مــشــكــلــة أســبــوع مــن الأرشــيــف
عنوان المشكلة: كاد القلق يقتلني فماذا أصنع؟
نص المشكلة:

اعيش حالة شديدة من القلق ، فاننى لا ارى المستقبل واضحا امامى ولا ارى ماذا سيكون مصيرى؟ .. هل ابقى وحيدا الى اخر العمر ام تكتب لى السعادة الزوجية ؟.. مجموعه افكار تراودنى مما جعل العيش لى ضيقا الى درجة التفكير فى الموت ، فهل من حل لمشكلتى؟كاد القلق يقتلني فماذا أصنع؟

تعليقات زوارنا الكرام لهذه المشكلة
أنت في صفحة رقم: [ 1 | 2 | 3 |  4  ]
151

المنتظر

بسم الله الرحمن الرحيم . يذكرني هذا القلق بحال الطفل الذي يبتعد عن أمه فتنقلب حياته إلى جحيم يملئها البكاء من قلق و خوف المستقبل. فهذا الفقدان منشأه فقدان الأيدي الرحيمة التي ترعاه في مأكله و مشربه و مرضه وتحفه بالأمن و تغذيه بالعاطفة و الحب الذي يحتاجه .....فمن الطبيعي أن يظل باكيا و لا يقر له قرار حتى يرتمي مرة أخرى في أحضانها. فكذلك نحن إذا قلقنا فهذا يعنى أننا بعيدين عن الله عز وجل الذي بذكره تطمئن القلوب. وكلما زاد قلقنا يخبرنا ذلك بنسبة بعدنا عن الله عز وجل الذي لا يوجد في الوجود من يحبنا أكثر منه. و لا سبيل لرفع حالة القلق إلا بالرجوع إليه و هو قطعا يحب رجوعنا إليه أكثر بكثير من تلك الأم بولدها. هذا والله أعلم.....

152

حياة العلي - الإحساء

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين
السلام عليكم أخوتي المؤمنين جميعاً ورحمة الله وبركاته
أخي أن حالة الوسواس هذه هي حالة جداً أعتياديه ولا داعي للخوف من المستقبل والوجل المهم أنك تؤدي الواجبات الملقاه عليك وتعمل بالرسالة العملية لمرجع تقليدك الذي أنت تقلدة وإما حالة الوسواس والسيطره على هكذا حالة فأنت بالغنى عنها لأنها حركات لا إرادية خارجة عن سيطرة كل منا وأن الله سبحانه وتعالى لا يعاقب العبد على هذة الأفكار والوساوس الشيطانية فأنا أنصحك أن تتعوذ من شر الشيطان الرجيم أولاً ومن ثم تغافل ولا تحاول التفكير في هذه الوساوس بل دعها تجول وتجول فأنها أن وجدت أنه لا من مجيب يجبها فأنها حتماً ستبتعد وعلينا أن لانجعل الخيال أكبر هومنا وأحزاننا ومصدر خوفنا بل يجب علينا أن لا نجعله هدفاً لتحقيق مستقبلنا الآتي بل يجب علينا العمل لليوم الذي نحن نعيشه ونترك الغيب لعالم الغيب....
أختكم في الولاء
أسألكم الدعاء

153

مجهول - السعودية

بسم الله الرحمن الرحيم ،والصلاة والسلام على النبي المصطفى وعلى الذرية الطاهرة من أهل بيته ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الأخت الكريمة سددكم الله تعالى ، فأما الخوف من المستقبل المجهول، فإن العقل يقول إن الله سبحانه وتعالى هو الموجد لنا من العدم والمتكفل بنا في كل امورنا منذ بدء الخلقة وحتى نلقاه ،إن الذي لا ينسى ذلك الطير الذي يغدو خماصاً ويروح بطاناً لن ينسى أبداً عبده المؤمن خليفته في هذه الأرض. خذي هذه الحكمة : لا تضق هماً بأمسٍ وغدِ ** امس ولى وغدٍ لم يولدِ . وأما الخوف من الموت المفاجئ ، فما الموت للمؤمن إلا بداية سعيدة لحياة أبدية يلقى فيها ربه الكريم ، وبما ان الموت هو نهاية كل موجود لا محالة ألا ينبغي علينا بالتسليم بما هو كائن ولا إرادة لنا فيه كما جئنا نذهب الأمر ليس واقعاً بالاختيار وإنما حري بالمؤمن أن يستعد للتزود فإن السفر طويل والزاد قليل ،وتذكر الموت لا بأس به إن كان رادعاً وزاجراً لهذه النفس الأمارة كما اوصانا علي(ع) بالإكثارمن ذكر الموت الهادم للذات . وأما عن احتمال تأخر الزواج ، المؤمن عليه بالتصير وبالأخص إن كانت إمراة فهي منتظرة وذلك باحث فشتان بين الباحث والمنتظر!وتوكيل الأمر إلى الرب وهو الخبير البصير بعباده يدبر أمورهم بحكمة فيما يصلح لهم والالتزام بالدعاء والتوسل بالقربى(ع) مع حسن الظن بالله بأنه لعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمه بعاقبة الأمور، إليك هذه الحكمة أيضاً : أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته** ومدمن القرع للأبواب ان يلجا . وأما عن التفكير في سلب الإيمان في اللحظات الأخيرة بلا سبب منطقي غير جائز وإنما الأعمال السيئة في الحياة الدنيا هي الموجبة لتلك العاقبة ، إن كان لديك بالفعل هذا الخوف فلماذا لا يحول إلى طاقة دافعة إلى الأمام، حيث انه مجرد المشاعر فقط دون الاستفادة منها في التحرك والتغيير يعد خداع للنفس وأي خداع هذاََ! مثل الخائف أسداً وهو قابع بلا حراك في محله!!أيضاً الالتزام بالأدعية الواردة في هذا المجال ،وتذكر أن الله سبحانه وتعالى إنما يثبت عباده المؤمنين بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة كما ورد في القرآن الكريم. مشكلة إعراض الناس وتسببهم بالمشاكل لك ، سلي الله تعالى التوفيق في ان يهبك ود الناس فإن قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن ،وهو كذا أيضا وعد بأن يجعل للمتقين وداً في قلوب عباده، أحسني إليهم دون توقع الإحسان (عطاء بلا توقع الأخذ) فالناس عبيد للمحسن . أخيراً حالة الضياع واللاهدفية : هذه الحالة العامة للكثيرين ، أنا أعتقد ان سببها البخل بالطاقات حيث نجد أن البعض لديهم طاقات مكنونة علمية معرفية ولكنهم يبحثون عن المقابل ينتظرون تلك الوظيفة الرسمية فتضيع الأيام والليالي لا هدف ولا شغل ولا هم ولا تحقيق للذات مجرد العيش عيشة البهائم أكل وشرب ونوم ولغو وباطل!!،إن المؤمن المعطاء لا يعيش أبداً حالة اللاهدفية والضياع فهو لابد أن يسد فراغاً في المجتمع ،لا بد له من هم يشغله .

154

أم حوراء - البحرين

دعي القلق واتجهي للقرآن فهو ملاذ الخائفين وأمان للقلوب فإن سكن قلبك القرآن ذهب الخوف والقلق
وأخشعي في صلاتك وطولي في السجود فطول السجود يبعد الشيطان الذي هو مصدر القلق.
وتزودي بالصلاة والدعاءوالموالاة فهم زادك للموت المفاجئ
واشغلي نفسك عن فكرة تأخر الزواج بالإيمان فليس الزواج نهاية المصير بل الجنة هي نهاية المصير
ونعم النهايةوواظبي على قراءة دعاء العهد
لاتهتمي بمايقوله الناس مادامت أخلاقك حسنة وقد أحسنت معاشرتهم وتعاملت معهم بما يرضي الله
فكل هذه الأفكار من وسوسة الشيطان ليبعدك عن ذكر الله فلا تطيعيه في التفكير ليتسنى لك التدبير
ونسأل الله حسن التوفيق إنشاء الله للجميع

155

المحتاجة الى دعاكم

كل شئ بيد الله تعالى اعملي ثم توكل على الله ، حافظي على دينك واسألي ربك الثبات على الدين ، أما الناس فأدّي حقوقهم أما حقك إذا آذوك فلن يضيع عند الله ، واشغلي وقتك واجعلي لك هدفا في الحياة ، ولا داعي للقلق ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) ولا تغفلي عن الدعاء والتوكل عليه .

156

جاسم - مملكه البحرين

الحمد لله رب العالمين ..وصلى الله على محمد وآله الطاهرين..
قال تعالى : ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )..
فيما يبدو لى أن السائل أو السائله يعيش حاله من التشوش الذهني واضطراب نفسي.وكله عدم ثقه وقلق خصوصا بالمستقبل...
حالتك يقال لها :generalized anxietyويجب أن تعلم أنك لست الوحيد أو الوحيده في هذا العالم.كثير من الشباب والشابات من حولك وحولنا يعانون من هذه المشكله ولكن لم يلحوا في طلب المساعده من مصادرها الصحيحه... هناك طب تقليدي يحوي أساليب عده منها العلاجات السلوكيه والعقاقير وهناك طب بديل وهو نافع جدا.. والعلاج سهل باذن الله.
توجه لذوي الاختصاص..
جرب تمارين الاسترخاء والحميه الغذائيه وتمارين التأمل.. لا أظن يتسع المقام للشرح المطول هنا.. ولكن يجب أن تعلم أن مشكلتك لها حل ولست الوحيد.. ونصيحتي لك أن تبتعد ما أمكن عن المستحضرات المعده لهذا الغرض من قبل الطب الحديث.

157

امة الله - canada

صاحب هذه الرسالة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا تفكر كثيرا فان كل ما يحدث لنا هو مكتوب لنا عند الله ولا مفر منه واستمتع بالنعم التى انت فيها واشكر الله عليها
والله لا يظلم عبد ابدا وان العبد هو الذى يظلم نفسه بالذنوب والمعاصى واما بالنسبة للموت فهو حق على كل بشء ولكن
فكر بما هو بعد الموت فهو اعظم
اخى الحائر اجعل الحياة لسير كما كلبها الله وسلم امرك للخالق ولا تفكرواعمل بمقولة الامام على عليه السلام اعمل
لدنياك كانك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كانك تموت غدا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

158

ام محمد - السعودية

بسم الله كلمة المعتصمين
والصلاة والسلام على خير خلق الله اجمعين ابا القاسم محمد وعلى آله الكرام
من منا في هذه الايام لا يعيش احساسك وقلقك لكن سوف اقول كلمة واحدة فقط هي التي تبعدنا واياكم عن هذا النفس المتعبة المرهقة بالتفكير..... فقط وفقط كوني قريبة من روح الله ونسمات الله او تعرف من هم نسمات الله هم اهل بيت النبي اللذين ما ان يتعلق قلبك بهم الا ورأيت كل امور الدنيا صغيرة....صغيرة فاذا نجحت ان تكون قريب من انفاسهم العطرة سيزول مابك.

159

النبع الفاطمي - بلاد الله الواسعة

بسمه تعالى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
برأيي الشخصي مبدأ المشكلة هو اللاهدفية(صح)؟؟؟
ما رأيك أولا أن يكون لديك هدف وهدف قوي سامي ونبيل ولا يكون هدف دنيوي تسعى من خلاله إلى المعرفة....أي المعرفة الحقة التي أمرنا الله بها

ما رأيك أولا أن تبحث في حيثيات حديث الكساء؟؟؟
تدبر كل كلمة فيه ...
أقسم لك أن كل هذه التفاهات والسخافات ستتلاشى من ذهنك بمجرد التامل والتفكر والتدبر بملكوت الحق تعالى وبأسمائه وصفاته وأفعاله إلى أن يمن عليك الواحد الأحد بالمعرفة الراقية العالية الحقيقية فعند ذاك تكون من الذين أنعم عليهم بالهداية بمعرفته والوصول لكمال وجمال وجلال وجهه(دون البلوغ لذاته طبعا)

توسل بالصديقة الزهراء تجدها حاضرة عندك اطلب منها الوصول والقرب والمحبة
عندها يقينا ستذوب عشقا في هواها ويطير لبك من مكانه إذا عرفت من هي فاطمة؟؟؟

أفي الله شك فاطر السموات والأرض؟؟؟
نتيجة جميلة ورائعة ستحصل عليها من هذا التأمل

سددنا الله وإياكم لهذه المعرفة

وإذا وصلتم فلا تنسونا من دعائكم

160

بدر الدجى - البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى اللهم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم من الآن الى قيام يوم الدين ....
أختي في الله ثبتنا الله وايا ك على نهج أهل البيت عليهم السلآم فلايوجد هناك داعيا لعيشك حالة القلق هذه فهي من ايحاء الشيطان الذي حتما هدفه ابعادك عن الأشياء التي تزيد تعلقك بالله وتوكلي في أمورك اليه وتدعي هذه المخاوف والوساوس جانبا وتثقي في الله سبحانه وتعالى وهو خير من يأخذ بيد اللاجىء والمستعين به فهو حسبنا ونعم الوكيل .

161

السيدة - البحرين

السلام عليكم
اللهم صلي على محمد واله الطيبين الاطهار
عزيزي ان الخوف والقلق ما هو الا وهم وان الخوف من عمل شي او وقوع قضاء وقدر على الانسان من الله ما هو الا رد فعل لموقف او ظرف معين حدث حدث فعلا او على وشك من الحدوث وهذا الشي يعتبر طبيعيا في حياة الانسان حيث أن هذه المشاعر حسب رأي خبراء الصحة النفسية ما هي سوى صمام الأمان ، فكلما شعرت بهذا القلق والخوف الجئ الى الله لان لا امان لنا الا هو وجعل ايمانك بالقضاء والقدر فوق كل مصيبة تصيبك ...

162

??? - bahrain

أختي العزيزة انا اعيش ما تعشينه أعاني من تأخر سن الزواج اريد حلا لذلك فالشباب يلجئون للجمال وينسون الاخلاق جعلوا شرطهم للزواج الجمال لا الديم والاخلاق والعلم ... ماذا نصنع من لا يملك الا نسبة ضئيلة من الجمال اريد نصائحكم انا ايضا ً

163

اختكم في الله - البحرين

عندما تعيش مع الله في كل لحظات حياتك ، و ئؤمن انه لن يصيبك الا ما كتب الله لك ، و تعيش حالة الثقة في الله تعالى و انك عبده و انه خالقك و مصورك و هو يحبك اكثر من امك و ابيك و حتى اكثر مما تحب انت نفسك ، فلذلك وحده يعلم مصلحتك و يعلم اين مكمن سعاداتك و هو وحده الذي يستطيع ان يحققها لك و هو راغب لا شك في ذلك ، فانك عندها ستعيش الامان في كل لحظات حياتك..
توكل يا اخي على الله فهو حسبك و بيده كل امرك..
نسألكم الدعاء فنحن نحتاجه..

164

قلوب مطمئنة - لبنان

اوليس الله هو خالق كل شيئ ,اوليس الله هو ملاذ الخائفين ؟؟؟لماذا لا تلجؤون الى الله ؟ان محبة الله الصادقة ,تورث الطمانينة والراحة النفسية ,فلا يعود هناك اي قلق. من سلم امره لله عز وجل ,فان الله لن يخذله ابدا فضلا عن انه انيس كل وحيد وملاذ كل خائف :يا حبيب من لا حبيب له..يا طبيب من لا طبيب له...ان الدعاء والصلاة وحب الله يورثون راحة نفسية كبيرة ,ولذلك فعليكم بالتقرب من الله ,ولا داعي للخوف ,فعندما نسلم انفسنا للبارئ عز وجل فسيمسك بايدينا وينتشلنا من ضياعنا وقلقنا..انظروا الى سير الانبياء والرسل ,فهم قدوتنا بما يمتلكون من ايمان وقوة وحب وطمانينة...
وعليكم بصلاة الليل ,ففيها روحانية كبيرة ترفع الانسان من هذه الدنيا وتجعله يحلق بعيدا جدا ,وتدخل السكينة والهدوء الى القلوب الضعيفة والقلقة...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنت في صفحة رقم: [ 1 | 2 | 3 |  4  ]

أرشيف مشاكل الأسابيع الماضية التي عرضت في موقع شبكة السراج

عودة إلى مشكلة هذا الأسبوع

عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج