مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:أريد خطوات عملية لاستثمار الشهر الكريم!..
نص المشكلة:

من المعروف أن في الشهر الكريم تقل فيها الفعاليات الفكرية، فالرغبة في النوم، والتبرم من أدنى موقف مثير، وعدم التفرغ للمطالعة، بل وحتى عدم الرغبة القوية في قراءة القرآن الكريم.. فأرجو من أعزائي الدلالة على خطوات عملية لاستثمار هذا الشهر الكريم كما يحب ويرضى.

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]
1

ترايب - الاحساء

أخي الكريم!..
من المعلوم أن هذا الشهر هو شهر العمل، وليلة الفطر وشهر شوال شهر حصد الجوائز من رب رحيم غفور كريم.. فعندما تضع في ذهنك بأن الأعمال العبادية سوف تحصد ثمارها قريبا، ستكون لديك همة عالية في الطاعة.. وضع في اعتبارك بأن الأمر ليس بالكثرة، بل في الصحة والتقرب الحق من الله تعالى، فلربما عمل واحد صادق، فيه إخلاص، هو من يقربك من الله، ويغير مجرى أمور حياتك برمتها..
وإذا كنت ترغب بالقيام بكل تلك الأعمال ونفسك لا تطاوعك، اخلُ بنفسك في سطح منزلكم أو في غرفتك وقم بتلك الأعمال، بعدها سيمضي عليك الوقت دون أن تشعر به.

2

بومهدى

من الغريب ما تشتكي منه!.. فإن في هذا الشهر الفضيل، يزيد المؤمن فيه حبا ورغبة في قراءة القرآن، والدعاء، والإخلاص في العمل والطاعات، وصلة الأرحام، والإكثار من النوافل، والاستماع للمحاضرات، وغيرها من الأعمال النافعة.. لأن الشيطان موصد، لذلك تجد نفسك سهله في التوجه للطاعة، وترك المعصية.

3

حائر

أنصح نفسي وأنصحكم بقلة الأكل على الإفطار، فذلك يورث الخمول.. إنما كل حاجتك، لتقوى على الليل فقط ولا تزيد، المعيار لك.
ولا ترهق نفسك بما لست ملزما نفسك فيه من العبادات، وللرياضة البدنية قبل الإفطار دورها.

4

ابو حيدرا - بلد الحسين

أخي السائل الكريم!..
إن كان وضعك صعب ولا يسمح لك الوقت من حيث ارهاقات العمل وما شابه، فعليك بصوم الجوارح، والإكثار من الصلاة على محمد وآله الطيبين، وأيضا بعض السور والتسبيحات التي تعرفها.. اقض وقتك بتمتمتها، فعطاء قليل خير من الحرمان.

5

فاطمة - السعوديه

إنني أواجه نفس المشكلة، وقد كنت في الفترة الأخيرة أحاول التغلب عليها، بإنني أحاول أن انظم كل يوم جدولا،
أراعي فيه أن يكون مختلفا عن اليوم الذي قبله، فلا أعاني من روتين يومي، فأخصص وقتا للأهل، ووقتا للعبادة..

6

العصري2020 - السعودية

الأمور الصغيرة ترغب الإنسان في أدائها، أم الأمور الكبيرة فتجعل الإنسان يبتعد عنها لمشقتها.. لذلك نحاول أن نصغر الأمور لكي نستطيع أدائها.. وأعطيك مثالا على ختم القرآن:

تخيل لو قيل لك تستطيع أن تختم القرآن في الشهر مرة واحدة، وبكل يسر وسهولة ماذا تقول؟
كل شهر ختمة يعني في السنة 12 ختمة.
خذ الطريقة:
لو قرأت القرآن عند كل فريضة لمدة 6 دقائق فقط، يعني بمعدل 4 صفحات، إن شاء الله سوف تختم القرآن خلال شهر.. وخذ المعادلة:
عدد صفحات القرآن يساوي تقريباً 600 صفحة
يعني 600 صفحه ÷ 30 يوما = 20 صفحة يومياً
20 صفحة يوميا ÷ 5 صلوات = 4 صفحات بعد كل صلاة
فقط أربع صفحات بعد كل صلاة، والنتيجة ختم القرآن الكريم.

7

زينب نصار - لبنان

أخي الكريم!..
لقد أشار الأخوة الكرام إلى الكثير من النقاط المهمة، ولن أكرر، بل أزيد وأقول أنني عانيت من نفس المشكلة، ولكنني توسلت بالإمام صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه) أن يأخذ بيدي, والحمد لله رب العالمين، وبفضل التوسل بأهل البيت وبفضل المجالس الحسينية.. ومن منتصف هذا الشهر وأنا أشعر بهمة للعبادة أفضل حالا من ذي قبل, وأرجو من الله عز وجل أن يبلغنا فضل شهر رمضان وسر هذا الشهر الفضيل.
وبارك الله بسماحة الشيخ حبيب الكاظمي-أمد الله في عمره- فمحاضراته المفيدة، تفتح أمامنا آفاقا للتفكر والتأمل بملكوت الله وأسرار العبادات العظام، والخوف من الله عز وجل، والبحث عن سبل العشق الإلهي.

8

العجيمي - البحرين

من خطبة النبي-صلى الله عليه وآله وسلم-: أنه أقبل عليكم شهر هو أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام، وساعاته أفضل الساعات، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة..

لو نظرنا إلى هذه العطاءات الإلهية، لما فرطنا فيها أبدا، حيث إن هذه الفيوضات سوف تنتهي بعد هذا الشهر الكريم.. صح إن نومكم فيه عبادة، ولكن هل قراءة القرآن أفضل أم النوم؟.. ويأتي من قرأ فيه آية، له كذا من الأجر، فيجب أن لا نفرط فيه، والله ولي التوفيق.

9

أم عزيز - الكويت

برأيي: يجب تخصيص وقت لهذه الأمور الدينية، ولو ساعة قدر المستطاع.. وأن يبتدئ الموضوع بالتفكير في الله، وأهل البيت، ونعم الله، للاستعداد النفسي والروحي للأعمال الدينية، والزاد ليوم المعاد.

10

عبدالله - الكويت

استئناف الأعمال العيادبة في شهر رمضان, فرصة قد لا تعوض في السنة, إلا أن توفق للحج أو الزيارة أو نحو ذلك من مناسبات التفرغ العبادي , لتحصل على فرصة مشابهة إلى حد ما.
عليكم محاولة التعود على العبادة من الختمة الشهرية, وشيء من الدعاء, وشيء من النوافل.

11

ابوقاسم - السعودية -القطيف

1- تذوق حلاوة الإيمان، بقراءة القرآن أو الاستماع له.
2- كن جادا مع النفس، وارفع حب الدنيا من القلب (بزيارة الأحباب في القبور).
3- وقوي الإيمان في القلب، حتى تشعر بلذة اللقاء الروحي.
وسوف تعشق النبي محمد صلى الله عليه وآله الأطهار، وتحيا في كوثر العطاء.

12

ابو صالح - الامارات

أخي الفاضل!..
عندما تنوي أي عمل، ما عليك إلا أن ترفع مستوى الإرادة، وقم بإهداء العمل لأحد المعصومين-عليهم السلام- وسترى الفرق والتطور، فأنت تحتاج فقط زيادة في الهمة والإخلاص.

13

مشترك سراجي

التوسل بالحجة قبل الشروع في العبادة، من المجربات.

14

ابو جعفر - النجفالاشرف

لقد جربت في هذا الشهر، قراءة جزءا من القرآن في صلاة الليل في الركعات الثمان الأول، وذلك بأن اقرأ ربع حزب في كل ركعة.. فوجدت طعما لصلاة الليل، لم أذقه من قبل..
وبصراحة فإني طلبت من الباري عز وجل قبل أن يدخل الشهر الكريم، أن يمن علي بعمل مميز في هذا الشهر؛ فأعطاني الله عز وجل هذا العمل، أسأله تعالى أن يتقبل مني ومنكم بأحسن القبول.

15

أبو علي-أبو غدير - مملكة البحرين

أخي بداية أريد أن أقول إليك عن ثلاث خطوات ألا وهي:
1- أن تصلي الصلاة كل فرض في وقته.
2- أن توزع وقتك وعلى فترات متفاوتة باليوم للقراءة القرآن الكريم في هدا الشهر المبارك.
3- أن تحاول قراءة ولو كل يوم جزء منه.
4- حضورك أحد مجالس قراءة القرآن في رمضان ،ومحاولة المساهمة في عمل من أعمال الخير في هذا الشهر الكريم..
ويمكنك أن تستفيد حتى في عملك في وقت الفراغ في العمل في قراءة القرآن أو دعاء.

16

الغريق - أرض الله الواسعة

بصراحة في هذا العام سعيت أن أعمل شيئا مختلفا، لأكسب شيء من نفحات الشهر الفضيل، وأشعر أني عشت أجواء مختلفة عن بقية الشهور..
فأول شيء قمت به -وبعد التوكل على الله- هيئت نفسي من آخر يوم في شهر شعبان، بالقرب الإلهي من صلاة الليل، والدعاء للتوفيق للدخول هدا الشهر الفضيل.

والشيء الثاني -وهو الجزء الأهم في زمننا الحاضر- الابتعاد عن المسلسلات الغير هادفة، والتي تتسابق فيها القنوات، فهي في الحقيقة سارقة لعباد الله عن الطاعة والذكر..
فنظمت أوقات في العبادة، لأشعر بحلاوة العبادة، فأبدأ بصلاة الليل، ثم صلاة الصبح، وبعدها دعاء العهد، ثم الاستغفار، وقراءة القرآن، خصوصا سورة يس والصافات، وزيارة أبي عبد الله الحسين (ع).. مع العلم أن هذا كله يستغرق ساعة واحدة فقط، من دون صلاة الليل.
ثم أخلد للراحة، وبعد الاستيقاظ لصلاة الظهر، أقوم بدعاء اليوم المخصص في هذا الشهر، ثم الاستغفار، ثم أقوم بالأعمال الخاصة بي، وحتى وقت الإفطار يتخلل هذه الأعمال من الذكر ومن تسبيح والصلوات على محمد وآل محمد وغيرها.. ثم أصلي صلاة المخصصة لكل ليلة من شهر رمضان، مع بعض الدعاء.. ثم أكرر في اليوم التالي هذه الأعمال

17

محبة لآل البيت - الكويت

هناك الكثير من الأعمال التي يمكن القيام بها في هذا الشهر، منها الصلاة ما استطعت من الركعات في كل ليلة..
فإن لم تستطع فقم بالتسبيح لله ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الفجر وقبل الغروب ومن الليل فسبحه وإدبار السجود )..
فإن لم تستطع فقم بعمل الخير من إفطار صائم محتاج أو مساعدة محتاجين وفقراء ومساعدة أسر عفيفة ويتامى..
فإن لم تستطع، فتكلم خيرا ( كإعطاء نصيحة، الصلح بيت أطراف متخاصمة، وعظ الآخرين، كظم الغيظ، العفو عن الناس، البعد عن النميمة وعن كل ما هو سيء).

18

ترابية - القطيف

أيها السائل!..
كنت اقرأ في تراث أهل البيت عليهم السلام، فلفت نظري هذه الرواية عن النبي الأكرم (ص)، وأظن أيها المتحير في طريقة الاستثمار، وأنت في شهر الفرص التي قلما توجد في غيره من الأشهر، شهر التوبة والاستغفار والدعاء والشكر، قد تستطيع يا أخي أن تأخذ منها ما تريد:
عن نبي الرحمة محمد (ص) قال: من أعطي أربعا لم يحرم أربعا:
من أعطي الاستغفار، لم يحرم المغفرة..
ومن أعطي الشكر، لم يحرم الزيادة..
ومن أعطي التوبة، لم يحرم القبول..
ومن أعطي الدعاء، لم يحرم الإجابة.

19

ليلى - لبنان

أخي العزيز!..
حاول الاستفادة من مضمون هذا الحديث واعمل به: (أحبُّ الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ).

20

فواز - البحرين

إن في تخصيص فترتين في اليوم له تأثير كبير، حيث لا نشعر بتثاقل تجاه الوقت، ولا نغفل عن اغتنام فرصة الضيافة الإلهية في هذا الشهر الكريم:
1- ساعة في النهار كالظهر أو العصر، وأفضلها آخر ساعات العصر، وقراءة القرآن في هذا الوقت له تأثير كبير جدا.

2- ساعة في الليل، وأفضلها آخر ساعات الليل (السحر)، وفيها صلاة الليل وأعمال كثيرة.. فهنيئا لمن أحياها بالصلاة والمناجاة وقراءة القرآن، وأوصلها بنافلة الفجر وفريضتها والمستحبات إلى شروق الشمس.

ولا ننسى أننا في شهر الصيام، حيث يروى عن النبي (ص): (رحم الله امرأ عمل عملاً فأتقنه)، وإتقان الصيام واستخلاص فوائده من أعظم الأعمال في الشهر الكريم.

وأنا حقيقة لا أعرف ما أقول في (شهرٌ دعيتُم فيه إلى ضيافةِ اللهِ، وجعلتُم فيهِ من أهلِ كرامةِ اللهِ).. وكيف أكون ضيف أستحق الكرامة؟!..

21

ابوعلي - البحرين

1- يروى انه سئل الرسول الأعظم (ص) عن أفضل الأعمال في هذا الشهر، فقال: (أفضل أعمال هذا الشهر، الورع عن محارم الله).

2- (أول الدين معرفته) كما يروى عن أهل البيت.. فقراءة القرآن وتفسيره، وبعض أحكام الإسلام، مهم جدا.

22

زهراء ال خليفة - السعودية

يقول الحديث : ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً، وكف سمعه وبصره ولسانه عن الناس، قبل الله صومه، وغفر له ما تقدم من ذنبه وأعطاه ثواب الصابرين)).
شهر رمضان هو شهر الصوم، فليس على أحد فضل على الآخر من صيامه، لأنه صيام واجب.. ولكن على المسلم أن يغتنم هذه الفرصة المباركة، التي هي بمثابة محطة لتزويد الوقود، فيتزود منها، ويحاول تغيير ما به من سلوكيات خاطئة.. فإن السعيد من نال الثواب والأجر، ولن يناله إلا من عمل بما جاء به القرآن، وكلنا يقدر على التغير.

23

احمد صالح المشاجره - الحجاز

هناك حواجز نفسية تحرم الإنسان المؤمن من ممارسة حقه الشرعي الطبيعي في أي شهر كان، ولذا أفضل حل لمحاربة أهواء النفس، هو التوسل بأهل البيت (ع)، وتوجيه القلب نحو حرم الله، بالتضرع والبكاء بشدة.
واترك الكذب من حياتك، فهو سجنك القاتل.
واطلب من والديك الدعاء لك في الصلوات، فترى عجبا في تحولك من شخص متقاعس عن روح العبادة إلى إنسان يحيا بسمو في جمال العبادة.

24

ام ولاية - البحرين

من مجرباتي: اليوم الذي أقرأ فيه دعاء الافتتاح، أتوفق فيه لصلاة الليل، وأشعر براحة وتفاؤل.. ورأيت أن ضبط السلوك واللسان، وحضور مجالس الحسين؛ توفق الإنسان لكل خير.

25

عاشقة الله وآهل البيت(ع) - القطيف

تستثمر الوقت وتشعر بالسعادة من الإحساس بالوقت، بالقيام بأعمال خالصة لوجه الله ومنها:
1_ تعويد النفس بالاستيقاظ مبكراً كل صباح ولو في الساعة العاشرة، حتى لا نعتاد على السهر ونُتْعِب أعصابنا.

2_ المداومة على قراءة القرآن الكريم، وختمه على القدر الممكن.

3_ قراءة قصص مفيدة أو مجلات للثقافة، أو كتب أخلاقية وتربوية، ومنها كتاب نهج البلاغة للإمام علي (ع).

4_ مساعدة الوالدة في المطبخ، لأجل تقوى الله الكريم.

5_ الغسل.

6_ المداومة على حضور المجالس الحسينية، فيها أجر وثواب عظيم من الله عز وجل.

7_ المحافظة على السباحة يومياً ونظافة الجسم، للابتعاد عن الجراثيم والرائحة الكريهة.

8_ الجلوس في مكان ما لا أحد فيه، والتحدث مع الله، وذكر الموت ويوم القيامة والحساب.. وذكر الإمام المهدي (ع) وما يعيشه من آلام وأحزان في قلب،ه وبذل الجهد في التخفيف عنه وإدخال السرور على قلبه الطاهر.

9_ مشاهدة القنوات الإسلامية، والاستفادة من المحاضرات.

10_ الابتعاد عن مشاهدة المسلسلات التافهة التي لا تفيدنا في القبر وفي الآخرة، وعدم التعلق بها فهي لا تقربنا إلى الله.. وإن رمضان شهر التقرب إلى الله، وليس شهر المسلسلات كما يتوقع كثير من الناس.

11_ صلاة الليل، وصلاة ركعتين في كل ليلة بالحمد مرة والتوحيد ثلاثة.

12_ زيارة الإمام الحسين (ع) والمداومة عليها.

13_ قراءة أدعية شهر رمضان كل يوم وأدعية كل ليلة كدعاء الافتتاح.

26

عاشق آل البيت - القطيف

أنا بصراحة أرى أن أغلبنا يكون بعيدا عن الأجواء الروحانية، وإذا أقبل شهر رمضان أردنا أن نقوم بالأعمال كلها من قراءة القرآن إلى الأدعية والصلاة على النبي ألف مرة وما إلى ذلك..
ولكن تكمن المشكلة أن كل ذلك، لم يكن موجودا في روتين حياتنا، فتكون النتيجة هي النفور..
أخوتي أنا عانيت من نفس المشكلة، وكان الحل بسيطا جدا، وهو أن نضع أهدافا صغيرة، ونعود أنفسنا عليها ولو لثلاثة أيام، ثم نضيف عملا آخر وكذا.
مثلا بالنسبة لحالتي أنا شخصيا:
أولا بدأت بقراءة تعقيبات الصلاة وداومت عليها أسبوع، ثم أضفت أدعية الأيام والزيارات المخصوصة لهذا اليوم، ثم قراءة نصف ساعة من القرآن الكريم ومن ثم صلاة الليل، وبعد ذلك دعاء العهد وزيارة عاشوراء.
وهكذا تعمل أجسادنا وعقولنا، فلا نحملها أكثر من طاقتها فتنفر، ولكن بالتعويد.

27

مالك

أولا: أخي الكريم هناك أمور بديهية، وفي نفس الوقت في قمة الأهمية.. فبديهيا معرفة غرور النفس، وبحثها عن أصغر الأمور وأبسطها (في نظرنا نحن)، لكي تبعدنا عن هذه الصفقة المباركة التي تعرض علينا في هذا الشهر العظيم.. وفي الواقع إن الغالبية العظمى من الناس يسقطون في حفر وهمية (لو صح التعبير)، لا أساس لها في أرض الواقع.. ومع ذلك يجب أن لا نستغرب أو يدخل في نفوسنا العجب، من أن هذه النفس دائما أمارة بالسوء، (وكما وضحها القرآن الكريم).

الخطوة الثانية: هي مجاهدة النفس وعدم الغفلة عنها ولو للحظة واحدة، من دون أدنى مبالغة.. فإذا كانت الأفكار الشيطانية موجودة، فيجب الحذر، وأخذ الحيطة الكاملة ولو في أبسط الأمور.. فرب ظن سوء في لحظات، أو التفوه بكلمة غير مناسبة، قد تسقطنا في الهاوية!.. فالنفس يجب عدم التقصير في حمايتها، ويجب تزويدها بكل معدات الدفاع والأسلحة، فإن معركتنا مع الشيطان في الحقيقة هي معركة نهايتها إما جنة أو نار فحذاري من الغفلة!..

الخطوة الثالثة: هي برمجة الوقت حسب قدراتنا في الأعمال الصالحة والمستحبات.. فالكثير من الناس يجهل أن عدم تفاؤلهم ونجاحهم في هذا الشهر الفضيل، هو البرمجة أو التنظيم الخاطئ للوقت.. بل إن سبب السقوط في المشاكل الدينية وعلى رأسها تفويت الصلاة والتهاون بوقت أدائها، هو هذا الوقت الذي في الحقيقة يجب علينا أن لا نهدره سدا، فإن الثانية إن قضت فلا أمل أن تعود ولو بذلنا أرواحنا في ذلك.

الخطوة الرابعة: عليك بقراءة أو سماع المحاضرات والكتب التي تفتح قلبك إلى العالم العلوي.. وأنصحك بقراءة النعيم الأخروي، فبعدها سوف تنسى الكسل والإهمال في الأمور الأخروية.

الخطوة الخامسة: ألا وهي مجالسة أهل التقوى (ولو أنهم قليلون جدا) الذين يذكرونك بالآخرة ويشوقونك إلى الباري تعالى، في أقوالهم وأفعالهم على حد سواء.

28

فواز - البحرين

هناك وجه للعكسية بين شهر رمضان ويوم عرفة، وهو:
1- يوم عرفة الصيام راجح، ولكن العبادات - كالدعاء والصلاة وقراءة القرآن - أرجح، ففي حالة الإحساس بالتعب من أحد الطرفين، ترجح كفة العبادات.
2- شهر رمضان الصيام واجب، والعبادات راجحة، ولكن الصيام أولى وإعطاء الصيام كل الجهد أرجح.

وليس المطلوب صيام الجسد-بالجوع والعطش-، بل صيام النفس والقلب وغيره، ومن أراد فليراجع كتب الأخلاق.

فالمستفاد أن ثمرة الصيام هي المطلوبة في شهر رمضان، وهي كما قال تعالى للنبي محمد (ص) في رواية حديث المعراج:
يا أحمد إن العبادة عشرة أجزاء، تسعة منها طلب الحلال، فإن أطيب مطعمك ومشربك فأنت في حفظي وكنفي..
قال يا رب ما أول العبادة؟
قال: أول العبادة الصمت والصوم
قال: يا رب وما ميراث الصوم؟
قال: الصوم يورث الحكمة، والحكمة تورث المعرفة، والمعرفة تورث اليقين، فإذا استيقن العبد لا يبالي كيف أصبح بعسر أم بيسر.. وإذا كان العبد في حالة الموت، يقوم على رأسه ملائكة، بيد كل ملك كأس من ماء الكوثر، وكأس من الخمر، يسقون روحه حتى تذهب سكرته ومرارته، ويبشرونه بالبشارة العظمى، ويقولون له طبت وطاب مثواك.

فوالله، ما أعرف أحلى من عبادة يجزي بها رب العزة والجلال!.. فإنه يقول عز من قال، كما في الرواية: (كل عمل ابن آدم له، إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به)

الخلاصة: أن العمل بالعبادات مهم، ولكن إعطاء طاقة الإنسان لإنجاز أمانته المتمثلة في الصوم أولى..
هذا في حالة التعارض، وإلا الصوم والعبادة "نور على نور"

29

مشترك سراجي

ربما كما قلتم تقل الفعاليات الفكرية وضيق الوقت للمطالعة.. ولكن باعتقادي تكثر الفعاليات الروحية التي تساهم في تنقية النفس، لتعزز الرغبة لإيتاء الصالحات:
انصح نفسي والأخ\ت السائل\ة:
1. بإعانة النفس على العبادة من خلال المشاركة بمجالس الإحياء الجماعية.
2. الالتزام بما ذكره الرسول الأكرم في خطبته المشهورة في استقبال شهر رمضان ،فهو صلى الله عليه وآله وضع لنا برنامجا مميز، فجميل منا أن نجعلها على شكل نقاط، ونسعى لتطبيقه تدريجيا، فهو برأيي أفضل ما نعمل في شهرنا الكريم.
3. إن للتهيؤ قبل شهر رمضان دوره الفعال، فمثلا إذا هجرنا القرآن دهرا طويلا ثم أتى الشهر الكريم لنعتكف على قرائته قد يكون ذلك صعبا، لذا علينا أن نعود أنفسنا شيئا فشيئا.
4. تكثر في ليالي هذا الشهر الكريم الأغسال، فحبذا لو نغتسل غسل نشاط العبادة، حتى يعيننا الله من فضله.

30

ابو رباب - عمان

ختم القرآن الكريم في صلاة الليل، بحيث يقرأ ربع حزب بعد الفاتحة في كل ركعة من الركعات الثمان، وبذا يكون الإنسان قد أتم جزءا كاملا في الصلاة وهكذا ليليا..
ولتعلم أن قراءة القرآن في الصلاة، أثوب من قراءته خارجها.. وهكذا تزداد الحسنات، وخاصة في شهر رمضان المبارك، فنضيف قيمة على صلاة الليل بتلاوة القرآن فيها.

31

حـُسـيـنـية الـولاء - الـقـطـيـف

كيفية الاستثمار لهذا الشهر الفضيل، هي:
1- القيام بجميع الأعمال الخاصة بشهر رمضان المذكورة في مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي إن أمكن.
2- صلوات الليالي وهي بسيطة جدا.
3- البكاء في هذا الشهر ولو بدمعة.
4- قراءة القرآن الكريم كل يوم وليلو جزأين.
5- مشاهدة البرامج الدينية وعدم مشاهدة البرامج التافهة.
6- احترام الوالدين ومحبتهما ورالحرص على رضاهما.
7- قراءة قصة الإمام أمير المؤمنين علي (ع).
8- الاستيقاظ مبكرا للقيام بالاعمال الصالحة ومساعدة الام في الطبخ.
9- تعويد النفس على المداومة على صلاة الليل ودعاء أبي حمزة.
10- الإكثار من الاستغفار والتسبيح والصلاة على النبي (ص).
11- صوم الجوارح: أي العين عن النظر إلى المحرمات، والأذن عن سماع الأغاني والكلام السخيف، واللسان عن النطق بالألفاظ السيئة.

32

الحر - العراق

إن من أعمال هذا الشهر الكريم:
قراءة سورة القدر كل ليلة1000مرة، وإذا لم يقدر العبد فليفعلها في ليالي القدر..
وقراءة دعاء المجير في الليالي البيض في كل ليلة.
وقراءة دعاء الصحيفة20مرة.
وصلوات الليالي.
وقراءة هذا الذكر الشريف 100مرة يوميا: (سبحان الضار النافع، سبحان القاضي بالحق، سبحان العلي الأعلى، سبحانه وبحمده، سبحانه وتعالى).
والصلاة على محمد وآل محمد في هذا الشهر تثقل الميزان.
وقراءة سورة التوحيد1000مرة يوميا.

33

خادم أبي الفضل - العراق

إن من الأهم التي في اعتقادي المتواضع اتباعها في هذا الشهر الكريم، هو التهيؤ لهذا الشهر الفضيل، وشد الهمة في الصوم والعبادات، وهذا يأتي من خلال النية وصفاءها، وجعل كل أعمالنا في هذا الشهر خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى.. لأنه شهر تفتح به أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب النار، وتصفد الشياطين، وتستجاب الدعوات.. فلنكثر من دعواتنا في صيام هذا الشهر، والإعانة على قيامه، واقامة أعماله، وتلاوة القرآن الكريم الذي له في كل قراءة حرف منه حسنة، ولنصل رحمنا ونترك المشاحنة والبغضاء.. لأن سيدي مولاي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) يقول: ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً، وكف سمعه وبصره ولسانه عن الناس، قبل الله صومه، وغفر له ما تقدم من ذنبه وأعطاه ثواب الصابرين)).
فحبذا للصائم إن تصوم كل جوارحه سمعه وبصره ولسانه.. وإن الإكثار من الصلاة والدعوات وقراءة القرآن، هي التي تبعد الصائم والعبد المؤمن عن وسوسة الشيطان، مصداقاً لقوله تعالى في محكم كتابه: ((ألا بذكر الله تطمئن القلوب)).. وبذكر الله ترق القلوب، وتلتقي مع بارئها في أعلى لحظات الخشوع الرباني.. أما ترك الذكر، فهو قساوة للقلب، وبالتالي الابتعاد عن الله، ونصبح وكما يقول جل وعلا ((نسوا الله فنسيهم)).
فتقربوا إلى ربكم بالذكر، وقراءة القرآن، والدعاء، والأذكار واتباع سيرة نبينا نبي الرحمة محمد(ص) وأئمتنا المعصومين (سلام الله عليهم أجمعين).. فبهذه الأمور تصبح الروح قد صفت وانتقلت إلى أعلى مراحل الصفاء الفكري والنفسي، لتكون عند ربها في أعلى الدرجات، ولكي تحوز على المراتب العليا في الرضا الإلهي والفوز بكل ما يتمناه العبد المؤمن من ربه.

34

علي عبد الحسين - العراق الجريح

قال الله عز وجل: (كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون).. الله عز وجل يحثنا أو يأمرنا على الصيام، لأنه مكتوب على الذين من قبلنا.. نعم هذا الشيء واضح، ولو أكملنا الآية الشريفة ( لعلكم تتقون)، نلاحظ أن الذي يسعى إلى تقوى الله تعالى لا ينالها إلا بعد إن يتم الصيام المكتوب علينا..
لو ضربنا مثالا على ذلك: لو يأتي شخص ويقول لك أنت لا تصل إلى المدينة المعينة، حتى تركب السيارة، باعتبار أن المدينة تبعد مسافة جدا بعيدة.. كذلك التقوى فلا ينالها المؤمن حتى يصوم الصيام الذي يقول عنه الإمام عليه السلام مضمونه: (ليس الصوم أن نصوم عن الطعام والشراب فقط، وإنما الصائم من صامت جوارحه).

35

مشترك سراجي

أعاني من نفس المشكلة وقلبي يعتصر ألماً، وأبكي وأشتكي إلى الله ما أعيشه من النفور عن العباده، ولكن أعود لسابق عهدي؟
لا أعلم ما هو السبب، فحالي خارج المواسم العبادية أفضل مما أنا عليه الآن؟
خصوصا مع هذا الشهر، فهذا صبحه السابع يكاد أن يطلع عليّ، ولم أوفق فيه لعبادة ما عدا الواجبات؟
اقرأ القران يوم وأتركه يوما،كنت قد حددت لي أربعينية إستغفار في هذا الشهر، والآن ضيعت منها يومين وأختلت الأربعينية، وأحاول القضاء لكني أنسى؟
المشكلة أنني أعزم على إستغلال الشهر، وأحدد الأعمال لكني أتكاسل أو أنسى أو أتلهى عنها بإبحار في النت؟
وأعاني من الشعور بالإرهاق والسأم ، فأذهب لعملي صباحا، وأعود منه عند العصر، وأقسم ساعات النوم بحيث لا تزيد عن خمس ساعات، إثنتان قبل المغرب، وثلاث بعد الإشراق ..
يتبقى لي من يومي الوقت من بعد الإفطار وحتى الفجر..وكله يذهب هباءا؟
يؤلمني كثيرا هذا التضييع، وهذا النفور الذي يبعدني عن التزود من خيرات هذا الشهر، فلا أجد إقبالا على دعاء أو نافلة أو قراءة قران..ولا أجد سوى مرارة الحسرة والبكاء، وقيد التثاقل..فهل من علاج لهذا الإبتلاء ؟
أقسم عليكم برحمة الله بكم وتوفيقه لكم..أن تذكروني في دعائكم أن ينظر إليّ ربي بعين الرحمة ويتخيرني لعبادته، ويرفع عني هذا البلاء العظيم..وجزاكم الله خير الجزاء

36

مشترك سراجي

- استشعارنا لمراقبة الله في كل حركاتنا وسكناتنا، تزيدنا خشية منه وتقرباً إليه سبحانه وتعالى.
- تذكير النفس بالموت وأهوال البرزخ ووحشة القبر، تزهد النفس عن ملذات الدنيا الفانية، وتردعها عن ارتكاب المعاصي.
- الارتباط بصاحب العصر والزمان (عج)، من خلال استشعار وجوده والتحدث إليه، تعيننا على لزوم الطاعات، مع علمنا بأن أعمالنا تعرض عليه.
فبهذه الأمور يمكننا القيام بالعبادات الأخرى، خالصة لله تعالى، وإقبال روحي له حلاوة ولذة في النفس.

37

الأركوازي - بغداد

الأخوة والأخوات قبلي -جزاهم الله خيرا- قد أعطوا للموضوع حقه، وخاصة الأخ بنقاطه الأربعة عشر، فأنا أضم إليه صوتي، وطبعا إثبات الشيء لا ينفي ما عداه.. ولكن أحب أؤكد على موضع لعل فيه فائدة للجميع وهو:
لا تنس أخي الصائم قبل الشربة الأولى في الإفطار-وخاصة في هذه الأيام القائضة- أن تذكر عطش الإمام الحسين-عليه السلام- وتسلم عليه بقولك: (السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين )، أو ( السلام عليك سيدي ومولاي أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك)، أو كلاهما.. ولا تنس أخي الصائم أن تذكر بطل كربلاء العباس، وأخته العقيلة زينب -عليهما السلام- وبعد أن تشرب اجتهد في لعن قتلة الحسين عليه السلام ..
أخي الكريم!.. حاول أن تجرب ذلك، فإن فيه فائدة عظيمة، وإحساس روحي عميق، وأنت تذكر إمامك في ذروة عطشك، وأنت بصدد الشرب للماء البارد.

38

ابو يوسف - الكويت

قال الله عز وجل: (كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون).. أعتقد أن أفضل الخطوات العملية لاستثمار هذا الشهر الكريم كما يحب الله ويرضي: التفكر بكلمة (تتقون)، وهي ترك الذنوب صغيرها وكبيرها، وفعل الواجبات، والولاية لمهدي آل محمد صلوات الله عليهم جميعا.

39

غدير خم - السعودية

إن بعد العبد عن خالقه، بترك واجباته ومستحباته، وميله إلى التكاسل في الأعمال العبادية، مصحوب بالنشاط في الاتجاه الأخر نحو المعاصي، وقد يكون لدى البعض خمول ويكتفي بالواجبات العبادية..
ونحن نعيش في زمن اشتد الفساد على الخلق، نتيجة الظلم، والمعبر عنه في الروايات: (المتمسك بدينه كالقابض على الجمر)، وأصبح المؤمن غريب بين الناس، وحتى لدى من يدعون الإيمان، وكلاهما يرى بأن إيمانه أصوب..

والشاهد فيما تقدم، أن ما يدفع الناس نحو المعاصي، هو نتيجة معاصيهم وجهلهم بما تصنع، وهي التي حرمتهم حقوقهم في الحياة من رزق وعافية وعلم وغير ذلك.. وهذه حقوق كفلها الله عز وجل لكل خلقه، دون استثناء، مكتملة بالإمامة وتزول بغيرها.. وما نعيشه اختبار وتمحيص وبلاء للناس، والمتمسكون بولاية أهل البيت (ع) هم الفائزون برفيع الدرجات في الجنة.

والإنسان ليس مجبور على المعصية، وكذلك على الطاعة.. ولكن حرمان الحقوق يزّين المعصية، ويكره بالطاعة، وليس لدى العبد ترخيص بعمل المعصية، حيث يعلم عند قيامه بذلك بأنها معصية، وكذلك الأمر في الطاعة.. والصبر للمؤمن على حرمانه حقوقه، واحتساب ذلك عند الله عز وجل، خيراً له من أن يعصي ألله عز وجل، بما وهبه من نعم، ويتعدى على حقوق الآخرين.

40

مشترك سراجي

أين تكمن المشكلة؟.. أنا أتصور أن علاج المشكلة يأتي من التشخيص الدقيق لأسبابها.. أنا رأيي أن الأسباب ثلاثة:
أولا:عدم وجود التحضير النفسي اللازم لهذا الشهر، من ناحية الخصوصية، والتفرغ، وتغيير عادات العمل والاختلاط والنوم، وتحمل الجوع والعطش وغير ذلك.. حيث أن الإنسان عليه أن يعامل هذا الشهر معاملة خاصة.. فعليه أن يبتعد عن العادات، حتى لا يبذر أيام الشهر في محاولة لإعادة برمجة حياته بما يتناسب وأعمال الشهر...

ثانيا: البرمجة التي أشرنا إليها في النقطة الأولى، لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال المثابرة خلال أشهر السنة في غير رمضان، ومجاهدة النفس عليها، لتكون أسهل في رمضان.. مثلا مدمن مشاهدة التلفزيون، صعب عليه أن يمنع نفسه في رمضان أو يغير نفسه.. ومن لا يقوم الليل في سائر أيام السنة، صعب يعمل هذا في رمضان..

ثالثا:-وهذه النقطة الأصعب- ربما يكون عدم التوفيق للطاعات، هو عقوبة لمعاصي قديمة.

41

عطرالولايه - العراق

من الأمور النافعة في هذا المجال خطوتين: الأولى اسميها مرحلة التبصر والتفهم، والثانية: التطبيق اليسير..
أما الأولى: فهي تكون بإفهام القلب أهمية الشهر، وأهمية خصوص التلاوة للقرآن فيه، وذلك من خلال أمرين:
1- التأمل في فضل شهر رمضان وعظمته، وكونه فرصة للتقرب والارتقاء من خلال دعاء الإمام السجاد(ع) في وداع شهر رمضان، والتأمل في دعاء ختم القرآن للإمام السجاد، والمذكورين في الصحيفة السجادية المباركة.
2-التامل في ثواب وخصائص الصوم وتلاوة القران الكريم-كما في كتاب لله ثواب وعقاب- لتتولد الرغبة، وتستثار قوة الطمع في تحصيل تلك الكرامات والمقامات.

الثانية: التطبيق اليسير: هيئ لك مكانا مناسبا ترغب التعبد فيه، وابتعد عن كل تفكير، سوى بنيل ثواب التالي للقرآن، وتحصيل الكرامة وغفران الذنوب.. وحاول أن تقرأ 50 آية بتدبر بسيط (فهم المعاني الظاهرية للقرآن مع ربطها بالحياة)، واستمر على ذلك 10عشرة أيام، ثم حاول أن تزيد بعدد الآيات شيئا شيئا.
استمع للقرآن الكريم عبر التسجيلات وحاول أن تنصت للتلاوة لتنال رحمة الرب.

42

ابو عمار - البحرين

نستطيع أن نأخذ من خطبة الرسول الأعظم -صل الله عليه وآله وسلم- ما قاله في أن أفضل الأعمال في هذا الشهر هو: "الورع عن محارم الله": أي الابتعاد بقدر الإمكان عن ما حرم الله تعالى من قول ومن فعل..
والثاني في قوله-صل الله عليه وآله-: "ادعوا الله بنيات خالصة وقلوب طاهرة": فلا بد منم إخلاص النية لله وحده، وتطهير القلب من الآفات الضارة به: كا الحسد، والبغض، وظن السوء وغيرها. فلا فائدة من القيام بالأعمال الصالحة مع وجود الغل في القلوب، فلابد من تطهيرها أولا.

43

مشترك سراجي - البحرين

نعم وقت الصيام، وخصوصا فترة من الظهر إلى الإفطار هي ذروة الصيام..
بما أننا لا نرى ملكوت الصيام، لماذا لا تتعرف عليه من خلال الروايات، أو استماع المحاضرات؟.. هناك ثلاث محاضرات خفيفات لطيفات للشيخ حبيب الكاظمي بعنوان (الأسرار الباطنية للصيام)، استمع إليها.. وأنا شخصيا لا أستمع لأي شيء في هذا المجال إلا أثناء قيادة السيارة، وأستفيد أيما استفادة، لأني أكون في خلوة والجو يكون مميزا.
أفضل وقت في اليوم، هو السحر إلى طلوع الشمس من الناحية الروحية.
فيلاحظ نشاطاً على الناس في العبادة، والذهن صاف، وليس فيه ما يشوش وحتى صلاة الصبح تكون أسهل، صلاة تخشع فيها.. فلماذا لا تتزود معنويا وروحيا في هذا الوقت؟..
إن من أفضل ما تخرج به من هذا الشهر، هو المغفرة والسمو الروحي بالنسبة لما قبل الشهر، فحافظ على حسابك خاليا من المعاصي بعد الشهر، وحافظ على عاداتك الحسنة التي اكتسبتها.

44

مشترك سراجي

وقفة رمضانية
ونحن نعيش أفضل الشهور عند الله تعالى يجب أن نتذكر جميعاً أن هذه فرصة استثمارية للتجارة مع الله تعالى, والربح مضمون مليون بالمئة إذا أخلصت النية, فلا مجال للخسارة في التجارة مع الله تعالى, والربح قد يصل إلى أكثر من سبعمئة ضعف في سائر الشهور, قال تعالى (مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) [البقرة : 261] فكم هو الربح في شهر الضيافة ؟! .

وهنا عدة نقاط لا بأس بالتذكير بها :
1- حتى نتحرك بشكل أفضل للاستفادة من هذا الشهر نحتاج أن نتعرف أكثر على فضل هذا الشهر وفوائده ومكانته عند الله تعالى, ولهذا نتلوا بتمعن الآيات القرآنية الواردة في شهر رمضان وفي ليلة القدر, ونستمتع بسماع خطبة الرسول الأكرم – صلى الله عليه وآله – في استقبال هذا الشهر, وننوح مع تأوهات الإمام الساجد – عليه السلام – في توديعه كل ساعة من ساعات هذا الشهر .

2- أنا لا أضمن بقائي لشهر رمضان آخر, ولعل هذا الشهر هو آخر رمضان في عمري, ولهذا أبادر لأقصى استفادة منه, بل حتى لو كنت أعلم بطول عمري فلماذا لا أتزود من كل فرصة وكل شهر واستغلها لأبني حياتي الأبدية في الدار الآخرة .

3- حتى لا يفوتني شيء من أعمال هذا الشهر الكريم وكذا أعمال سائر الشهور أسارع باقتناء كتاب " إقبال الأعمال " , ومؤلفه " السيد ابن طاووس" , فهو من المصادر المهمة في أعمال السنة كلها لا سيما شهر رمضان المبارك .

4- لكي أفهم بعض الأسرار الروحية لشهر رمضان ولبقية الأشهر اقتنيت كتاب "المراقبات لأعمال السنة" لمؤلفه " الميرزا جواد آغا ملكي التبريزي" وأقرأه دائماً بدقة.

5- حيث لا يسعني القيام بجميع الأعمال المستحبة في هذا الشهر المبارك, فعليّ أن اختار الأعمال التي يحضر فيها قلبي أكثر وانسجم معها أكثر, والعلة في ذلك أن لب العبادة هو حضور القلب وتفاعله.

6- هناك أعمال يومية أواظب عليها في كل يوم من الشهر المبارك, وهناك أعمال أخرى قد أقوم بها في بعض الأيام إذا سنحت الفرصة .

7- من أهم الأعمال في هذا الشهر الكريم قراءة القرآن الكريم, لذا أحرص على قراءته بترتيل وتدبر وتمعن , وأحاول أن أختمه عدة مرات .

8- عينت وقتاً خاصاً لعبادتي وتلاوة القرآن , ولا أقبل أي عمل آخر في هذا الوقت, وهذا لا يمنع من الاشتغال بالعبادة العامة – كالتسبيح مثلاً – في الأوقات الأخرى .

9- حيث لا أضمن ظروفي في وسط الشهر أو آخره, أسارع باغتنام الفرصة من أول الشهر, فربما أمرض في آخر الشهر, وربما يعوقني آي عائق, وكذلك قد تطرأ الدورة الشهرية على المرأة فتمنعها الصيام والصلاة ويكره لها قراءة القرآن, ولذا ينبغي للمرأة المسارعة للتزود من القرآن الكريم والصلاة قبل طروء الدورة .

10- من أهم الأعمال قيام الليل , لذا لا تفوتني صلاة الليل في سائر الليالي لا سيما شهر رمضان المبارك .

11- أحاول إحياء ليالي القدر الثلاثة كاملة, ولا أكتفي ببعض الأعمال المختصرة في ليلة الثالث والعشرين .

12- للأسف الشديد نجد بعض الناس يعتبرون الشهر قد انتهى بانتهاء ليلة الثالث والعشرين فيتركون العبادة . والصحيح أن نجتهد أكثر وأكثر في العشر الأواخر, لا سيما وهي توديع لأحلى الأيام وفيها الفضل الجزيل, العشر الأواخر مهمة وضرورية وهي أفضل أيام هذا الشهر الكريم, وقد كان الرسول الأكرم – صلّى الله عليه وآله – وأهل البيت – عليهم السلام – يتفرغون فيها للعبادة ولو استطعت الاعتكاف في المسجد – بالشرائط الشرعية للاعتكاف – فهو توفيق من الله تعالى .

13- الدين المعاملة, لذا يظهر أثر صيامي في تحسين علاقاتي مع الوالدين والأهل والجيران وبقية الناس .

14- ليكن شعاري هذا السنة " حفظ اللسان " لذا سأراقب لساني بشكل تام فلا أسمع له بالغيبة أو النميمة أو الكذب أو البهتان أو السب أو ما شابه . وهذه مهمة صعبة ولكنها ضرورية, فما دام لساني يقترف هذه المعاصي لن أجني شيئاً من الثمرات ولا الأرباح, ولو استطعت الخروج من الشهر وجميع أعماله بهذا التغير في سلوكي وهو "حفظ اللسان" فقد تقدمت خطوة عظيمة جداً نحو الكمال والسعادة . فقد جاء رجل إلى النبي ( صلّى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله أوصني. فقال : احفظ لسانك ، قال : يا رسول الله أوصني. قال : احفظ لسانك ، قال : يا رسول الله أوصني. قال : احفظ لسانك، ويحك وهل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم.

45

مشترك سراجي

لكي نستفيد من شهر رمضان
قال الله تعالى:(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ و َبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ .... (سورة البقرة 185
العبادات في شهر رمضان الكريم كثيرة جداً و متنوعة . و هي بين صلاة و دعاء و تلاوة للقرآن و غير ذلك . فما هو أفضل الطرق للاستفادة من شهر رمضان المبارك ؟
****************************
أولاً : يجب أن تخصص وقتاً خاصاً للعبادة . حتى تستثمر وقتك لا بد من التنظيم و التقسيم . اختر وقتاً خاصاً أو أوقاتاً خاصة للعبادة .
مثلاً : من الساعة الثانية ظهراً إلى الساعة الثالثة لقراءة القرآن الكريم .
من الساعة الثالثة بعد منتصف الليل إلى الساعة الرابعة لقراءة دعاء أبي حمزة الثمالي .
****************************
ثانياً : يجب أن تلتزم بالوقت الخاص للعبادة و لا تشرك فيه أموراً أخرى .
****************************
ثالثاً : حيث أن العبادات كثيرة فاختر العبادات التي يحضر قلبك فيها بشكل أكبر . قبول الأعمال بدرجة حضور القلب فإذا كان قلبك يخشع مع دعاء أبي حمزة الثمالي مثلاً فاختره على باقي الأدعية . و كذا إذا كان قلبك يحضر أكثر في تلاوة القرآن فاجعل نصيب القرآن الكريم أكبر .
****************************
رابعاً : واظب يومياً على العبادات التي اخترتها بشكل رئيسي . مثلاً : إذا اخترت دعاء البهاء فواظب عليه ليلياً طوال الشهر . و إذا رأيت نفسك مقبلة على الدعاء فأضف إليه بعض الأدعية الأخرى .
الهدف هو التالي : العبادات دواء الأمراض الروحية . فلو تناولت كل يوم دواء مختلف قد لا تحصل على النتيجة المطلوبة . فواظب على أدوية معينة لتحصل على النتيجة المطلوبة لهذه الأدوية . و لا بأس بإضافة بعض الأدوية الأخرى في بعض الأيام .
****************************
خامساً : إذا أردت أن تختم القرآن الكريم مرتين في الشهر الكريم فيجب أن تواظب يومياً على قراءة جزءين . لن يأخذ ذلك منك أكثر من ساعة واحدة فقط يومياً .
****************************
سادساً : حتى تستشعر أهمية هذا الشهر اقرأ أدعية وداع الشهر منذ الآن . و قارن نفسك مع أولياء الله تعالى لتستشعر تقصيرك . أما لو قارنت نفسك مع الغافلين فقد تصاب بالعجب أو الغرور أو التهاون .

46

احمد صالح عباس - الكاظمية المقدسة_العراق

أول ما يجب الالتزام به ولو باقسار النفس عليه، هو إتيان الواجبات الشرعية بتمامها، وتجنب المعاصي بتمامها، وهذا مما يحتاج إلى مجهود وصبر لا محالة، وهو مما لابد منه..
ثم لك أن تغرف من رحمة الله في هذه الشهر الكريم ما شئت، مما تميل إليه نفسك من المستحبات المتنوعة والكثيرة.. بل لك أن تستغل بعض المباحات، وتحولها إلى مستحبات، بجعلها قربة لله تعلى.. فتدخل السرور بقلب أخيك المؤمن، بعمل مباح يسعده، وتجعل ذلك قربة لله تعلى مثلا.. ،و تفطر أخيك الصائم، فتحصل على ثواب عظيم.
يا أخي!.. باب المستحبات واسع جدا، فلا تقيد نفسك بالمعهود منها، فإذا لم ترغب نفسك بقراءة القرآن وترتيله، فلعلها ترغب في معرفة تفسيره مثلا، فباشر بقراءة التفسير، وهكذا خذ لنفسك من المستحبات.

47

على خطاك

بتنظيم الوقت، وتحديد عمل معين لكل ساعة بل ولكل دقيقة، من بداية الشهر الكريم، والالتزام به.. ويفضل كتابة الجدول، حتى يسهل الالتزام به.

48

ام فاطمه - هولندا

أخي /أختي!..
أنصح نفسي أولا وأنصحك وجميع الأخوة القراء ثانيا:
بالاستيقاظ في وقت الأسحار لقراءة القرآن والأدعية، وعدم مشاهدة المسلسلات التي تعرض على التلفاز، لكسب الوقت، والتفرغ لعمل المسائل العبادية.

49

ابو يوسف - العراق

أشكر إخواني على هذه التعليقات الموفقة وأضيف:
1- التفكر بأيام العمر التي تتصرم يوما بعد يوم.
2- التفكر بأحوال الناس الفقراء والمحتاجين في بقاع العالم، فهناك لا يجدون شربة ماء بارد يروون بها عطشهم.
3- التفكر بعطش يوم القيمة عند الوقوف بين يد الله تعالى.

50

حسن - السعودية

أفيديكم بأبسط ما لدي:
ينقل من أحد المراجع العظام بأن قراءة 50 آية من القرآن الكريم يومياً، وإهداء ثوابها إلى الإمام المهدي-عجل الله فرجه الشريف- له أثر عظيم في الإرتقاء الروحي والدنو والاقتراب من الإمام عجل الله فرجه.

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج