروك لك أختي الموالية، اتخاذك مذهب الحق مذهب أهل البيت عليهم السلام!..
وبالنسبة إلى لقب الموالية، ليس حكرا لأحد.. فقط أذكر لك من هي أم الإمام السجاد -عليه السلام- ومن أي دولة جاءت، وأصبحت أما للإمام السجاد -عليه السلام- اذكري لها من هذه النساء إذا كانت تعرف أهل البيت (ع).
انت الموالية إن شاء الله، وفزت بالدنياء والآخرة، هنيئا لك يا أختي!..

14

مشترك سراجي

إذا كانوا بهذا التعصب، فقد أراحك الله من هذه العائلة.. وإن شاء الله يرزقك خيرا منهم!..

15

ابومرايم - السعوديه

أولاً: أهنئكم بالمولد!..
وأقول لأختي: قد تكونين أفضل عند الله من شيعي ولد شيعيل، وذلك لأنه اتبع والديه.. لكن أنت تشيعت عن قناعة.. وذلك لطلاعك على مذهب الحق.

16

ام علي - الأحســـاء

أهنئكِ باعتناقكِ هذا المذهب الحق، الناجي يوم غد من عذاب الله (يوم لاينفع فيه مالاً ولا بنون).. حيث اعتناقك فيه على يقين كبير.
وأدعو هذا الأخ الفاضل إلى مراجعة نفسه عن قراره، بترك هذه الفتاة التي لا ذنب لها سوى أنها كانت (في الماضي) معتنقة مذهبا آخر!..
ادعو الله لكِ بالتوفيق والصلاح، سواءً مع هذا أو غيره.

17

زينب القحطاني - العراق

هنيئا لك -أختاه- هذا المنار الهادي!..
{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ}.
ولا يغيب عنك أخيّه، شأن هذا الامتحان الرباني، لتجعلي من قوة العزيمة والتصبر صرحا متقد وضاء،
ولا ترضي إلا بالتفوق والفوز دائما.. فإنك أهل لذلك الفوز العظيم!..
أوَ ليست هذه الامتحانات، هي التي تقيم درجة التفوق؟!..
فهذا نصر الله قريب منك ومن المؤمنين، وهو وعد من الله، والله لايخلف وعده.
وتذكري أخيّه، ذلك التعويض الإلهي الذي طالما انشق باسما وسط الدموع.. وأشرق على وجهك شعاع الأمل وأنت في مدلهمات العتمة.. وفتح صدرك للآلام، وتحمل الرزايا برحابة ورضا واقتناع.. لا بذلك اليأس والاستسلام.
فأهلا بك بين أخواتك المؤمنات.. شيعية، فاطمية، زينبية الولاء!..
أما عن تلك الأخت: سامحها الله وعفا، ما أقساها وهي تكيل التهم والتعصب، وتنفي مبدأ التسامح عن مذهب أهل البيت -عليهم السلام- بسلوكها هذا!..
أهديك أختاه هذه الأبيات، ترحيبا وتهللا لإقبالك علينا.. سائلةه الله لك الزوج الصالح، وحسن العاقبة:
موالية أهدي للزينبية الوجدان
بجزيل عبق الثناء والامتنـان ِ
حيث أعلنت، وقد تخطت صعابا
تتحرى فيها السنين والأزمـان ِ
ولاءً، وللثقين عانقت منهــجا
اثنـــا عشر نورا والقـرآن ِ
هنيئـا لك منارا هاديـــــا
ولك الخير من عـرى الرحمن ِ
يا حبـاك الاله رب البرايـــا
خير عقبى بالفيض والإحسـان ِ
هاك مني من نبض حسي شعرا
وهو تعبير خاطـري وبيـانـي
حيث أن القصيد خيــر الهدايا
بين أهل الادراك والأذهـــان ِ
لعلي منهم ولــــو بخيــال
أو أشاكلهم ولـــــو بكياني
لم أصلهم فهم فـي مصـــافي
مثل ضوء السـراب فـي الأوان ِ

18

عبد الجليل محمود - السعودية

أولا: أختي العزيزة، أبارك لك نعمة الله الكبرى لك، وهو اعتناق مّذهب آل البيت عليهم السلام!..
ثانيا: إن الصحابي الجليل سلمان الفارسي، كان مجوسيا -وليس مسلما، كما كنت أنت- وقد عيّره بعض المسلمين بذلك.. ومع ذلك فقد كرمه رسول الله -صلى الله عليه وآله- بعد إسلامه بأن قال: (سلمان منا أهل البيت).
فهنيأ لك أختي الكريمة الموالاة لمحمد وعترته الطاهرة!..
وأنا أسألك بحب الزهراء، الدعاء لي بالموفقية والهداية في الدين والدنيا.

19

فاطمة - البحرين

إن الله يمتحن بعض من يحبهم ويهديهم، وهذا امتحان على مدى تمسكك بالله وبموالاة محمد وآله الأطهار.. وإن ثبت فأنتِ الرابحة، ولك أجر تجاوزك لهذا الموقف، وأجر الثبات على دين الله، وأجر بقاءك على هدايته.
ومن لا يتشرف بك بعد هدايتك لدين الحق، فلا تتشرفين به، وإن كان لك معه خير، لرزقك الله به.. لكن الله سبحانه عنده خزائن السموات، وسيرزقك خيره من أي طريق هداية تسلكيه.
وتوكلي على الله، وربما ما حدث لكِ خير، وإن لم تدركيه.

20

حسين - القطيف

الأخت المؤمنة!..
لربما يوجد من ولد في بيئة موالية، وبلقب موالٍ، وهو -أو هي للأسف- لا صلة حقيقية لهم بهذا اللقب، أو صلتهم ضعيفة.. وذلك بسبب الجهل، فاللقب وحده لا يكفي، ولكن تعلم علوم أهل البيت -عليهم السلام- والعمل بها، هو الذي يصنع موالياً، لا الألقاب اللفظية التي لا تصل بصاحبها إلى حيز التطبيق.
وما دمت أخلصت النية، وبدأت التعلم والعمل، فهذا هو الولاء الحقيقي.
أما عن العائلة التي تقدمت لخطبتك: فنستطيع أن نحملهم على محمل من خير، هو أنهم يرون في إنسانة مثلك شخصية باحثة شغوفة بالتعلم، فهي بالتالي تحتاج لمن يعينها، وهذه مسئولية لربما أشفق منها من تقدم لك، وأراد الله أن يبدلك خيرا منه.. فلا تحزني، ولا تبتأسي، فأنت متمسكة بفاطمة الزهراء -صلوات الله وسلامه عليها- ومن تمسك بها ما خاب.

21

MKM - Bahrain

في الحقيقة أنه لا توجد مشكلة بهذا المضمون، وأنني قد تعجبت حقاً من هذه الفكرة، مع وجود كثير من الزيجات مع اختلاف المذهب.
قد تكون المشكلة في مكان آخر. أقصد: أن الموضوع لا يتعلق بالمولاة، من المشكلة السابقة أظن أن الأخت الكريمة لم تتعرف حقيقة على الخاطب؛ لأن الخطبة تمت من قبل أخته لذلك -على ما أظن- فإن الخاطب لم يكن عازماً على الزواج.. وأبسط عذر -مع أنه قبيح- هذا العذر المخترع.
ولكن نصيحتي للأخت الكريمة:
أن لا تتأثر بهذه الأمور، ولتعلم أن فتاة في مستواها العلمي والثقافي، لجدير بأكرم الرجال.. بل باحترام كل الرجال، وأنا من الرجال.. والمذهب الحق، هو أول من يقف إلى جانبها.
وإنني أرجو أن لا تتأثر بهذه الحادثة، بل أن يزيدها تماسكاً.. ومسألة الزواج هذه في النهاية من الرزق، ولو كان هذا الرجل جديراً بها لكان الله هداه إليها.
ولتعلم أن الكثيرين يتمنون الحصول على مثل هذه الفتاة المؤمنة الصادقة.. زادها الله رفعة، وهدى إليها من يجبر خاطرها!..

22

بو الحسين - فلسطين

أختي الفاضلة!..
إنه لشرف كبير لنا، أن نكون ممن والى أهل بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.. وليس مهما زمن الموالاة، المهم أن نكون مع الحق.. وبإذن الله يستبدلك خيرا من أخيها.. وبارك الله فيك!..

