مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف اجعل شهرنا هذا خير شهر ؟
نص المشكلة:

وها نحن قد استقبلنا شهر رمضان الكريم ، ولكننى احس باننى لست مستعدا لتحقيق الشعار الذى تؤكدون عليه فى الموقع وهو ان ان نجعل كل شهر رمضان يمر علينا خيرا من سابقه .. فاود من كافة الاخوة ان يزودونى بنصائح عملية من اجل تحقيق هذا الشعار المبارك!

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]
1

بنت الزهراء - بولتن

احببت ان اوصي جميع قراء هذا الموقع المبارك ، وبالخصوص الاخت ام سلمة من ايران ، ان تستمعوا الى محاضرة الشيخ حبيب حفظه الله والتي بعنوان(كيف نقراّ القراّن في شهر رمضان) .. وانا اضمن لكل من يستمع الى هذه المحاضرة ان يحب القران لا بل ويعشقه وياّنس بتلاوة اياته ان شاء الله !.

2

ابو احمد - النجف الاشرف

الورع عن محارم الله ، عدم التفكير بالذنب ، لاتيأس من روح الله مهما كان ذنبك !.

3

ضياء حرب خلف - العراق

اول شيء يجعل هذا الشهر افضل من سابقه هو النية الصادقه لله ، وتقوى الله !

4

ابو ابراهيم - المانيا

تفكرساعه خير من عبادة كذا سنة .. التفكر والتدبر في كل الامور امر مهم ، خصوصاً في العبادات .
انصح كل واحد فينا ان يتعرف على نفسه لان البعض منا لا يعرف نفسه وحقيقة مايريد !.
واما عن كيفية الاستعداد لشهر رمضان المبارك والاستفاده منه فاقول باختصار :
تخيل قد وضع كنز امامك فما انت صانع؟ وشهررمضان كنز رباني لايفنى .. فكر وتفكر كما ينبغي ، والله المستعان في الامور كلها .
نصيحه لكل داعي يدعو الله في الدعاء ان يتيقن ان دعوته قد استجيبت ولو بعد حين.

5

الحاجي - الأحساء - البطالية

ما أسهل العبادة والتقرب من الله عز وجل إذا فكر الإنسان في من يناجي ومن يعبد ؟! فهو الخالق الرازق رب الأرباب ، فهذا الشهر الكريم فرصة يجب أن لا يفوّت .

6

عيسى اسماعيل - الكويت

من تساوى يوماه فهو مغبون ، فكيف بمن تساوى لديه شهر رمضان السابق والحالي !.. فلابد من تزكية النفس وترويضها واقبالها على العمل بما يرضي الله ويجلب الراحة والطمانينة للنفس .. فبالدعاء ، وقراءة القرآن ، وحضور مجالس الذكر والوعظ ، وصلة الارحام ، والانفاق وافطار الصائم ، والاستفادة من نفحات الشهر المبارك .. والتدرج بالجهد الى أن تصل الى العشر الأواخر فتضاعف التوجه والانقطاع الى الله لتمنح الجوائز الربانية في الدنيا ! كالبركة في الرزق والعمر ورضا الله ، وما هو مذخور في الآخرة أعظم !..
وفي المقابل نروض انفسنا تقليل ما اعتدنا عليه من تمضية الوقت الطويل في الدواوين وامام التلفزيون ، ونمنح انفسنا وازواجنا واولادنا فرصة ثمينة نستثمرها في الطاعة ، وتدريب ابنائنا خاصة على قراءة كتاب الله العزيز والصلوات المستحبة والدعاء ، وغرس مكارم الأخلاق وحب النبي واهل بيته الاطهار . واخيرا لابد لنا من برنامج عملي نلتزم به ولانكتفي بالتمني والكلام النظري عسى الله ان يرحمنا ويوفقنا لأداء ما افترضه علينا وان نتسابق ونتنافس في عمل الخير.

7

العاصي - الأحساء

1 الطلب من الله ان يوفقنا لهذا الاستعداد .
2 التوسل بالامام الحجة فانه صاحب العصر ووجه الله الذي اليه يتوجه الاولياء .
3 الابتداء بالأمور السهلة والتعود عليها مع الاستمرار ، كالسجود ولو لدقيقة قبل النوم كل ليلة ، فلاشك ان الله لايضيع عمل عامل وبالتالي فلها الأثر والتاثير .
4 خلق الظروف المشجعة والمذكرة والمقومة الى ان تكون عادة ، أي عدم الاعتماد على النفس بل مثلا عن طريق الأصدقاء كالتجمع في وقت للدعاء وبأسلوب جذاب أوالتدبر في آيه .
5 عدم الافراط لأنه المولد للتفريط ولو على الغير لأن الكبت يولد الانفجار .
6 عدم التفريط لأنه الصانع للغفلة والحجب والانحلال .
7 اعلم ان لكل حرام بديل من الحلال ولكن الجهل بالأحكام أو الخضوع للاعراف السيئة هي السبب في تسهيل الحرام وتصعيب الحلال .
8 الحذر من التكبر والغرور والعجب والرياء وحب الذات والأنانية والشهرة والسمعة .
9 الاعتراف بالقصور والتقصير وعدم استحقاق النعم وعدم التبرير للمعاصي .
10 لاترى لنفسك انك افضل من غيرك مهما كان .
11 عدم اليأس من رحمة الله لأنها أي الرحمة من فضله وليست بأعمالنا .
12 لاتأمن مكر الله واخشاه .
13 بالتسامح والعفو مع الآخرين يكون الله كذلك معك ، وعدم الحقد والحسد والكراهية .
14 التعلق الدائم بالحسين عليه السلام فانه أفضل وأسهل وأسرع الى النجاة .

8

أبا حسن العراقي - العراق

أرى ان الاخوات والاخوة جزاهم الله خير جزاء المحسنين قد أتحفوا الموضوع بكل ماهو مفيد من اجل جعل شهرنا هذا خير شهر مر علينا ، وأني اذ ارى نفسي لن أتي بشيء جديد فأريد ان أقول :-
نجعل شهرنا هذا خير شهر مر علينا اذا تصورنا بأنه سوف يكون اخر شهر رمضان يمر علينا !
فكيف سنتصرف مع شهر لن يمر علينا في العام القادم ؟
وأي شهر هو ؟! هو شهر الله !.
مثله كمثل الضيف الذي يمر علينا لمدة شهر ، ونحن نعلم باننا لم نلاقيه بعد هذا الشهر ابدا ، فكيف سنتصرف معه ؟ وكيف سنقوم بخدمته ؟ وكيف سنستأنس به ؟ وكيف سيكون فراقنا له ؟ وكيف ... وكيف .... وكيف ... ؟؟؟ دعونا نسأل انفسنا ذلك ، ونرى ماذا سنفعل مع اخر شهر رمضان يمر علينا ؟

9

أنس الوجود - السعودية

وإن لم أكن أهلا لأكون معكم ومع وجودكم المبارك جميعا فلله الحمد الذي عرفني بهذا الطهر الذي أنا فيه .. ها أنا بكل صغري عندما قرأت عن هذا الشعار رفعته بيدي المذنبه وفي قرارتي زرعت ورودا وأشجارا بهذا الشعار الذي لا أعلم هل سيتحقق أم لا ؟؟ لكن أملي بالله أنه لن يتركني وأمالي هو ما يشعرني بالأمان .
أخي الكريم !.. ليس صعبا أبدا أن تعمل لك مايناسبك في هذا الشهر .. أبتعد عن الحرام والمكروه أولا ومن ثم تب من كل خطاياك ثم طعم أيامك ولياليك بأدعية هذا الشهر وأعماله ... حسن خلقك أكثر وأكثر وإن كان حسنا ... ولا تنسى الغسل كل ليله إن أمكن .. ولا تغفل عن صلاة الليل لا تغفل عنها أبدا !..
تذكر الأعوام السابقه وحاول أن تجعل من هذا العام الأفضل .

10

ام سلمه - ايران

لقد مضي خمسه ايام من الشهر .. وانا لازلت لاادري ماذا افعل ؟.. اشعر بالاحباط والياس ، لااعرف سبب لهذه الحاله !.. حجب متكثفه علي نفسي ، رين .طبع لاادري ماذا اسميها ؟.. ولا ادري كيف اعالجها ؟.. اقرا القران بلساني فقط ! ادعو بقلب ساه ! هل سيمضي علي هذا الشهر العظيم بهذا الشكل ؟

11

sahar - lebanon

ان الشعور بانك غير قادرعلى التفاعل مع شهر رمضان المبارك يكون نتيجة بعض الذنوب ، التي حجبت عنك القدرة على ذكر الله تعالى !..

12

بنت الكوثر

أخي المؤمن أختي المؤمنة !..
رمضان يعد محطة تعبئة لتزويد الوقود وأخذ الزاد الوفير للرحيل إلى دار الأخرة .. ففي كل لحظة تمضي منه دون أخذ الزاد هو خسارة !.. فعلى الإنسان المؤمن أن ينوي كل فعل يقوم به وكل حركة يفعلها قربة لله تعالى منذ الساعة الأولى في شهر رمضان ، وليس أن ينوي فقط صوم الشهر كله في أول ليلة منه ، فشهر رمضان في الحقيقة هو كرفع لأسهم الأعمال .. فهنئيا لمن يغتنم هذهِ الفرصة الرابحة دنيا وآخرة !.

13

انواري - العراق

بسم الله الذي اودع الخلائق اسرارها والهمها كمالها وتقواها وتقرب اليها بفيوضاته وجميل هدايتها وصلى الله على سره الاعظم نبيه الاكرم وعلى اله خير البرية اجمعين الذين جعلهم ائمة للدين وكمالا للمريدين وبابه لبلوغ اسرار العارفين المطمئنين .
وبعد ..
اعلم ايدك الله وسدد خطاك نحو التقرب اليه والوصول الى معيته في الدنيا والاخرة ، ان قولكم (احس) هو ضرب من الوهم وتزين الشيطان ! لماذا لان الله تبارك وتعالى مهّد الطريق ووضّح المسير وجعل الوصول اليه يسير ببديع فيضه وجميل تجلياته ، اليست فطرة الله التي فطر الناس عليها هي انه تبارك وتعالى قد حبب الايمان في القلوب وكره الكفر والفسوق والعصيان ؟ فلماذا هذا الاحساس اذن والواحد الاحد موجود وفيضه ممدود وعطائه غير محدود ؟ فقط صدق نيتكم واصراركم واستمرار عزمكم وهمتكم اجعلوها نصب اعينكم والواحد الكريم كفيل بجذبكم ، وراحة بالكم واطمئنان امركم معه واليه في الوصول .
نعم قد يطرأ على الانسان امر طارىء يجعله يشعر بهذا الاحساس المؤلم الذي لايستقر معه حال ولايهدىء معه بال .. ولكن اخي ان توجهت الى الكريم الرحيم بصدق نية ومناجاة خالصة معه فتعرض بين يديه حالك وما طرأ عليك من الامور ، وتجدد العهد معه بالتواصل والعزم على المسير ، وتكون صادقا مع نفسك بطرح شواردها وهواها ، اقسم بالذي فلقني من ماء مهين ستجد الله معك وعندك في كل وقت وحين وهدايته طريقك !.. ولكن عليك بالصدق وخلوص النية في كل الاحوال (اليس الله بكاف عبده) .
ولاتنسى حفظكم الله من مرديات الهوى ان طرق التقرب الى الله بقدر انفاس البشر ، فاختر مايناسبك منها واحرص على الاستزادة منها ، ولكل وعائه وقدرته ، والمؤمن من يوسع وعائه ويصبر على حاله لاكمال قدرته ، ويكثر من دعائه من اجل الوصول الى رب العزة والجلال (قد اوتيت سؤلك ياموسى) .. ورب دعاء او مناجاة او صلاة او قضاء حاجة محتاج تفتح باب الرضوان وتكون بداية بلوغ الجنان !.
ذكر نفسك دائما وتذكر ان الدنيا دار بلاء وامتحان وان المجازي عليها هو الحنان المنان ! ويكفينا سيد الشهداء سلام الله تعالى عليه شاهدا ومصداقا ، وما بلغه اصحابه من مقام كريم لمن اراد اللقاء والوصول (لااعلم اصحابا خير من اصحابي) وجنابكم يعرف علم الامام ومدلولاته ومضامينه .
اسأل الله العلي الكريم ان يمن علينا في هذا الشهر الكريم من جميل فيوضاته وعذب مناجاته وان يهدينا واياكم سواء السبيل.

14

يا صاحب الزمان

أولا قبل أن أوجه الكلام إليكم أوجهه إلى نفسي الامارة بالسوء ..
يجب علينا أن نعلن التوبة إلى الله عز وجل .. توبة صادقة !.. و الحديث عن التوبة حديث مطول .. وما أحوجنا لذلك لعلنا نعتبر !
عن الامام علي عليه السلام : عجبت لمن يقنط ومعه الاستغفار .. (المضمون)
وكما ورد أن الله يحب أنين المستغفرين والتائب حبيب الله ..
ونحن الآن في شهر فضيل شهر دعينا فيها إلى ضيافة الله عز وجل .. لنسعى إلى تطهير أنفسنا من الذنوب .
أيها المؤمن ...
اعزم عزمة من عزمات الملوك وقرر في نفسك أن تترك كل معصية وتتوب مما مضى ، وأن لا تحرم غفران الله في هذا الشهر الفضيل !.
انظر في نفسك .. ما الذي تفعله لا يرضي ربك ؟ غيبة ؟ كذب ؟ نظرة محرمة ؟ ظلم ؟
اعزم على ترك هذه الأمور المحرمة .. ولا تتبع خطوات الشيطان .. فالشياطين مغلولة في هذا الشهر ..
ولكن اياك ثم اياك .. أن تترك هذه المحرمات في هذا الشهر وما ان يحل شهر شوال الا وأنت غارق في بحر الشهوات والمحرمات !
تأكد بأن الله اذا أحب عبداً قبل منه اليسير .. تأكد بأن الله تواب غفور رحيم بعباده .. وكما قال تعالى في الحديث القدسي ( مضموناً) : أنا عند حسن ظن العبد بي .
ولا تقل يا رب عندي ذنب عظيم لكن قل يا ذنب عندي رب عظيم !
اللهم صل على محمد وآل محمد .. الهي ان كنت غير مستأهل لرحمتك فأنت أهل أن تجود عليّ بفضل سعتك .

15

محب الله - في ارض الله

اخي الكريم !.. في هذا الشهر الكريم ايدي الشيطان مغلولة ، فلا تفسح له المجال ليحنيك من الطريق المستقيم .. فأكثر من الدعاء لله بأن يوفق مسيرك في هذا الشهر المبارك لعبادته وطاعته .

16

نور الحوراء - بحرين

لا إضافة عندي على ما ذكر الجميع غير التركيز على مسألة فرصة خروج العاصي من الظلمات إلى النور ، وتجعله يحلق بروحه في أفق الطهارة والنظافة الروحية ، ألا وهي سجود طويل بين يدي رب رحيم .. قد تكون البداية صعبة ومملة ، لكن مع التعود يصبح الفرد مدمناً ، وحتماً سيكون مع النبي الأعظم (ص) في مكانه بالجنة ، كما هو (ص) وعد بنفسه ذلك الرجل الذي طمع في أن يكون معه في الجنة ، فأجابه النبي (ص) ، بجواب إطالة السجود !

17

عبد الله - البحرين

أخي في الله... من يطلب النصيحية... هذا الشهر شهر مصيري ...البدار البدار قبل حلول الأجل ...

18

احمد عبدالله السلطان - الخبر

بسم الله الرمن الرحيم
اخي المؤمن اختي المؤمنه :

شهر رمضان من وجهة نظري انه كلمصفاة لبقية الشهور يقف المؤمن عنده لمحاسبة النفس وما وقعت فيه من اخطأ طوال الشهور السابقه ويقوم بأصلاحها وتعويد النفس على الألتزام بفعل الخير وترك المحرمات . وهناك امور كثيره من الحسنات يجب على المؤمن ان يغتنم الفرصه بها ليتحقق الشعار عنده .
مثل : تلاوت القرأن ـ صلة الرحم _صلاة اليل _ كثرة الصدقه _ حسن الخلق _ أفطار صائم _ الأدعيه المأثوره ،،،، ولاننسى التوبة النصوحه الي الله عزوجل
وفقنا الله واياكم لصيامه وقيامه وصلى الله على محمد واٌل محمد (نسألكم الدعاء )

19

عاشقة الولاء

بسم الله الرحمن الرحيم..اللهم صلي على محمد واله وعجل لوليك الفرج والعافيه والنصرواكشف به هذه الغمة عن هذه الامة...
نبارك حلول هذا الشهرالكريم حقيقة.. لكل من يسير في خطى الاسلام ويريد الاستزادة من ينبوعه الصافي كيف
وانفاسنا فيه تسبيح... فلنسبح وننزه الله كذلك بقلب ولسان متدبر،
ونومنا فيه عبادة ...فلننم نوما نريد به القيام للتعبد بين يدي الكريم(اللهم ايقظنا من نومة الغافلين)
ودعاءنا فيه مستجاب...فلندعوا الله الذي امر بالدعاء وضمن الاجابة (واعجز الناس من عجز عن الدعاء)...{ولا ننسى امامنا الحجةالمنتظرعجل الله تعالى فرجه من الدعاء خاصة فهو اولى ان ندعوا له.}..ونتوسل به ان يمن علينا بدعوة من دعواته المباركة.للاستفادة والتوفيق...}...ان هذا الشهر هوشهر الله ..وقد دعانا الله فيه للضيافة ..فجميل ان ادخل بيت المضيف بما يحب
الطرق الى الله بعدد انفاس العباد وهذه الصفحة لن توفي بمايراد ان يقترح...لا تنسوا ان دعاء المؤمن لاخيه المؤمن مستجاب...فاسعدونا بدعاءكم..

20

يافاطمة الزهراء

مبارك عليكم الشهر الفضيل وربي يبلغ الجميع صيامه وقيامه ويتقبل اعمالنا واعمالكم .
في هذا الشهر يجب اغتنام الفرص لانه غير الشهور !.. بمعنى مثلا المفروض صلاة الليل ما تترك في هذا الشهر لان لها الطافها على الشخص ، غير انها تشفع لصاحبها وتقيه عذاب النار ، وطبعا هذا مع ادائها بحقها والابتعاد عن كل مايؤذي الروح .
ويوجد امر مهم المفروض نجبر انفسنا عليه الا وهو ترويض النفس ، وذلك عن طريق تأديبها بوضع عدة شروط نسير عليها ، كأن ندفع صدقه اذا زل اللسان واغتاب احدا ، او نصوم يوم اذا فاتتنا صلاة الفجر ولم نؤديها بوقتها !.

21

ابوعبدالجليل - الاحساء

أخي العزيز الملتمس نصيحة ممن يستطيع ان ينصح ، أنا أقدم لك تجربة بسيطة تحتاج لعزيمة وإرادة كبيرة وصادقة وهي :
تشخيص واقعي للمعاناة التي تعانيها من الامور المحظورة شرعاً ، ومن ثم تدوينها في قرطاس وتدوين ما يشعرك بالتحذير الالهي ، هذا فيما لو كنت مبتلياً بذلك ، ولكي يتضح المطلب يستدعي التفصيل التالي :
* رؤية المشاهد التلفزيونية المحرمة .
...... تضع على الجهاز بل وفي كل مكان تحس فيه بالتفكير في معاودة الامر مادة تحذيرية سواء من القران أو من الاحاديث الشريفة أو من توجيهات الأئمة الاطهار عليهم الصلاة والسلام ، فعلى سبيل المثال هذه الآية الكريمة ( الم تعلم بأن الله يرى ..) !.

22

مشترك سراجي

...اعلان ...اعلان ....اعلان ....انتهزوا هذا الموسم موسم الكرم الالهي ...سارعوا ...فان التوبه في هذا الشهر مقبوله ...عجلوا ..وقدموا طلب التوبه ....الايه في هذا الشهر =ختمه قران ....فرصه ذهبيه اذا قرات سوره الاخلاص كتبت لك خمس ختمات ...اظبط نفسك كي تقرعينك ....لاتفوتك الفرصه فان الفرص تمر مر السحاب ....انهبو ا من مائده الضيافه الرحمانيه بكل جوارحكم ...اتعبوا الملائكه بكثره الذكر والصلاه علي محمد واله ....كونوا من الذين يتباهي الله بهم امام الملائكه ....حتي يدركوا لماذا سجدوا لابيكم ....فرحوا النبي واله ...فان اعمالكم تعرض عليهم ...هنيئا لمن يقول له الرسول احسنت احسنت يافلان ...افطار صائم =عتق رقبه+مغفره ...واقعا فرصه لاتعوض انتهزوها يااخوان ...ويااخوات ...انتهزوها ولو بشق تمره ...تصوروا تعطي شق تمره ماذا يعطوك ..يعطوك عتق رقبه +مغفره ....من تطوع بصلاه =برائه من النار .....شكرا لك يارب علي هذا الجود لعبيد السوء....

23

mohmmed - maroc

اعلم اخي في الله ان شهر مضان فرصة لابد ان نغتنمها
ونبارك لكم شهر رمضان المبارك ونسال الله ان يعيننا على صيامه وقيامه ويعيده علينا ونحن بخير وعافية. نسالكم الدعاء

24

العراقي - امريكا

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهُمَ صَلْ عَلىَ مُحَمَدٍ وََ آَلِ مُحَمَدٍ الطَيِبِين الطَاهِرَينْ المُنْتَجَبِين وَعَجِلْ فَرَجَهُمْ
علينا ان نتعامل مع ضيفنا الكريم رمضان وكأنه آخر رمضان سيمر علينا وتلك هي الحقيقه!فمن منا يستطيع ان يقول غير ذالك؟ومن هذا الاساس سوف نتمكن من ان نكرس كل طاقاتنا في سبيل نجاحنا وفلاحنا في هذا الشهر المبارك .
وفقكم الله ودمتم سالمين وتقبل الله جل جلاله صيامكم واعمالكم اجمعين.

25

مشترك سراجي

شهر مضان فرصة لابد ان نغتنمها .. ادعُ الله ان يعينك على طاعته وبالتاكيد سيساعدك الله .. ولابد من الارادة وميزة هذا الشهر انه يقوي الارادة ، فمثلما قويت عزيمتي ومنعت نفسي من الاكل والشراب فهو فرصة للعزم على الاقلاع المعاصي والعودة الى الله .. فهو فرحة للطائعين للتزود وبشارة للعاصين للتوبة والعودة الى الله .

26

مشترك سراجي

على رب الأسرة وضع ملصقات على جدران المنزل بها أحاديث وآيات ومواعظ ، حتى يلاحظ الطفل في ألأسرة أن هناك شيء قدأقبل علينا ! فعلينا إتباع هذه الطريقة حتى نخلق جيل يحب العبادة .

27

عبدالله الزهيري - كربلاء

بسمه تعالى حقيقة انا مع الأخت زينب من السعودية في ان نخرج من الطور المتعارف عليه في هذا الشهر نعم نقرأ القرآن والأدعية المخصوصة ولكن القلوب تمل كما تمل الأبدان فلا بأس بالتغيير بتخصيص زاوية في البيت او الغرفة نسميها زاوية شهر رمضان ونجعل لها هالة من القدسية ونضع فيها كل يوم شيء جديد مثلا حديث عن النبي حول شهر رمضان وفوائد الصوم او نعمل مسابقات لمن في البيت حول بعض الأحكام الفقهية عن الصوم وتكن الأسألة والأجوببة في هذه الزاوية , والأعتكاف ايضا مهم بارك الله بالأخوة القييمين على هذا الموقع المميز وشكرا للاخوة المقترحين علينا وعلى صاحب المشكلة واله الموفق

28

ابو محمد - العراق

ليكن عملك مصداقا لقولك

29

علاء الوباري - السعودية

بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يجب على كل فرد الاستعداد المسبق والتحصين النفسي وذلك حتى يتمكن من استقبال ذلك الشهر الكريم
بلهفة وشوق ، ولكن إذا جاء ذلك الشهر وأنت في بدايته ولم تكن لديك القدره على استقباله بالشكل الذي يريده ( الله ) وتريده أنت فاطلب من الله بنية صالحة أن يعيده عليك وأنت بأتم الصحة والاستعداد .
ولا يتم ذلك إلا بالتمسك بأهل البيت عليهم السلام وبأدعيتهم الواردة في كتب الأدعيه الخاصه ونسأل من الله التوفيق .......

30

أبو يقين الزهراء - البحرين

وفقكم الله لمراضيه

شهر رمضان شهر العبادة

فيجب على رب الأسرة وضع برنامج يسير عليه الأبناء

من صلاة ودعاء وتصدق وتلاوة القرآن وتعلم وحفظ مسألة فقهية

فهذا البرنامج يساعد الأبناء على السير في خطى أهل البيت

ولي عودة

بالتوفيق

31

mohd - Saudi

نبارك لكم شهر رمضان المبارك ونسال الله ان يعيننا على صيامه وقيامه ويعيده علينا ونحن بخير وعافية. نسالكم الدعاء

32

ام فاطمة - العراق

علينا بالاكثار من الصلاة على النبي واله فانها تثقل الميزان وتطهر النفس وتقربنا الى الله ورسوله ص وال بيته ع .. ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما .

33

ام فاطمة - العراق

علينا بالاكثار من الصلاة على النبي واله فانها تثقل الميزان وتطهر النفس وتقربنا الى الله ورسوله ص وال بيته ع .. ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما .

34

ساناز - اذربايجان شرقي

انا في السنوات السابقه كنت اعاني في شهر رمضان من الخمول .. خمول النهار من الجوع والعطش وخمول الليل من كثره الاكل والشرب ! وكلما فكرت بحل لااصل الى شيء .. ولكن في هذا اليوم فهمت عله مشكلتي حينما قرات ومضه شبكه السراج ، نعم مشكلتي هي الاسترسال ! لا استيقظ للسحور واذا استيقظت فلا اكل بشكل جيد فاعاني في النهار من الخمول والضعف ...واذا جاء الافطار اكل كثيرا واشرب الماء البارد فانهار ويصبني خمول الليل .. وهكذا ينقضي الشهر الشريف بين الخمولين !.. ولهذا قررت محاربة عيب الاسترسال .. ومراقبه تصرفاتي !

35

ام فاطمة - العراق

بسم الله والسلام
علينا بالاكثار من الصلاة على النبي واله فانها تثقل الميزان وتطهر النفس وتقربنا الى الله ورسوله وال بيته
ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.

36

ساناز - اذربايجان شرقي

بسمه تعالي
انافي السنوات السابقه كنت اعاني في شهر رمضان من الخمول .خمول النهار من الجوع والعطش وخمول الليل من كثره الاكل والشرب وكلمافكرت بحل لااصل الي شيء ولكن في هذا اليوم فهمت عله مشكلتي حينما قرات ومضه شبكه السراج...نعم مشكلتي هي الاسترسال .لااستيقظ للسحور واذا استيقظت فلا اكل بشكل جيد فاعاني في النهارمن الخمول والضعف ...واذا جاءالافطاراكل كثيرا واشرب الماءالبارد فانهارويصبني خمول الليل ....وهكذا ينقضي الشهر الشريف بين الخمولين ...ولهذا قررت محاربه عيب الاسترسال..ومراقبه تصرفاتي واسالكم الدعاء
وصلي الله علي محمد واله الطاهرين .....

37

نبيهة مدن - البحرين

أن الصوم هي دورة تأهلية للعبد تعمل على توثيق الصلة بربه وخالقه ومدبر أمره وأمر السماوات والأرض .
فالصوم تطهيراً للبدن وللنفس والروح .. حيث أثبت الأدلة أن الصوم يريح المعدة لفترة من الزمن ، ويعمل الصوم على تنقية الدم فيحصل المرء على النشاط الأضافي ، والصوم يعمل على تهدئة النفس وعدم الانفعال ، ويصفي الروح من المفاسد الدنيوية .. فشهر رمضان هو شهر الطاعة والقرآن والدعاء وحضور المجالس التي تثقف وتبني الأخلاق وتربي الروح ، وترك الخيم الرمضانية وما بها من منكرات !.. والأبتعاد عن ثقافة التسلية التي رسمها لنا الغرب من أفلام ومسلسلات تافهة التي تضيع الوقت ، مع إن شهر رمضان أوقاته أفضل الأوقات وساعاته أفضل الساعات ، فجدير بالمؤمن أن ينظم وقته بين ذكر الله والعمل ، وتدبير شؤون المنزل بحيث يستفيد من هذا الشهر في التقرب إلى الله بالعبادة وقراءة الأدعية المأثورة عن أئمة آل البيت عليهم السلام .. ولا ننسى مناجاة السجاد فمفرادتها تخشع السامع والقارئ ، وقراءة القرآن وإهداء ثوابه إلى المعصومين الأربعة عشر ع .

38

زينب - السعودية

ارى ان نقوم باعداد زاوية خاصه بالمنزل اعدادا يليق بهذا الشهر من سجاده جديده وشموع وعطور ، مما يزيد من رغبة المرء في التعبد ، بدل استعداداتنا في شراء مالذ وطاب من الطعام وكانه شهر الطعام لا شهر الصيام !

39

مريم

" إتبعوا ما أنزل إاليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء " صدق الله العظيم
العمدة في الدين هو القران الكريم .. لنحاول قدر استطاعتنا ان نقرأ مايتيسر لنا منه بروية ، أفضل لنا وأثوب من ختمه على عجل بدون فهم أو إدراك !. فأن القران محيط بأصول و أحكام الدين وغير الدين مما خلق وذرأ .. وذلك في قوله تعالى " ما فرطنا في الكتاب من شيء".
نبي الله محمد (ص) قال: " إن الله فرض فرائض فلا تعتدوها ، و حد حدوداً فلا تقربوها ، وحرم اشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء رحمة بكم من غير نسيان فلا تبحثوا عنها " .
فهذا الشهر شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار .. بل أن الله غفور رحيم في كل وقت وكل ساعة وكل يوم .. إن عملنا القليل يحتسبه الله عز وجل كثير فسبحان من اعطى و وهب ، سبحان من لا يرد سائله ولا يخيب امله.
ولنعود إلى ماقاله إمام المتقين والبلغاء والمتكلمين ولنتأمله قليلاً, قال (ع) : " أوحى الله إلى داود: تُريد وأريد ولا يكون إلا ما أريد , فإن سلٌمت لما أريد , أُعطيتَ ما تُريد , وإن لم تسلٌم لما أُريد أتعبتك فيما تُريد , ثم لا يكون إلا ما أُريد ".
التسليم لآمر الله وقضاءه وقدره والتوكل عليه بصفاء النية ، إنما الاعمال بالنيات .
إن هذا الشهر الكريم هو اسهل الشهور وابسطها واعظمها وافضلها فيكفي صفاء النية والاحساس بقربنا من الله وقربه منا .
إن كنتَ تقرأ تعليقي على سؤالك وإحساسك بأنك غير مستعد لآستقبال هذا الشهر كما يجب أو كما تتمنى أو تتخيل ، ذلك كونك أو كوننا نعوٌل على هذا الشهر دون غيره ، وننسى شهور السنة جميعها و نترك القران على احد الرفوف لنزيل عنه غبار السنة بهذا الشهر فقط لذلك لا نكون مستعدين لتحقيق الشعار !.

40

ابوجمانة - الأحساء

أخي الفاضل !..
عزيزي هل فكرت في الاعتكاف فأنه ينقلك من عالم إلى عالم أخر لم تتوقعه !.. لقد منّ الله علىّ بالاعتكاف لمدة أربع سنوات ماضية فوجدت ما لم أجده في غيره !.
النصائح التي قدمها الأخوة المؤمنين لا تقرائها بسرعة فهي مفيدة ، وقد نرسم برنامجنا من خلالها .

41

يوسف العيسى - السعودية

نصيحتي الى الاخوة :
ان يتمعن جيداً في خطبة الرسول الكريم ص جيداً عن شهر رمضان المبارك .. وسوف تعرف ماهو قيمه هذا الشهر الفضيل ؟ وما اعد الله فيه للطائعين ؟ وماهو قيمة الصلاة المستحبة فيه ؟ وما قيمة الصدقة فيه ؟ وما قيمه الصلاة على النبي ص فيه ؟ والكثيرالكثير .

42

هاجر - البحرين

إذكر الله ذكراً كثيرا .. اسع لمساعدة المحتاج .. تصدق .. حافظ على الصلوات الواجبة في أوقاتها واعزم على الصلوات المستحبة .. حاسب نفسك .. صل رحمك .. إقرأ كتاب الله وعلم نفسك في الإستمرار في قراءة هذا الكتاب العزيز حتى ولو إنتهى الشهر الكريم .
إدع الله فالدعاء مخ العبادة وهو يقربك أكثر للمولى تعالى .. استغفر الله تعالى في أوقات فراغك .
ولا تنسى ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر .

43

أم سجى - USA

أنصحك يا أخي أن تقرأ كتاب الأربعون حديثا للأمام الخميني قدس .

44

نبيهة مدن - البحرين

أن الصوم هي دورة تأهلية للعبد تعمل على توثيق الصلة بربه وخالقه ومدبر أمره وأمر السماوات والأرض ، فالصوم تطهيراً للبدن وللنفس والروح ، حيث أثبت الأدلة أن الصوم يريح المعدة لفترة من الزمن، ويعمل الصوم على تنقية الدم يحصل المرء على النشاط الأضافي ، والصوم يعمل على تهدئة النفس وعدم الانفعال، ويصفي الروح من المفاسد الدنيوية، فشهر رمضان هو شهر الطاعة والقرآن والدعاء وحضور المجالس التي تثقف وتبني الأخلاق وتربي الروح ، وترك الخيم الرمضانية وما بها من منكرات ... والأبتعاد عن ثقافة التسلية التي رسمها لنا الغرب من أفلام ومسلسلات تافهة التي تضيع الوقت ، مع إن شهر رمضان أوقاته أفضل الأوقات وساعاته أفضل الساعات ، فجدير بالمؤمن أن ينظم وقته بين ذكر الله والعمل وتدبير شئون المنزل بحيث يستفيد من هذا الشهر في التقرب إلى الله بالعبادة وقراءة الأدعية المأثورة عن أئمة آل البيت عليهم السلام، ولا ننسى مناجاة السجاد فمفرادتها تخشع السامع والقارئ وقراءة القرآن وإيتاء ثوابه إلى المعصومين الأربعة عشر .. والله يتقبل أعمالكم

45

زينب - السعودية

ارى ان نقوم باعداد زاوية خاصه بالمنزل اعدادا يليق بها الشهر من سجاده جديده وشموع وعطور مما يزيد من رغبة المرء في التعبد
بدل استعداداتنا في شراء مالذ وطاب من الطعام وكانه شهر الطعام لا شهر الصيام

46

يوسف العيسى - السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم
نصيحتي الى الاخوة ؟؟ وبالاخص من اراد النصيحة
ان يتمعن جيداً في خطبة الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم جيداً
عن شهر رمضان المبارك وسوف تعرف ماهو قيمه هذا الشهر الفضيل
وما اعد الله فيه للطائعين وماهو قيمة الصلاة المستحبة فيه وما قيمة الصدقة فيه
وما قيمه الصلاة على النبي ( صلى الله عليه واله وسلم فيه) والكثيرالكثير..
وتكفى ان الرسول صلى الله عليه واله وسلم بدأ الخطبة بعد حمد لله..
قال ان شهر رمضان هو عند الله افضل الشهور..الى اخر الخطبة
واخيراً تقبلوا تحياتي والسلام؟؟ اخوكم المقصر والمحتاج الى دعائكم.. يوسف العيسى

47

زيد العراقي - الامارات

انا من رايي ان نبحث عن المحتاجين في هذا الشهر من اليتامى و الارامل و الفقراء ، من عيونهم على الابواب في هذا الشهر وخصوصا عندما ياتي العيد !

48

أمل

ذكرني هذا الكلام بحديث "من تساوى يوماه فهو مغبون" ، الذي كان يحيّرني كثيراً كيف أجعل كل يوم خيراً من سابقه .. فعندما وسعت دائرة الخير ووجدته في كل شيء وجدت أنني فعلاً يمكنني أن أجعل كل يوم خير مما قبله ولو بزيادة معرفة، أو وعي، أو تقديم خدمة، أو... إلخ .
الآن .. هل من المتيسر أن أجعل شهر رمضان هذا العام خير من سابقه .. نعم ، بشرط أني أذكر كيف كان حالي رمضان الفائت روحانياً ، وفكرياً وغير ذلك .. فإذا لا أذكر فعلي من الآن أن أبدأ بتدوين الجوانب المتميزة التي سأعيشها في هذا الشهر الكريم لأتمكن من المقارنة العام القادم .. بعض الأفكار العملية:
- أن أقرّر عدم ربط نفسي بأي مسلسل يومي "أتعبّده" يومياً في ساعة معينة بحيث تدور برامجي حيثما دار، وإن كان هادفاً وما إلى ذلك الهدف من هذا العمل هو تحرير نفسي من قيود مفروضة علي من الخارج .
- أن أعيش حالة من الوعي واليقظة التامة وذلك بأن أسأل نفسي قبل كل عمل عن السبب الذي يدعوني للقيام بالعمل أو تركه .. سأشاهد التلفاز ، لماذا ؟ لن أشاهد التلفاز ، لماذا ؟ وهكذا بحيث تكون نيتنا في كل عمل حاضرة ونحن واعون لها .

49

محمود جلال - مصر

حقيقة ينتابنا جميعا هذا الشعور مع حلول هذا الشهر المبارك ويزداد من عام إلى عام ! وربما كان هذا بسبب كثرة وازدياد الإبتلاءات والأعباء والهموم بأنواعها ، والسبب والحل لهذا المشاكل هو أننا نعتقد أن الصوم والصلاة والدعاء هو غاية ما يريده الله منا ، رغم على ما أعتقد أن كل هذه العبادات والطاعات وغيرها هي للإرتقاء بالنفس البشرية المنحطة المنكبة على الدنيا التي تخشى الغد القريب اكثر مما تخشى يوم اللقاء والحساب !.. وللتوضيح أكثر ما هو نصيب باقي الفرائض من وقتك كالجهاد وقضاء حوائج المسلمين والتمهيد ليوم خروج قائم آل محمد (عجل الله فرجه) ؟ ترى هل ينتاب رجال المقاومة في لبنان هذا الشعور الذي نعاني منه ؟ لا أعتقد ، بل ربما هم ينتظرون رمضان على أحر من الجمر وربما قد جعلوا من ايامهم كلها رمضان !

50

ايلاف - العراق

ان الله عز وجل اختار شهر رمضان ليكون (شهره سبحانه وتعالى) ، فهو شهر الانابة والرجوع الى الله تعالى ، وهو شهر التوبة .. ولذلك فأنه من افضل الاوقات لمحاسبة النفس ، فعلى كل عبد لله يريد بحق الرجوع اليه سبحانه ان يحاسب نفسه في بداية هذا الشهر الكريم على ماعمله في سنة كاملة من رمضان الماضي ، فيستغفر الله على سيئات اعماله ويشخص مواطن الخلل في نفسه ويغتنم فرصة ضيافة الله و غل الشياطين في هذا الشهر الكريم ليصلح الفاسد من اموره ! وكذلك يشعر قلبه القرب من الله بما يستطيع من العبادات (والمهم هو النوع وليس الكم) ليكون هذا معينا له في سنته القادمة ... فمعرفة الانسان ان رمضانه افضل من السابق انما تكون بملاحظة نفسه ما بعد هذا الشهر وبمقدار ما احرز في نفسه من تغيير وتقدم وليس بالتعويل على الاقبال في هذا الشهر فقط .. وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج