مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف اتخلص من هذا التعلق القاتل ؟!
نص المشكلة:

تعاق قلبي بها ونويت الاستمرار في العلاقه الى ان تتهيا الظروف للزواج منها ، ولكن اكتشفت انها لا تصلح للزواج من خلال علاقاتها المشبوة في النت مع الرجال، فصرفت النظر شاكرا الله تعالى ان خلصنى منها / ولكن المشكلة ان حبها دخل قلبي ، ولا يمكن ان انساها ، مما ارق نومى وشغلنى عن التفكير فى زوجة اخرى افضل منها .. فما هو الحل للخروج من هذا التعلق القلبي القاتل ؟!

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  ]
1

علی الصرخی - ایران

اذا عرف الانسان مبدأه و مصیره ، وعرف من اجل ماذا خلق و من این و الی این یذهب ، انصرف قلبه عن هذا الظلام ، لکن اذا ظلم نفسه و اتبع هواه فلا رجوع له الا بالاستغفار و التوسل بمحمد و آل محمد
وثانیاً الابتعاد عما یقربك لهذا الامر ویبعدك عن الله جل جلاله خطوة وراء خطوة ، وثالثا یحاسب نفسه .

2

ali - make

إن تعلق القلب أمر قهري، ولكن عليك أن تعي جيداً أن هذا التعلق بالأخص مع إمرأة لديها علاقات مشبوهة ليس تعلق صادق ، بل مجرد نزوة ولن يؤدي لنتيجة ، عليك أن تستحضر دائماً أن هذه المرأة لا تصلح أن تكون زوجة لك ولو تعلق قلبك بها جيداً.

3

ام اروى - البحرين

تقدم لخطبتي شاب مؤمن ، لم اكن اظن اني سأظفر بأفضل منه ، ولظروفه تأخر العقد لأشهر طويلة حتى غير رأيه ، تأثرت كثيرا جدا لدرجة المرض ، و لم اكن اقتنع بغيره ، ولكن بعدها حاولت الابتعاد عن التفكير به لكونه اجنبي عني ، علمت انه لن ينفعني لو مت وانا على تلك الحالة .. شغلت نفسي بمجالس اهل البيت والتوسل بهم ، والححت بالدعاء ، فدعوت الله ان يختار هو لي مع كون في داخل نفسي اريد ان ادعو ان يرجع ذاك الشاب لي ، ولكن ادوس على نفسي ، واقول يارب اختر لي! لا اقول دع ذاك الشاب يرجع لي لان اختيار الله بالتأكيد افضل من اختيارنا ، والحمدلله ها انا الان في افضل حياة ، واهنئ عيش رزقني الله تعالى بأفضل من ذاك الشاب الذي تحسرت عليه من جميع الجوانب ، ولدي من اطفال و حياتي مستقرة وسعيدة ولله الحمد .

نصيحتى : اطلب من الله ان يختار لك وان يتصرف بقلبك ، الح عليه بهذا الدعاء بقلب صادق ونية خالصة ابتعد عن كل ذكرى تذكرك بتلك الفتاة ، تخيل لو يأتي صاحب الزمان (ع) وانت على هذه الحال هل تحب ان يراك على مثل ما انت عليه ؟!

4

علي - لبنان

أخي الحبيب،
بناء على تجارب كثيرة، وتفكر طويل ومحاولة ادراك الأسباب ورحلة طويلة في هذه الدنيا البالية التي لا تساوي جناح بعوضة، أجمع لك الزبدة وأرجو من الله عز وجل لك التوفيق في أن تكون كما يحب الله عز وجل
١- من ديوان أمير المؤمنين علي عليه السلام
زهدك في راغب فيك نقصان حظ
ورغبتك في زاهد فيك ذل نفس
٢- عن الصادق عليه السلام عن العشق : قُلوبٌ خَلَت مِن ذِكرِ اللهِ، فَأَذاقَهَا اللهُ حُبَّ غيره
٣- عن أمير المؤمنين علي عليه السلام
من عرف قدر نفسه لم يهنها بالفانيات
٤- - دخل على رسول الله (صلى الله عليه وآله) رجل اسمه مجاشع، فقال: يا رسول الله! كيف الطريق إلى معرفة الحق؟ فقال (صلى الله عليه وآله): معرفة النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى موافقة الحق؟ قال: مخالفة النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى رضا الحق؟ قال: سخط النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى وصل الحق؟ قال: هجر النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى طاعة الحق؟ قال: عصيان النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى ذكر الحق؟ قال: نسيان النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى قرب الحق؟ قال: التباعد من النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى انس الحق؟
قال: الوحشة من النفس، فقال: يا رسول الله! فكيف الطريق إلى ذلك؟ قال: الاستعانة بالحق على النفس
٥- في حديث كميل بن زياد قال : سألت مولانا أمير المؤمنين (ع) قلت : أريد أن تعرفني نفسي.
قال : يا كميل أي نفس تريد؟
قلت : يا مولاي وهل هي إلا نفس واحدة
فقال : يا كميل إنما هي أربع : النامية النباتية, والحسية الحيوانية, والناطقة القدسية, والكلية الإلاهية . ولكل واحدة واحدة من هذه خمس قوى وخاصتان.
فالنامية النباتية : لها خمس قوى : ماسكة وجاذبة وهاضمة ودافعة ومربية . ولها خاصتان : الزيادة والنقصان . وانبعاثها من الكبد وهي أشبه الأشياء بنفس الحيوان.
والحيوانية الحسية : ولها خمس قوى : سمع وبصر وشم وذوق ولمس . ولها خاصتان : الرضا والغضب . وانبعاثها من القلب . وهي أشبه الأشياء بنفس السباع
والناطقة القدسية : ولها خمس قوى : فكر وذكر وعلم وحلم ونباهة. وليس لها انبهاث. وهي أشبه الأشياء بنفس الملائكة. ولها خاصتان النزاهة والحكمة.
والكلية الإلاهية : ولها خمس قوى : بقاء في فناء, ونعيم في شقاء وعز في ذل وصبر في بلاء . ولها خاصتان : الحلم والكرم . وهذه التي مبدأها من الله وإليه تعود, لقوله تعالى : (( وَ نَفَختُ فيهِ مِن روحي )) (الحجر:30). وأما عودها فلقوله تعالى : (( يا أيَتُها النَفسُ المُطمَئِنَة إرجِعي الى رَبِكِ راضِيَةً مَرضِيَة )).

تحليل: أمير المؤمنين علي عليه السلام في قوله من عرف قدر نفسه لم يهنها بالفانيات ، يتحدث عن النفس الثالثة والرابعة التي ذكرهم لكميل قدس سره
أما أخي الكريم فموضوعك متعلق بالنفس الحيوانية الحسية ، وخاصتيها الرضا والغضب، وكأني أسمع الشيطان يوسوس لك في فكرك أمورا متناقضة، حينا يقول لك بأن الفتاة سيئة وأنت تم خداعك أي أنك غبي و بسيط فيهيج فيك الغضب ، وتحاول أن تسترد بعضا من كرامة النفس الحيوانية (التي يسميها علم الأخلاق وعلم النفس الأجنبي الأنا وحب الأنا)، ولكن الحقيقة أن النفس الثالثة والرابعة لم تخسر شيئا من كرامتها وعزتها بل العكس صحيح، فأنت ابتعدت عن علاقة من مستوى النفس الحيوانية، وتارة يوسوس لك الملعون بأن الفتاة لم تخطئ ولكنك أنت بجهلك وعدم تصرفك اللائق ، جعلها تنظر للخارج وعليك أن تعطيها فرصة أخرى وتحاول أن تطور نفسك لارضائها ، فالمشكلة فيك قبل أن تكون فيها. هذه تقنية وتكتيك الشيطان بأن يجعلك متذبذبا بين فكرتين وحالتين ، وتبقى المشكلة معلقة حتى ولو انتهت العلاقة، فيبقى الصراع موجوداً في العقل تحت الرماد، وعدم التوصل لحل أصل المشكلة ، فيراكم هذه المشكلة مع مشكلات أخرى لم يتم حلها كذلك ، فيصبح جزءا كبيرا من العقل مشغولا لا شعوريا ، طالما لم تحل هذه العقد بالتفكر، النتيجة ان العقل يصبح لديه سعة أقل للتفكر ، مثل الكمبيوتر او التلفون السمارت فون ، يصبح ال RAM مشغولا في ال Background ويصبح التلفون او الكمبيوتر بطيئا واحيانا البطارية تصبح خالية بسرعة، هذا هو هدف الشيطان اللعين بالدرجة الأولى، اي ابطاء القدرات العقلية والفكرية للانسان ، عن طريق اشغال العقل لا شعوريا بأمور ومشاكل لم تحل.
أما في ما يتعلق بعلم النفس الأجنبي فالأجانب قراوا كتب علمائنا ، وتفكروا بها حتى وصلوا لما وصلوا اليه ، مع العلم بأنهم لم يوفقوا في الكثير من أفكارهم ، ولكن الأسس الأولى التي اعتمدوها للتفكر جاءت من الحكماء ، وعلى رأسهم أمير المؤمنين علي عليه السلام .
وللحقيقة بعض ما وصل إليه علماء الغرب مع عدم ادراكهم الكامل لحكم أمير المؤمنين علي عليه السلام، يساعدنا بأن نرى الأمور من زاوية جديدة ، تكمل لنا تفكرنا في بحار حكم أمير المؤمنين علي عليه السلام، فناخذ من أفكارهم ما هو جيد ونترك لهم الرديء.
أستطيع أن أدلك على بعض المعلومات في علم النفس التي تكشف لك الكثير من الخبايا ، ولكن الأفضل أن يبقى العلم مكتوما ، ولا يعطى الا لأهله خوفا من أن يستعمل في ما لا يحل.
أتمنى لك أخي الكريم التوفيق، فقد رسم لك أمير المؤمنين علي عليه السلام الطريق والباقي عليك، توكل على الله عز وجل ، وما النصر الا صبر ساعة، ذهب زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات

5

مشترك سراجي

التزم هذا الدعاء " اللهم لا تلهني الا بذكرك "

6

عمار - العراق

هذا الامر يحتاج الى صبر، وان يكون عملكم في عين الله تعالى وان تنظر الى احساسك ، وتستشعر رضى الله تعالى من سخطه ، الاحساس الذي يشوبك في الليالي المباركة كليلة القدر العظيمة ، هو الدليل على خروجك من هذه الحبال الشيطانية !

7

مشترك - العراق

هناك خطأ انت ارتكبته على ما يبدو، وذلك التسامح كون المقابل أجنبي . والنفس تميل إلى استكمال ما بدأت به. النصيحة الأولى ان تعرف انك أخطأت فتطلب منه تعالى الاستغفار ، وثانيا سلم امرك له واطلب منه ان يفعل مايريده فمن تأمل على حسن الاختيار من الله لم يتمن!

8

مشترك سراجي - من العراق

حسب راي انا اذا كنت انت تحبها حقا وهي كذالك تميل لك او شيء من هذا ، فالافضل تصارحها بهذا الشيء.. واغلب البنات والشباب يحبون وهم في هذه المرحلة ، وهي كذلك مشاعر مثل ما انت تحب كذلك هي تحب ، وممكن العلاقات الي مرت بها تعتبر علاقات فاشلة حاول انت تكون الافضل لها وتحتويها
كيف يعني انت رايت شيء عليها؟! لان بعض الظن اثم .

9

مليكة - لبنان

ما دمتَ لم ترتبط بفتاة أخرى، أو لم تتزوج فإنّ هذا التعلّق سيبقى ..
إضافة إلى ما ذكره الأخوة من أهمية التعلّق بالله، عليك بالتعرف على فتاة مؤمنة والزواج بها.
قد تقول لك أوهام الحب السابق انك غير قادر على حب فتاة أخرى، إلا أن ذلك مجرد وهم..
إذ إنّ كرم الله عز وجل أجلّ من ذلك.. فكما أنك تركت تلك الفتاة لأجله تعالى وانتصاراً لدينك.. فسيعوضك إن شاءالله بالأفضل والتي يقبلها عقلك وقلبك إن شاءالله .. فقط توكّل عليه ..

10

مشترك سراجي

اعانك الله عزيز المؤمن ونصيحتك لك عليك بالمداومة على صلاة الليل وأقلها أربعين ليلة متتالية ، وإن شاء الله يزول هذا الحب الزائف من قبلك. ولا تنساني من دعائك.

11

مشترك سراجي

الحمدلله الذي هداك لمعرفة حقيقة شخصية الفتاة قبل الارتباط بها و هذه نعمة كبيرة أزاحت عن دربك متاعب و مشاكل أكيدة لو كنت قد ارتبطت بها لا سمح الله، الحل في التخلص من هذا التعلق بسيط جداً ، و هو تذكير النفس بأن ما كان لله يدوم و ما لسواه يفنى، فما هي فائدة التعلق بشخص يبعدك أصلاً عن ذكر المحبوب ، و قد تكون هذه التجربة التي مررت بها لتعلمك درساً بأن القلب حرم الله فلا تسكن حرم الله غير الله ..
نصيحتي بالالتزام بالدعاء ، و الطلب من الله بالتوفيق للحصول على الزوجة الصالحة التي تعوضك خيراً و لتكن نظرتك هي خدمة الله عز و جل حتى في موضوع زواجك ليكلل بالتوفيق و رضا المولى.

12

تائبه لله - ارض الله الواسعه

ان كنت صادقاً في قولك و عازماً في ارادتك ، فعليك سد مداخل و مخارج الشيطان الرجيم ، كتغير كل وسيله تصلك فيها او تستطيع هي ان تصل إليك كـ رقم هاتف او ايميل او فيسبوك او انستغرام وابعد اخبارها عن عينيك ولا تراقبها حتى من بعيد، كي لاتضعف اراداتك في البعد عن هذا المستنقع القذر الذي استخرجت نفسك منه ، و تذكر حرمة الحديث مع الاجنبيه او المزاح معها او رؤيتها او او او .. عليك ان تقرأ كلمات و روايات اهل البيت عليهم السلام في هذا الجانب ، والاطلاع على فتاوى مرجعك في هذا المجال ، واعلم انك في هذه الدنيا في رحله عباديه لله سبحانه ، فلا تكن ممن يقال عنهم ( قلوب خلت من محبة الله فأذاقها الله محبة غيرة ) - واغتسل غسل التوبه و حاول قراءة المناجاة الخامسة عشر ، مشكلتك الاساسيه هي حب الله وضعفك عند الشهوات وليس شيء اخر، و نصيحتي لك هي دعاء يستشير واكثر من الدعاء في ان يجعل الله محبته في قلبك … ( الحب الحقيقي لايكون الا لله و لال البيت عليهم السلام )

13

ابو محمد مهدي - العراق

اعلم يا اخي ان الحب الحقيقي يكون بعد الزواج ، و ما يعيشه الانسان من تعلق قبل الزواج ان هو الا وهم كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءََ ، و سبحانه و تعالى يقول (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) هذه الاية تستدعينا للتفكر ان السكينة و المودة و الرحمة جعلها الله بعد الزواج ، و هنالك دعاء مضمونه ( اللهم اخرجنا من ظلمات الوهم و اكرمنا بنور الفهم ، اللهم افتح لنا ابوب رحمتك و انشر علينا خزائن علومك برحمتك يا ارحم الراحمين )

أنت في صفحة رقم: [  1  ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج