مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف أتخلص من هاجس العنوسة؟!..
نص المشكلة:

تأخر نصيبي في الزواج، مما جعلني أعيش هاجس العنوسة!.. أضف إلى طبيعة العمل وما فيه من إثارات الرجال!.. أضف إلى وسائل الإعلام المثيرة!.. فكيف أتصور أنني سأعيش إلى ما قبل الموت، من دون أنيس ولا ذرية صالحة، لينتهي كل امتداد لي في الحياة بمجرد موتي؟!..
وإذا رأيت من يعجبني من الرجال، فهل يمكن تحريك الأمور بطريقة ليخطبني أخيرا؟!.. فمن الصعب أن أضع يدا على يد، على أمل أن يأتيني النصيب!.. ومن الصعب أيضا، أن أرى نظرات الازدراء والشفقة من الغير!..

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 ]
1

مشترك سراجي

عاشقة العترة أختي العزيزة!..
تسلحي بالصبر والإيمان، فهناك الكثير ممن يعانين من نفس المشكلة.. ولكن الإنسان ماذا بيده يا ترى أن يفعل، وهو يعلم أن الرزق بيد الله سبحانه؟.. (ولعل الذي ابطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور)..
ثقي بالله دائما، واعلمي أن الله أرحم عليك من جميع الخلق؛ فإن كان لك في الزواج صلاح، ثقي بأن الله يرتب لك الأمور بمشيئته.. وعليك بزيارة عاشوراء فإن لها فضل كبير.

2

محمد - العراق

أختي العزيزة!..
اخطبي أنت الرجل الذي تريدينه، وكوني مثل السيدة خديجة، وتخلصي من العذاب الذي أنت فيه.

3

مشترك سراجي

الحمد لله فالزواج ستر للفتاة، ولكنه مسئولية كبيرة، والهم الأكبر تربية الأولاد، وخاصة في هذا الزمن، الذي كثر فيه القنوات الخلاعية وتجار المخدرات.. فكيف أتمكن من تعليمهم والبيئة التي جالسة فيها فاسدة؟!.. فهم يسمعون كلامي، ولكن إذا خرجوا للشارع يتبدل حالهم سوءا!..

4

مشترك سراجي

وجد علاج بسورة الأحزاب، اكتبيها بقلم أخضر، ورشيها بمسك أبيض، وضعيها في دولاب الملابس؛ بنية أن يتقدم لك زوج مؤمن.

5

مشترك سراجي

عليك بالصبر.. أعرف امرأة كانت عانسة وترغب في الزواج، وذهبت إلى خطابة لكي تبحث لها عن زوج، وجاءها شارب الخمر ثلاث مرات، وكان غنيا، ورفضت الزواج، وأخيرا تزوجت صاحب دين وخلق يصغرها سنا..
وأعرف أخرى كذلك جاءها رجل طاعن في السن ووافقت على الزواج منه، ولكن لم يحصل لها، وبعدها جاءها رجل دين وخلق بمعنى الكلمة وتزوجت منه..
عليك بالصبر، وابتعدي عن كل هاجس شيطاني.. ولا يحق لك أن تنظري إلي الرجال، فكيف تقومين بتحريك الأمور؟!.. عليك بتقوى الله أولا.

6

موالية - المملكة العربية

بصراحة هي مشكلة في تزايد، لكن لابد أن نتمسك بأهل البيت والتوسل بهم.. وهناك مواقع شيعية للزواج، ممكن الله يكتب لك النصيب منها، لأن الدعاء وحده، دون سعي وعمل لا يكفي.

7

الحائرة

أختي العزيزة!..
عليك بزيارة عاشوراء الكاملة أربعين يوما، ومعها الاستغفار ألف مرة يوميا، حتى يكون مجموع ما استغفرتيه أربعين ألفا، وحبذا لو تزيدي، فالاستغفار يدر الأرزاق.. ولا تنسي التوسل بأهل البيت (عليهم السلام)، فهذه مجربة جدا.

8

محمد - أرض الله الواسعة

هذه المشكلة منتشرة في زمننا هذا وفي كل مكان، وهي ظاهرة العنوسة.. والسبب الأول هو زيادة النساء على الرجال.. أما الثاني فهو ضعف حال الرجال مادياً.. وأخيراً عدم قبول معظم النساء من الزواج من شخص متزوج.. وقد سرى العرف بأن لكل رجل زوجة واحدة في مجتمعاتنا، بسبب البعد عن القرآن وتعاليمه..

وهناك عدة طرق للبحث عن الأزواج، فيجب على الإنسان المؤمن أن يتبع الأسباب.. إذا كنت تعرفين خطابة، فاذهبي إليها، وضعي شروطك لزوج المستقبل، وهي التدين وحسن الخلق..
واسألي الله أن يرزقك بالزوج الصالح يوميًا.. فإن الله يستحي أن يرد يد عبده المؤمن، أكثر مما يستحون هم منه.. ودعي الباقي على الله، إن الله بصير بالعباد.

9

محمد الجزائري - الجزائر

أظن أن هناك مشكلة أكبر!.. أنا جزائري، وقد عشت مشكلة الفتيات المستبصرات، فهن يرفضن الزواج من غير الشيعي بعد أن يعرفن التشيع.. ومع الطلبات التي تأتيهن من المخالفين ويرفضنها، يزداد الضغط عليهن من أهاليهن، ويجدن أنفسهن أمام مشكلة كبيرة وهي البقاء ربما دون زواج، أو الرضوخ للزوج الذي تختاره العائلة، فيصبحن أمام مشكلة الخلافات المذهبية!.. فبالله عليكم أعينوني بآرائكم؟!..

10

مولاي علي

عزيزتي صاحبة المشكلة!..
أنا في الثلاثينات، ولكن لا أعد تأخر زواجي مشكلة!.. لقد كنت دائما أطلب من الله أن يرزقني من عنده الزوج الصالح، الذي يكون عونا لي على طاعته، وعندما أسمع عن مناجاة أو دعاء يساعد على تسريع الزواج، كنت أقوم به..
لكن بعد فترة من الزمن، أصبحت لا أسمع من المتزوجات إلا التذمر والشكوى من أزواجهم وأنانيتهم؛ بعد هذا تغيرت نظرتي، وصرت أنظر إلى هذا الموضوع بإيجابية أكثر، فأقول: لعل هذه نعمه من الله.. فأصبحت أطلب من الله بكل قناعه: إلهي!.. إن كان في الزواج خيرا لي، فارزقني من فضلك..

كنت أحلم بالطفل الذي أربيه على نهج آل البيت (ع)، وكانت تراودني أحلام يقظة في الطريقة والنظام الذي سأربيه علي، ليبيض وجهي أمام مولاي الحجة ( ع).. ولكن أستيقظ من أحلامي، وأقول الحمد لله، من يدري لو كنت تزوجت فعلا وحصلت على الطفل الذي أحلم به، هل سأقوم بتربيته كما أخطط أم أن الزمان سيفجعني به؟!..

أنا سلمت أمري إلى الله، ولن يقدر لي ربي إلا ما هو خيرا لي.. وطبعا أحاول تثقيف نفسي في كل المجالات، وأحاول استغلال أوقات فراغي بما هو مفيد..
صدقيني القناعة هي الحل.. وابتعدي عن كل ما لا يرضى الله عنه، مما يعرض على وسائل الأعلام وغيرها.. وأنصحك بالاستماع إلى محاضرات الشيخ حبيب الكاظمي، فستجدين أن الدنيا حقيرة جدا لا تستحق منا كل ما نفعله.. (لعل الذي أبطأ عني هو خير لي).

11

زهراء الساعدي - العراق امريكا حالين

إن الله سبحانه وتعالي جعل الصبر جواداً لا يكبو, وجنداً لا يهزم, وحصناً حصينا لا يهدم، فهو والنصر أخوان شقيقان، فالنصر مع الصبر، والفرج مع الكرب، والعسر مع اليسر.. وهو أنصر لصاحبه من الرجال بلا عدة ولا عدد، ومحله من الظفر كمحل الرأس من الجسد.

12

فرقان - السويد

أختي العزيزة!..
السر العجيب!.. قصص واقعية مع سورة البقرة، وهذه قصة واحدة متعلقة بالموضوع:
قصة حدثت لقريبة صديقتي، هي فتاة تأخرت عن الزواج ووصلت إلى سن الأربعينات، وكانت تعيش مع والدها المسن والخدم في منزل كبير،
وكانت موظفة، غير أنها كانت تعاني من بعض المشاكل، وتعقد بعض أمورها.. فسمعت عن فضل سورة البقرة، وبدأت بقراءتها رغبة في أجرها وبركتها، واستمرت في قراءتها فترة، وبعدها بشهر تمت خطبتها، وتيسر كثير من أمرها، والحمد لله رب العالمين.

13

أبوعلياء - البحرين

(وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم)، والصبر مفتاح الفرج.. فقط توكلي على الله سبحانه وتعالى، وأحسني الظن به.. ولا أنصحك أن تبادري أنت، وتحركي الأمور من طرفك، ولا تستعجلي الأمور وتريثي، وستجدين نهاية صبرك خيرا من عند الله سبحانه.

14

ام محمد العراقي - العراق

الأخت العزيزة!..
وأقول لقد ثبت من المجربات لتسهيل الزواج، ختم سورة الفتح مئة وعشرين مرة، يمكن تلاوتها متفرقة، ولا يشترط في نفس المجلس.
وقد أخبرت بذلك الكثير من الفتيات ومنّ الله عليهن بالزواج الصالح.

15

مهمومة القلب

كم أحس بك أخيتي!.. فأنا أيضا لدي الهاجس ذاته، لكن لتكن ثقتنا بالله عظيمة جدا وهو الرزاق.
الله يرزقك زوجا صالحا مؤمنا إن شاء الله.. وأرجو منكم الدعاء لي بالزوج الصالح المؤمن، وأن يسهل الله أمري من دون عرقلة من أحد.. أرجوكم ادعوا لي!..

16

أبو محمد - بريطانيا

أختي العزيزة!..
تحلي بالصبر والشجاعة.. توكلي على الله، لكي يرشد لك ابن الحلال وتأكدي ان نصيبك قادم إن شاء الله.

17

عبد الرحيم - العراق

أرجو منك أن تصبري، وتوجد أدعية خاصة بذلك، وقد ورد: (ولعل الذي أبطأ مني هو خير لي من عاقبة الأمور)

18

زائرة الحسين

أختي العزيزة وجميع أخواتي ممن تمر بهذه المشكلة!..
عندما قرأ مشكلتك، أحسست بأنك تصفين حالي وحال الكثير من أخواتي، لكن لا حول ولا قوة!.. من منا لا تريد بأن يشاركها إنسان فرحتها ويؤازرها في حزنها؟!.. من منا لا تريد أن ترى أولادها يحومون حولها؟!..
الشكر لجميع الأخوة ممن واسونا، وقالوا بأن نتجه للعمل الخيري أو للعبادة أو للعلم.. لكن لا أعلم ماذا أقول؟!.. حتى إذا عملت وشاركت وساهمت، فأنا أريد أن أعود للبيت، وهناك من ينتظرني.. فكم جميل ابتسامة طفلي ونظرته إلي؟!.. وكم من معنى جميل لوجود شريك حياتي معي؟!.. مع أن الحياة فيها الحلو والمر، لكن يظل اسمه بيتي وزوجي وعيالي هم جنتي..

لكن الأمر لله وحده، فعلينا أن لا نترك الأمل، فالذي يدق الباب فمصيره أن ينفتح ولنتوسل بالأئمة الأطهار، خصوصا سفينة النجاة أبا عبد الله الحسين، وهو الذي سفينته أكبر، وفي لجج البحار أسرع، وإن شاء الله لن يردنا الله خائبين.. كما أنصحك بأن تتوسلي بالسيدة أم البنين، وقد تم ذكر التوسل بها من قبل الأخوة.

19

كبرياء - السعودية

عزيزتي صاحبة المشكلة!..
لست وحدك من تعاني هذه المشكلة التي ليس لها حل بأيدنا!.. أنا مثلك لا ينقصني شيئا: وظيفة وجمال وثقافة... ولكن لم يأتي نصيبي، رغم زواج أخواتي الأصغر مني، وكل من حولي يستغربون عدم زواجي!.. ولكن لعل الذي أبطأ عني هو خير لي، لعلم ربي بعاقبة الأمور..

أملي وثقتي بالله لا ينقطع، وأنا على يقين بأن الفرج قريب.. ولا أكف عن الدعاء والتوسل بأهل البيت، وخصوصا أم البنين باب الحوائج، لتقضي حاجتي في الزوج الصالح..
أكثري الدعاء والاستغفار، وعيشي حياتك ويومك، وتأكدي أن الله مطلع على الحال، وهو عدل لا يجور، ولكن كل شيء عنده بمقدار.

20

انتظار - الكويت

أختي العزيزة!..
لنطلب من الله ما ورد من دعاء الإمام الحجة(عج): (اللهم!.. ارزق نساءنا الحياء والعفة).. واطلبي من إمام زمانك بأن يرزقك الزوج الصالح، لكي تحفظي نفسك من فتن الزمان.. واشغلي نفسك بالعمل التطوعي والإسلامي.
أنا مثلك أختي العزيزة غير متزوجة، وعمري 41 سنة، ومن عائلة شريفة(علوية)، وبصراحة لا ينقصني شيئا نوعا ما: جمال والتزام، ووظيفة ممتازة، ومعاش ممتاز، وأنا مسؤولة عن أسرتي (أمي وأختي).. ودائما أقول الخير فيما وقع، والله أدرى بحالي وما هو خير لي هو ما أنا فيه.

21

ام طيبة - العراق

المشكلة موجودة والحلول قليلة، وأفضل حل لهذه المشكلة هو إيجاد طريقة لجعل الزواج الثاني مسألة اعتيادية، وسهلة التقبل من قبل النساء، وعدم احتكار رجل واحد لامرأة واحدة، فهذا واقع بلد يجب الاعتراف به، لتقليل الانحراف والضياع في المجتمع.
وإيجاد وسائل للتعارف بين الأزواج، عن طريق المنضمات الدينية، ومواقعها على النت.
وإيجاد قنوات اجتماعية، تتم من خلالها حماية الزوجة الأولى، لمنع ظلمها أو طلاقها بسبب الثانية.

22

مشترك سراجي

لقد بحثت في النت كما قالت الأخت عن كيفية التوسل بأم البنين (ع) لقضاء الحوائج:

تتوضأ وتجلس على سجادة الصلاة، وتبدأ بالصلاة على محمد وآل محمد، وتقول:
(السلام عليك يا أم البنين ورحمة الله وبركاته) 120 مرة
تقرأ سورة الفاتحة 3 مرات
تقرأ دعاء الفرج 7 مرات: (اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه و على آبائه...)
تهدي ثواب ما قرأته إلى روح سيدتي أم البنبن (ع)

ثم تقول:
(أقسم عليك يا أم البنين بفاطمة الزهراء (ع) وما جرى عليها، وبالحسين(ع) وما جرى عليه، وبأبي الفضل العباس وأخوته(ع) وما جرى عليهم، وبزينب (ع) وما جرى عليها، وبعبد الله الرضيع (ع) وما جرى عليه، وبكل ما جرى في كربلاء على الحسين وآل الحسين وأصحاب الحسين (ع) في كربلاء؛ لما كنت لنا شفيعة لنا عند الله تعالى في قضاء حوائجنا!.. وتطلب حاجتك مع الصلاة على محمد وآل محمد).

23

'sister - canada

Salam my sister, I completely understand you, and I want to tell you that that many women nowadays experience the same problem, you are not alone. Myself I have divorced at a young age and until now have not remarried. You have all the right to feel what you feel, but it is all in God's hand in the end. Never lose hope, and if you feel hopeless sometimes just think of how many married women are so unhappy in their marriage, and as the others said say alhamdolillah, it is hard but things could have been worse. At least you are free to choose your way now, Inshallah soon you will find the right man for you. There is not age for marriage, many women get married after 30 these days it is normal don't listen to what people say. As for children, dont worry, God knows what's best. Also remember sister to always be strong and confident especially with men, and know your worth. You need Allah more than a man, and I pray from all my heart that He joins you with a loving and faithful man who appreciates you, ya rab. Read ziyarat Ashura and surat Yasin and keep tawwasul to ahlulbayt. And please don't forget me and other sisters from your prayers. Thank you and God bless you. OXOXOXO your sister from Canada.

24

مشترك سراجي

جناب الأخت العزيزة المؤمنة الصابرة!..
(لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)، (لعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور)، (والله عزيز حكيم)..
فاعلمي يا أختي إن وراء عدم زواجك إلى الآن حكمة إلهية رحيمية لمصلحتك.. فلا تحزني ولا تقنطي من رحمة الله، فعليك أن تذكري الله كثيرا لعلك تفلحين، وأن تتوجهي لله بالدعاء في الصلاة والأوقات المباركة مثلا في الأسحار وبين الطلوعين.. وأن تراجعي ما أوصى به العارف الشيخ بهجت طاب ثراه بهذا الخصوص.

25

ممنونة لك مولاي حيدر

ففي الصباح من هذا اليوم كنت مهمومة جدا، ودخلت لكي أقرأ بعض الردود الجديدة لعلي أجد حلا أو مجربات أنتفع بها، وقرأت رد الأخت (أم جعفر من البحرين)، وبحثت في النت ووجدت التوسل بأم البنين لقضاء الحوائج..
وجربته في الصباح، والله يا إخواني إنها ساعات فإذا بالفرج والسرور!.. والرزق يأتيني من حيث لا أعلم، و لم أكن أتصور أبدا!..
نعم أنا ادعي من سنوات، ولكن التوسل بأم البنين هذه أول مرة أجربه..
وعجيب ما رأيت، كنت أجهل هذه المنزلة لأم البنين عند الله، يا لها من امرأة عظيمة!..
إلهي لك الحمد والشكر!.. وأشكر الأخت أم جعفر وجميع الأخوة والأخوات، وسأواظب على هذا التوسل، فأنا كالتي وجدت كنزا!..

26

احمد - البحرين

مجمل القول أنك تشعرين بموقف من تقطعت به السبل أو وقع في مأزق وهو محاصر.. إذاً لا تنسي أن هناك مخلص ومنقذ وهو الله، هو الرازق والكافي والميسر، وهو كاتب الأرزاق ومفرج الهموم، وهو فكاك الكرب والبلوى هو الله.. فعليك تهيئة الأجواء التي توصلك إلى باب الله سبحانه وتعالى، هو الكفيل هو المشفق والحنان والمنان بعبادة..

أود أشير إلى نقطه صفة الكرم التي دائماً يوصف ويضرب بها كرم البدو من العرب، الذين لا يتركون الضيف حتى يكرم ويعطى كل ما يريد؛ فكيف بمكن قال: (إني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني)؟!.. فعليك بالانصهار في الله، فبإذن الله ستيسر أمورك..
واعلمي إن الأرزاق وتفريج الهموم، تأتي بغتة كما هو ملحوظ ومجرب.. وعليك بالبقاء بعد صلاة الصبح حتى طلوع الشمس بقراءة الأذكار وآيات من القرآن الكريم؛ لأن الأرزاق توزع على العباد قبل طلوع الشمس).

27

مشترك سراجي

أختي العزيزة!..
إنك-كما تقولين- لا تعلمين متى سوف يأتي لك النصيب، ولكن نصيبك قريب منك ولا تشعرين به، وسوف يرزقك الله الأنيس والذرية الصالحة إن شاء الله.. وعليك بالسعي في تزويج نفسك بطريقة حكيمة وصبر وثبات، ودون ارتكاب إي مخالفات شرعية، والله ولي التوفيق.

28

مشترك سراجي

من المسلم فيه أن الالتجاء إلى الله سواء في دعاء أو صدقة أو أي عمل، يقرب الفرج إلى المؤمن.. ولكن من المؤسف له أننا كمجتمع مؤمن نفتقد إلى من يقود المؤمنين قيادة حكيمة، تجمع بين العلم والشخصية القيادية، التي تستطيع حل مثل هذه المشاكل، والتي تعد مشكلة بسيطة المسألة، وليست ابتلاء من الله وإنما من المجتمع!..

إن الشخص الذي لا يشعر بحال غيره إلا عندما تقع المسألة عليه، لهو أبعد عن الإيمان من المشرق إلى المغرب!.. ماذا تنتظرون أن تمتلئ الدنيا فسادا أكثر أم ماذا؟!.. ألا يكون لكم دورا فاعلا أكثر من مجرد الكلمات الخطابية المنمقة التي ترضون بها ذواتكم؟!.. أم تنتظرون القائم عليه السلام أن يخرج؟!.. وماذا لو كان في علم الله أن يخرج بعد ألف سنة، هل تبقى المشكلة ألف سنة حتى خروجه عليه السلام؟!.. هل نعتبر كل مشاكلنا ابتلاءا، فيصبح الابتلاء مبررا لضعفنا وعجزنا؟!.. أم نعيش طيلة حياتنا ونحن نفكر في حل مثل هذه المسالة، في حين أن هذه المشكلة لم تكن موجودة إلا في السنوات الأخيرة؟!.. أتدرون لماذا؟.. أترك لكم الإجابة لكم!..

29

بسم الله الرحمن الرحيم - الاحساء

أختي الحبيبة!..
اعلمي بأن الزواج سنة مؤكدة، حث عليها ديننا الإسلامي، وفي المقابل إن طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة.. فخذي لنفسك طريقا في طلب علوم أهل البيت عليهم السلام، وستجدين الأنس الكافي في حياتك وما بعدها.. فكثير من النساء المؤمنات لم يتزوجن في سبيل طلب العلم، مثل بنت الهدى.. ولا تنسي سيدتنا الطاهرة فاطمة المعصومة، فهي لم تتزوج ولا أخواتها بنات الإمام الكاظم عليه السلام..

وأعتقد بأن ما يجعلك وكثير من الفتيات تفكرن في مسألة الزواج، أنكن تجدن الكمال كل الكمال في مسألة الزواج.. بينما هذا الأمر ليس شرطا، فقد تتزوج الفتاة، ولكن حياتها تكون بائسة لأبعد حد..

لذا عليك التركيز حاليا على أهداف، لها نتائج طيبة على حياتك وما بعدها.. وأجمل وأفضل تلك الأهداف، هو طلب العلم، على الأقل على سبيل نجاة، وستجدين كل المتعة في هذا الطريق، فإن كنت جادة ستنسين حتى مسألة الزواج..

لا أريد أن أحبط وأقول لك لا تفكري في مسألة الارتباط.. ولكن أقول لك استمتعي بمعطيات الحياة المتوفرة لديك الآن، واحمدي الله عليها (رضا برضاك يا رب)، وبعدها ستجدين كل الخير بإذن الله..
ونصيحة أخيرة: داومي على صلاة الليل، ففيها الفرج.

30

أم جعفر - البحرين

عليك بالتوسل بأم البنين (ع) ابحثي عنه بالنت، وهو:
100 مرة الصلاة على النبي وآله وتعجيل الفرج، و7 مرات دعاء الفرج... ولست أذكر البقية ولكن ابحثي وستجدينه.
لقد قمت به تقريبا لمدة أسبوع، وتقدم شاب لخطبتي وواصلت القيام به لتيسير الأمور، وفعلا تيسرت، وأنا الآن متزوجة من إحدى عشر شهرا بعد خطوبة سنة وشهر.

31

...نعم... - الكويت

لقد جاء في الحديث القدسي: (عبدي!.. أنت تريد وأنا أريد، ولا يكون إلا ما أريد.. فإن سلمت لي فيما أريد؛ كفيتك ما تريد.. وإن لم تسلم لي فيما أريد؛ أتعبتك فيما تريد، ولا يكون إلا ما أريد)!..
والحمد لله رب العالمين على كل حال.. هو الله سندي ومعيني في كل مشكلة كانت صغيرة أو كبيرة.. ليكن الله لك أختي هكذا، فهو خير أنيس وحبيب ورفيق..
إن كان للأخريات زوجا، فنحن لنا الله، زالحمد لله على كل حال..
حبي ما قدر لك، وعيشي برضا تام وسعادة كاملة بما اختاره الله لك، فهو بلا دليل الأصلح لك.. وانظري للمستقبل بتفاؤل دائم، فالقادم دائما هو الأفضل إن كنا بقرب رب العالمين، إن ربّ العالمين حكيم كريم!..

32

مشترك سراجي

نصيحتي لصاحبة المشكلة أن تتصل بجميع الأصدقاء الأوفياء، ويبحثون معها على رجل مناسب.. وأنا هنا في الولايات المتحدة الأمريكية، وكثيرون من الرجال الذين أعمارهم أكبر من عمر الزواج يتمنون أن يصادفوا بنت الحلال.

33

abdul alameer wheedi - kuwait

أختي العزيزة!..
ليس في مجتمعنا بل كل المجتمعات أن المرأة تجنى على نفسها بأن ترضى أن تكون لزوجها زوجة أخرى!.. ولو رضيت بذلك، لكان ما حصل هذا الوضع.
ويفترض مثلما الرجل يبحث عن زوجة، فالمرأة هي أسهل عليها من الرجل باختيار الزوج، وترضى بالواقع، وأن تتجنب كل ما يخلق المشاكل، وتكون حكيمة بتصرفاتها مع زوجها إذا كان لديه أسرة أخرى..
باعتقادي أن المرأة عندها القدرة على ذلك، فهي وحدها التي تسهل الأمور، وعلى الرجل أن يكون قوي وذو حكمة وعادل.

34

هجري - هجر

إن الأرزاق عند مقسم الأرزاق، فليس لي إلا ما أعطانيه ربي، مع العلم بالأخذ بالأسباب، كنوع الذنوب بين العبد وربه، وبين العبد وعبد آخر.. وكما جاء في دعاء كميل، فهناك ذنوب تنزل نقم، وهناك ذنوب تزيل نعم... أو أن يكون العبد مقصرا في السعي لطلب الرزق..
إذن، أختي المؤمنة توكلي على الله، واجتهدي لنيل مرضاته، فمن يتق الله يجعل له مخرجا، ثقي بذلك.

ثانيا: جميع من عليها مبتلى، كل حسب نوع الابتلاء في نفسه أم ولده أم ماله.. فكيف تريدين أن تشتري الجنة؟!.. وهذا الطرح على أساس عقدي ديني.

أما على الصعيد الاجتماعي الشرعي، فلك أن تستفيدي بتحريك الأمور عن طريق المؤسسات الاجتماعية للتزويج.. ولله الحمد فإنها متوفرة في مجتمعاتنا الشيعية، والقائمين عليها علماء وأفاضل، أو مواقع الزواج الشيعية على الشبكة العنكبوتية، وأيضا بإدارة من نخبة من العلماء والمؤمنين..
فمن خلالها تستطيعين أن تتواصلي بسرية تامة إلى أن يكتب الله لك نصيبا، ويجمع بينكم في عش الزوجية.. وقد يطرق بابك الشاب أو المتزوج أو المطلق أو الأرمل، فالمعلومات كاملة، ولديكم حرية القرار.

أما موضوع الزوجة الثانية، فذلك موضوع يطول الحديث بخصوصه، وكل المتحدثين فيه على صواب.. لأنه مبني على أساس فطري من رب العالمين، فالرجال يميلون إلى التعدد من باب قوله تعالى:(زين للناس حب الشهوات من النساء).. والنساء هذا الأمر من أبغض الأمور عندهم، فطبيعة المرأة أنها تريد زوجها لها وحدها، ارجعوا إلى قصة زوجات الرسول (ص) وغيرتهم..
هذه حكمة رب العالمين وسنته في خلقه.. لذلك هي حالة خاصة بكل شخص على حدى، وليس حالة عامة كقالب لكل شخص.. فالتعدد يحكمه أسباب كثيرة تختلف باختلاف الأشخاص والأهواء، ومستوى النضج النفسي والعقلي والديني..
فإن قلنا إن التعدد للرجال هو هدف بهيمي بحت، من وجهة نظر الغير مؤيد للتعدد؛ نقول أوليس الله أودع هذه الفطرة البهيمية في الإنسان ليستمر التناسل؟..
أما المؤيد للتعدد الذي يقول بالعمل بسنة الرسول (ص)، وتكثير للنسل؛ فنقول هل تكفي العدالة مع الزوجة وأخرى، على أساس المسكن والمأكل والمشرب والمعشر، لنضمن حياة هانئة سعيدة، ولتخريج مخرجات فاعلة في المجتمع على أساس صحيح؟.

35

مجهولة

أختي العزيزة!..
إنك في ابتلاء من الله عز وجل، ومن منا لم يبتل!.. عليك بالصبر والدعاء، وكما يدعونا العلماء: عليك بصلاة الليل.. إن كنت تريدين الدنيا فعليك بصلاة الليل، وان كنت تريدين الآخرة فعليك بصلاة الليل.. هذا قول أئمتنا عليهم السلام.

أختي!.. تقربي من الله أكثر وأكثر، حتى تنسي هذا الابتلاء، وترضي بقضاء الله وقدره.. بل تفرحي بما كتبه الله لك، حتى يباهي الله بك ملائكته.
ألا تحبين أن تنادين يوم القيامة: أيتها الصابرة؟.. لم يختر الله لك هذا الابتلاء، إلا لحكمة ورحمة منه لك، وهو أعلم بمصلحتك.

36

مشترك سراجي

إلى الأخت من البحرين (خادمة شهيد المحراب) والأخوة المنتقدين لمشاركتي:
ليس القصد المهاجمة لآراء الأخوة أستغفر الله تعالى، ولا القول بكلام يعارض كلام الشارع المقدس.. وإنما القصد هو أن العاقل يوازن بين السلبيات والإيجابيات لكل أمر، قبل الخوض فيه، فإن وجد أن السلبيات ترجح، فإن مقتضى العقل الترك قبل التورط..
وهذا المعنى نستفيده من قوله تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا}
فالجواز للتعدد مشروط بالتمكن والمقدرة على العدل بين الزوجات فيما فرض الله تعالى لهن من حقوق.. وإلا فالأولى للعاقل إذا لم يأمن من نفسه ذلك، أن يجنب نفسه الوقوع في الذنوب!..

وأيضا نفس الكلام موجه لمن تقبل أن تكون ثانية أو ثالثة أو رابعة، فإنها قبل أن تدخل هذا العالم هي حرة ولها الخيار، فلو كانت لا ترى سعادتها إلا في تحقيق هذه الرغبة ولو بمثل هذا الزواج، فإن عليها أن تهذب نفسها لتقبل بكل الاحتمالات التي قد تكون، وتحمد الله تعالى أنها حققت رغبتها، بغض النظر عن موقف الزوجة الأولى.. وإلا فإن لقائل أن يقول لها: إنك ما دمت لا تتحملين، فلماذا قبلت هذا الزواج أساسا؟!..

فالكلام موجه للطرفين، لا أن ندعو للعمل بالسنة فقط في التعدد للزواج، بل أيضا لندعو للعمل بالسنة في أسلوب التعامل والحياة مع الزوجين، الذي يكاد أن يكون نادرا مع زوج وزوجة، فكيف به مع زوج وزوجات؟!!..

في الختام يبدو أن هذه المشكلة هي أيضا من مؤشرات آخر الزمان وقرب الظهور، عجل الله تعالى في فرج مولانا صاحب الأمر، ولا سعادة تعم هذه الدنيا إلا على يديه المباركتين.

37

رحمة - القطيف

في الحقيقة المجتمع جدا ظالم وسلبي!.. فكم من زوجه ثانية لم يدخل بها زوجها، وفقط عقد عليها، وفي اليوم الثاني يتم فسخ العقد، بمجرد الزوجة علمت بذلك، وتكون الثانية مطلقة، لأنها فقط أرادت الستر!.. وكم من رجل-وكثير هم الرجال وللأسف لا يوجد رجال- بمجرد أنها موظفة يستغلها أسوء استغلال، فلا وظيفة له ولا علم لديه، ومع ذلك تقبل المرأة به كزوج فقط، لتستر على نفسها، ولتحقق رغبتها الحقيقية في أن تكون أما!..
ما أقسى الحياة بوجود هؤلاء أشباه الرجال!.. ولكن لنكن مع الله، ليكون الله معنا، ولنترك الحياة لهم ولأشباههم!..

واتركي نظرة المجتمع جانباً، لأن الناس لا يهمهم شيئا، بل فقط إشباع حاجاتهم في الكلام والنم!.. صدقيني لا يهمهم شيئا.. وإن تزوجت، فسيقولون تزوجت من؟!.. هل هو شاب أم متزوج؟!..
أنا لم أتزوج، وحصلت لي مواقف كثيرة، كثيرة، ولكن لا يهمني، لأن الآخرين ليسوا من هم من يوزعون الأرزاق ويكتبون الآجال..
تقربي إلى الله، لأنه يستحق ذلك، فهو الخالق والرازق والمنعم... وإذا منع الله عنك شيئا، فهو من نعم الله أيضا..

لن أقول لك لا تحزني، ولا تتضايقي لأنك لم تتزوجي.. لأنني مثلك متضايقة ومتعبة في عملي، ومنذ لحظات من وصولي تبدأ أهازيجهم التي لا تنتهي: بيتي زوجي أولادي... وأنت المختلفة تماما!..
ثقي بالله فقط، ثقي بالله، ثقي بالله؛ ونحن كثيرات جدا!..

38

مجهول - البحرين

إن الحل موجود وسهل وبسيط، ولكن مع الأسف المجتمع هو المشكلة وبالأخص النساء مع المعذرة!..لأن الله-سبحانه وتعالى- لم يأمر بشيء ضد الإنسان-وحاشاه تعالى- فهو جعل التعدد، ولكن 99% من النساء ترفض أن يتزوج عليها زوجها، وتفضل أن يزني-والعياذ بالله- ولا أن يتزوج عليها!.. والحديث ذو شجون!..

39

خادمة شهيد المحراب - البحرين

أعجبني كثيرا ما كتبته الأخت (طالبة الفرج من الأحساء).. ولا أدري لماذا الأخ مجهول يهاجمها في مشاركته؟!..
اعلم يا أخي أو يا أختي:
إن المرأة المؤمنة فعلا لا تحمل هذا الحقد والأنانية للآخرين، بل بالعكس فإن هذه الزوجة التي قبلت على نفسها أن تكون الزوجة الثانية، تتنازل عن حقوق كثيرة، لأنها لا تطلب أكثر من الستر..

أيها الأخ الكريم!.. لقد وقعت في التناقض، حيث أنك تقول من أين يجد الرجل وقتا للعبادة إذا كان متزوجا من أكثر من واحدة، وإن الله سبحانه وتعالى يقول: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا).. وقد قرأنا أن رسول الله (ص) والأئمة (ع) من بعده قد تزوجوا بأكثر من واحدة، فمن أين لهم الوقت للعبادة؟!..

إن الإنسان الذي يتوق للعبادة، لسوف يستطيع إيجاد الوقت لها.. سيدي إن تعدد الزوجات إنما هو على أساس الأعمار وإنجاب ذرية صالحة، تكون في خدمة الإمام الحجة-روحي لروحه الفداء- وتكون لستر بنات المسلمين؛ وإن هذا لهو زواج مبارك.. وكم من رجال دين كثيرون يتزوجون أكثر من واحدة.. إن الرجل صاحب الشخصية القوية، هو الذي يستطيع جعل زوجاته كأخوات.. وكم في الماضي من أمهاتنا كانوا زوجات لرجل واحد..
ولكن وللأسف إنها نظرية الغرب وعقائدهم!.. زواج النصارى الذي لا يحرم فيه الجمع بين أكثر من واحدة، والآن هم من يخرجون بعقائد تسمح للرجل بالزواج من أكثر من واحدة..

أتعرف يا أخي ما هي المشكلة؟.. أصبح الرجال لا يخشون الله، أكثر من خشيتهم من زوجاتهم!.. وللعلم أن الرجال قليل في هذا الزمن، وهذا ليس قولي وإنما هو قول الله تعالى: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه).

40

مشترك سراجي - الامارات

أختي!.. صحيح الزواج أمر مهم جدا في حياة الإنسان، وفطريا يريد أن يكون له ذرية، وتأتي له مثل هذه المشاعر.. لكن وراء هذا كله، فالناس تبحث على ميزات معينة: كالمظهر والشكل المادة.. فالناس بتفكيرهم هذا، هم يخلقون من مشاكل العنوسة لبعض البنات.. أو حتى بعض المرات الأهل يرفضون المتقدم، لأسباب ما لها أي واقعية.

وإن الله تعالى يعلم ما نكون فيه وما نريده، ولكنه لما ما يرزقنا شيئا في الدنيا، أو يؤخره علينا نعلم أن ذلك لسبب، مثلا: هو يعلم أنك لو تزوجت، فمن الممكن أن يحدث طلاق أو تحدث أشياء غير جيدة.. ربنا سبحانه يعلم بكل الذي يحدث لك أختي، فإذا ما تزوجت في الدنيا، فإنك لك في الآخرة الذي تتمنينه، وتحصلين أفضل من هذه الدنيا الزائلة.

أنصحك بأعمال أم داوود في أعمال شهر رجب، وتجدينه في مفاتيح الجنان.. هذا العمل اثنتين من أهلي جربوه وفي أقل من سنة، رزقوا بالزوج المناسب.
وواظبي على زيارة عاشوراء لقضاء الحوائج، وصلاة الليل، والدعاء في ساعة السحر مستجاب.. وعليك بالدعاء بالسجود، أو في صلاة الوتر في القنوت، وتوسلي بالإمام الكاظم (ع).

41

الفاطمية - عراق الحسين

قال الله عزوجل: (ولئن شكرتم لأزيدنكم) اشكري الله تعالى، واحمديه دائما على كل حال أنت فيه.. والله تعالى في كل شيء له حكمة، وربما تنتظرك حياة في قمة السعادة بعد هذا التأخير، فليكن أملك بالله أقوى.

42

ام حيدر - الكويت

أولا: يمكنك أن تتغلبي على هاجس العنوسة، وذلك بالرضا بالقضاء والقدر الذي أراده الله تعالى لك: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ).

ثانيا: إشغال نفسك بالصلاة والدعاء والأعمال الخيرية، بحيث لا يكون لديك وقت فراغ بحيث يستطيع الشيطان التغلغل في داخلك، ويجرك إلى شيء لا يحسن عقباه.. فمن خلال الأدعية والصلاة وزيارة الأئمة الأطهار، سوف تلاحظين التغير في داخلك، ولا يكون هناك لديك هذا الهاجس.

ولا تعلمين ما كتب الله تعالى لك، لأنه يكون نوع من أنواع الابتلاء والامتحان الذي يصيب الإنسان من الله سبحانه وتعالى، والإنسان أما أن ينجح به لينال رضا رب العالمين، أو يخسر لينال الغضب منه سبحانه.. ومن خلال انقطاعك لله سبحانه وتعالى، ودعاءه بأن يرزقك الزوج الصالح والذرية الصالحة-إن شاء الله- تكون هناك استجابة من الله سبحانه.. وينبغي ترك الطرق إلى تؤدي إلى ارتكاب المحرمات، أو استخدام طرق ملتوية غير صحيحة يمكن أن تجرك للهاوية.

43

أم العباس

أختي العزيزة!..
إن كتابة سورة الأحزاب على رق الغزال، و كتابة الآيات (من 1 إلى عزيزا حكيما) من سورة الفتح على قميص وارتدائه لكن بحيث لا يظهر للناس، من المجربات السريعة النتائج بلطف الله وعونه.
نسأل الله تعالى زينة العصمة والعفاف للمؤمنين والمؤمنات.

44

Ossama - new jersey

أختي الفاضلة!..
الزواج أمر هام، وهو أمر دنيوي للآخرة، وليس فقط مجرد تلبية لحاجة فطرية، وفيه إعانة على طاعة الله.. ادعي الله لك أن يسهل ويحقق كل مرادك..
ومثل ما ذكر بعض الإخوة، عليك بالدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء..
والإلحاح ثم الإلحاح ثم الإلحاح.. واشكي أمرك لله تعالى وابكي، وهو يسمع ويعلم ما في الضمير، ولا يحتاج إلى التفسير.. إلا إنه تعالى الأعلم ويجيب دعوة عبده لما فيه صلاح له.

45

وجد - القطيف

عزيزتي!.. هناك العلاج بسورة الأحزاب المكتوبة على رق غزال، ولها طريقه حاولي الاطلاع عليها.

46

مشترك سراجي

الله سبحانه وتعالى لم يخلق في هذا الكون من مخلوق إلا ورزقه معه، وهذا يلزم علينا الإيمان به.
والذي ينبغي علينا هو التوجه إلى المولى سبحانه بالدعاء، كما ينبغي علينا التحلي بالصبر لتفريج الهموم والكروب.

47

abo ali - iraq

برأيي استخدمي كل الوسائل التي تمتلكين، بشرط أن لا تتعارض مع الثوابت الشرعية.
وأسأل الله بحق الحسين أن يسهل لكِ إنسانا مؤمنا يسعدكِ وينهي معاناتكِ.

48

أم الخير - البحرين

أختي المؤمنة!..
الزواج هاجس الجميع، فقد يفكر به حتى الأطفال والعجائز والمتزوجون أيضا.. ولكن امتداد الحياة وسعادتها ليس متوقفا عليه، فكم من المتزوجون غير موفقون كما ذكر الإخوان!.. ففي القبر لا يأتي الزوج ولا الأولاد، وإنما العمل الصالح.. وكم من راغب عن الزواج وليست لديه ذرية، قد ملأ صحيفته وسجله بالصدقات الجارية التي لا تتوقف حسناتها، فيسافر حيث يشاء ويفرغ بذاته كيف يشاء، ويختلي بربه كل حين، ويأنس به، ويتخذ من أبناء أقرباءه وأصدقاءه أولادا، فيعطف عليهم ويغدق عليهم بالحنان ويحل مشاكلهم، فيكون أبا أو أما للجميع والكل يحبه..

فالزواج من ناحية شرعية غير واجب، ولكن له استحباب شديد، لربما لعلمه تعالى بعدم قدرة تحققه للكل.. وهذا لا يعني أن الموضوع ليست له أهمية أو ضغط نفسي، بل على العكس من ذلك، فهو تلبية طبيعية للفطرة، وعليك بطلب التوفيق لها من الله..
ولكن من لا يحمل هدفا في الحياة، ولا يسعى للكمال والرتب والهمم العالية، قد تكون بالنسبة له أم المشاكل.. وللعلم فقط فإن كثير من بنات الأئمة عليهم السلام لم يتزوجوا، لعدم وجود الكفء، والسيدة الزهراء سلام الله عليها لولا وجود الإمام علي عليه السلام لما وجد لها كفئا.. فليكن لك بهن أسوة حسنة.

قومي بكل ما ذكره لك الأخوة من أعمال وأوراد، فلابد أن يكون لها أثرا، فمن أكثر دق الباب أوشك أن يفتح.

49

مشترك سراجي - جده

أنصح الأخت بقراءة سورة يس سبعا كل فجر، بنية الزواج، وزيادة العدد فجر الجمعة إلى 14 او21 حسب القدرة، حتى يكتب الله عز وجل لك التوفيق..
أو قراءة سورة الفاتحة بعد كل فرض 100 ، بالذات الفجر بمعدل 400 يوميا إلى أن يحصل المطلوب..
والإكثار من الدعاء في كل وقت بلا كلل أو ملل، مع الصلاة على الرسول (ص).. وأهم شيء هو الثقة بالله عز وجل، الذي يقول للشيء كن فيكون، وعدم اليأس من رحمه الله.
والتفاؤل، تفاءلوا بالخير تجدوه..
وتوجد معلومة للإمام الصادق: يكتب سورة الأحزاب في رق غزال، الطريقة موجودة في النت.

50

ali - iraq

الزواج أمر مهم، لكن طبيعة الدنيا بعيد عن كل المكلفات الآخر.. إذا اهتممت بشيء أو أردت الحصول عليه، فلن تحصل عليه إلا إذا أهملته، واتخذت من غيره بديلا.. فالبديل طبعا ليس للانجراف بما لا يرضى الله، لكن البحث عن شيء يعوض عن كل الانشغالات والأفكار، وهو العمل والنجاح به والوصول لأعلى مستوى.. وهو المنفذ الوحيد الذي يجعل منك شخصا نموذجيا، ومهيئا للزواج أمام كل من يفكر به ممن حولك.

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج