مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف احول مجالس العزاء الى زاد فى الحياة ؟!
نص المشكلة:

بدأ العد التنازلى لانتهاء موسم عزاء الحسين (ع) حيث الاربعين وبعده ليست لدينا محطة مختصة بسيد الشهداء (ع) سوى الثالث من شعبان ثم عاشوراء السنة القادمة ابقانا الله تعالى احياء لها .. اريد من اخواني ان يعينوني على كيفية استثمار شهرين من اقامة العزاء بشتى اشكاله ليكون عونا لى على بقية السنة .. اى كيف احيي ذكر سيد الشهداء طوال العام ؟! وكيف استلهم منه الدروس في تقربي الى الله تعالى الذى هو غاية كل حركة فى الوجود؟!

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]
1

ام مصطفى - العراق

إن لحركة الحسين أهدافا ظاهرية وباطنية، ونحن إلى الآن لم نفهم ونستوعب الأهداف الظاهرية، فكيف بالباطنية؟!..
فلنجعل من ليلة الجمعة فقرة تتكلم عن الحسين وأهدافه، ومدى تأثير كل هدف على حياتنا اليومية.. وعسى أن ندخل الفرحة على قلب إمامنا الغائب، ونعينه على صبره!..

2

om alyamman

we should continue writing about the values of imam hussain revolution and writing the poams also creating kind of a network connect the readers with numbers of people like basim alkarbalai,galeel,and the others I have greet kaseeda I wanted to submitted to masim and I wanted him to read itin his voice, gzacom allah kayer

3

المنتظرة - السعوديه

يستطيع الإنسان أن يكون على صلة دائمة مع أوليائه، إن أراد هو ذلك.
والحمد لله هناك مجالات كثيرة يستطيع أن يبرمج حياته من خلال ما تعلمه من أهل البيت -عليهم السلام-
في حياته الشخصية، ومع من حوله من المحيط الأسري.
ومع المجتمع يستطيع أن يداوم على المشاركات الفعالة في مجتمعه والهادفة، مثل الحسينيات أو مراكز الثقافة، أو من خلال عمله.. لا يوجد حجاب أكثر من حجاب الإنسان الذي يضعه حول نفسه، إن أراد أي شيء فقط يعزم عليه، وعندها الله -تعالى- سيعينه.

4

رياض الفتلاوي - العراق / بغداد

إن ذكرى الحسين -عليه السلام- لا ولم ولن -وكل أدوات الجزم- تستطيع أن تنسينا ولو للحظة تلك الفاجعة الأليمة، وما دام يوجد الله فإن محمد وآل محمد لن يتم نسيانهم.. فبقاؤهم من بقاء الله عز وجل {لمن الملك اليوم لله الواحد القهار}.
أما الحسين فإن (كل أرض كربلاء، وكل يوم عاشوراء)!..

5

ابو حسين - كندا

لا إسلام بدون الحسين (صلوات الله عليه) لأنه القائل: إذا كان دين محمد (ص) لا يستقم إلا بقتلي، فياسيوف خذيني!.
فأنا أطرح عليك مايلي:
- أن تزور الحسين كل يوم، ولو بقولك: السلام عليك يا أبا عبد الله!..
- وأن تذكره عند شربك الماء!..
- وأن تزوره كل ليلة جمعة بزيارة وارث!..
- وأن تتحاور مع أصدقائك عن النهضة الحسينية!..
- وأن تحاول ولو مرة في الشهر مختارا ليلة الجمعة لإقامة مجلس حسيني في بيتك، أو في الحسينيات،
يصاحبه عشاء على مائدة سيد الشهداء.
أما إن لم تستطع عمل ما ذكرته أعلاه، فاجعل من خط الحسين منهاجا لحياتك على أرض الواقع، وانظر لم قدم الحسين تلك التضحيات؟.. عندها ستعيش الحسين قولا وفعلا، وستكون معه بإذن الله، لأن من أحب عمل قوم حشر معهم.

6

حميدة - مملكة البحرين

الأخت العزيزة أدامك الله!..
بخصوص إقامة عزاء سيد الشهداء -عليه السلام- وزيارته في كل يوم أي زيارة وارث، وركعتين بعدها، وإقامة يوم من أيام الأسبوع تختارينه بالتنسيق مع المآتم الأخرى، إذا كانت موجودة هذه العادة الاسبوعية، والاستماع إلي محاضرات خطباء المنبر الحسيني، وقراءة الكتب المتعلقة بهذا الموضوع.
عندها تكونين في حلقة متواصلة.

7

هبة الله - بلاد الله

تذكر الحسين بزيارة عاشوراء، فبذلك تتذكر مصاب الحسين، وتنال الثواب.. وكذلك الذهاب إلى مجالس العزاء. لاتنسونا من الدعاء بحق الحسين!..

8

السيد جعفر الموسوي - البحرين

أعتقد أن الأمر مختلف كثيرا عندنا في البحرين، حيث أن المجالس الحسينية لا تنقطع على مدار العام. بحيث أن في كل قرى البحرين هنا قراءة ليلية لمصيبة سيد الشهداء في أحد منازل كل قرية، وهو ما نسميه بالعامية البحرانية بـ (العادة).
إضافة إلى ذلك فإن ليالي شهر رمضان الثلاثين، تكون منصبة على مصيبة سيد الشهداء، ماعدا الأيام الثلاثة الخاصة باستشهاد الإمام علي عليه السلام.

9

umali - yemen

إن عزاءنا لسيد الشهداء، ولجده الحبيب المصطفى، وأهل بيته الأطهار.. لا يعني بالضرورة أن نقيم كل تلك المظاهر التي نشاهدها أيام عاشوراء، وليلة ويوم عشرين صفر.
لا، لأن الإيمان الصادق هو ماوقر بالقلب، وحتى يسكن إيمانك بقلبك يجب أن يسكن حب الحبيب المصطفى وآل بيته أولا بقلبك.. فتذكر كل لحظة وحين تلك المآسي التي مرت بأهل بيت النبوة -عليهم السلام جميعا- منذ لحظة رحيل سيد البشر وحبيب الرحمن -عليه وآله أفضل صلاة وأزكى تسليم.
أجعل ذكرهم زادك، ومحبتهم نور دربك، وصدق التقرب إليهم منبر حياتك.. أذكرهم بقلبك قبل أن تذكرهم بلسانك، قبل أن تجهر بحبهم أمام الآخرين أجهر بذلك أمام نفسك.

10

موسوي - ايران

يمكن لنا أن نحيي ذكر مولانا ومولى الكونين، بالمجالس التي نقيمها في ليالي الجمعة، وبالأخص زيارته.
بهذه الطريقة نرتبط بسيدنا سيد الشهدا عليه السلام.

11

torab al baki3 - faransa

أوصيك بزيارةعاشوراء يوميا كاملة، مع ترديد الفقرتين مائة مرة، والباقي على الحسين عليه السلام.. فبعض العلماء كان في اليوم الذي لا يزور هذه الزيارة، يستنيب من يزور عنه على ما نقل عنه.
أرجوكم اذكروني عند الحسين -عليه السلام- أنا بحاجة ماسة إلى الدعاء.

12

صفوان - القطيف/سنابس

عفوا يا أخي الكريم , لم يبدأ العد التنازلي لسيدنا ومولانا الإمام الحسين -عليه السلام- أولم تعلم يا أخي العزيز أنه كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء؟..
لا بد لنا نحن الموالون لآل محمد -سلام الله عليهم أجمعين- أن نبني خطنا في كل يوم بخط الحسين؛ لأنه لم يكن يوما من الأيام مختص في زمن من الأزمان أو مكان من الأمكنة.

13

بنت النور - الجبيل

عزيزتي!..
بتذكر دائم لمصيبة الإمام الحسين -عليه السلام- وأصحابه، وأنهم ضحوا من أجل نصرة الدين.

14

هاشم الاحمد السيد - الاحساء المبرز

بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز وخطابه الحميد: {وتزودا فإن خير الزاد التقوى).. صدق الله العلي العظيم.
أما بالنسبة إلى تحويل مجالس العزاء الحسيني إلى زاد في الحياة، بأن نحيي ذكرنا بالصلوات على محمد وآل محمد -صلى الله عليه وآله- قال الإمام الصادق عليه السلام: (شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا؛ يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا).. ففي وقت العزاء نعمرها بالعزاء، وفي الربيع والمواليد نحتفل بها.
ولا ننسى التفكر في مقامات أهل البيت -عليهم السلام- عند الله -تبارك وتعالى- حيث أن ذلك يبكيني دائما لا لأجل مثوبة، ولكنما عيني لأجلكم يا أهل بيت النبوة باكية!.. بأبي انتم وأمي!.. كلامكم نور، وأمركم رشد، ووصيتكم التقوى.. فما أحلى أسماءكم، وأكرم أنفسكم، وأوفى عهدكم، وأجل! خطركم!.. الخ الزيارة الجامعة.
وأود أن أذكركم بنشر تعاليم الأئمة -عليهم السلام- فكلما عرف الناس الأئمة وعلموا بمقاماتهم وعلومهم، ترسخ إيمانهم.
ولا يخفى عليكم أن من جماعة السنة هناك من يحب أهل البيت، ولكن لا يطمئن لجمع الصلاة؛ لأنه لم يحصل على الشرح التوضيحي لأوقات الصلاة كما بيّنها أئمتنا -عليهم السلام- فالكثير يرى الطريق إلى الله، وبعد الوصول إليه يوهمه الشيطان من باب جمع الصلاة.

15

ما شاء الله - البحرين

أشكرك يا أخي على هذا الموضوع القيم فعلاً!..
إن ما قاله الأخوة والأخوات جميل جداً جداً، وجزاهم الله ألف خير وأنا أضم صوتي إلى أصواتهم جميعاً،
وأضيف:
*بعد الانتهاء من كل صلاة يومية، توجه نحو كربلاء وزر الإمام ولو بسطر واحد.

16

مجتبى

من كان يظن أن ارتباطنا بالحسين -عليه السلام- متوقف على هذه الشهرين (محرم وصفر)، فهو مشتبه قطعا.. إنما هذه الشهرين نعيش فيها حالة هيجان عاطفي وعقائدي، لارتباط هذه الشهرين بالمرحلة الزمنية التي مرت فيها هذه الأحداث على الحسين (ع).
عزيزي!..
هل تذكر الحسين بعد كل صلاة؟..
هل تذكرالحسين عند الصلاة على محمد وآله؟..
هل تذكر الحسين عند الأذان؟..
هل تذكر الحسين عند مشاهدة أو السماع عن مظلوم؟..
هل تذكر الحسين عند زيارة الأئمة؟..
هل تذكر الحسين عند تعاملك مع أصحابك وأعدائك؟..
هل تذكر الحسين كلما هب ريح الشمال إن كنت تسكن الخليج؟..
هل؟.. وهل؟.. وهل؟..

17

ام امير - دبي

إن الإمام الحسين -سلام الله عليه- معنا في كل وقت، وفي كل زمان ومكان، وبكل شربة ماء، وخاصة في هكذا زمان.. كل صابر وكل ملتزم بأدب الدين ونصوصه، هو يمثل أدب الحسين.
ونحن يجب أن نكون قدوة لأطفالنا، ونكون في البيت منبر الإمام الحسين، ودائما نعطيهم دروسا حتى يكونوا من بعدنا منبرا لأطفالهم.. وهكذا حتى لا يبقى منبر الحسين مختصرا بشهرين، ونكون قد ملأنا أيام السنة عاشوراء، ودروس الحسين سلام الله عليه.

18

موسى عبد الكاظم - العراق

يا أخي!..
من المستحبات أن نقرأ زيارة عاشوراء عند كل صباح، فإن لم نستطع فكل ليلة جمعة.. ولا أظن هناك شيعي يقرأ الزيارة العظيمة دون أن تنزل دمعته..
تليها دعاء الندبة الذي يقرأ في يوم الجمعة، وهو بمثابة زيارة للإمام الحجة (عجل الله فرجه) فمن منا يصبر أن يقرأ هذا ولا تهمل مدامعه؟..
ويليه يوم الأحد وهو مخصوص بزيارة فاطمة الزهراء -صلوات الله وسلامه عليها- وزيارتها -عليها السلام- تملؤها الأحزان.
وهكذا يوم الاثنين المخصوص بزيارة الحسن المسموم، والحسين المذبوح -عليهما السلام- وما أشد مصيبتهما!..
وهكذا بقية أيام الاسبوع فسوف ترى نفسك تعيش معهم -عليهم السلام- وتواسيهم بأبي وأمي بما جرى عليهم طول السنة، ومن أحب قوما حشره الله معهم.

19

السيد هاشم ناصر محمد الاحمد - السعوديه-الاحساء

رداً على سؤلكم القيم أجيب وأشارك معكم:
حيث أن الناس يلتهون بأعمالهم عن إعادة الاستماع، وتقل المآتم الحسينية عدا بعض أيام الاسبوع، وبعض المآتم طوال أيام السنة.. حيث أن المؤمن يشعر بأنه موالٍ لأهل البيت -عليهم السلام- وأنه في الحصن الحصين؛ حصن الله الأمين، حصن علي أمير المؤمنين الذي إذا دخله المسلم كان آمنا.
ولا شك أن من يعتاد على استماع المجالس الحسينية لا يستطيع هجرها.. فمن المعلوم أن المسلم إذا تعود على متابعة ذلك، فإنه سيرى الحكمة والعلوم تتدفق من لسانه قبل أن يدرسها!..

20

هاشميه السيد علوى - البحرين

أخي العزيز!..
إن للحسين حرارة فى قلوب المؤمنين لاتبرد!.. ونحن فى زمن كله بلاء ومصائب، وهناك مقولة دائما نرددها في حدوث الكروب، وهي: كل المصائب هونتها مصيبة الحسين!..
نصيحتي لكل مؤمن ومؤمنة: الإكثار من زيارة عاشوراء، والاستغفار عند دخول الحسينيات؛ لأن الدمعة التى تحبس ماهي إلا من الذنوب.

21

مهجة الزهراء - البحرين

أخي العزيز!..
أهنيئك من أعماق قلبي على هذه الروح التي يملؤها حب أبي عبدالله -عليه السلام-.. الحسين -عليه السلام- في قلوبنا، في كل قطرة دم يجري في جسمنا.. فنحن -والحمد لله- حسينيون بالفطرة، نحن حسينيون في أصلاب آبائنا، ونحن حسينيون في أرحام أمهاتنا.. ففي هذا الرحم المظلم المنير بحروف خطه بنور الهداية: (لبيك ياحسين)!..
والدماء التي غذتنا من دم أمهاتنا، كل قطرة تحمل ثقلا من ذهب، وهي عبارة: حبيبي ياحسين، ليتني فداك يا أبا عبد الله!.. وهي الصرخات التي تصدر من أمهاتنا في مأتمك ياحبيبي ياحسين!..
نحن حسينيون في رضعتنا، فكل صرخةً تصدر من الطفل الرضيع في محرم وصفر في مأتمك يا أبا عبدالله، فهي تقول: لبيك ياحسين!..
نحن حسينيون في تربيتنا (جزاهم الله خيراً -أمي وأبي- علموني حب الوصي، ومنه حب أباعبدالله الحر الأبي)!.. علموني أن أقول للعالم كله، وبالأخص لأعدء أهل البيت أقول من أعماق قلبي: (أبد والله ماننسى حسينا)!..
أخي العزيز!.. بعد كل هذا، فالحسين معنا في كل حركة وسكون، في كل أيامنا والشهور، ليس فقط في أيام صفر وعاشوراء.. ولكن -للأسف الشديد- تهيمن علينا الغفلة، التي تسيطر على العقول، فتجعلها لا ترى هدا النور إلا في أيام محرم وعاشوراء، مع أن كل الأيام مذكورة لأهل البيت عليهم السلام.
أخي العزيز!.. كيف تذكر الحسين -عليه السلام- في الأيام العادية؟..
أولاً: اذكره في التزامك بالفرائض والواجبات الدينية، وخاصةً الصلاة.. فأنت تعلم -ياعزيز- أن الحسين قتل من أجل رفع راية الإسلام (فالإسلام محمدي الوجود، حسيني البقاء).. فإدا كانت الصلاة بخشوع، وفي وقتها، فأنت هنا ذكرت الحسين -عليه السلام- يوم عاشوراء حين حان وقت الصلاة أدى الصلاة في وقتها.
أخي العزيز!.. تذكر الحسين -عليه السلام- في حسن أخلاقك وتعاملك مع الناس (لا تنسَ خطبة الحسين -عليه السلام- لأعدائه وهو يبكي عليهم، لأنهم سوف يدخلون النار بسببه).
تذكر الحسين -عليه السلام- أثناء شربك الماء، فتذكر العطش الذي حل بالحسين وأهل بيته وأصحابه -عليهم السلام- في صحراء كربلاء.
تذكر الحسين -عليه السلام- بترك مجالس اللهو والفجور والغيبة والنميمة!..
تذكر الحسين -عليه السلام- بزيارته يومياً (زيارة وارث، أو زيارة عاشوراء)!..
تذكر الحسين -عليه السلام- بنصب مجلس أبي عبدالله -عليه السلام- في أحد ليالي الأسبوع (وتفضل ليلة الجمعة، فيكون على النحو التالي: أولا قراءة دعاء كميل، ومن ثم زيارة عاشوراء، وقراءة دعاء علقمة، ومن ثم نصب العزاء).
تذكر الحسين بزيارة الناحية المقدسة!..
تذكر الحسين بصلاة الليل، وما أدراك بثواب صلاة الليل!.. (فمن الوصايا التي أوصى بها أبوعبدالله لأخته الحوراء -عليهم السلام- أن تذكره في صلاة الليل).
فلو طبقت هذه الأعمال، فستجد نفسك -إن شاء الله- مع الحسين -عليه السلام- قلباً وقالباً، في كل زمان ومكان، مع الحسين -عليه السلام- ليس فقط أيام عاشورء.
ونحن -والحمد لله يا أخي العزيز- أنعم الله علينا نعمة الولاية، فبرامجنا لا تنتهي على مدار السنة، لدينا أعياد أهل البيت -عليهم السلام-.

22

حوراء - kuw

دروس أبي عبد الله كثيرة، ولا تقتصر على العزاء والبكاء.. دروسنا نستلهمها من أبي عبد الله: صلاتنا في أوقاتها، تعاملنا مع الآخرين، محاسبه النفس، الإستغفار، -هناك مجالس تقام في شهري محرم وصفر تعتبر فيه المجالس مكثفة، لكن يوجد مجالس اسبوعيه للعـزاء- حضور حلقات الذكر، الذهاب للمسجد، زياره عاشوراء.

23

الشيخ ال حبيب - القطيف الولاء

ينبغي علينا -اخواني وأخوات الأعزاء- زيارة الإمام الحسين (ع) بزيارة عاشوارء في كل يوم.. فهل نبخل بزيارة ولو قصيرة على سيد الشهداء، الذي ضحى في سبيل الله -تعالى بكل ما يملك من مالٍ واولادٍ وأهلٍ واصحابٍ، وبنفسٍ وأيُ نفسٍ ضحى بها بأبي وأمي هي!.. نفسٌ قدسية طاهرة مطهّرة، لنحيا بالحسين (ع).
صدق قول الإمام الحميني العظيم (قده): كل ما لدينا من عاشوراء.

24

عدو الطواغيت - الدنمارك

عندما عرضت هذه المسألة، قرأت تعليق الأخ ابن تاروت.. فغضبت حقيقة لما سمي بـ (نص رسالة صدام) للسيد الشهيد الصدر الأول، وارتأيت أن أؤجل التعليق والرد إلى اليوم.
يعلم العالم أجمع والعراقيون بصورة خاصة، أن أسلوب صدام المجرم في خطاب مناؤيه، يختلف تماما عن أسلوب هذه الرسالة التي تظهره بمظهر الخصم الشريف (الجنتلمان) كما يسمى.. وصدام بعيد تمام البعد عن ذلك، ولا يعرف إلا لغة الشتم والبذاءة والشدة والقسوة، عكس ما ورد في الرسالة من لهجة هادئة نسبيا.. ربما كانت الرسالة لسان حال الحكومة العراقية آنذاك، وترجمها بعض المؤمنين هكذا بهذا الاسلوب، أو أن الصحيفة المذكورة تقصدت ذلك، والله أعلم.
وأعتذر للأخ ابن تاروت إذا رأى عكس ذلك!.. وهناك جوانب أخرى من الرسالة، تحتاج النقاش والتحليل والرد، وهنا ليس مجالها؛ لأننا نخرج من موضوع مشكلة الاسبوع.
نرجع إلى الموضوع.. فأقول: إن الحسين -عليه السلام- وأهل بيته وأصحابه، استشهدوا في سبيل إعلاء كلمة الحق، واستمرار دين محمد صلى الله عليه وآله.. وكما يقال: أن الإسلام حسيني البقاء، ولولا ثورة الحسين -عليه السلام- لما بقي من الإسلام إلا رسمه.. كما عند من يدعون أنهم أتباع الأديان السماوية السابقة.. وأقصد اليهود والنصارى.
فلولا فاجعة الزمن هذه، لما وجدنا مسلمين مؤمنين حقيقيين في زماننا هذا.. فخط لنا مولانا سيد الشهداء طريق الثورة، ضد الظلم والعبودية والانحراف والضلال.. طريق الشهادة من أجل الإسلام الحقيقي، دين الفطرة البشرية.. فبقدر ما نستوعب من هذا الدرس العظيم، ونستعد لتطبيق ما أراده الحسين منا؛ نكون قريبين من الله.
فالذين يمضون على خط الشهادة، ولا يهابون النشأة الأخرى، ويشرون أنفسهم لله هم الفائزون.. الحسين -صلوات الله عليه- مدرسة للأحرار، فإذا تمكنا من اجتياز امتحانات هذه المدرسة العظمى، عن طريق الألباب والقلوب، نكون في خندق المؤمنين الفائزين ورب الكعبة.. فيمنّ الله -تعالى- علينا بمجاورة الحسين وأصحاب الحسين عليهم السلام.. فننعم برؤية الحسين، وننشغل بالجمال الحسيني، وننسى الحور العين ولذات الجنة الاخرى.. هنيئا لمن أحب الحسين، ومشى في طريقه، واختصر مسافات القرب إلى ساحة القدس الإلهي!..

25

يحيى غالي ياسين - العراق

أعطيك نقطتين يكونان لك عونا:
1. شرب الماء: فقبل وأثناء وبعد شرب الماء، عليك أن تتذكر عطش الحسين (ع)، والعن من ظلمه.
2. ليالي الجمع: حيث زيارة الحسين (ع)، فالمداومة على الزيارة -وإن من بعد- خير ذكرى له (ع).

26

هاشميه السيد علوى - البحرين

اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم وفرجنا بهم اخى العزيز ان الحسين حراره فى قلوب المؤمنين لاتبرد ونحن فى زمن كله بلاء ومصائب وهناك مقوله دائما نرددها فى حدوث الكروب وهى كل المصائب هونتها مصيبة الحسين نصيحتى لكل مؤمن ومؤمنة الاكثار من زيارة عاشوراء والاستغفار عند دخول الحسينيات لان الدمعه التى تحبس ماهى الا من الذنوب اخيرا استغفر الله لى ولكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

27

أبو حسن الحسون - المدينة المنورة

بداية -أخي العزيز- أهنئك على هذه الروح العالية، والمتمسكة بحب سيد الشهداء، وانطلاقا من قول الإمام الصادق -عليه السلام- عندما سئل من أحد الاشخاص في عهده: أليس كلكم سفن النجاة؟.. قال (ع): نعم، ولكن سفينة جدي الحسين أوسع، وفي لجج البحار أسرع!..
هناك مقولة نتداولها فيما بيننا نحن الشيعة تقول: كل أرض كربلاء، وكل يوم عاشوراء!.. (تذكرها دائما)فإنها تذكرنا بما قام به سيد الشهداء في يوم العاشر، وفي أرض كربلاء.. سوف أذكر الشيء اليسير منها:
- الحسين -عليه السلام- كان محافظا على الصلاة في وقتها، حتى في وقت الحرب؛ يوم العاشر من محرم.
- الحسين -عليه السلام- كان يدعو الناس قبل أن يكيل لهم الإتهامات، وكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.. ودليل ذلك خطبته في أعدائه يوم العاشر.

28

الميلاد الميمون - العراق

أحسنت -أخي العزيز ابن تاروت من السعودية- على عرضك لرسالة صدام اللعين إالى السيد السيد الشهيد محمد باقر الصدر، وجواب السيد الشهيد عليها، ليطلع عليها العالم من خلال شاشة الانترنت الصغيرة هذه، وليتعرف على هذه الشخصية الفذة، والتي لم تنثني عن عزمها وإرادتها رغم المغريات التي قدمها الطاغية صدام له.
نعم، هكذا علمنا السيد الشهيد -رحمة الله عليه- على العزم والثبات لإعلاء كلمة الحق، رغم كل الهزات التي تصيبنا وعلى مدى التاريخ، وإلى أن يقوم قائمنا.. وبذلك نكون قد نهجنا منهج الحوراء زينب وأخيها الحسين -عليهما السلام- وسرنا بدربهم الذي يوصلنا إلى مرضاة الله تعالى.
فالإمام الحسين ضحى بأاغلى ما يملكه الإنسان في الحياة وهم: أهله، وعياله، وماله، وكل ما يملكه؛ خدمة للدين الحنيف، ومرضاة لله تعالى.. ولقد استُشهد وما أعظمها من شهادة!..
فهي لوعة بعدة لوعة، وغصة بعد غصة، فأبناؤه وأحبابه وأعز الناس إليه يُقتلون بين يديه.. فهذا علي الأكبر الذي هو أشبه الناس برسول الله خُلقاً وأخلاقاً، وكان ينظر إليه كلما اشتاق لرسول الله (ص) يُقطع إرباً، وذاك طفله الرضيع يُذبح من الوريد إلى الوريد عطشانا.. أي هول وأي فاجعة أصابتك يا أبا عبد الله روحي لك الفداء!.. في أرض الطف كربلاء!... يا لها من مصيبة آلمتنا وأدمت قلوبنا.
فالإمام الحجة المنتظر (عج) يقول: لأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكينك بدل الدموع دماً!.. تخيلوا -اخوتي/ أخواتي- هول الفاجعة التي أصابت أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة!..
فهل من الممكن أن ننسى هذه الواقعة الأليمة في يوم من الأيام؟.. لا والله وألف لا !.. لا وحق لا إله إالا الله!..
فدم الحسين يجري في عروقنا، وحبه في أعماقنا، ونتوسل إلى الله بشفاعة الإمام الحسين، أن يجمعنا وإياكم وكل مؤمن شيعي موالٍ للأهل البيت في الجنة، مع الحسين وأصحاب الحسين، ببركة الصلاة على محمد وآل محمد.

29

أم السادة - البحرين

(الإمام الحسين ساكن في قلوبنا على مدى الدهور)!..
في رأيي عليك فقط بقراءة زيارة عاشوراء بشكل يومي بعد صلاة العشاء مثلا، وبين فترة وأخرى -إذا سمحت لك الظروف- بأن تقيم مجلس عزاء للإمام الحسين (ع) في بيتك، حتى ولو كان المجلس بسيطا، أو -مثلا- لفاطمة الزهراء (ع،) أو لأحد أئمة أهل البيت.

30

ابو على - العراق

لقد قال رسول الإنسانية نبينا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-: الحسن والحسين ريحانتاي من الدنيا، اللهم إني أحبهما وأحب الله من أحبهما!..
لنكن دائما مع هذا الحب السامي، وهذا الحب الخالد لأهل البيت -عليهما السلام- بحيث نزورهما ولو من بعيد، ونكثر من الصلاة على النبي وعليهما، ونسأل الله بتعجيل فرج قائمهما، ونسلك طريقهما ونهجهم القويم.

31

ابو فاطر - العراق

تناولوا كل شخصية شاركت في معركة الطف منذ مسلم ابن عقيل (ع) كسفير للحسين (ع) وماجرى عليه مع أصحابه حتى يوم الأربعين، وماجرى على العقيلة زينب (ع) ومن معها.. بشكل تحليلي مفصل منذ بزوغ نور الرسالة المحمدية: حياتهم، دورهم في نشر الرسالة، تفانيهم في الدفاع عن الرسول (ص) وآل بيته الطيبين الطاهرين عليهم سلام الله أجمعين.. مستنبطين العبر والإيحاء الروحي والمعنوي للإنسان بشكل عام دون تحديد.
علما أن الكثير من المسلمين يجهلون سيرهم الذاتية بالتفصيل، خصوصا من أصحاب الحسين (رض) وفق برنامج يجذب المحبين، ويزيد من معلوماتهم بشكل طروحات وأسئلة، كما تعملون الآن وفقكم الله لكل خير!..

32

ابو فرات - تبوك

أولا: يجب عليك أن تكون محافظا على الصلاة في أوقاتها، لأن الحسين (ع) عندما حان وقت الصلاة، وهو في الميدان وسط السيوف أقام الصلاة.
ثانيا: اجعل لك وقتا لزيارة الحسين يوميا إن أمكن أو أسبوعيا.
ثالثا: المحافظة على الأخلاق الحسينية مع الموالي والمخالف.
رابعا: لا تستمع للغناء أبدا.
خامسا: صلاة الليل قدر المستطاع.

33

أم طه المصطفى - البحرين الحبيب

أيها الأخ الكريم / أيها الأخت الكريمة!.. سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
من خلال كلماتي المتواضعة، أنصح نفسي أولا وأخيرا: الحسين دم يجري في عروق كل إنسان شريف، يحب الله ورسوله وأولياءه. ولايستطيع أي واحد منّا أن يحدّه بزمان أومكان معينين!..
صحيح المحطات الحسينيّة والتي دامت شهرين نستلهم منها الحب الخالد للحسين، إلا أن حب الحسين يجعلنا نتذاكر سيرته بشكل عفوي، فكأنه فطري ولايحتاج إلى تسطير الكلمات أو.... إلخ.
ونستطيع القول بأن إحياء ذكراه لاتكون فقط في المجالس، بل نذاكر لأنفسنا ثورته وتضحياته لأجل الدعائم الأساسيّة للإسلام، ونظهر حبنا له بالسلام عليه " يأباعبدالله الحسين "، وبذكره حينما نشرب الماء، واللعن الدائم على أعداء آل محمد صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين، وزيارة عاشوراء الحسين طوال السنة.
سيدي يا أبا عبدالله!.. إن الكلمات التي في حقك قليلة، ولانستطيع الوفاء لك إلا بالقول، والسلام عليك يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا.

34

الفاضلي - بريطانيا

الحسين -كما ورد في الرواية- عبرة كل مؤمن، فلذلك المؤمن عند كل مصيبة ونازلة يذكر مصاب أبي عبدالله فيسلو به عن مصابه!..
والمصائب لا تتوقف يوما في هذه الدنيا على الإنسان، وعلى المجتمع، والمسلمين أجمع، وخصوصا شيعة أهل البيت المبتلون على مر الدهور.
إقرأ كل يوم قدرا معينا من الكتب المختصة في مصائب أهل البيت.. فهذه ستشغل تفكيرك بأهل البيت، وتعيش معها حالة حضورية مع أهل البيت، خالية من الغفلة إن شاءالله.

35

مركز مالـك الأشتر-صباح السالم - الكويت

بإختصار شديد عزيزي!..
علينا القيام والإلتزام ببرنامج روحي بسيط، كي يقوينا روحياً خلال الأيام القادمة مثل: الإكثار من الصلوات على النبي، والإستغفار 70 مرة، وذكر القلاقل الأربع، وسورةالكرسي، والدعاء الصغير: (اللهم إجعلني في درعك الحصين الذي تجعل فيه من تريد يارب)!.ثلاثاًأ وسماع دعاء كميل كل ليلة جمعة، وإحياء مجالس أهل البيت من مواليد أو عزاء.

36

Eeman - USA

One way a muslim mother can keep the memory of Imam Houssein always present in the mind and heart of the whole family is by writing "Ya Houssein" on the water container in the house, and by teaching the young children to say Assalamu Alaika ya Aba Abdellah.

37

خادمة الزهراء - النرويج

الإكثار من الصلاة على محمد وآل محمد.
قل عند شرب الماء: (السلام عليك يا أبا عبدالله الحسين الشهيد، وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين، وسلم تسليما كثيرا).
السير على منهج الحسين وآل بيته الطيبين الطاهرين، في كل تفاصيل حياتنا اليومية.

38

الزباري - البحرين

إن أكثر ما يصيب النفس بالمرار هو إغلاق سيرة سيدنا الحسين (ع) مع انتهاء شهر صفر من كل عام. وعلينا الإنتظار وذلك إن أحيانا المولى -عز وجل- عشرة أشهر أخرى لنعود لهذه السيرة العطرة.
فمع وجود وسائل الإعلام المرئية والمتمثلة في قنوات أهل البيت والشيعة وغيرها من القنوات الإسلامية, أصبح من الواجب علينا أن نزكي هذه القنوات بسيرة الحسين (ع) وآل بيت النبوة أجمعين (ع) طوال العام، إلى أن يتجدد عهدنا معهم في مأساة كربلاء وما أعقبها.
التعريف بالحسين (ع) وسيرته الطاهرة واجب ودين في رقاب كل محبي آل البيت (ع), ولعلكم لا تدركون حجم الظلم الواقع عليه (ع) وآل بيت النبوة (ع) بسبب جهل الآخرين بمن هو الحسين (ع) وحتى صلة القربى بينه (ع) والرسول الأعظم (ص).
أعداء آل البيت (ع) قد شوهوا وتكالبوا على طمس نور الله في أرضه، ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون.
إخواني وأخواتي!.. لا أخفيكم إن قلت أن هناك كثير من الأشخاص والذين على حد علمي المتواضع من المذاهب الأخرى، الذين لهم صدق النية في معرفة سيرة أبي عبدالله (ع)، والذين حتى يجهلون ما لحق بآل بيت المصطفى (ص) منذ وفاته، والذين أعدهم -إن شاء الله- من الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه.
إن أعداء الدين قد ضللوا التاريخ، وصاغوه على ماتبتغي أهواء أسيادهم، ومازالوا يدلسون الحق بالباطل ليرضوا به أحفاد معاوية ويزيد لعنهم الله.
فلنعمل -إخوتي- على إزالة هذه الغمة، ولنفخر بحبنا لآل المصطفى (ص) عبر نشر سيرتهم في كل وقت ومكان.. ولنطلع الطرف الآخر على كل مايدل بأحقيية ومظلومية آل البيت (ع), حتى في كتبهم ومراجعهم التي غفلوا واستوغفلوا عنها.

39

مشترك سراجي

من يقول أنه لا توجد محطات مختصة بسيد الشهداء بعد الأربعين؟.. فاليالي الجمع المختصة بزيارة سيد الشهداء ما تكون؟.. وذكره عند شرب الماء ماذا يعني؟..
صحيح تقل المناسبات في أشهر الربيع.. لكن سرعان ما تمر الأيام ويأتي جمادى أو موسم الزهراء -كما نسميه نحن في مسقط- وهنا تجدد أحزان الحسين ومرة أخرى.
إن التواصل مع الإمام الحسين لا يشترط بحضور المآتم أو الزيارة.. في نظري إحياء المصيبة في القلب وتذكرها بشكل متواصل، قد يغني عن كثير من المآتم والمجالس، والذي بدوره أيضا يقربنا من الله.
ثم لماذا لا نجعل مشاركتنا في العزاء الحسيني كعهد نعاهد به الحسين: بأننا على خطاك، وعلى سيرة أهل بيتك وذريتك الطيبة، وأننا بهذا العزاء نطلب منك ومن الله التوفيق، لكي نكون خير مثال على مبادئك ونهجك، وخير أنصار للمهدي (عج).
إن السلوك السوي والمقتبس من سيرة شهداء الطف، هو خير وسيلة للإعلان عن الحسين والمذهب الجعفري والتقرب إلى الله.

40

أجنني حب الحسين - البحرين

لا أظن بأنني في مقام الناصح، لكنما لدي بعض الكلمات لابد من تذكرها دائما:
إنما نحن في هذه الحياة المتزاحمة كالسفن وسط البحر، تتعرض لأمواج البحر المتلاطمة تارة، ولهدوءه وسكونه تارة أخرى.. فمصيرها إما الغرق وإما النجاة، ولنكون من الناجين فلنلتحق بركب الحسين.

41

أبوحيدره - البحرين

حينما نريد أن يكون حسين فينا طوال العام، وفي كل لحظة.. فعلينا أن نفعّل الحسين بمضامينه الحقة.. حسينٌ هو الأمر بالمعروف، حسينٌ ينهى عن المنكر.. الحسين هو الصحوة، الثورة، وحسينٌ هو الحب أيضاً والإيثار... وحسينٌ العفة والشرف... وحسينٌ هو المبدأ.. وحسينٌ هو محمد (صلى الله عليه وآله)، سلسلةٌ متواصلة لرفع راية الحق.. لا إله إلا الله.
حتى يكون الحسين (عليه السلام) حاضرا بيننا كل يوم، يجب أن نستلهم منه الدروس والعبر، التي تكون المبدأ في حلحلة وتناول أي شيء في هذه الدنيا، والتي تفسخت بها المبادئ وبردت الضمائر الحية، وانتشر الفساد على يد الظلمة الكفرة.
حتى يكون الحسين موجوداً يجب أن نكون حسينيين، ولا نكون حسينيين حينما نسكت عن حق أو نسير بمنكر.
الحسين ليس الدم فقط، الحسين العاطفة والحب والإيثار، وأسمى معاني الإنسانية بما تحمل من بعد.

42

نور الأمل - صفوى

أبو عبد الله الحسين لم يكن سيد الشهداء فحسب!.. وإنما سيد العطاء، فعلينا أن نتعلم من الحسين العطاء كيف نبذل العطاء؟.. ولمن؟.. وبم يكون العطاء في سبيل الدين؟..
وهذا لن نتعلمه إلا من خلال قراءتنا المتعمقة في سيرة الحسين سلام الله عليه.
الحسين مات غريبا عطشانا، من حقٍ غربته علينا ألا ننقطع عنه بمجرد انتهاء شهري العزاء..
علينا بصلته بتذكر مصيبته، وهذا قد يكون بواسطة المداومة على زيارته.
سلام الله على المخضب بالدمى
على المصــاب بأرض نينوى
على الغــريب الظامي بكربلا

43

مشترك سراجي - الكويت

كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء.. زيارة الحسين (ع) عن بعد في كل يوم صلة لا تنقطع، كما أن زيارة عاشوراء في كل ليلة خميس إحياء للذكرى.
ثم إن الحسين (ع) دائما معنا، عندما نشرب نذكره. عندما نصاب بأي مصيبة -وما أكثر المصائب!..- فإنها تهون بجنب مصاب أبي عبدالله.. فكيف ننساه، وهل اقتصر ذكر الحسين على محرم وصفر؟.. أم اقتصر ذكره على المنابر؟..
لا، والله!.. فذكر الحسين (ع) في قلوبنا، ويغرد في أسماعنا، وطيف يترائ لأبصارنا في كل يوم وليلة.. كذب الموت فالحسين مخلد!..

44

خادم أهل البيت(ع) - دولة المهدي(ع)

أعتقد أن التعلق بأهل البيت -عليهم السلام- من ناحية سيرتهم العطرة ودروسهم ومواقفهم، جدير بأن يجعلنا نحيي ذكراهم بأي شكل.
ومن الجميل بل من المطلوب أن تتنوع الشعائر في إحياء ذكرهم، ينبغي ألا نقتصر على الشعائر التي تتكرر باستمرا ر؛ كالبكاء والعزاء.. يجب علينا استغلال مثل هذه الشعائر في إيصال رسالة لكافة المجتمع بما يريده أهل البيت عليهم السلام، وكذلك تعريف الناس بهم أهل البيت عليهم السلام.
تمر علينا لحظات غالية جدا لانستثمرها كما ينبغي، ماذا فعلنا في كل المناسبات العظيمة التي مرت علينا ومن أهمها عاشوراء؟.. يجب علينا التفكير في استغلال هذه المناسبات، بما يفيد المجتمع ككل.

45

يقين الولاء - البحرين

كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء.. انطلاقا من هذة المقولة، نستطيع أن نجعل أيامنا عامرة على الدوام؛ لأن الحسين دفن فى القلوب المحبة للحسين.
ولايخفى علينا أن مناسبات أهل البيت مستمرة، يكاد لايخلو شهر من شهور السنة من مناسبة سواء كانت حزينة أو مفرحة.
لاننسى زيارتهم هم أهل الخلود، فالحسين خالد مخلد، له تربة فيها الشفاء، وقبة يستجاب عندها الدعاء.. فاجعل لسانك رطبا بالسلام على الحسين، وبالصلاة على جد الحسين وآله.

46

حسين العلي - السعودية

نستطيع الاستفادة من موسم محرم والعزاء الحسيني، بالتكامل في السلوك والعبادة، وفق منهج واضح حسيني الأصل، يتسم بالجدية والتخطيط، ويتزود من سيرة سيد الشهداء وأهل بيته واصحابه عليهم السلام.

47

علي مولاي - الكويت

كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء.
نحن نحيي ذكر الإمام الحسين -عليه السلام- في أيام محرم وصفر، وذلك بإقامة العزاء والبكاء عليه.. ولكن إحياء ذكر أبي عبد الله الحسين -عليه السلام- في قلوبنا وفي أعمالنا وفي أفعالنا طوال السنة، وفي كل يوم وليلة.
وليس ذكر أابي عبد الله الحسين -عليه افضل الصلاة والسلام- يختصر في إقامة العزاء له، نعم يمكن أن تختصر هذه الشعائر: كالمآتم، والعزاء، والمواكب في شهري محرم وصفر.. ولكن ذكر الحسين -عليه السلام- موجود في كل زمان ومكان، وفي كل لحظة، أوَ ليس إقامة الصلاة هو ذكر أبي عبد الله الحسين؟..
هو -بنفسي فداه- استشهد ليقيم الصلاة، كل أعمالنا رهينة سيد الشهداء، لولا استشهاد أبي عبدالله الحسين -عليه السلام- لما كنا نحن على هذا الحال من الصلاة والصيام والأعمال، كما قال الإمام سلام الله عليه: ما خرجت أشرا ولا بطرا، ولكن خرجت لإصلاح أمة جدي رسول الله (ص).
إذاً كل فعل خير، وكل فريضة، وكل عمل يرضي الله تعالى.. هو إحياء ذكر أبي عبد الله الحسين -عليه السلام- إذا أردت أخي العزيز أن تحيي ذكر الحسين -عليه السلام- ينبغي لك أن تؤدي فرائضك، وواجباتك، ومستحباتك على أحسن حال.. أوَ ليس استشهد الإمام لأجل هذا؟..

48

أم حسن - سيهات

الحب حينما ينمو ويترعرع، يصعـب إزالته من القلب، وإن غاب الحبيب عن الذكر. فما بالكم عندما يكون
الحبيب والملهم هو أبو عبد الله الحسين عليه السلام. هل ننساه لمجرد انتهاء موسم عاشوراء؟..
لو كان كذلك؛ أي لم نستفد من الدروس التي حضرناها وسمعناها وذهبت أدراج الرياح.
استمراري بقراءة زيارة وارث، تعمق علاقتي بإمامي.

49

زينب - القطيف

(شيعنا خلقوا من فاضل طينتنا؛ يفرحون لفرحنا، ويحزنون لحزننا)!..
إن من أعظم النعم التي منّ الله علينا بها، واختصنا دون عباده؛ هي ولايتنا لآل بيت النبي (ص).. إن وجودهم في حياتنا يكسبها المزيد من الروحية، ويبعدها عن جفاف المادة الذي يحيط بنا من كل ناحية.
إن أهل البيت (ع) لا يكاد يخلو أسبوع أو شهر على الأكثر دون أن تكون هناك مناسبة تربطنا بهم، وترفع من مستوانا الروحي وقربنا من الله.
وجميل أنك طرحت هذا السؤال -أخي الكريم- لأن هناك ثمة شيء يوجع قلبي، وأجد أن سؤالك منفذ لأطرحه عبره.. نعم، الحسين هو عبرة كل مؤمن ومؤمنة، وهو الذي يومه -كما قال الإمام الرضا (ع)-: إن يوم الحسين أقرح جفوننا.
ولكن الغريب أننا بتنا -الأغلب منا، وليس الجميع- نعم، بتنا لا نتفاعل مع مصائب أهل البيت، سوى مصيبة الحسين (ع).. نعم، إن للحسين خصوصية، ولكن الحسين لن يكون سعيدا، ولن يقبل دموعنا ومواساتنا، حين نبكي في يوم مقتله، ونبيع ونشتري ونضحك في يوم وفاة أخيه الحسن عليه السلام، وفي يوم وفاة الرضا (ع)!..
إنني لا أتحدث من فراغ، بل هو الواقع الماثل أمامي، إن أهل البيت (ع) كلهم نور واحد، وكلهم مظلومون، وكلهم فجعنا بفقدهم؛ من مولانا أبي الحسن، لابنه الحسن، ثم الحسين، وإخوته، وأبنائه.. إنك حين تحيي هذه المناسبات بأجمعها، أنت تحيي بذلك ذكر الحسين (ع)، وتثلج قلب علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم جميعا سلام الله.
إن لنا محطات مع أهل البيت من موالد ومن وفيات طوال العام، ونحن نحزن لمصابهم جميعا، نبكي على الإمام علي بن أبي طالب، كما نبكي على علي السجاد، كما نبكي لأجل علي الرضا، كما نبكي لأجل علي الهادي، ونبكي على الحسين، كما نبكي على الحسن الذي ظلمه صحبه وأعداؤه وظلم حيا وميتا ونعشا وقبرا.. إن تفاعلنا مع كل هذه المصائب، لهو خير ما نتقرب إلى الله وإلى رسوله به.

50

Aba Alfadl - Riyadh

إن للحسين حرارة في قلوب محبيه، لا يطفئها شيء.
هناك أمر سهل يسير، يمكن أن يؤتى ولو في دقيقة واحدة: وهو أن تتوجه إلى كربلاء الحسين بعد كل فريضة بقلب خاشع، وتسلم على أبي الأحرار: السلام عليك يا أبا عبدالله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفنائك وأناخت برحلك.. عليكم مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار.
وعندما يخشع القلب، وتذرف الدمع.. فهذا علامة القبول إن شاء الله.

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج