مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف أتحاشى الخيالات قبل النوم؟!..
نص المشكلة:

مشكلتي هي مشكلة الكثيرين، وهي أنه لا يأتيني النوم إلا قرابة الفجر!.. وفي أثناء تقلبي في الفراش، تأتيني الكثير من الهواجس الباطلة، التي لا تضر ولا تنفع!.. ولكن المصيبة هي أنني أسرح في عالم التخيلات الجنسية، والتي تؤجج في وجودي نار الفتنة أثناء النهار!.. فسؤالي أولا: كيف أحظى بالنوم السريع المبكر؟!.. وثانيا: ما هو البرنامج النافع، إذا أصبت بمثل هذا الأرق؟..

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 ]
1

روح الايمان - الكويت

أخي!.. هنالك آية في القرآن، في سورة الكهف، آية 11:(فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا) تعيدها عدة مرات وأنت على الفراش، إلى أن تنام بإذن الله.

2

ام الاقمار - الجزيرة العربية

لتبعد الوساوس قبل النوم، اتبع هدي المصطفى -عليه السلام-،هناك أعمال يجب أن تقوم بها:
- اولا الوضوء قبل النوم.
- عليك بعمل برنامج المحاسبة، للأعمال والأقوال التي مارستها في ذلك اليوم.. وهل بها ما تريد أن تصححه أو ما تتابعه؟.. هل أعمالك ترضى الله ورسوله (ع)؟.. أو أنك تخجل أن تقف بها أمام خالقك يوم الحساب؟.. فحاسب نفسك قبل الحساب!..
- البدء بالذكر المندوب إليه: من الاستغفار, وذكر التسبيحات الأربع, والصلاة على محمد وآل محمد(ع).
- وتلاوة بعض السور من القرآن الكريم، مثل: سورة الفاتحة، والمعوذتين، وآية الكرسي، وسورة التكاثر.
- ممارسة بعض التمارين الرياضية.
- كذلك الابتعاد عن مشاهدة البرامج المثيرة في التلفاز.

3

باسم - العراق

أنا أتصور أن حل مثل هكذا مشاكل على نحو الاختصار هو:
أولا: أن يعد له برنامجا عمليا في ترويض نفسه للنوم، ومحاربة تخيلاته في أكثر من مورد، ولا يقتصر فقط عند النوم.. فمحاربة مثل هكذا تخيلات وسواسية، هي التي تشكل خطوة أولى، في الانتصار على هذه النفس، من ثم الانتصار على وحل هذه المشكلة.
ثانيا: إعداد برنامج عبادي من المصادر الصحيحة.. وأعتقد أن ما ذكر من الأدعية والأذكار، كاف في هذا المجال.

4

نورالحوراء - بحرين

التخلية أولا: بإخلاء القلب مما سوى الله.
ثم التحلية: بإحلال أفكار إيجابية وروحية، مكان التفكير الغير السوي.
ثم التجلية: تظهر تجليات العبد لله، على شكل: تقوى واطمئنان وأمان، ورضا وارتباط.. على العموم تحتاج لمجاهدات طويلة، وصبر وثقة بالله، وبمعونة الأطهار، فمن وثق بماء لم يظمأ.

5

مشترك سراجي

نصيحتي لك: أن تقرأ آيات، عندما تلجأ إلى النوم.

6

ائمتنا - استراليا

إن فاطمة -عليها السلام- شكت إلى رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- الأرق، فقال لها:
قولي يا بنية: (يا مشبع البطون الجائعة، ويا كاسي الجسوم العارية، ويا ساكن العروق الضاربة، ويا منوم العيون الساهرة.. سكن عروقي الضاربة، وائذن لعيني نوما عاجلا).. فقالت: فذهب عني ما كنت أجده.
وأنا أيضا-أقسم لكم- جربته مرات عديدة، وبعد أن أنتهي من القراءة أنام بسرعة.

7

ام البنات - العراق

إن الطريقة للتخلص من هذه الحالة هي بإتباع ما يلي:
1- أن تتخذ لنفسك برنامجا قبل النوم، بذكر معين، كأن تقول:(أستغفر الله وأتوب إليه) 100 مرة, أو(اللهم صل على محمد وآل محمد)100 مرة.. وغيرها من الأذكار التي تذكر الله، وتنسي الشيطان.
2- الإكثار من قراءة القرآن يوميا، ولو صفحة واحدة.
3- العزم على هذه الطريقة، وعدم تركها أبدا، حتى تحس أن إيمانك يقوى.

8

علي السعدون - العراق

للأمان من الشيطان اللعين وجنوده، علينا قبل النوم أن نقوم بما يلي قربة إلى لله تعالى:
- الوضوء.. تخيل أن توافيك المنية، وأنت على ضوء وطهر.
- صلاة ركعتين، وقراء سورة الرحمن، والواقعة، والملك.
- تسبيح الزهراء -عليها السلام-.
- كان الإمام علي -عليه السلام- قبل أن ينام، يقول ثلاث مرات: (يفعل الله ما يشاء بقدرته، ويحكم ما يريد بعزته).
- قراءة سورة الإخلاص، ثلاث مرات.
- قراءة المعوذتين، ثلاث مرت.
- الاستغفار: (أستغفر الله الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم، وأتوب إليه) ثلاث مرات.
- قراء آية الكرسي خمس مرات إذا أمكن، وبعدها نقول: (بسم الله آمنت بالله، وكفرت بالطاغوت.. اللهم!.. احفظني في منامي وفي يقظتي).
- قراءة هذا الدعاء: (اللهم!.. لا تؤمني مكرك، ولا تنسيني ذكرك، ولا تجعلني من الغافلين.. ونبهني لأحب الساعات إليك، أدعوك فيها فتستجيب لي، وأسالك فتعطيني، وأستغفرك فتغر لي؛ إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، برحمتك يا أرحم الراحمين).
- (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) عشر مرات.
- الصلاة على محمد وآله، عشر مرات، وما زاد كان أفضل.
- (أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو اللطيف الخبير) عشر مرات.
- (الحمد لله الذي علا فقهر، والحمد لله الذي بطن فخبر، والحمد لله الذي ملك فقدر، والحمد لله الذي يحي الموتى ويميت الأحياء) وهو على كل شي قدير) ثلاث مرات.

9

مسير الغرباء - السعوديه

لذهاب الأرق، عليك بدعاء السيدة الزهراء، وهو مجرب:
(يا مشبع البطون الجائعة، ويا كاسي الجسوم العارية، ويا ساكن العروق الضاربة، ويا منوم العيون الساهرة.. سكن عروقي الضاربة، وائذن لعيني نوما عاجلا).
والتفكر -أخي العزيز- بأن هذه الخيلات، سوف تتجسد لك في الآخرة، وحيث إن ذلك عالم (تبلى فيه السرائر) وتكون واضحة أمام الجميع، من أنبياء وصالحين.. فهذ كفيل في أن يجعلك تتخذ قرارا، بعدم الانجراف وراء الأفكار الشيطانية.

10

ابو ليث - nz

أخي!.. توضأ وصل ركعتين قبل النوم، وضع في يدك سبحة وسبح إلى أن تنام.. وابتعد عن الذنوب في النهار، ولا تجعل آخر عمل لك قبل النوم ذنب، فتنام عليه!..

11

حسين المقيلي - السعودية

1- عليك بالوضوء.
2- تسبيحة الزهراء عليها السلام.
2- قراءة آية الكرسي.
3- الصلاة على محمد وآل محمد مائة مرة.
4- وأنت على المنام اجعل تفكيرك مع الله، وحاسب نفسك وانظر الى عظمة خلق الباري.
5- اذا جاءك تفكير في شيء اصرفه، وفكر بأنك لا تفكر.

12

عاشق الأثني عشر معصوم - السعودية

كانت لدي مثل حالتك، وكلما تأتيني هذه الخيالات أتجاهلها، وأكثر من أية الكرسي.. وزادت هذه الخيالات والشهوة الجنسية، لكني أمسك نفسي، وأتقوى على الشيطان من الشهوة والغضب والعصبية، والأحلام الجنسية لأشخاص لا أعرفهم.. وكان الشيطان هجومه مركز علي في المنامات.. وكنت أواجهه بالصوم، والدعاء، وآية الكرسي، والتوجه لله، وأطلب من رب العزة، العون والنصر عليه، وقلة إحساسي بالشهوة المستمرة..
وكان كثير التلاعب بفكري والظن السيئ، وتهديده وتخويفه المستمر في المنام واليقظة، ولم آبه له.. وكنت أقرأ أي سورة من القرآن، وأهدي ثوابها للسيدة فاطمة الزهراء (روحي فداها).. وكان كلما أهديت لها شيئا، إما أن يرهق جسدي بالآلام، أو يرهق نفسيتي بآلام تعب نفسي ومرض نفسي مؤقت، أو أن يحرض الناس من حولي، ولا يستطيع على الهدية للسيدة فاطمة، فقد كان يغضب كثيرا..
وبعد فتره زالت الشهوة وانقطعت، والتخيلات أحياناً تأتي وتذهب سريعا، وليست مثل السابق بكثرة.

13

ناصر المطيري - السعودية

أخي العزيز!..
توضأ قبل نومك، واقرأ الأذكار، واشغل نفسك بالصلاة على محمد وآلـه.. وتجنب مشاهدتك للأفلام الأجنبية، التي لا تضر ولا تنفع، قبل نومك!.. بل افتح على المعارف، أو الأنوار، أو المهدي...

14

ندى - بريطانيا

أنا الأخرى كنت أعاني من الأرق، وكنت أحيانا أصلي صلاة الليل، وكانت نافعة جدا جدا!.. ولكن في حالة عدم الصلاة، كنت اقرأ بعض السور القصيرة، وأسبح بعدها.. ثم أعد من( 100 إلى 1) ، أو ابدأ من أي رقم تشاء، ثم ابدأ بالعد التراجعي، فهذه الطريقة جدا ناجحة!.. وحاول العد بتركيز وبطء، حتى إذا ذهب تركيزك، ورجعت الأفكار مرة أخرى، ابدأ بالعد ثانية، واستمر، وإن شاء الله ستكون النتيجة لصالحك.

15

hussain - kuwait

1- اذهب إلى الفراش وأنت على وضوء.
2- لا تذهب إلى الفراش إلا وأنت نعسان.
3- إن كنت تستطيع، فأنصحك بالزواج، فانه الحل الأنسب والأمثل.

16

احمدالحساوي - السعودية

يا صاحبي!.. أولا اذهب إلى المنام وأنت على وضوء، وابدأ بذكر الله قبل أن تنام: اقرأ آية الكرسي، والحمد، والإخلاص ثلاث مرات، والمعوذات، وصل على محمد وآل محمد (اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم)..
وحاول أن تقرأ أي كتاب تستفيد منه قبل أن تنام، ككتاب ديني، أو قصص الأنبياء مثلا، أو أي كتاب تثقيفي.. فسوف تشعر بالنوم بعد فترة وجيزة.

17

السير الحثيث - حسا

الشهوة هي السبب!.. والحل: ترك الالتفات للهوى، وعدم طلب المتع؛ بالإعراض عن النفس، والإقبال على الحق تعالى.

18

أبحثـ عني - الأحسء

1- الذهاب للنوم وأنت تعبان ونعسان.

2- المداومة على ورد بسيط وخفيف قبل النوم، مثل الوضوء، وقراءة الورد اليومي من القرآن، وتسبيحة الزهراء، والاستغفار، والصلاة على النبي محمد وآله -عليهم أفضل الصلاة وأزكى التسليم-.
(ضروري يكون خفيف عشان ما تصاب بالملل).

3- الدعاء.. اطلب من الله، أن يكون في عونك في طرد الخيالات.. والإلحاح في الدعاء بعد الصلاة وفي كل وقت.

4- تسجيل جدول أسبوعي، وحصر الليالي التي لم تنجرف فيها في خيالاتك، والليالي التي انجرفت فيها.. ولو كان عدد الليالي التي لم تنجرف فيها أكثر، كافئ نفسك آخر الأسبوع.

19

سرّ فاطمة المكنون

عليك بصلاة الليل وقراءة القرآن ، وكن على ثقة أن جميع مشاكلك محلولة.

20

نور الزهراء - القديح

عليك -أخي المؤمن!- بالوضوء، وقراءة آيات من كتاب الله، والصلاة على محمد وآل محمد، ثم تسبيحة الزهراء -عليها السلام-.. تذكر أن الله عليك رقيبا دائما، وتذكر هادم اللذات، الموت.

21

مشترك سراجي

أخي!.. إن هذه المشكلة لها حل بسيط!.. فقط خط على صدرك، كلمة ( يا علي) أو (يا حسين).

22

مشترك سراجي

الأرق والخيال من عمل الشيطان.. وللقضاء عليها، قبل الخلود إلى النوم توجد أذكار كثيرة، مروية عن أهل البيت -عليهم السلام-: كالصلاة على محمد وآل محمد 100 مرة، وقراءة سورة التوحيد، وآية الكرسي، وغيرها، ويمكنك الاطلاع عليها في الكتب..
والأهم صلاة الليل، فإنك عندما تشرع بأداء صلاة الليل، تجد الشيطان يحوم حولك، ويدخل النعاس فيك، وتنام بسرعة؛ لأن (الشيطان) يرى بأن نومك أفضل من عبادتك، فهذه مجربة.. ومع الإصرار بالتوجه للعبادة، ييأس الشيطان من العابد، ويأتيه من باب آخر.. وهكذا صراع المؤمن مع الشيطان، والعياذ بالله!..

23

مشترك سراجي

من وجهة نظري: هذه مشكلة كبيرة وخطيرة أيضا!.. لأنها تقود الإنسان للوقوع بكبيرة من الكبائر، والدخول إلى عالم مظلم، وهو عالم مكروه جدا!..
لذلك ولأن هذه التخيلات شديدة، ولا يمكن التخلص منها بوقت قصير، فيجب الصبر ثم الصبر، ودعاء الخالق الواحد الأحد، والتوسل بالنبي الأعظم -صلى الله عليه واله وسلم-، والأئمة الأطهار، والصدق بالتوسل، والبكاء بحرقة.. وسترى النتيجة التي تسرك إن شاء الله.

24

مشترك سراجي

استمع إلى القرآن الكريم، ودقق في الآيات الكريمة، وتعلم القرآن، فسرعان ما ستنام.

25

حسين الفضلي - الكويت

أخي!.. الحل سهل جدا جدا جدا!.. وواضح وضوح الشمس!.. فقط قبل أن تنام، قل: (اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم)، واستغفر ربك.. فإن الذكر سيشغل بالك، ولن يسمح لك تسرح في عالم الخيالات الجنسية.. ثم أن فيه ثواب عظيم، لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى.

26

مشترك سراجي

عزيزي!.. هناك مستحبات تعملها قبل النوم، منها: الوضوء، وصلاة ركعتين، أو صلاة الليل، وقراءة القرآن، أو القراءة في أي كتاب.. ولا تنس كيفية دخول الفراش والخروج منه، والنوم على الجانب الأيمن وقراءة الإخلاص ثلاثا، والتسبيحات الأربع عشرا، والصلاة على النبي وآله 100 مرة، وتسبيح الزهراء -عليها السلام-، وتكرار الاستعاذة من الشيطان الرجيم.

27

أبو حيدر - ارض الله

لا تذهب للنوم وأنت لست نعسانا أو تعبانا، فهذا يجعلك تفكر بمواضيع كثيرة، منها الجنس وغيره..
لا تنام وأنت لست على وضوء، حيث لو فكرت في الجنس، فستقول: (أستغفر الله)، لكي لا تجرح وضوءك..
اقرأ القرآن الكريم أو أي كتاب يجعلك تتأثر به، ويدمجك إلى عالم القراءة والتفكر والتدبر، أو شاهد شيئا مفيدا من الأفلام الثقافية أو الإسلامية.
أخي أو أختي!..
لا تنس أن تحاسب نفسك قبل أن تنام.. ومنها أن تتذكر جيدا، بأن أعمالك تعرض على المولى الحجة (عج)، وأنه يجب عليك أن تفرحه.. فهل التخيل يفرح الإمام الحجة (عج)؟.. حاشا وكلا!..

28

دمعه رقيه - الا حساء

السبب -يا عزيزي- في هواجسك هو الفراغ، والنت أكبر سبب في ضياع أفكارك.. أنا أقول: كرر دائما (يا هادي اهدني)؛ والله يهديك بمحمد وآله محمد.

29

سارة - السعودية

أخيتي!..
لقد كنت أعاني قبل أيام مثل مشكلتك، لكن -ولله الحمد- لقد حفظت دعائين, دعاء شبه طويل قبل النوم، ودعاء عن الإمام الصادق -عليه السلام- قبل النوم، وهو:
(بسم الله، وضعت جنبي لله، على ملة إبراهيم -عليه السلام-، ودين النبي محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-، وموالاة من فرض الله طاعتهم، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن).. ومن بعدها أقرأ آية الكرسي أربعا، وأهديها لمن أردت.. وأكثري من لائحة الأسماء، لكي تطول فترة ما قبل النوم بالذكر، والدعاء للمسلمين والمسلمات..
وإن كنت في أرق، فتخيلي الخراف الـ 100 ، وقومي بعدهم واحدا تلو الآخر، إلى أن تصلي للرقم 100.

30

طائر السلام - في الهواء الطلق

أولا: بالنسبة للأرق.. باعتقادي بأن عيش الإنسان ليومه بشكل طبيعي، سوف يخلصه من هذه المشكلة.. وباعتقادي بأن هناك الكثير من النصائح، التي وردت في الردود في هذا الصدد.

ثانيا: بالنسبة لوساوس الشيطان.. ديننا الحنيف فيه الحلول الكثير، والتي تنوعت لتنوع الاستيعاب، والتقبل لدى الإنسان، ومدى تأثيرها عليه.. فقد يكون هناك إنسان يتأثر بالقرآن الكريم، والآخر بالذكر، وقد يتأثر بالدعاء، وغير ذلك.. وكل هذه الحلول تقريبا، قد وردت في الردود.

أما بالنسبة لي فأوصيك: بما أوصى به أمير المؤمنين الإمام علي -عليه السلام- لكميل في قوله:
(يا كميل!.. إذا وسوس الشيطان في صدرك، فقل: أعوذ بالله القوي من الشيطان الغوي، وأعوذ بمحمد الرضي من شر ما قدر وقضي، وأعوذ بإله الناس من شر الجِـنة والناس؛ تكفى مؤونة إبليس والشياطين معه، ولو أنهم كلهم أبالسة مثله).

31

ولائيه - السعوديه

عليكم بالتقرب إلى الله عز وجل بالقيام بصلاة الليل قبل النوم، و قراءة القرآن وأعمال قبل النوم وهي:
قال رسول الله ( ص): يا علي!.. لا تنم قبل أن تأتي بخمسة أشياء: قراءة القرآن كله، والتصدق بأربعة آلاف درهم، وزيارة الكعبة، وحفظ مكانك في الجنة، وإرضاء الخصوم..
فقال: كيف ذلك يا رسول الله (ص)؟..
فقال (ص): أما تعلم إنك إذا قرأت سورة (قل هو الله) ثلاث مرات، فقد قرأت القرآن كله..
وإذا قرأت الفاتحة أربع مرات، فقد تصدقت بأربعة آلاف درهم..
وإذا قلت: ( لا إله إلا الله لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير) عشر مرات، فقد زرت الكعبة.
وإذا قلت: (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) عشر مرات، فقد حفظت مكانك في الجنة..
وإذا قلت (أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم وأتوب إليه) عشر مرات، فقد أرضيت الخصوم.

32

مشترك سراجي

استغفر الله قبل النوم، وحاول أن تفكر في ذنوبك وكيف تصلح ذنوبك حتى ترضي خالقك عليك، واغضض من بصرك حتى لا تفكر فيها أثناء الليل.

33

العاشقة لبيت الطهر

فلننظر أولا إلى سبب المشكلة: هل هي النظر المحرم-لا سمح الله-، في التلفاز أو النت أو الشارع أو سماع صوت محرم من نساء؟.. أم هو كبت لحاجة طبيعية في الإنسان؟..
فإذا كان الأول، فليترك المحرمات على أنواعها التي تؤجج الغريزة وتثيرها، وتبعده عن دائرة الصواب.. وليلتجئ إلى الله تعالى، والتقرب إليه بالصيام وقراءة القرآن.. وممارسة الرياضة، والأعمال المفيدة له ولغيره، مثل خدمة الآخرين.. فان الحديث يقول: (إن أفضل الناس أنفعهم للناس).. ويشغل نفسه بالأمور الأسمى والأثوب.
أما إن استطاع أن يتزوج فليفعل، فإن بعض الأحاديث يقول:(إن أكثر أهل النار العزاب).. لأن المتزوج، يشغل نفسه بالأسرة والأولاد وتربيتهم وإعالتهم وهو أقرب إلى الله وأثوب.. أما الأعزب فيكون لديه فراغا كبيرا، وإذا لم يستطع أن يسيطر عليه سيكون خطيرا على دينه ودنياه.
أما إن كان بسبب الكبت لحاجة طبيعية في الإنسان، فليسارع إلى الزواج، فهو الحصن الحصين للمرء من الانحراف.. هذا طبعا مع غض البصر عن المحرمات بكل أنواعها.

34

طائر النجف - السعودية

أولا لا تذهبي للفراش إلا وقد غلبك النوم.. وقبله حاولي أن تقومي بأعمال عبادية، صلاة ركعتين، أو الإكثار من الصلاة على محمد وآله، أو أذكار مختلفة كالتسبيح والاستغفار.. انظري ما يناسبك، وأنت على الفراش اذكري الله.. ولا ريب في أن الله سيهيئ لك الأسباب..
أما بالنسبة للنوم المبكر، فعليك الجلوس مبكرا، وهذا يتطلب إرادة قوية.. حاولي أن تشغلي نفسك بمساعدة والدتك في المطبخ، أو أمور المنزل، قومي بممارسة الرياضة، استمعي لمحاضرة وحدك واستخلصي المستفاد منها، قومي بالاستحمام للتنشيط وعدم الخمول، اقرئي القرآن الكريم ولو قليلا، حتى لا تشعري بالتقصير تجاه كتاب الله.

35

أبوحسن الأحسائي1 - الأحساء

أخي العزيز والموالي والمحب للنبي المصطفى وأهل بيته "عليهم السلام"!..
شرف الله تعالى الإنسان وجعله أفضل المخلوقات على وجه الأرض، وجعل منه النبي والرسول والإمام والخليفة والأمير والملك...إلخ
فحمل الإنسان الرسالة، والخلافة في الأرض، وكان يعتقد بأنه يستطيع أن يحكم في الأرض بما يرضي الله تعالى، ولكنه اصطدم بالكثير من الابتلاء والمصائب وارتكب الأخطاء والذنوب والمعاصي.. واستطاع في بعض الأحيان أن يجاهد نفسه والتغلب على الشيطان الرجيم، والسبب قربه من الخالق الباري عزوجل..
فهل أنت أخي العزيز ممن صلحت نياتهم، وخاف الباري في خلواته، واستحى من نفسه في عمل المنكر والذنب؟.. أم أنت من الذين حُجب عنهم وطمس على قلبه؟.. اختر الإجابة، وسوف تعرف لماذا لم تحضى بالنوم المريح والهنيء!.. اختر الإجابة الصحيحة دون الاتصال بصديق أو الاستعانة بالجمهور، بل اختر الإجابة من خلال نفسك الضعيفة، والتي يجب عليها أن تعرف الإجابة!..

أخي العزيز والموالي!.. إن الله تعالى شرفنا نحن الشيعة خاصة، بأُناس وأشخاص أحبهم وأخصهم بحبه وعطفه وحنانه.. فهل لنا من سبيل من الابتعاد عنهم؟.. لا وألف لا!.. عليك بهم وباتباعهم، وسوف تصل إلى ما ترمي إليه!..

أخي الموالي!.. أنت تستطيع النوم، وتستطيع الابتعاد عن المحرمات، ببركة الاستمرار بالصلاة على محمد وآل محمد، وزيارة عاشوراء.. والأهم معرفتك بأهمية الاعتقاد بهما، وبما يحملانه من القرب والتوجه الحقيقي للخالق الباري.

36

عاشق سفينة النجاة

أولا: أخي يجب عليك ذكر الله، وقراءة القرآن قبل النوم، وبعض الأدعية.
ثانيا: لابد أن تنظم نومك، حتى لا يصيبك أرقا، وعلى أساسه تبقى إلى الفجر.. ودائما عندما تأتيك هذه الهواجس، عليك بذكر الله، والتعوذ من الشيطان الرجيم، وسوف ترى نفسك إن شاء الله مرتاحا، قال الله تعالى: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

37

ام حسين - القطيف

عليكم بالأذكار ما قبل النوم، من آيات قرانية، وتسبيحة فاطمة الزهراء (ع).

38

أبو محمد - سوريا

يا صديقي!..
- اقرأ (الفاتحة، الإخلاص 3 مرات، المعوذتين) سوف تنام بشكل سريع، وهي مجربة بإذن الله.
- أما إذا لم تستطع أن تبعد هذه الأفكار عنك، فقم لصلاة الليل، عندها ستتركك تلك الوساوس لتنام بل ستعينك على النوم، حتى لا تستفيد من اليقظة في الليل في التقرب إلى الله!.. جرب ذلك وإن شاء الله ستنام وبعمق.
- حاول أن تحول حالة الأرق إلى تقرب إلى الله تعالى، ولو كان ذلك في البداية صعبا.

39

العيساوي - بغداد

لا تعتبر هذا الموضوع مشكلة وأهمله تماما!..
إذا لم تكن متزوجا، تزوج.. وإذا ما عندك شغل، اشتغل واتعب..
وعليك بزيارة الإمام موسى بن جعفر (ع).

40

خادم اهل البيت - العراق

لعل التطور العلمي الذي غزانا فجأة وبدون مقدمات، له الدور الأكبر في أغلب المشاكل التي نعانيها في مجتمعاتنا.. وأبرزها الستلايت، والمواقع الالكترونية (النت)، بالإضافة إلى الشات في النت، والموبايل... ولعل انشغال البال بهذه الأمور، من أهم أسباب الأرق وعدم النوم، بسبب تبلبل الفكر والذهن في أمور بعيدة عن الواقع.. ولعل أهم علاج، هو تنظيم الوقت، والاعتدال في كل شيء، والابتعاد عن كل ما يثير الغرائز، من صور وأفلام وكلام.. والأهم هو التسليم لله عز وجل في الأمور كلها.

41

مشترك سراجي

أخي الكريم!..
حاول أن ترهق نفسك، بشيء مفيد وترغب إليه، كممارسة الرياضة، أو العمل في المنزل مساعدة لزوجتك أو والدتك في أعمال المنزل، أو الاهتمام بالحديقة.. هذه أعمال نتيجتها ترفع من معنوياتك أيضا، وتقوي الروابط العائلية.. إن كان لك أطفال أو أطفال لأقربائك، حاول أن تلهو معهم، فسيرهقونك حتما، وستخلد للنوم بسهولة آخر اليوم.. اشغل نفسك بقراءة كتاب مثلا، أو إضافة عمل يدر عليك مدخول جديد، حتما ستتجه أفكارك إلي مكان آخر غير الهواجس.

والأهم من كل ذلك، إن لم تكن متزوجا، حاول أن تتزوج، فستصب رغباتك في مكانها الصحيح والسليم.. أما إن كنت متزوجا، فاسع لتعزيز علاقتك مع زوجتك، فسينعكس ذك على راحتك النفسية، وستكون هي ملجأك في حال راودتك مثل هذه الأفكار.. بل أنا أظن في هذه الحالة، أنها لن تراودك، لأنك ستكون نفسيا مرتاح، ولن تفكر في ما يضايقك..
وعليك بالدعاء والصلاة والصوم، فلهم الأثر الكبير.

42

أحمد (بوعمر) - الكويت

احرص -أخي الكريم- كل الحرص، على أن لا تسمح لأي خاطره شيطانية تدخل لذهنك!.. فهذه الأفكار مقدمة للوقوع في المنكرات، لذا احرص على أن تطردها بقوة من ذهنك..
يجب أن تعلم أن كل عدو يجب محاربته بالسلاح.. فالشيطان هو عدو، والسلاح الذي تحاربه به هو أن تقول: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).. حاول أن لا تذهب للفراش وأنت غير نعسان.. واحرص على تلاوة بعض آيات الله تعالى.

43

أبو قاسم - السعودية - سيهآت

يقول أمير المؤمنين -عليه السلام-: (اعص نفسَكَ فيما تحب تطعكَ في ما لا تحب).. أعتقد أن الحل يكمن في اليوم نفسه الذي تعيشه، قبل خلودكَ إلى فراشك.. لو راقبت يومك، ستجده مليء بالأفعال التي تخدم ذاتك، وإن شاء الله كلها مشروعة، ولكن قد يكون منها ما يضيع الوقت، أو يحفّز التفكير لأمر ما!.. تستطيع -أخي الكريم- بعدَ ذلك، أن تتلذذ بحلاوة ذكر الله، وتشغل نفسك في نور الله، وسترى قلبك يذعن بعدما يسيطر عقلك.

44

زينب - الكويت

إليكم هذه المجربات من الآيات والأدعية والتسبيحات:

1- (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ) الآية 11 من سورة الأنفال
لن تنتهوا من تلاوتها حتى تهنؤا بالنوم بإذن الله.

2- دعاء مجرب للأرق مروي عن مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام:
( يا مشبع البطون الجائعة، يا كاسي الجنوب العارية، يا مسكن العروق الضاربة، يا منوم العيون الساهرة، سكن عروقي الضاربة، وئذن لعيني نوما عاجلا).

3- الدعاء عند الإيواء للفراش: ( اللهم!..ي أعوذ بك من سوءأضغاث الأحلام، ومن شر الاحتلام، ومن أن يلعب بي لشيطان في اليقظة والمنام).

4- التهليل و الاستغفار.

5- تلاوة سورة التوحيد 11 مرة بعد صلاة الصبح، فعن مولانا أمير المؤمنين عليه السلام: ( من قرأ قل هو الله أحد إحدى عشرة مرة في دبر الفجر،لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب،وإن رغم أنف الشيطان).

45

حجي حسن - العراق

تجنب السهر، وحاول النوم مبكرا، وعدم مشاهدة الأفلام والمسلسلات العربية.. وإن لم تكن متزوج، فعليك بالزواج.

46

شدى - الجزائر

إن قلت في نفسك إن هذه مشكلة، فلن تستطع حلها أبدا!.. ولهذا لابد أن يكون لك إرادة قوية، وقبل هذا التوكل على الله، وذلك بالذكر.. لأن هدا الأمر قد يعتري أي واحد منا، خاصة في سن متقدم من العمر، وقد يتحول هذا إلى مرض.. وعليك بأذكار النوم.

47

محمد - سورية

عليك أخي أن تلزم نفسك، ببرنامج عملي متعب لعضلات الجسد، أثناء النهار، كالرياضة مثلا، ولا تنم بالنهار أبدا.. وإذا كنت طالبا، فاترك واجباتك المدرسية لآخر فترة قبل نومك، واشغل نفسك بها جديا، ودع تركيزك بها فقط.. فإذا كنت قد نعست، فلا تنم حتى تغلبك عيناك بشدة على النوم..
فإن لم تستطع النوم أيضا، أي أنك أنهيت دروسك ولم تنعس، فعليك بقراءة كتب التاريخ الإسلامي، خصوصا التي تذكر معارك المسلمين زمن النبي (ص) أو أمير المؤمنين (ع).. وإن كنت لا ترغب فيها، فعليك بقراءة الكتب الأدبية الهادفة التي تكون مسلية نوعا ما، وبعيدة عن المجون..
فإذا نعست فاقرأ الحمد والتوحيد، واكتب على صدرك (يا علي) بسبابتك.. ونوما هنيئا إن شاء الله، بعيدا عن أعوان إبليس.. وعليك بكل أحوالك، طلب العون من الله، والتوسل بالنبي وآله، وستكون راضيا بإذنه تعالى.

48

بومهدي الاحسائي

أخي الكريم!..
عليك القيام بأمور وهي:
1- الوضوء قبل النوم.
2- قراءة المعوذات، وتسبيح الزهراء عليها السلام.
3- صل صلاة الليل، ولو ركعتي الشفع والوتر.
4- السبحة لا تنفك من يدك، بذكر الله والصلاة على نبيه.

49

ام صابر - الكويت

عليكم بالحرص دائما على الكون على حالة الوضوء، لأن الحالة لها أسرارا ومجربة أيضا.. والمداومة على بعض الأذكار التي تمنع عنكم هذا النزغ الشيطاني، وما أكثرها لدينا.. مع قراءة آيات الرقية الشرعية بشكل يومي، حتى ولو ثلاث مرات باليوم..
وأوصيكم بقراءة يومية لسورة يس، الصافات، وص، والجن.. فيكون قرينكم قرين خير، إن شاء الله.. فهذه الخطوات مجربة وفعالة، لأنها من ذكر الباري عز وجل.

50

سيد محمد - البحرين

اعرف ربك.. فعندما تعرفه، ستستحي أن تعصيه..
اعرف ربك بقراءة الكتب الثقافية والعلمية وكتب التفسير، وقراءة القرآن بتمعن..
أكثر من ذكر ربك، بالشكر والحمد والاستغفار، فإن نسيته نساك..
وأنا الحمد لله تخلصت من التخيلات الجنسية، بهذه الطريقة.

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج