مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة:كيف ادخل السرور على قلب امامنا الحجة (ع) ؟
نص المشكلة:

اعتقد انه فى هذه الايام يعيش امامنا الحجة (ع) اكثر الاحزان فى ايامه .. فمن جهة هى ايام عزاء جده الحسين (ع) ومن جهة ايام وقوع الهتك على مرقد ابيه وجده وامه وعمته عليهم السلام جميعا ، فارجو من اخوانى و الاخوات ان يقترحوا علي ما يمكن ان اقوم به لادخل السرور على قلبه الشريف ، فلا شك ان ما يدخل عليه من السرور فقد ادخل السرور على جده المصطفى (ص) ومن ادخل السرور عليه (ص) فقد ادخل السرور على الله تعالى!

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 | 5 ]
1

الفقيرالصغير - القطيف-القديح

سيدي..
تهوي الأفئدة إليك..
وتطوف الآمال حولك..
وتسعى الأرواح بين يديك..
وترتوي الأكباد الحرى من زمزمك..
إقبلني..
فقد ضاق صدري لفراقك..
ومزق أحشائي غيابك..
أقسم عليك بعبدالله الرضيع إلا قبلتني..
إقبلني..

2

فاقد الولد - السعودية

المسيرة الصادقة على نهج أهل البيت، مما يدخل السرور على أهل البيت.

3

علي جاسم السيد هاشم الشماع - الكويت

فكرتي بسيطة إن شاء الله، كل منا يكتب قصيدة أو حتى مقولة، تكون راقية في أهل البيت عليهم السلام.
وأكتب لكم: (لن يعرف الإسلام الحقيقي، إلا من عرف سبب استشهاد الحسين عليه السلام).

4

البتول - سلطنة عمان

المواظبة على دعاء العهد في صلاة الفجر، للتعجيل من ظهوره -عجل الله فرجه الشريف- الإخلاص في محبته والالتماس، لنكون من أنصاره فإنه في حاجة إلى الكثير من الأنصار.
عدم السكوت على الظلم، بل الدفاع عن أهل البيت -عليهم السلام- وهذا الدفاع ليس بسفك الدماء، بل الإثبات بأنهم على حق، وأن مدرستهم تربي المؤمن الحقيقي، ليس باللسان بل بالقلب.. واتباع خطاهم لإرضاء الرب بالتعاون لبناء الضريحين الشريفين اللذين دمرهما الظلمة الكفار.
غرس محبته ومحبة أهل البيت -عليهم السلام- في نفوس أبنائنا، وتربيتهم على أخلاقهم عليهم السلام.
المعرفة بعلامات ظهوره، استعدادا لنكون من أنصاره، وعدم الوقوع في الاشتباهات.

5

الزاير المحب - الكويت

مشاركة المؤمنين والمؤمنات يوم الجمعة بدعاء الندبة، وهو دعاء للحجة (عجل الله فرجه).

6

بو علي

الإكثار من الدعاء لتعجيل ظهور إمامنا -عليه السلام- والأعمال الصالحة.. ونحن لا نجدد الولاء لآل البيت (ع) بل نحن مدد لرسالة عظيمة بدأها رسول الله (ص)، وأبى الحسين بن علي -عليهما السلام- أن لا ينقطع هذا المدد بخده التريب، وشيبه الخضيب.. وأسرة أفضل الخلق أن تكون مسبية، حتى لا ينقطع هذا المدد، وواصل هذا أبناء الحسين.
ونحن نقول لإمامنا شريك القرآن، ومنقذ هذه الأمة: (عجل ظهورك سيدي قبل ما إسلام جدك يندثر).. وها نحن ذا نواصل المسير لواقعة كربلاء؛ لأنها رسالة مجيدة تبقى في قلوبنا ما بقي الليل والنهار وتحت هذا المبدأ: (كل أرض كربلاء، وكل يوم عاشوراء).

7

المنتظرة

إن إدخال السرور إلى قلب صاحب العصر والزمان (عج)، يمكن في شيء واحد وهو مراقبة ومحاسبة النفس الهالكة.. فإن أنفسنا تحتاج إلى علاج، وفي كل يوم تسوء، وإمامنا يزاد حسرة وحزنا علينا.. فإن معالجة النفس وتوجيهها إلى الطريق إلى رضا الله، هو الباب إلى قلب صاحب العصر والزمان (عج).

8

بنت الأمارة - البحرين

مهما فعلنا، ومهما قلنا، ومهما دعونا للإمام الحجة (ع)، لن ندخل كل السرور على قلب مولانا الإمام المهدي (ع).. بل سيستمر قلبه بوجود محبين له يواسونه ويعزونه بهذه المصائب العظيمة، التي حلت على آبائه وأجداده -عليهم السلام- وعلى الشيعة والأمة الإسلامية في هذا الزمان.. وذلك لأن كل قلب مؤمن وكل قلب طاهر يتألم لهذه المصائب، فكيف بقلب إمامنا ومولانا الحجة (ع) لا يتألم وهو ينظر كل شيء؛ ما نراه وما لا نراه؟!..
فساعد الله قلبه، وعجل الله فرجه، ونسأل الله أن يقر عيوننا بالنظر إليه وقت ظهوره؛ ليملأ الأرض قسطا وعدلا، كما ملائت ظلما وجورا.
كما أدعو الجميع للإكثار والمواظبة على الدعاء للإمام (عج) بالأدعية المأثورة، وخصوصا: (اللهم!.. كن لوليك....).

9

ام البنين - البحرين

إن أردنا إدخال السرور على الإمام الحجة (ع)، يكون بالدعاء، والإكثار من الصلاة على محمد وآل محمد.. وبحضور المجالس الحسينية، والتفقه فيما يقال، والبحث والمعرفة الحقيقية بأهل البيت -عليهم السلام- والتفكر فيما نفعل، وماذا نقول!..

10

ام مسلم - كندا

أن نكثر الدعاء لمولنا صاحب الزمان أن يعجل الله فرجه، وإخراج الصدقات لتعجيل فرج مولانا صاحب الزمان.

11

ام فاطمه - استراليا

إدخال السرور على قلب الإمام الحجة -عجل الله فرجه- يكون من خلال التمسك بالعترة الطاهره -عليهم السلام- والحزن لحزنهم، والفرح لفرحهم، والتمسك بمنهجهم، والدعاء بالفرج لإمامنا الحجة -عجل الله تعالى فرجه الشريف- وبمحاربة أعدائهم ومبغضيهم والناصبين لهم العداء.

12

المسكين - الكويت

هناك سؤال مهم، يجب علينا جميعا أن نردده على مسامعنا: (إذا ظهر الإمام المهدي اليوم أم غدا، هل سنكون من أنصاره)؟..
فيجب علينا إعداد أنفسنا لذلك بكل ما نستطيع، وإن كان يسيرا حتى نعجل بظهور الإمام (عج).

13

الدلوعه - قطر

يجب على كل مسلم احترام الأشهر الحرم أولا، ليحترم أهل البيت -عليهم السلام- والالتزام بالصلاة والدعاء، ونشر الإسلام، والتقيد به على أكمل وجه.. والذي يدخل السرور على أهل البيت، المشاركة بأفراحهم وأحزنهم.

14

مشترك سراجي

إذا أردت أن تدخل السرور على الإمام (عج) لابد أن تجاهد في هذا الزمان، وذلك بالتمسك بكتاب الله ورسوله وعترته، (القابض على دينه، كالقابض على الجمر).
وأيضا إن أعمالك فيها رضا الرب؛ (رضا الله رضانا أهل البيت) أن تكون صحيفة أعمالك اليومية مليئة بفعل الخير والصالحات {قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون}.
وأعتقد أن ما يدخل السرور على الإمام، تعلقك بأهل البيت عامة وتعلقك به خاصة.. ولاتنسَ أيضا البراءة من أعداء أهل البيت، والبراءة من الأعمال السيئة.

15

makky - iraq

نعزي صاحب العصر والزمان (عج) بمصاب أبي عبد الله الحسين، وبمصاب مرقدي أبيه وجده -عليهم السلام- من جهة السفيانين الكفرة -لعنة الله عليهم- نار جهنم وبئس المصير.
أبسط مانستطيع أن نفرح به الحجة (عج) وندخل السرور إلى قلبه الحزين -روحي له الفداء- أن نقول له: (سيدي ومولاي نحن بالانتظار، إشارة منك واحدة، وسترى أنصارك ماذا يفعلون، والله عليم بالقلوب)!..
عليكم -أخواني- بدعاء الندبة كل جمعة.. (اللهم وكن لوليك الحجة ابن الحسن صلوات الله عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة، وليا وحافظا ودليلا وعينا، حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا، إنهم يرونه بعيدا ونراه قريبا.. ان شاء الله بالصبر والفرج يا أرحم الراحمين)!..
وعليكم بزيارة جده الحسين (ع) لتجديد البيعة على الولاية والعهد للحجة (ع) بالانتقام لكل الشهداء والمظلومين، وعلى رأسهم أبو عبد الله الحسين، بقيادة الحجة (عج).

16

mawlood - بغداد

أقول بعض مما قاله السيد حيدر الحلي (قدس سره):
مات التصبر في انتظارك *** أيها المحيي الشــريعة
فانهض فما أبقى التحمل *** غير أحشــاء جزوعـة
قد مزقـت ثوب الأسـى *** وشكت لواصـلها القطيعة
فالسيف ان به شــفاء *** قلوب شـــيعتك الوجيعة
فسواه منهم ليس ينعش *** هذه النفس الصــــريعة
طالت حـبال عــواتق *** فمتى تكــــون به قطيعة
كم ذا القعــود ودينكم *** هــــدمت قواعده الرفيعة
تنعى الفــروع اصوله *** وأصــــوله تنعى فروعه
فيــه تحـكم من اباح *** اليـــوم حــوزته المنيعة

17

موسى عبد الكاظم - العراق

إن أحد الطرق لإدخال السرور على المهموم الحزين المجروح من يوم عاشوراء، حيث قتل جده الحسين (ع) إلى يومنا هذا، هو مواساته -بأبي وأمي- والدعاء له بأن يفرج الله عنه، ويعجل لنا بقدومه.. فهو أكثر شخص متمنيا للفرج؛ لكي يأخذ بثأر جده وعماته، ولكي يعدل اعوجاج الأمة.
فعجل الله لك الفرج -يا سيدي ومولاي- وساعد الله قلبك على ماتراه من الظلم لشيعتك.

18

احمد - العراق

ليلة الجمعة بعد انتصاف الليل عليك بآداء صلاة الحاجة للإمام المنتظر -عليه السلام- في جامع جمكران والطلب من رب العالمين تعجيل فرجه الشريف.

19

مشترك سراجي

رواية عن أهل البيت -عليهم السلام- حول كيفية إدخال السرور عليهم:
ولي علينا بعض كتّاب يحيى بن خالد، وكان عليّ بقايا يطالبني بها، وخفت من إلزامي إياها خروجاً عن نعمتي، وقيل لي: إنه ينتحل هذا المذهب، فخفت أن أمضي إليه، فلا يكون كذلك فأقع فيما لا أحب.. فاجتمع رأيي على أني هربت إلى الله -تعالى- وحججت، ولقيت مولاي الصابر -يعني موسى بن جعفر (ع)- فشكوت حالي إليه، فأصحبني مكتوباً نسخته:
"بسم الله الرحمن الرحيم، اعلمْ أنّ لله تحت عرشه ظلاً، لا يسكنه إلا من أسدى إلى أخيه معروفاً، أو نفّس عنه كربةً، أو أدخل على قلبه سروراً، وهذا أخوك والسلام"..
فعدت من الحج إلى بلدي، ومضيت إلى الرجل ليلاً، واستأذنت عليه وقلت: رسول الصابر (ع)!.. فخرج إليّ حافياً ماشياً، ففتح لي بابه، وقبّلني وضمّني إليه، وجعل يقبّل بين عينيّ، ويكرّر ذلك كلما سألني عن رؤيته (ع)، وكلما أخبرته بسلامته وصلاح أحواله استبشرَ، وشكَر الله .
ثم أدخلني داره وصدّرني في مجلسه وجلس بين يديّ، فأخرجتُ إليه كتابه (ع) فقبّله قائماً وقرأه، ثم استدعى بماله وثيابه، فقاسمني ديناراً ديناراً، ودرهماً درهماً، وثوباً ثوباً، وأعطاني قيمة ما لم يمكن قسمته، وفي كل شيء من ذلك يقول: يا أخي هل سررتك؟!.. فأقول:
إي والله، وزدت على السرور، ثم استدعى العمل، فأسقط ما كان باسمي وأعطاني براءة مما يتوجّه عليّ منه، وودّعته وانصرفت عنه..
فقلت: لا أقدر على مكافأة هذا الرجل، إلا بأن أحجّ في قابل وأدعو له وألقى الصابر (ع) وأُعرّفه فعله، ففعلت ولقيت مولاي الصابر (ع) وجعلت أحدثه ووجهه يتهلّل فرحاً، فقلت: يا مولاي هل سرّك ذلك؟!.. فقال:
إي والله لقد سرّني وسرّ أمير المؤمنين، والله لقد سرّ جدي رسول الله (ص) ولقد سرّ الله تعالى. ص174 المصدر: قضاء حقوق المؤمنين

20

كرار - البحرين

آه عليك يا سيدي يا صاحب الزمان!.. سيدي قلوبنا تتفطر وتنزف دما الظلم!..
والفساد منتشر عجل يا صاحب الزمان!..
علينا بما يلي:
- الإكثار من إخراج الصدقات لتعجيل الفرج.
- الدعاء في كل وقت بتعجيل الفرج.
- الالتزام بتعاليم الدين والتمسك بها.
- على شيعة آل البيت أن يقفوا صفا واحدا ويد واحدة، لمواجهة أعداء الدين.

21

ابو الغيث - العراق

أخي المؤمن!..
عظم الله لك الأجر في هذه الرزايا، وشكر الله لك سعيك.
واعلم -يا أخي- أن ما تعاني منه يمر على جميع المؤمنين من اتباع آل محمد عليهم السلام.
وحسب فهمي القاصر: أن إدخال السرور على قلب مولانا الحجة ابن الحسن -عليه السلام- هو بالالتزام بطاعة الله سرا وعلانية، ونصرة المذهب الشريف بكل ما تستطيع، والدعاء له بالفرج.

22

احمد الليثي

* الإكثار من قراءة دعاء الفرج.
* عدم نسيان أن أهل البيت -عليهم السلام- هم دائما مظلومون، وهذا ليس شيء جديد على الظالمين.

23

ابومحمد الاسدي - العراق النجف الاشرف

يقول تعالى: {ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله}.. هذه الآية الشريفة تمثل الشروط الأساسية لمن يريد أن يكون من المنتظرين للإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف، وفي الحقيقة هي أمور تجلب الفرح والسرور لقلب الإمام؛ لأن من يلتزم بها فإنه يعمل على توسعة رقعة الصالحين على الأرض.. الأمرالذي يؤدي إلى تعجيل الظهورالمبارك، وهذه الأمور هي:
1-الإيمان: وما يستتبعه من العمل الصالح، إذ أن من لوازم الإيمان التي لاتنفك عنه، هو العمل الصالح.. ولذا تجد القرآن الكريم لايذكر الإيمان، إلا ويذكر إلى جنبه العمل الصالح {الا الذين آمنوا وعملوا الصالحات}، { واني لغفار لمن تاب ومن وعمل صالحا}.
2- الصبر: سواء كان صبرا على الطاعة، أو عن المعصية، أو على المصائب.
3- المصابرة: أي أن يصبّر أحدنا الآخر على ما نجده في الدنيا، وما يستلزمه هذا المعنى من مساعدة البعض للبعض الآخر.
4-المرابطة: أي الوقوف على أهبة الاستعداد للأعداء من شياطين الجن والانس، ومن أعداء النفس من الأهواء والشهوات المحرمة.

24

عاشقة الولاية - البحرين

إن أكثر الأشياء التي تفرح الإمام (عج)؛ هو الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.

25

علي رسول - العراق

أولا: يجب التكاتف بيننا من أجل تراص الصفوف.
ثانيا: يجب نشر توعية التكليف تجاه الإمام في هذا الزمن بالتحديد.
ثالثا: يجب توعية الشباب بالذات على أن الإمام الحسين، لماذا استشهد، ولأي سبب، وهل واجبنا هو البكاء ولطم عليه فقط؟!..
رابعا: يجب على القادة الدنيين (المراجع) والسياسيين، التصدي لهذه الهجمة الصليبية على جميع الأصعدة.
خامسا: يجب على المحبين لأهل النبي (صلى الله عليه وأله وسلم) التهيؤ للأيام القادمة؛ لانها سوف تكون صعبة جدا.
ملاحظة أخيرة: إن الإمام المعصوم هو القدوة، وهو صاحب العطاء بعد الله -سبحانه وتعالى- وليس رجال الدين.

26

عبدالله الشمري - النروج

إني أرى إذا أردت أن تدخل السرور على حبيب قلوبنا الحجة المنتظر (عج)، أن تتمثل بقول الإمام علي (ع) حيث يقول -ما مضمونه-: (احبب حبيبك هونا ما، عسى أن يكون عدوك يوما ما!.. وابغض عدوك هونا ما، عسى أن يكون حبيبك يوما ما).

27

يقين الولاء - البحرين

مما لا شك فيه أن السير على نهجهم، والتمسك بهم أهم شيء.. كذلك المساهمة في إعادة بناء المقدسات، والمداومة على قراءة دعاء: (اللهم!.. كن لوليك ...) وإهداء ثواب قراءة القرآن، والصلوات والصدقات بسمه الشريف، وغيرها من العبادات والصلاة على شفيع الأنام مسك الختام.

28

الحقير - السويد

أن أجلى مصداق لإدخال السرور على قلب مولانا صاحب الأمر المنتظر (بالكسرلاالفتح) عج الله فرجه الشريف، هو أن يكون الإنسان عبدا حقيقيا لله -عزوجل- قال تعالى:{وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون} {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}.
أرجو ألا تنسوا هذا الحقير بدعائكم في هذه الأيام المبارك.

29

نجوى - البحرين

بتضامن الشيعة معاً وقوفا بجانب أهل البيت في هذه الأيام، وبكثرة الدعاء والزيارات، والاستمرارية في إعادة العشرة.. هذا مع قراءة القرآن الكريم، والتزامنا طبعاً بما أمرنا الله ورسوله.

30

ابو فاطمه - العراق

أن يكون على مستوى المسؤولية تجاه أوامر الله -عز وجل- ولا تنسَ ذكر الله ما وسعك ذلك.

31

مشترك سراجي

أوحى الله إلى عيسى (ع):
يا عيسى!.. ادعني دعاء الغريق والحزين الذي ليس له مغيثٌ.
يا عيسى!.. أذلّ لي قلبك، وأكثر ذكري في الخلوات.. واعلم أنّ سروري أن تبصبص إليّ، وكن في ذلك حيّاً ولا تكن ميّتاً، وأسمعني منك صوتاً حزيناً.

32

مشترك سراجي

فإنَّ مَن صلّى على النبيّ بهذه الصلوات هُدمت ذنوبه، وغُفرت خطاياه، ودام سروره، وأُستُجيب دعاؤه، وأُعطي أمله، وبُسط له في رزقه، وأُعين على عدوّه، وهُيّىء له سبب أنواع الخير، ويُجعل من رفقاء نبيّه بين يديه في الجنان الأعلى.. يقولهنَّ ثلاث مرّات غدوّةً وثلاثاً عشيّة:
من سرّ آل محمد (ص) في الصلاة على النبيّ (ص) وآله:
" اللهمَّ!.. صلّ على محمد وآل محمد في الأوّلين، وصلّ على محمد وآل محمد في الآخرين، وصلّ على محمد وآل محمد في الملأ الأعلى، وصلّ على محمد وآل محمد في المرسلين.
اللهم!.. اعط محمداً الوسيلة والشرف والفضيلة والدرجة الكبيرة.
اللهم!.. إنّي آمنت بمحمد وآله ولم أره، فلا تحرمني يوم القيامة رؤيته، وارزقني صحبته، وتوفّني على ملّته، واسقني من حوضه مشرباً رويّاً سائغاً هنيئاً لا أظمأ بعده أبداً إنّك على كلّ شيء قدير.
اللهم!.. كما آمنت بمحمد ولم أره، فعرّفني في الجنان وجهه.
اللهم!.. بلّغ روح محمد (ص) عنّي تحيّة كثيرة و سلاماً".

33

مشترك سراجي

قال الباقر (ع): تبسُّم الرجلِ في وجه أخيه حسنةٌ، وصرفه القذى عنه حسنة.. وما عُبد الله بشيءٍ أحبّ إلى الله من إدخال السرور على المؤمن.

34

آمنة تقى - لندن

نستطيع أن ندخل السرور على مولانا صاحب الزمان، وذلك:
- بالالتزام بما أمرنا الله -عز وجل- وبما نهانا.
- والعمل على وحدة صفوف المسلمين، وتوحيد كلمتهم.
- والوقوف بوجه الظلم، والظالمين، والمستكبرين.
- والإكثار من قراءة دعاء الفرج، فإني قد رأيت في رؤيا يأتينى صوت ويقول أكثروا من قراءة دعاء الفرج.. وأنا -إن شاء الله- من المواظبين على قراءته يوميا بعد صلاة الظهر والعصر.
نسأل الله أن يوفقنا لنكون من خدم الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف.

35

نور - بيت النور

1- الإكثار من إخراج الصدقات، من أجل تعجيل الفرج.
2- كثرةت الدعاء لشهداء العراق الحبيب.
3- السلام على سيد الشهداء.

36

مـحـب آل الـبـيـت - الـدمـام

الحـديـث عن فضائـل، ومـقـامـات، ومـنـاقـب، وأسـرار آل بـيـت مـحـمـد (ص).

37

أبو سيدأحمد - البحرين

أعتقد أن من أولى الأولويات مما يدخل الفرح على قلب إمامنا المنتظر (عج)، هو الالتزام بشرع الله تعالى. فمما هو ثابت أن أعمالنا تعرض على الإمام (عج)، وبالتالي فإن صحائفنا إن كانت مليئة بطاعة الله -تعالى- فإن ذلك مما يدخل السرور بلا إشكال على قلب صاحب العصر والزمان (عج)، فنقول بذلك لإمامنا -عجل الله تعالى فرجه-: أقبل، فإن لك جنداً مجندة!..
أما إذا امتلئت صحائفنا -والعياذ بالله- بما لا يرضيه تعالى، فإننا بذلك نقول للإمام الحجة (عج): بأن سيوفنا وقلوبنا عليك.. نعوذ بالله تعالى من ذلك..

38

ابو صادق - البحرين

{والذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون}.. نعم، لا نملك سوى الدعاء لك بالفرج يا سيدي، يا صاحب العصر والزمان، لتخلصنا من هؤلاء التكفيريين.. فإذا استطاعوا أن يهدموا قبة أجدادك -عليك وعليهم السلام- فإنهم لن يستطيعوا أن يهدموا الجسر الذي يربطنا بكم أهل البيت.
اللهم!.. أحيينا حياة محمد وآل محمد، وأمتنا ممات محمد وآل محمد، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، وجعلنا الله من شيعتهم ومواليهم.

39

نوراء الأمل - ضامن الجنان

{إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}.
إن إمامنا صاحب العصر والزمان (عج ) يعاني من آلام وأحزان من المحاربين لهدم قبة أهل بيته، والتفرقة بين شيعته ومحبيه.
كما أنه في حزن شديد من أمته التى تتردى إلى الوراء يوما بعد يوم، متبعة أهواء نفسها، متقيدة بغرب فاسد يسعى بلا جدوى لفساد أمة آل بيت محمد (ص ).
فما أكثر العبر وأقل الاعتبار في هذا الزمان المنحرف!.. فمن اهتدى فإنه يهتدي لنفسه ومن ضل فإنه يضل عليها ثائرا في ملذاته وهواه.
فكوننا نعيش أيام انتصار إمامنا صاحب العصر والزمان (عج ) و في دولة ممهدة لظهوره.. فعلينا وعلى جميع الأمة الإسلامية تهيئة المكان والزمان لضيف الله وحجته، الباقي على أرضه، آخر قمر آل بيت محمد.. من خلال التوجه إلى الله بالرجوع إلى أنفسنا بنية صادقة، وعزيمة وإرادة قوية، بالثبات على عقيدة آل بيت محمد، والتحلى بالصفات والأفعال، حتى يكونوا قدوة حسنة وفخرا ومثلا لشيعتهم.
فكل منا يتمنى أن يصل إلى أعلى مراتب الكمال، ولكن هل الكمال يأتى بليلة وضحاها؟.. أم أنه يرقى بالسب والشتم والغيبة؟..
فعلينا أن نعود أنفسنا ونهيؤها إلى خوض معركة جهاد النفس الأكبر، والتجنب مما جعلناه يكون سببا في دخولنا إلى نار جهنم وحطيمها، وهو اللسان وما أدراك ما اللسان الذي هو ملك من ملوك النار!..

40

يباب - السعودية

منذ فترة ليست بالقصيرة، قالت لنل استاذتنا الفاضلة: أننا أبناء الإمام -روحي لتراب مقدمه الفداء- فكل فعل خير نفعله يسر قلبه (ع) والعكس صحيح.
فإذا كان هذا هو الحال، فلما نصر على فعل المعاصي، ونحن نعلم من دون شك أن هذا يؤلمه (ع)؟.. مع أن ما حدث ومازال يحدث من هتك لحرمة المراقد الشريفة، وقتل وتشريد لشيعة أهل البيت (ع)، يدمي قلب الإمام.
فليس أمامنا ونحن نرى ونسمع ما يجري على إخواننا في العراق، إلا أن نطلب وندعو بالفرج للإمام، وأن نمضي ونستمر على اتباع تعاليم ديننا الحنيف.
ولا يسعنا إلا أن نقول: " اللهم!.. كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة، ولياَ وحافظا وقائدا وناصرا ودليلاَ وعينا، حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا، برحمتك يا أرحم الراحمين".

41

الميلاد الميمون - العراق

عظم الله لكم الأجر سيدي ومولاي صاحب العصر والزمان، بمصابنا بسيد الشهداء أبي عبد الله الحسين -روحي له الفداء- وعظم الله لكم الأجر بمصابكم الأليم سيدي بهدم القبة الشريفة لمرقد الإمامين العسكريين؛ مرقد جدك وأبيك الطاهرين روحي وارواح العالمين لكم الفداء.
سيدي ومولاي!..
لقد آلمتنا هذه الفاجعة الأليمة وأدمت قلوبنا نحن الشيعة الإمامية في العراق الجريح.. ونسألك سيدي ومولاي: لماذا هذا الحقد الدفين على شيعة أهل البيت؟.. مالذنب الذي اقترفه أئمتنا لتنتهك حرمتهم بهذا الشكل المؤلم، الذي لا ترضاه حتى الإنسانية؟..
فالشيعة بالعراق يذبحون مثل ما تذبح الشاة لمجرد كونهم موالين للأئمة الأطهار، ولمجرد اسمه علي أو حيدر، وبدون أي ذنب يذكر.
أترون -أخواني / أخواتي- مدى الحقد الدفين الذي يحمله الارهابيون التكفيريون القساة الفجرة، لعنهم الله أينما كانوا، وسلط الله عليهم العذاب الأليم في الدنيا قبل الآخرة.
ونعاهدك -سيدي ومولاي- عهد الأوفياء المخلصين: أن نكون درعك الحصين، وأن نحامي أبدا عن ديننا بطاعتك والامتثال لأوامرك.. وذلك بالعمل على طاعة الله، والإكثار من الدعاء لك بالفرج، ولنكون جنودا بين يديك نحارب أبدا عن ديننا، ولننتقم لإمامنا الحسين ولشيعتنا والمظلومين من آل محمد.
والنصر للإسلام والموت والعار للفجار الفسقة!.. وعهدا علينا نقول: (لو قطعوا أرجلنا واليدين، نأتيك زحفا سيدي يامهدينا)!.. والنصر من عند الله .

42

رؤيا الحق - البحرين

نقدم خالص العزاء إلى مولانا القائم الإمام المهدي؛ عجل الله فرجه الشريف، ونصره الله في غيبته.
ماذا عساي أن أفعل لإدخال السرور في قلب مولاي، سوى الدعاء له بالفرج القريب، والإجتهاد بالدعاء، والتقرب من الله -سبحانه وتعالى- أكثر وأكثر بالعبادات والعمل الصالح!..
سيدي!..
تقبل مني هذا العزاء، وأنا أعلم كل العلم بأني مقصرة في حقك كل التقصير. أعلم بأن كلماتي قصيرة وقليلة، ولكن تحمل في طياتها مزيد من الألم والحزن لمصابكم الجلل، وأكتم في صدري حزنا عليكم وعلى غيابك.
سيدي ومولاي!.. كن لي شفيعا، وخذني معك في سفينة النجاة.
والسلام عليك وعلى جديك محمد المصطفى وإمامي علي المرتضى، وجدتك الطاهرة فاطمة الزهراء، وعلى إمامينا الحسن والحسين المجتبى، والعترة الطاهرة أفضل الصلاة والسلام.

43

الكوثر - البحرين

سيدي روحي لك الفداء!..
إني لأخجل من نفسي، أرى مصاب جدك الحسين -سلام الله عليه- ولا أملك إلا دمعتي تسيل على خدي.. وأرى انتهاك مرقد جدك وأبيك؛ الإمامين الهادي والعسكري سلام الله عليهما، ولا أستطيع عمل شيء غير التحسر والألم.
ولكن رب ضارة نافعة!.. أقولها لهؤلاء المجرمين في حق أنفسهم قبل الغير.. لأنهم سوف يعذبون عذابا ليس كمثله شيء.. أقولها بملء فمي: إن هذه الأعمال في حق الاولياء الصالحين الذين هم خيرة الله، زادتنا إيمانا وهدى بأهل البيت سلام الله عليهم:
كلما زرعوا الفتنة، همنا بأهل البيت..
وكلما حرقوا وفجروا، همنا بأهل البيت..
وكلما سبوا وشتموا، همنا بأهل البيت..
وما أدراكم من أهل البيت!..
أهل العصمة والنبوة.. أهل المنطق والحكمة.. أهل طهرهم الله تطهيرا.. ولن يعرفهم غير الذي تمسك بحبلهم، وذاق طعم رحيق جنانهم.
ولا شك أن ما يدخل السرور على مولانا صاحب العصر والزمان -روحي وأرواح المؤمنين له الفداء- التمسك بحبلهم المتين.. نعم أقول: المتين؛ لأني لم ولن أجد أمتن من دينهم الحق؛ دين العزة، دين الإخاء،
دين السلام.. نعم، السلام لأني لا أجد السلام إلا معكم أهل البيت، ولا أجد الطمأنينة إلا بجواركم.

44

علوية - العراق

علينا:
- بالدعاء إلى مولانا -عجل الله فرجه- بالفرج.
- والتصدق قربة إلى الله تعالى.
- والإكثار من الصلاة على جده المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام.
- وحضور مجالس العزاء الحسينية.

45

عاشقة الامام - البحرين

اعلموا -يا اخوتي وأخواتي- أنه عندما يرانا حبيبنا وإمامنا (عج)، فلن يعبس أبدا في وجهنا.. بل سيضحك، ويمد يد المساعدة، ويزيل الهم والغم الذي يحيط بنا وهو مسرور.
وأما إمامنا وسيدنا المهدي (عج) فهو مهموم؛ لأنه يرى مصرع جده الحسين (ع) مرتين يوميا، فكيف لإنسان أن يرى هذا ويدخل السرور إلى قلبه؟..
ولن يزيل هذا الهم إلا بالأخذ بثارات الحسين (ع) من القوم الظالمين، ونشر العدل في بقاع الأرض بعد هذا الجور والظلم علينا وعلى آل البيت وهم أحياء أو أموات.
فما يدخل السرور والله على قلب مولانا الشريف، هو الاستعداد الكامل لهذا اليوم الذي سيأتي قربيا، والذي سيدخل السرور الحقيقي إلى قلب وعد الله الحق، سيدنا المنتظر(عج)، ونحن واقفين في صفوف أنصاره ومحبيه.. والله أعلم ما في قلوبنا من حرارة في انتظار هذا اليوم العظيم.

46

ام رضا - البحرين

جزاكم الله عن الرسول وأهله خير الجزاء على جهودكم الرائعة، وهي لا شك تفرح سيدي ومولاي!..
ومما يدخل الفرح في نفسه الكريمة:
- الإكثار من الصلاة على جده الأك.
- والدعاء بتعجيل فرجه الكريم.
- وهناك أمر مهم يفرحه إن شاء الله، وهو اتحد الشيعة الموالين في كل مكان، وإحيائهم أمر آل البيت، وإعلاء كلمة: (لا اله إلا الله، محمد رسول الله، علي ولي الله).. وذلك بأن يكونوا زينا لآل البيت، لا شينا عليهم.. يسيروا على نهجهم، ويتخلقوا بأاخلاقهم صلوات الله عليهم.
- وأن يقرأوا وينشروا قصيدة دعبل الخزاعي رحمة الله عليه:
أفاطم لو خلت الحسين مجدلا *** وقد مات عطشـانا بشط فرات
إذن للطمت الخد فاطم عنده *** وأجريت دمع العين في المقلات
أفاطم قومي يابنة الطهر واندبي*** نجوم سماوات بارض فلات
حتى آخر القصيدة، حيث يقال: أن الإمام الرضا سمعها، وأمر النساء الهاشميات أن يسمعن دعبل وهو ينشدها.. (ونرجو عرضها على شبكة السراج).
- على المؤمنين قراءة دعاء الندبة كل يوم جمعة بين صلة الصبح والظهر.

47

أم رضا - البحرين

الإكثار من الدعاء بتعجيل فرج قائم آل محمد، والدعاء له: "اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن.... إلى آخر الدعاء.

48

المخطئة النادمة - الوطن العربي

لا أعرف من أين أبدأ، ولكن نحن نسيء إلى الإمام الحجة بأعمالنا وبذنوبنا، التي نرتكبها كل يوم وكل ساعة.. وعندما نصحو من غفلتنا نكون قد آذينا صاحب العصر؛ لأنه يعلم ويرى ما نفعله.
إذن أول شيء هو أن نصلح أنفسنا، وأن نتوب توبة نصوح، ونتوسل به إلى الله أن يقبل توبتنا، ولا نعود إلى المحرم.
أتمنى أن تدعوا لأختكم في الله، لأنها بحاجة إلى دعائكم.

49

السيد هاشم السيد ناصر الاحمد - السعوديه - الاحساء

لا شك في ذلك أن إمامنا الحجة بن الحسن -عجل الله فرجه الشريف- حزين على تلك الأعمال العدوانية المخربة، وأن الذي قام بمثل ذلك ما زال يخطط لمسح المراقد المقدسة، مثل البقيع.
ولكن هيهات!.. فلو أنهم يعرفون الأئمة -عليهم السلام- ويعرفون مقاماتهم عند الله -تبارك وتعالى- ويتفقهوا علومهم الصافية.

50

خادمة الامام (عج) - لبنان

سيدي ومولاي!..
لقد حارت العقول فيك!..
ألوف المناجيات كتبت للتقرب إليك ولأجدادك الطاهرين، لنيل الشفاعة عند لقاء الحبيب!..
أسألك العجل بحق الله عليكم وحقكم عليه..
بحق دم جدك الشهيد..
ولك منا الدعاء، الابتهال، الصبر، الانتظار.. والمزيد، المزيد!..
فلعنة الله على المستكبرين، ولعنة الله على كل جبار عنيد!..

أنت في صفحة رقم: [  1  | 2 | 3 | 4 | 5 ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج