خطب الجمع
عنوان الخطبة :

أسرار سورة الحمد

إن الأبراج العالية هذه الأيام مؤلفة من طوابق، وهذه الطوابق متشابهة.. فلو أن المهندس المشرف على البناء، كان ماهرا، ونجحَ في بناء طابق واحد متكامل بالمواصفات القياسية؛ عندئذٍ يهون عليه الخطب.. حيث أن الطوابق الباقية، تبنى على حسب الطابق الأول.. والصلاة كذلك برجٌ من أعظم أبراج عالم الوجود!.. إذ أن هذهِ الأبراج الطويلة، هزة أرضية بسيطة تجعل عاليها سافلها.. وإن بقيت إلى آخر الدهر، تأتي رياح وعواصف القيامة، فلا تُبقي ولا تذر.. أما صلواتنا فإنها من أعظم الأبراج؛ حيث أننا في كل يوم نبني سبعة عشر طابقاً، وهكذا في كل يوم نضيفُ طوابق على هذا البرج العملاق.. إذا أتقن الإنسان صنعَ طابقٍ واحد، فهو صاحب برجٍ عظيم من أغلى وأعلى أبراج الوجود.. المهم أن يكون مُهندساً بارعاً في بناء الطابق الأول، فمن يتقن ركعة فقد أتقن الركيعات، ومن أتقنَ الركيعات فقد أتقنَ الصلوات، ومن أتقن الصلوات كانَ عمودهُ عموداً مستحكماً، هذا العمود لا ينهارُ أبداً.. ومن هناك ورد أن الصلاة عمود الدين.

 

إن الحديث عن الصلاة، حديث مهم جداً، ومن حُسن هذا الحديث، أنهُ يطبق مُباشرةً: مثلا: الإنسان الذي صلى صلاة ساهية، عندما يسمع هذا الحديث، يطبقه على الصلاة اللاحقة، فيحفز الهمة ليعوض النقص في الصلاة الثانية.. وهذهِ حكمة إلهية: أن كل الصلوات زوج، ما عدا صلاة الفجر؛ مثلها كمثل الامتحانات التي فيها دورة أولى، ودورة ثانية لمن لم ينجح في الدورة الأولى.. وكذلك بالنسبة للصلاة: فمن سقط في الفريضة الأولى، يعوضها في الفريضة الثانية.. ومن سقط في الفرائض كلها، يعوضها بالنوافل، لأن من ثمرات النوافل والسنن؛ أنها تجبر كسر الفرائض.. إذن العالم عالم مفتوح، والذي يبقى لنا في عالم البرزخِ والقيامة، هو هذه الصلاة.

 

سورة الحمد:

سورة الحمد وما أدراكَ ما سورة الحمد!.. لو قلنا: أن سورة الحمد قريبةٌ إلى الاسم الأعظم، لما بالغنا في القول؛ لأنها أعظمُ سورة في القرآن الكريم!.. يقول تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ}، فالقرآن في كفة، والسبع المثاني في كفة.. سبعُ آيات تقرأ في الصلاةِ مرتين؛ أي أربع عشرة آية في كل فريضة، على عدد المعصومين عليهم السلام.. ومن لم يستوعب سورة الحمد؛ خسر الكثير في هذهِ الحياة.

 

{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}.. إن البسملة جزء لا يتجزأ من سور القرآن الكريم، فهي جزء من كل سورة، وهي من أعظم الآيات.. نحنُ في الصلاة الإخفاتية، نخفت في السورة، ولكن عندما يصل الأمر لـ{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}؛ نرفع صوتنا؛ أي يا أيها العالم!.. انتبهوا أن هذهِ آية مهمة من القرآن الكريم، لا يصح حذفها من السور.

 

{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}.. الإنسان الذي ليست فيه صفة الرحمة، هذا الإنسان بعيد عن رحمة الله -عز وجل- وإن كان من المصلين ومن الصائمين.. إذا عاشرتَ مؤمنا، وأردتَ أن تتخذهُ: رفيقاً، وصديقاً، وأخاً في الله؛ فانظر إلى  قلبهِ المرهف!.. فالذي يرى إنسانا أصيب بحادث سير، فينظر إليه كأنهُ حيوان ضُربَ بسيارة؛ هذا الإنسان غير محمود.. البعض عندهم حس مرهف -وهذا شيء طيب- لا يتحمل أن يرى منظر الدم، المؤمن  لهُ هذهِ الحالة.. لو أن القيّميّن على هيئة الأمم المتحدة، أرادوا أن يختاروا حديثاً من الإسلام، ليكتب في ذلك المبنى العالمي؛ فخيرُ ما يُنقش هذهِ الرواية التي هيَ تُحفة من تُحف الإسلام، ومن مدرسة أهل البيت (ع)، عن الإمام علي (ع): (الناس صنفان: إما أخ لك في الدين، وإما نظير لك في الخلق)؛ يا لهُ من  تعبير!.. فالبوذي -مثلا- ليس بمسلم، ولكنهُ نظيرٌ لك في الخلق.. المؤمن لهُ شفقة تَعمّ -ليس فقط البشر- حتى الحيوانات.. فالناس يصفون الإمام (ع) في طريقهِ إلى الحج: بأنه ما قَرِعَ دابتهُ بسوط.. هكذا كانت رأفتهم بالحيوانات؛ فضلاً عن بني آدم.

 

إن الإنسان الذي لا يرحم، لا يتوقع شيئا، ولو كان من مقيمي الليل، وذلك لأنه إنسان قاسي القلب: لا يرحم زوجته، ولا يرحمُ ولده، ولا يتأثر بقضايا المسلمين.. البعضُ يتعمد عدم النظر للتلفاز، لأنه لا يتحمل مناظر الظلمِ حتى في غير المسلمين؛ بارك الله في هذهِ القلوب الطيبة الرحيمة!.. ولو أن الغرب من غير المسلمين عرفوا هذهِ الحقيقة: أن الناس صنفان لا ثالث لهما: أخٌ في الله، أو نظيرٌ لكَ في الخلق؛ لالتحقوا بالإسلام.. فالرحمة من الصفات الإلهية الكبيرة.

 

إن بني آدم موجود عزيز، عن أمير المؤمنين (ع): (أتزعمُ أنكَ جرمٌ صغير، وفيكَ انطوى العالم الأكبرُ)، وجاء في الحديث القدسي: (كنت كنزا مخفياً، فأحببت أن أعرف؛ فخلقت الخلق لكي اُعرف).. الله -عز وجل- خلق الوجود من أجل الإنسان، فالمجرات والكواكب كلها في خدمة بني آدم {وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ}.. المؤمن لهُ القابلية، لا لأن يترك المعاصي والذنوب، نحنُ هذهِ الأيام عندما نقول: فُلان متدين؛ أي أنه يصلي ويصوم؛ هذا هو سقف التدين.. بينما الصلاة والصوم، هي ألف باء الدين: فالإنسان الذي يصلي ويصوم، هذا إنسان في المرحلة الابتدائية من الدين.. والمرحلة المتوسطة، هي أن يترك المعاصي والذنوب.. أما المرحلة الأرقى، هي أن يصل الإنسان إلى درجةٍ، يتخلقُ بأخلاق الله عزَ وجل.. فالنبي (ص) كانَ خُلقهُ القُرآن، والقُرآن كلامُ رب العالمين.. هنالكَ صفات مشتركة بين الله وبينَ العبد: الخالقية، والفاطرية؛ هذهِ صفة مختصة بالله عزَ وجل.. ولكن هناك صفات لله -عزَ وجل- ينبغي للمؤمن أن يتصف بها، بالقدر المتيسر لبني آدم، وبحجم بشريته.. ومن هذه الصفات الإلهية الرحمة، لذا ينبغي أن نتشبه بهذهِ الصفة.

 

عندما ينظر المرء بمرآة، إذا كانت هذه المرآة صافية، ومقابل الوجه، ولا غُبارَ عليها، وهناك إضاءة كافية؛ فإنه يرى كُل الوجه، وما دامت المرآة قد عكست جُزءاً، فإنها تعكس الأجزاء الأخرى.. كذلك إذا صارَ القلب مرآة لصفةٍ من الصفات الإلهية، فإن الإنسان يصير مظهراً للرحمة الإلهية، وللشفقة، وللرأفة، وللحنان، وللكرم، وللعطاء.. عندها ربُ العالمين لا يبخلُ عليه، بل يُضفي عليه باقي صفاتهِ الأُخرى تفضلاً منه.. مثلا: عندما يصبح الإنسان كريماً، أي أنه يتشبه بالله -عزَ وجل- في كرمهِ؛ فإن صلاته تصبح صلاة خاشعة، ربُ العالمين يتجلى لهُ في صلاته.. رغم أنه لم يدخل في دورةٍ حولَ الصلاة الخاشعة، ولكن رب العالمين يريه شيئاً من جلاله وجمالهِ.. هو تعامل مع الرب في صفة الكرم، وربُ العالمين تعاملَ معهُ في صفة الجلال والجمال.. وبعد فترة يُعطى صفة بعد صفة، وإذا بهِ يُصبح إنساناً ربانياً.. والرباني هو ذلكَ الإنسان الذي ظهرت فيهِ الصفات الإلهية.. بعض العلماء الكبار، عاشرَ أحد المجتهدين، فقال: لم نر منهُ مكروهاً أبداً.. ليست القضية قضية حرام، بل المكروه لم يُرَ منه، ولعله كان يقوم بكل المستحبات.

 

إن شفقة المؤمن للجميع، ولكن إذا وصلَ للمؤمن؛ فإن لهُ شفقة مضاعفة.. لذا الإنسان يغتنم الفرصة إذا جاءه مؤمن فقير، مؤمن بالمعنى الخاص: يُقيم الليل، وآثار السجود على وجهه، تقي ورع؛ ولكن ظروف الحياة جعلتهُ في حالة حرجة.. لذا فإنه يبادر، لأن يضفي عليهِ ما أمكنه من عناية.. جسمهُ مريض، وجيبهُ فارغ؛ ولكن قلبهُ عرش الرحمن.. إن وفق الإنسان في هكذا مؤمن، فليؤثره بقوتِ عياله؛ فإنَ دعوتهُ لا تُرد.. نعم المؤمن رحيمٌ بهذهِ الوجوه الطيبة التي (يحسبهم الجاهل أغنياءَ من التعفف).. هنيئاً لمن أحسنَ إلى فقيرٍ يتيمٍ من ذُرية رسول الله (ص)، لأن كُل الصفات مجتمعةٌ فيه، فينطبق عليه الحديث الشريف: (أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة؛ وقرب بين أصبعيه السبابة والوسطى)!..

 

{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَِ}.. الحمد آخر ما يقولهُ الإنسان بالجنة، {وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}.. أحدنا يخجل من نفسه، الرعدُ والبرقُ في السماء يسبح لله {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ}، وكل ما في السموات والأرض تسبح ربها بنص القرآن الكريم: {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}؛ والإنسان في الأرض ينظر إلى التلفاز المُحرم، على الأقل حياءً من السُحب، يقف قليلا ويقول: أسبح بحمدك.. فمن ساعات الإستجابة ساعة المطر، إذا سمعَ الإنسان صوت الرعدِ والبرق والمطر، عليه أن يجلس في مصلاه، ويعبد الله -عز وجل- ولو للحظات؛ فإنها ساعةٌ من ساعات الإستجابة.. روي عن الإمام أمير المؤمنين (ع) أنّه قال: «تفتّح أبواب السماء عند نزول الغيث، وعند الزحف، وعند الأَذان، وعند قراءة القرآن، ومع زوال الشمس، وعند طلوع الفجر». وعن الإمام الصادق (ع): «اطلبوا الدعاء في أربع ساعات: عند هبوب الرياح، وزوال الأَفياء، ونزول القطر، وأول قطرة من دم القتيل المؤمن؛ فإنّ أبواب السماء تفتّح عند هذه الأشياء».

 

{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}.. هذه الآية تربط الإنسان بعرصات القيامة.. فالذي يعيش في هذهِ الدنيا، وعينهُ على الآخرة؛ هذا الإنسان يستقيم في مشيته.. إن الشباب هذهِ الأيام يشتكون من مشكلة النظر، وهذه مصيبة كبرى؛ لأن الشاب في منتهى الغريزة، والفتيات كذلك!.. ولكن المؤمن إذا نظرَ للآخرة؛ عَلمَ بأنهُ عندما يغضُ بصرهُ، يزوجهُ الله -عزَ وجل- بالحور العين.. والإنسان عندما يترك المنكر، يحس بحلاوة الإيمان!.. فالذي يغض بصره، يرى في قلبه طاقةً عجيبة.. وإذا غض بصره مرات بعد ذلك؛ فإنه بعدَ فترة يُصبح بطلاً من الأبطال.. البعض عندما ينظر إلى امرأةٍ سافرة متبرجة، ليس فقط يغض بصرهُ، بل يعيش حالة الحقد والتبرم؛ لأنها انتهكت حرمة من يحب.. فهو يحب ربه، وربه لهُ قوانين؛ وهذهِ المرأة هتكت قانوناً من قوانين من يحب.. فيتحول الأمر إلى عداء وإلى بُغض؛ وليس هناك مجال لأن يتفاعل مع هذهِ المناظر.

 

{إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}.. عندما يقرأ المصلي الفاتحة، وإذا به يترقى ويترقى كأنه ركب طائرةً، حملته من الأرض وطارت به إلى أن وصل إلى سدرة المنتهى، فيتكلم مع رب العالمين ويقول: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}.. التفاتٌ من الغيبةِ إلى الخطاب، كأنه الآن أصبح مؤهلاً ليُناجي رب العالمين بالخطاب، مع فارق التشبيه؛ كأنه عرجَ كالنبي الأعظم (ص).. فالنبيُ (ص) عرجَ من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثُمَ ذهبَ وذهب {فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى * فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى}.. المعراجُ مصغرهُ في الصلوات اليومية، فالصلاةُ معراج المؤمن.

 

فإذن، إن الإنسان في سورة الحمد يترقى، ولكن لا كل حمدٍ.. فمن آية {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} إلى {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} آيات قليلة، ولكنْ بالسير الأنفسي السفر سريع، كسرعة البرق أو الضوء.. حيث أن سرعة الضوء ثلاثمائة ألف كيلومتر في الثانية الواحدة، أما سرعة الأرواح، فلا تُقاسُ بالضوءُ والصوت.. إنما بلحظات وإذا هو في مقعدِ صدقٍ عندَ مليكٍ مقتدر، يقول: إلهي!.. {إِيَّاكَ نَعْبُدُ}؛ أي الآن أحبُ أن أتحدث معكَ مباشرةً.. ولكن يا لها من دعوى، تحتاج إلى استغفار، يقول الفقيه في أرجوزته:

 تلهج في إياك نستعين *** وأنت غير الله تستعين

 

نحن نلهج بـ{إِيَّاكَ نَعْبُد وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}؛ ولكن في القلبِ هُنالكَ أصنام معبودة.. وفرقٌ بين نعبدك وبينَ نستعينك!.. يا ليت الآية كانت هكذا: نعبدكَ ونستعينك، فإن قيل للإنسان: أنت كاذب في ادعائك هذا، لأنك تعبد غير الله، تعبد هواك، وتعبد زوجتك، و...الخ.. فيقول: يا ربِ، أنا قلت: أعبدكَ وأستعينُ بك، وما نفيت عن غيركَ العبادة والإستعانة، ولكن ماذا نعمل بـ{إِيَّاكَ نَعْبُدُ}؟.. أي حصراً نعبدكَ، يا لها من دعوى؟!.. ولهذا هناك جواب آخر يوم القيامة: إن عاتبك رب العالمين على هذا الادعاء، فقل: يا ربِ، ما كنتُ كاذباً، أنا قرأت القرآن، ولم أكن في مقام الإدعاء؛ وهو الأحوط.. بعض العلماء يقول: أقرأ الحمد بعنوان القراءة لا بعنوان الدعاء، وإلا فأنتَ لم تقرأ سورة الحمد.. إذن، هذا مَهربٌ من المهارب.. نحنُ في مقام قراءة القرآن، لسنا في مقام الإدعاء.. هذا الادعاء للنبي وآل النبي {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}.

 

لماذا لم يقل: (نعبدكَ) أو (أعبدك)، بل قال: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}؟.. كأنَ العبد يستقل عبادته؛ أي يا رب، من أنا وما عبادتي؟.. فرقٌ بين أن تخاطب الملك بـ(إياكَ أُطيع) وبين أن تقول: (إياكَ نطيع).. فالعبارة الأخيرة بصيغة الجمع، أي نحنُ جماعة، وأنا ضائع بين هؤلاء، ليست لي شخصية مستقلة، ولا آنية؛ فأنا عبدٌ مندكٌ في جموع المؤمنين.


عودة للصفحة الرئيسية لشبكة السراج