23

مركز مـالك الأشتر-صباح السالم - الكويت

أختي المؤمنة!..
الحمد والشكر لله رب العالمين على هذه النعمة العظيمة من العظيم.
في بداية الأمر: أرجو حقيقةً أن لا ننسى قول الله تعالى: {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}؟!..
ففي السابق كنتم تجهلون، والآن أنتم تعلمون العقيدة، والمذهب الصحيح والحقيقي.. وأيضاً على قول أحد علمائنا العظام حيث يقول: كلما ارتفعت مسؤليتنا، احتجنا للمزيد من التقوى.
فأنتم الآن تحملون راية ٌ ثقيلة، وهي راية أهل البيت عليهم السلام.. فكونوا أحراراً في دنياكم، ولاتتبعوا الشيطان؛ فإن شغله الشاغل يبدأ الآن ولكم في الأخص، ويبث في نفسكم الوسوسة والتردد وغيره من المشاكسات اللعينة، فلنستيقظ من هذه الحيل الشيطانية.
فلكم الأجر والثواب يارب والتقدم إلى الإمام!..

24

أم فطوم - البحرين

أختي في الله!..
نشكر الله أننا من موالي أهل البيت -عليهم السلام أجمعين- ولنا الشرف بهذه الموالاة، وهي سفينة النجاة لكل من يركبها، ونسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعا توفيق أهل الهدى!..
وها أنت -يا أختاه- قد ركبت سفينة النجاة، التي نقلتك من الظلام إلى بر الأمان.. واحمدي الله على هذه النعمة التي منّ الله بها عليك.
وأما موضوع الخطبة، فانسيه!.. وسيعوضك الله بمن هو أفضل وأنسب لك.

25

أحمد طاهر - السعودية

موفقة إن شاء الله تعالى!..
وإن ما تمرين به، هو امتحان واختبار من قبل الله سبحانه وتعالى.. وفي اعتقادي أنك أنتِ الموالية حقاً، وتمسكك بولاية أهل البيت -عليهم السلام- هو خير دليل على ذلك..، وعملك في خدمة المذهب، هو الدليل الآخر في أنك موالية.. وما يهمك هو الله، ثم أولياؤه فقط، وليس سواهم.
أتمنى لك التوفيق في الدنيا والآخرة.

26

دمعة عشق - البحرين

سلام عليك أختي بحجم فرحة الزهراء، وهي تضم تحت خدرها إنسانة مثلك!..
أبارك لك ركوب السفينة، ونبذ غبار {سآوي إلى جبلٍ يعصمني من الماء}!..
أما الأخ الذي تراجعَ عن خطبتك، فقد خسر خيراً كثيراً، ولا شك أن الله اختار لكِ من هو أجدر منه.. فلعل زواجك منه يربك استبصاركِ، ولا أنسى تلك الكلمة لسماحة العلامة حبيب الموالين الدكتور محمد التيجاني، حين اختلط ببعض الشيعة في مختلف البلدان، وهي: "لو واجهني هؤلاء لما تشيّعت" وهو يشير لبداية استبصاره.
أختي!.. أنت تملكين جوهرة الولاية في يديكِ، فلستِ خاسرةً شيئاً حتى لو ذهبت كل زبارج الدنيا بين عينيكِ، ولا تنسي هذه الآية وأنت في بداية طريق الإيمان: {أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون}!..
ها أنا ذا أركع إليكِ، لا ركوع عبودية، بل ركوع تحية!..

27

رحــاب - البحرين

أختي المؤمنة!..
إن الموقف الذي صدر من تلك المرأة، يدل على عدم إيمانها القوي بالله -عز وجل- وبأهل البيت عليهم السلام، وعلى عدم معرفتها التامة بالأمور الدينية.
ألا تعلم هي بأنه يمكن أن تكوني أفضل وأقرب منها إلى الله عز وجل؟..
وهل تعلم هي بأنك أكثر علما منها، بسبب إطلاعك على أمور أكثر منها؟..
إن المرء في مثل هذا الوضع، يكون على علم أشمل من بقية الناس، بسبب كثرة أبحاثه في المذهب.
عزيزتي!.. لا تديري بالك إلى امرأة مثل تلك؛ لأنها امرأة جاهلة، (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)!..
عزيزتي!.. تذكري دائما هذه المقولة الكريمة، وكوني على ثقة بأن أهل البيت -عليهم السلام- لن يخذلوك أبدا ما دمت على ولايتهم، وأدعو الله العزيز أن يهديها.

28

أم عدنان - السعودية

في البداية: أود أن أبدي تقديري الشديد لك أختاه، أنت ومن يسلك الطريق القويم، الذي هداك الله له!..
أما عن مشكلتك: فإنني حقا أتعجب لهذا التصرف الذي حصل، فما معنى اللقب لحامله إن كان يحمله كاسم فقط؟..
فقد تكونين أنت يا من لم تحملينه منذ الصغر، قريبة من مولاتنا الزهراء -عليها وأبيها وبعلها وبنيها أفضل الصلاة والسلام- أكثر من كثير ممن يحملونه منذ صغرهم.
أنت يامن اقتنعت بالمذهب وعملت به -بدليل المحاضرات التي تلقيها- أبدا لن تخذلك الزهراء، والله معك وقلوبنا تدعو لك.

29

الموالية - السعودية

الحمد لله على هذه النعمة، بأنك من الموالين لآل البيت (ع)، وهذا يكفي!..
ولا تنتظري الجائزة من الناس، بل منهم عليهم أفضل الصلاة والسلام.
وربما هي أخطأت بارتكابها هذا العمل، ولكن ربما تكونين أنت من الذين ينالون بركاتهم في الدنيا، وشفاعتهم في الآخرة إن شاء الله.
ولكن أريد أن أنصحك هذه النصيحة البسيطة، وهي: أن يكون عطاؤك لآل البيت عليهم السلام، وان تقدمي كل ما لديك للقرب منهم، ليقربون إلى الله زلفى.
وأريد أن تتعرفي أكثر وأكثر على صاحب العصر والزمان (عج)، جعلنا الله وإياكم من أنصاره، فهو إمام زماننا، وإليه نقدم شكوانا!..

30

عمار الأسدي - العراق

هنيئا لك أختي على هدايتك لمذهب أهل البيت عليهم السلام، وأدخلك الله فسيح جناته!..
هذا ويقول الإمام سلام الله عليه: " الجنة ليست حكرا على الشيعة ".
فلا يهمك -أختي- ولماذا اعتمدت على قول تلك المرأة، وعممتيه على الآخرين؟!..
لا عليك!.. هنيئا لك!..

31

جرح الزمن - البحرين

أختي الموالية!..
هنأك الله لما وصلت إليه، ورفعك الله في درجاته الرفيعة!..
وما تعرضت له إنما هو امتحان لتشيعك، فلا يغرك ما حصل.. فهم لا يستحقون من هي في مثل تشيعك، وما وصلت إليه.
فأنت انتقاك الله، وأخرجك من الظلمات إلى النور.. وثقي بأن الله ورسوله وأهل بيته وخصوصا الزهراء عليها السلام، لن تتخلى عنك.. وسيعوض الله عليك بخير منه، فقري عينا ولا تحزني!..

32

علي - الاحساء

الحمد لله على نعمة الولاية، وهنيئا لك مذهب أهل بيت العصمة عليهم السلام!..
في الحقيقة إن مثلك هو شرف لكل رجل أن يتزوجها؛ لأنك دخلت التشيع عن اقتناع، وخسرت الكثير في هذه الحياة الدنيا؛ لتفوزي بدار الآخرة.
وإن كان من عيب في هذه القصة، فهو على هذه الأسرة الجاهلة، المتقدمة للزواج.
إنك قد تكونين موالية، أكثر من كثير من الشيعة المولودين على التشيع.
أعود وأقول: نعمة الولاية هي أكبر نعمة منّها الله عليك.
والحمد لله رب العالمين!..

33

امنه - السويد

ابنتي العزيزة!..
قرات رسالتك، واستغربت من ذلك الموقف!.. وأعده من الجهل؛ لأن الله -سبحانه وتعالى- يغفر للكافر والمشرك وغيره، إذا اهتدى إلى الإسلام، ويمحو الله الذنوب جميعها ماقبل الإسلام.. فكيف لا يغفر للذي اعترف به وبرسوله، وبعد الجهل اهتدى إلى نور الحق: نور الولاية، نور فاطمةه الزهراء اللهم صلى على محمد وآل محمد؟!..
وأنا أقول: أنك أفضل درجة؛ لأنك قاومت عقيدتك، واتبعت الحق، وهذا ليس بالسهل!..
مع الأسف إنهم كانوا حكاما فصلا بدل الله، وكيف سيستبصر الآخرون، وكيف سنأخذ بيدهم إلى جادة الهداية؟!..
فلا تهتمي لذلك، فإن الله تعالى، سيرزقكم نصيبا أفضل!.. {وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم}!..
وأنا متأكدة أن سيدتنا فاطمه (ع) لا تنساك، ولهذا قادتك إلى إلقاء المحاضرات، ليجري الحق ويظهر على لسانك.

34

نور الزهراء - البحرين

أختي العزيزة!..
هنيئا لك بولاية أهل البيت -عليهم السلام- واتباع مذهب الحق!..
ومن قال لك: أن لقب الموالية، هو حكر على الذين يحملون لقبهم من الصغر؟!..
ألم تسمعي عن الكرامات العظيمة لأهل البيت عليهم السلام؟!..
ألم تلاحظي أن معظم هذه الكرامات، تتوالى على الذين ليسوا على مذهب الشيعة، ومن ثم تجدينهم يدخلون في مذهب الحق؛ حبا لله ولأهل البيت عليهم السلام، وولاية لهم؟!..
واعلمي أن هذه الكرامات، تتحقق للإنسان المخلص الموالي لهم في جميع الأمور الدنيوية والآخروية!..
وهذه المحنة التي تمرين فيها، إنما هو امتحان من عند الله -سبحانه وتعالى- ليختبر مدى تمسكك بأهل البيت -عليهم السلام- بمعنى: هل تثبتين على دين الحق، وتكونين من أنصار الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه، أم تتوارين وتتركينه بسبب تصرف لا أخلاقي من ذوي العقول الناقصة؟!..
وإنني على يقين إن الله -سبحانه وتعالى- سيرزقك بزوج صالح، وذرية صالحة ببركة فاطمة الزهراء عليها السلام.

35

ابو صالح السماوي - السماوة

أختي الفاضلة!..
مبروك لك على هذه الهداية!.. ومن سلك هذا الطريق، لا تعيقه مثل هذه الكلمات، التي تحمل بين طياتها الجهل لأبسط بديهيات المذهب.
وكم من شيعي ولد من عائلة شيعية، هم لايفقهون معنى التشيع.. بل يكونون وبالا على المذهب.
أختي المؤمنة!.. عسى ان يكون خيرا لك، حيث أنقذك الله -تعالى- من هذا النموذج ذات التفكير السطحي.

36

أختك - الإمارات

عزيزتي!..
إن كانوا قد رفضوك للسبب الذي ذكروه، فأراه تخلفاً.. والمعذرة لهذه الكلمة.
وإن كانوا رفضوك لهذا السبب، فأرى أن الله قد أراحك من زواج قد يكون فيه شقاء؛ نظرا لطريقة تفكيرهم الغريبة!..
ولا بد أن يأتي الله لك بالنصيب المناسب، والشخص الكفؤ!..
وشخصيا: لقد حضرت زفاف إحدى الأخوات المستبصرات على أحد الإخوة المؤمنين، و كان زفافا مميزا شعرت فيه بالراحة العجيبة، على عكس باقي حفلات الزفاف التي أحضرها!..
بالرغم من أن هذا الزفاف لم يتسم بكثرة الحضور، ولا بشدة الصخب، كعادة حفلات الزفاف.. ففكرت ربما أن الزهراء -سلام الله عليها- تحضر معنا زفافها، لتبارك لهذه المستبصرة حياتها الجديدة؛ لهذا كان زفافا مريحا للروح، ومبهجا للنفس!..

37

عبد الله - أدنى العوالم

أختي الكريمة!..
أسأل الله أن يصبرك ويبصرك بحقائق الأمور، فكل ما يصيبنا خير؛ لأن الله خير محض، ولا يصدر منه إلا الخير!..
علينا فقط أن نسلم بما قضى الله، ونحب ذلك؛ لأن الله أحرص على مصلحتنا من أنفسنا، وقد خسر من اعتقد غير ذلك.
{ما اصاب من مصيبة الا باذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم}..التغابن/ 11
{وان تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله وان تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا}..النساء/ 78
{وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}.. البقرة/ 216
{فعسى ان تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا}.. النساء/ 19
(وأعلم أنك للراجين بموضع إجابة، وللملهوفين بمرصد إغاثـة.. وأن في اللهف إلى جودك، والرضا بقضائك، عوضا من منع الباخلين، ومندوحـة عمـا في أيدي المستأثرين).. دعاء أبي حمزة
ومن المستحسن جدا أن تصفحي عنهم، وتسألي الله تعالى الخير لهم.. فهذا يحبه الله، والله يحب المحسنين، وإنه لمعهم!..

38

مشترك سراجي

أختي الفاضلة!..
إن أكبر هدية رزقت بها، ووفقك الله لها، هي موالاة أهل البيت عليهم السلام!.. فمن زحزح عن النار فقد فاز.
ففي هذا الموضوع سر لا يعرفه إلا الله.. فعدم الاتفاق لا يعني المشكلة؛ لأنه ربما يريد الله بك خيرا أفضل من هذا، فلماذا العجلة والتسرع؟.. إنه امتحان للعبد، فان صبر وصابر؛ فإن الله يرزقه خيرا منه.
واعلمي أن المؤمن علي خير، وإذا موحصوا بالبلاء قل الديانون.
دعاؤنا لك بالتوفيق، والمؤمنون كثيرون!.. ولعل الذي أبطأ عني هو خير لي، لعلمك بعاقبة الأمور!..
ووفقك الله لما يحب ويرضى.

39

ابو محمد - usa

أختي الفاضلة!..
أولا: تهانينا لك على ما توصلت إليه، وهو طريق الجنة.
وكل شيء في هذه الحياة يهون إلا الخاتمة السعيدة، وهي حب آل محمد صلى الله عليهم وسلم.
وكل شي في هذه الحياة يزول إلا حب آل محمد، سوف تجدينه أمامك غدا إن شاء الله.
وعسى الله أراد لك ما هو أحسن وأفضل.

40

المهاجر - الامارات

الأخت العزيزة!..
لقد نوّر الله قلبك بحب آل محمد -عليهم السلام- ومعرفة حقهم ومنزلتهم.
فلا تسمحي لأحد أن يعكر صفو هذه المحبة!..
واعلمي أن كل من عرف حق آل محمد -عليهم السلام- هو الموالي الحقيقي!..
واجعلي من هذا الموضوع دافعا لك للتمسك بالمذهب الحق أكثر وأكثر!..
واعلمي أن هذه المحنة ربما تكون اختبارا لإيمانك بهذا المذهب!..
زادك الله إيمانا إلى إيمانك، ووفقك الله لما فيه الخير والصلاح!..

41

حياة العلي - الأحساء

أختي المؤمنة!..
من قال أن أساس (الولاية) هو قائم على كل من ادعاها، ونسبها إليه؟!..
وأنت -أختي الكريمة- أكبر من أن نعلمك هذا، ولكن ومن باب {وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين}، أقول: بأن الروايات الواردة من طرق الآل الكرام (ع) تركز على شخصية شيعتهم الموالين، فهم دائماً ما يقولون: (ليس من شيعتنا من يفعل كذا وكذا) على سبيل المثال، وما أكثر الروايات الواردة عنهم في هذا المجال!..
فبنظرة فاحصة تجدين أن الشيعة هم قلة، وما أكثر المنتسبين إلى مسمى ومذهب (الشيعة) زعماً وفتراءاً.
ومن قال لكم: أن الشيعة هم من تمسك بهذا المذهب في بدء حياته فحسب؟!..
أنظري -أختي العزيزة- إلى (الحر بن يزيد الرياحي) الذي كان في بدء الأمر من شيعة الطاغية يزيد -عليه اللعنة- فغدا من أعاظم كبراء الشيعة الإمامية، ألا تبكي الشيعة على مقتله وبحرقة!.. ألا يذكر أرباب المقاتل سيرته من باب الأسى والحزن، وتذكر الفجيعة والمصاب!..
أخيّه!.. لا عليك من هذه الأخت وسواها، واحمدي ربك الأعلى، أنك تخلصت من الارتباط بهكذا أناس، لا يعرفون عن الدين شيئا.
وأنت حتماً مسددة من قبل أهل البيت الأطهار (ع)، فهم لا يتركون شيعتهم بحال.. فهل من المعقول أن ترثيهم وتنعيهم في مصابهم، ولا يحضرون في مصابكم!.. وهذا محال وبكل تأكيد، فهم الأكارم والأفاضل، والذين لا يضاهى بهم أحد على وجه البسيطة بأسرها.
تذكري أخيّه!.. أن الإله الأعلى أراد لكم الظفر والفوز، فلا تجعلي إذاً من هذه الأفكار والوساوس سبباً أو مسلكاً لفساد طريقكم.
وأخيراً: أسأل المولى -عز وجل- لكم حسن العاقبة، والمثوى الصالح؛ إنه قريب مجيب!..

42

فراس الهاشمي - العراق

المشكلة ليست بالمعقدة أو العقيمة، فأنت -ولله الحمد- امرأة هداها الله -سبحانه وتعالى- إلى طريق الحق، والذي يقول غير ذلك فهو منافٍ للأخلاق؛ لأن موالاة أهل البيت ليست حكرا على أحد.. وخصوصا بعض هؤلاء المتشددين الذين لا يؤمنون بالهداية.
فاحمدي الله -عز وجل- الذي لم يتمم الزواج؛ لأن مثل هؤلاء الناس غير موالين، ولا يعرفون معنى الموالاة.. وهذه ليست أخلاق أهل البيت عليهم السلام.
وتأكدي أن الله لايضيع أجر المحسنين {وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم}!..

43

حنان - ينبع

أختي العزيزة!..
ثبتك الله وإيانا على دين محمد صلى الله عليه وآله!..
أختي الموالية!.. لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى.
ولقوله سبحانه وتعالى: {وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير}.. صدق الله العلي العظيم

44

راغب كمال - الاحساء

أما بعد أختي المؤمنة!..
توجك الله بتاج العزة والكرامة، وهنيئا لك ولأمثالك ممن سلكوا طريق الجادة، وفازوا بولاية علي، ودخلوا في حصن الله كما قال الله في الحديث القدسي: (ولاية علي حصني، ومن دخل حصني أمن عذابي).
ثم اعلمي أن الله سيمنّ عليك بالزوج الذي يتناسب مع ما أنت عليه من العقيدة الراسخة، والروحية العالية، ولن يرضى لك بأقل من ذلك، فلا تعجلي أمر ربك.
ولا تنسي أن تقولي دائما:(ولعل الذي أبطأ عني هو خير لي، لعلمك بعاقبة الأمور).
وأنا عن نفسي أقول: لو كنت أجد نفسي كفؤا لك، لتقدمت لخطبتك.. ولكنني أرى نفسي أقل منك شأنا!.. أقولها والله على ما أقول شهيد.. فلا تيأسي من روح الله، ولا تنسي الصلاة على محمد وآله كل يوم مئتي مرة، لتعجيل فرجك وفرج قائمهم صلوات الله عليهم أجمعين.
وأرجو الدعاء لي ولشيعة آل محمد صلى الله عليه وآله الميامين.

45

علي - القطيف

إن لقب الموالاة ليس حكرا على فئة خاصة، طالما أنه والى أمير المؤمنين (ع) والأئمة من بعده عليهم السلام.
وأعتقد بأن تصرفهم -هدانا الله وإياهم- كان تصرفا خاطئا.
(ما هكذا تورد ياسعد الإبل......)!..

46

مشترك سراجي

كلنا مسلمون ولا فرق بين عربي و لا أعجمي إلا بالتقوى، ولا يوجد في الإسلام سوى مسلم ومؤمن فقط.. لا يوجد شيء آخر، وغير ذلك بدع من صنع الناس، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
يا أختي الكريمة!.. أنت مسلمة، وكل إنسان يؤمن: بالله ربا، ومحمد نبيا، وبالإسلام دينا، وبالقرآن دستورا، ويقوم بالواجبات الإسلامية هو مسلم.. ولا يوجد بالإسلام طوائف أو غيرها.

47

أبوجعفر - الدمام السعودية

أختاه!.. المصافحة والمعانقة لفاطمة الزهراء عليها السلام بهدايتها، وبقناعتها بالمذهب الحق مذهب العزة والكرامة.. أود أن أبارك لك السبق إلى الفوز، ونحن البطيئون عنه، وإن كنّا سنصله إن شاء الله ولا غرو في ذلك.. إذ أن كثير من الصحابة الأفاضل -رضوان الله عليهم- قد وصلوا إليه بجهد يوم أو ساعة، لكن بجد وقناعة .
إن من صفات الحق -تعالى ذكره- العزة، إن العزة لله جميعاً ومنها لدينه.. فدين الحق لا يبحث عن متبعيه، ولكن هم الذين يرون الحق والعقل والمنطق فيه، فهتدون إليه.. وما واجب الدعاة إلا التبليغ، وليس الإجبار وليس لأحد على أحد فضل هنا، إلا بما كان منه في تطبيق الدين الحق.
كلنا أعزاء معززون به، وليس للزمان والمكان دور في ذلك، كما مر ذكر أن بعض الأصحاب لرسول الإنسانية والأئمة الأطهار -عليهم جميعاً الصلاة والسلام- فقط لساعة نالوا عز الإسلام وشرفه، وكانوا من المقدسين فيه وعنده.. وناهيك المثال الأعلى في ذلك الحر بن يزيد الرياحي، فربما هناك من علمائنا الماكثون عشرات السنين بين الدرس والعبادة، من يتمنّى لو لثم حبة رمل، قد لامست جسده المطهر بالولاية والتوبة النصوح.
أما ما جرى ممن اشتكيتيهم: فإن حملناهم على محمل السوء، فتلك العزة بين يديك.. وإن حملناهم على محمل الخير، فهذ الصفح بين يديك.. وما أظن إلا أن أكثر ما رأيتيه من بيت الطهارة -عليهم السلام- هو الصفح، وكثير مواقفهم في ذلك ما يبعث إليك الطمأنينة في قلبك المتعرف عليهم بأحسن المناقب عليهم الصلاة والسلام .
وأما رزقك فلا تقلقي عليه، ما دمت بعين الله جل شأنه.
وأما ما قلتيه بأن فاطمة عليها السلام لن تتركك، فقد عبّرت في ما سبق أنك المعانقة فاطمة الزهراء عليها السلام بهدايتها وبقناعتها والمعانقة من طرفين، وهي كذلك مادمت كذلك ولن تتركك أبداً إن شاء الله لك البقاء على الهداية.
ونسأل الله لكِ ولنا ذلك وللمؤمنين والمؤمنات، ولمن لديه قابلية الهداية، ولنا ذلك إنه قريب مجيب!..

48

نهى - البحرين

احمدي الله واشكريه على نعمة الهداية؛ لأن حب أهل البيت شيء عظيم وكبير، وطريق النور.
وقد سعدت كثيرا لما سمعت بأنك أصبحت شيعية، وأنت أفضل من الذي تقدم لخطبتك؛ لأنك ربما أصبحت ملمة بأمور الشيعة فعلا.. أما من تقدم لك، فهو ربما يتبع الشيعة بالوراثة!..

49

مشترك سراجي

يا أختي!.. أنا بصراحة أول مرة بحياتي أرى أناس بهذه العقلية.
والعجب وكل العجب!.. أن أخته ألحت عليك، ومن ثم ترد بهذه الإجابة المتشبعة بالجهل.. لكن -يا أخت- أشكري الله تعالى أنه كشف لك حقيقة هؤلاء الناس، ولم ترتبطي معهم.. وإن شاء الله يرزقك بابن الحلال.

50

زهراء - العراق الكاضمية المقدسة

أيتها الأخت الموالية!..
مبارك لك هذا الاختيار بدخولك في التشيع، فهو الطريق الوحيد للنجاة {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}.
إن لقب الموالية لا يخص فئة معينة، إنما يخص كل محب لأهل البيت (ع).. وكان على الأخت التي تقدمت لك، أن تكون على علم أنه لا يوجد أي فرق.
فهنيئاً لك على هذا الاختيار، ولا تقلقي.. فأنا متأكدة أن الزهراء ستكون بقربك وتساعدك في هذه المحنة الصعبة.
صلي ركعتين واهدي ثوابهما لفاطمة، وامسكي بالسبحة وسبحي تسبيحة الزهراء: 33 مرة سبحان الله، و33 مرة الحمد لله، و34 مرة الله أكبر.. ثم أنوي حاجتك، وامسكي بالسبحة مرة أخرى وانوي حاجتك، ثم سبحي 100 مرة اللهم صل على محمد وال محمد، واسجدي سجدة الشكر.. تقضى حاجتك بإذن الله!..
فأنا اقسم لك كم مرة رئيتها بمنامي وهي تنصح بي وقرئي هذا الدعاء دائمن فهو مجرب (نادي عليا" مظهر العجائب، تجده عون لك في النوائب، كل هم وغم سينجلي: بقدرتك يا الله!.. بنبوتك يا محمد!.. بولايتك يا علي يا علي يا علي)!..
وتذكري الحاجة فإنها تقضى بإذن الله، والحمد لله.. أختك من العراق من الكاظمية المقدسة زهراء، سوف أدعو من ضريح إمامي الجواد والإمام موسى بن جعفر، ليقضي لك حاجتك إن شاء الله.

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج