الفهرس

التَّوادّ

 


الإِيمانُ وَالاُلفَة

قيمَةُ المَوَدَّةِ

أ : عَلامَةُ قُوَّةِ العَقلِ

ب : نِصفُ الدّينِ

ج : قَرابَةٌ مُستَفادَةٌ

د : أقرَبُ نَسَبٍ

هـ : أقرَبُ القُربِ

و : أصلُ القَرابَةِ

ز : أنفَعُ الكُنوزِ

ح : أحلَى الأَشياءِ

فَضلُ الصَّديقِ وَالاِستِكثارِ مِنهُ

فَراقُ الأَحِبَّةِ

النَّوادِر



1 / 1
الإِيمانُ وَالاُلفَة
الكتاب
وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَآءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ ى إِخْوَ نًا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَ لِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ ءَ ايَـتِهِ ى لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ[1].
هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ
* وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِى الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّآ أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ و عَزِيزٌ حَكِيمٌ [2].
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَ اتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
[3].
فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلَوةَ وَ ءَ اتَوُاْ الزَّكَوةَ فَإِخْوَ نُكُمْ فِى الدِّينِ وَنُفَصِّلُ الْأَيَـتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
[4].

الحديث
1.  رسول الله صلّى الله عليه و آله : لا تَزالُ اُمَّتي بِخَيرٍ ما تَحابّوا وتَهادَوا وأدَّوُا الأَمانَةَ[5].

2.  عنه صلّى الله عليه و آله :
لا يَجتَمِعُ أربَعَةٌ فِي المُؤمِنِ إلّا أوجَبَ اللهُ لَهُ بِهِنَّ الجَنَّةَ : الصِّدقُ فِي اللِّسانِ ، وَالسَّخاءُ فِي المالِ ، وَالمَوَدَّةُ فِي القَلبِ ، وَالنَّصيحَةُ فِي المَشهَدِ وَالمَغيبِ[6].

3.  عنه صلّى الله عليه و آله :
ما تَحابَّا الرَّجُلانِ إلّا كانَ أفضَلُهُما أشَدَّهُما حُبّاً لِصاحِبِهِ[7].

4.  الإمام عليّ عليه السّلام :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ جَعَلَ الإِسلامَ صِراطاً مُنيرَ الأَعلامِ ، مُشرِقَ المَنارِ ، فيهِ تَأتَلِفُ القُلوبُ ، وعَلَيهِ تَأَخَّى الإِخوانُ[8].

5.  الإمام الباقر عليه السّلام :
اِعلَم أنَّ الإِلفَ مِنَ اللهِ وَالفِركَ مِنَ الشَّيطانِ[9].

6.  الإمام الصادق عليه السّلام :
إنَّ روحَ الإيمانِ واحِدَةٌ ، خَرَجَت مِن عِندِ واحِدٍ ، وتَتَفَرَّقُ في أبدانٍ شَتّى ، فَعَلَيهِ ائتَلَفَت ، وبِهِ تَحابَّت[10].

7.  عنه عليه السّلام :
المُؤمِنونَ يَألَفونَ ويُؤلَفونَ ويُغشى رَحلُهُم[11].

8.  عنه عليه السّلام :
مَا التَقى مُؤمِنانِ قَطُّ إلّا كانَ أفضَلُهُما أشَدَّهُما حُبّاً لِأَخيهِ[12].

9. عليّ بن جعفر :
قُلتُ لِأَبِي الحَسَنِ عليه السّلام : أيُّنا أشَدُّ حُبّاً لِدينِهِ ؟ قالَ : أشَدُّكُم حُبّاً لِصاحِبِهِ[13].

1 / 2
قيمَةُ المَوَدَّةِ

أ : عَلامَةُ قُوَّةِ العَقلِ

10. رسول الله صلّى الله عليه و آله :
رَأسُ العَقلِ بَعدَ الإِيمانِ التَّوَدُّدُ إلَى النّاسِ[14].

11. عنه صلّى الله عليه و آله :
رَأسُ العَقلِ بَعدَ الإِيمانِ بِاللهِ عَزَّوجَلَّ التَّحَبُّبُ إلَى النّاسِ[15].

12. عنه صلّى الله عليه و آله :
التَّوَدُّدُ نِصفُ العَقلِ[16].

13. عنه صلّى الله عليه و آله :
التَّوَدُّدُ إلَى النّاسِ نِصفُ العَقلِ[17].

14. الإمام عليّ عليه السّلام :
رَأسُ العَقلِ التَّوَدُّدُ إلَى النّاسِ[18].

15. عنه عليه السّلام :
أوَّلُ العَقلِ التَّوَدُّدُ[19].

ب : نِصفُ الدّينِ
16. رسول الله صلّى الله عليه و آله :
التَّوَدُّدُ نِصفُ الدّينِ[20].

ج : قَرابَةٌ مُستَفادَةٌ
17. الإمام عليّ عليه السّلام :
المَوَدَّةُ قَرابَةٌ مُستَفادَةٌ[21].

18. عنه عليه السّلام :
المَوَدَّةُ نَسَبٌ[22].

19. عنه عليه السّلام :
المَوَدَّةُ نَسَبٌ مُستَفادٌ[23].

20. عنه عليه السّلام :
المَوَدَّةُ إحدَى القَرابَتَينِ[24].

21. عنه عليه السّلام :
الوَفاءُ كَرَمٌ ، المَوَدَّةُ رَحِمٌ[25].

د : أقرَبُ نَسَبٍ
22. الإمام عليّ عليه السّلام :
المَوَدَّةُ أقرَبُ نَسَبٍ[26].

23. عنه عليه السّلام :
المَوَدَّةُ أقرَبُ رَحِمٍ[27].

24. عنه عليه السّلام :
المَوَدَّةُ أشبَكُ الأَنسابِ ، وَالعِلمُ أشرَفُ الأَحسابِ[28].

هـ : أقرَبُ القُربِ
25. رسول الله صلّى الله عليه و آله :
القَريبُ مَن قَرَّبَتهُ المَوَدَّةُ وإن بَعُدَ نَسَبُهُ.  وَالبَعيدُ مَن باعَدَتهُ المَوَدَّةُ وإن قَرُبَ نَسَبُهُ[29].

26. الإمام عليّ عليه السّلام :
أقرَبُ القُربِ مَوَدّاتُ القُلوبِ[30].

27. عنه عليه السّلام
: الأَخُ المُكتَسَبُ فِي اللهِ أقرَبُ الأَقرِباءِ ، وأحَمُّ[31] مِنَ الاُمَّهاتِ وَالآباءِ [32].

28. عنه عليه السّلام :
رُبَّ قَريبٍ أبعَدُ مِن بَعيدٍ.  ورُبَّ بَعيدٍ.  أقرَبُ مِن قَريبٍ[33].

29. عنه عليه السّلام :
الصَّديقُ أقرَبُ الأَقارِبِ[34].

و : أصلُ القَرابَةِ
30. الإمام عليّ عليه السّلام :
كُلُّ قَرابَةٍ تَحتاجُ إلى مَوَدَّةٍ[35].

31. عنه عليه السّلام
ـ فِي الحِكَمِ المَنسوبَةِ إلَيهِ ـ : تَحتاجُ القَرابَةُ إلى مَوَدَّةٍ ، ولا تَحتاجُ المَوَدَّةُ إلى قَرابَةٍ[36].

32. عنه عليه السّلام :
مَوَدَّةُ الآباءِ قَرابَةٌ بَينَ الأَبناءِ ، وَالقَرابَةُ إلَى المَوَدَّةِ أحوَجُ مِنَ المَوَدَّةِ إلَى القَرابَةِ[37].

33. عنه عليه السّلام :
رُبَّ عَشيرٍ غَيرُ حَبيبٍ[38].

34. عنه عليه السّلام :
رُبَّ أخٍ لَم تَلِدهُ اُمُّكَ[39].

35. عنه عليه السّلام :
صَديقُكَ أخوكَ لِأَبيكَ واُمِّكَ.  ولَيسَ كُلُّ أخٍ لَكَ مِن أبيكَ واُمِّكَ صَديقَكَ[40].

36. عنه عليه السّلام
ـ فِي الحِكَمِ المَنسوبَةِ إلَيهِ ـ : الصَّديقُ نَسيبُ الرّوحِ ، وَالأَخُ نَسيبُ الجِسمِ[41].

ز : أنفَعُ الكُنوزِ
37. الإمام عليّ عليه السّلام :
أنفَعُ الكُنوزِ مَحَبَّةُ القُلوبِ[42].

ح : أحلَى الأَشياءِ
38. إبراهيم بن شعيب المزنيّ :
أنَّهُ سَمِعَ جَعفَرَ بنَ مُحَمَّدٍ عليه السّلام يَقولُ : سَأَلَ داودُ النَّبِيُّ سُلَيمانَ عليه السّلام ـ وأرادَ عَلِمَ ما بَلَغَ مِنَ الحِكمَةِ ـ قالَ:. . .  أيُّ شَي ءٍ أحلى ؟ قالَ : المَحَبَّةُ ، هِيَ رَوحُ اللهِ بَينَ عِبادِهِ ، حَتّى إنَّ الفَرَسَ لَيَرفَعُ حافِرَهُ عَن وَلَدِهِ. قالَ : فَضَحِكَ داودُ عِندَ إجابَةِ سُلَيمانَ عليه السّلام [43].

1 / 3
فَضلُ الصَّديقِ وَالاِستِكثارِ مِنهُ

39. رسول الله صلّى الله عليه و آله : اِستَكثِروا مِنَ الإِخوانِ ؛ فَإِنَّ لِكُلِّ مُؤمِنٍ شَفاعَةً يَومَ القِيامَةِ[44].

40. عنه صلّى الله عليه و آله :
أكثِروا مِنَ الإِخوانِ ؛ فَإِنَّ رَبَّكُم حَيِيٌّ كَريمٌ يَستَحيي أن يُعَذِّبَ عَبدَهُ بَينَ إخوانِهِ يَومَ القِيامَةِ[45].

41. عنه صلّى الله عليه و آله :
المَرءُ كَثيرٌ بِأَخيهِ[46].

42. عنه صلّى الله عليه و آله :
المَرءُ يَكثُرُ بِإِخوانِهِ المُسلِمينَ[47].

43. عنه صلّى الله عليه و آله :
عَلَيكَ بِإِخوانِ الصِّدقِ تَعِش في أكنافِهِم ؛ فَإِنَّهُم زينَةٌ فِي الرَّخاءِ ، وعُدَّةٌ فِي البَلاءِ[48].

44. الإمام عليّ عليه السّلام :
الصَّديقُ إنسانٌ ، هُوَ أنتَ إلّا أنَّهُ غَيرُكَ[49].

45. عنه عليه السّلام :
الأَصدِقاءُ نَفسٌ واحِدَةٌ في جُسومٍ مُتَفَرِّقَةٍ[50].

46. عنه عليه السّلام :
مِنَ النِّعَمِ الصَّديقُ الصَّدوقُ[51].

47. عنه عليه السّلام :
الإِخوانُ زينَةٌ فِي الرَّخاءِ ، وعُدَّةٌ فِي البَلاءِ[52].

48. عنه عليه السّلام :
عَلَيكَ بِإِخوانِ الصَّفا ؛ فَإِنَّهُم زينَةٌ فِي الرَّخاءِ ، وعَونٌ فِي البَلاءِ[53].

49. عنه عليه السّلام :
إخوانُ الصِّدقِ زينَةٌ فِي السَّرّاءِ ، وعُدَّةٌ فِي الضَّرّاءِ[54].

50. عنه عليه السّلام :
عَلَيكَ بِإِخوانِ الصِّدقِ فَأَكثِر مِنِ اكتِسابِهِم ؛ فَإِنَّهُم عُدَّةٌ عِندَ الرَّخاءِ ، وجُنَّةٌ عِندَ البَلاءِ[55].

51. عنه عليه السّلام :
إخوانُ الصِّدقِ فِي النّاسِ خَيرٌ مِنَ المالِ يَأكُلُهُ ويُوَرِّثُهُ.  لا يَزدادَنَّ أحَدُكُم في أخيهِ زُهداً ، ولا يَجعَل مِنهُ بَديلاً إذا لَم يَرَ مِنهُ مَرفَقاً أو يَكونُ مَقفوراً مِنَ المالِ.  لا يَغفُلَنَّ أحَدُكُم عَنِ القَرابَةِ يَرى بِهِ الخَصاصَةَ أن يَسُدَّها مِمّا لا يَضُرُّهُ إن أنفَقَهُ ولا يَنفَعُهُ إن أمسَكَهُ[56].

52. عنه عليه السّلام :
أعجَزُ النّاسِ مَن عَجَزَ عَنِ اكتِسابِ الإِخوانِ ، وأعجَزُ مِنهُ مَن ضَيَّعَ مَن ظَفِرَ بِهِ مِنهُم[57].

53. عنه عليه السّلام
ـ فِي الحِكَمِ المَنسوبَةِ إلَيهِ ـ : أعجَزُ النّاسِ مَن قَصَّرَ في طَلَبِ الصَّديقِ ، وأعجَزُ مِنهُ مَن وَجَدَهُ فَضَيَّعَهُ[58].

54. عنه عليه السّلام
ـ أيضاً ـ : لِيَكُن أصدِقاؤُكَ كَثيراً ، وَاجعَل سِرَّكَ مِنهُم إلى واحِدٍ[59].

55. عنه عليه السّلام :
مَن لا صَديقَ لَهُ لا ذُخرَ لَهُ[60].

56. عنه عليه السّلام :
الصَّديقُ أفضَلُ الذُّخرَينِ[61].

57. عنه عليه السّلام :
مَن لا أخا لَهُ لا خَيرَ فيهِ[62].

58. عنه عليه السّلام :
مَن لا إخوانَ لَهُ لا أهلَ لَهُ[63].

59. عنه عليه السّلام :
الإِخوانُ جَلاءُ الهُمومِ وَالأَحزانِ[64].

60. عنه عليه السّلام :
الإِخوانُ أفضَلُ العُدَدِ[65].

61. عنه عليه السّلام :
إخوانُ[66] الصِّدقِ أفضَلُ عُدَّةٍ[67].

62. عنه عليه السّلام :
أفضَلُ العُدَدِ أخٌ وَفِيٌّ ، وشَقيقٌ زَكِيٌّ[68].

63. عنه عليه السّلام : الصَّديقُ أفضَلُ العُدَّتَينِ[69].

64. عنه عليه السّلام :
أفضَلُ العُدَدِ ثِقاتُ الإِخوانِ[70].

65. عنه عليه السّلام :
عَلَيكُم بِالإِخوانِ ؛ فَإِنَّهُم عُدَّةٌ لِلدُّنيا ، وعُدَّةٌ لِلآخِرَةِ ؛ ألا تَسمَعُ إلى قَولِ أهلِ النّارِ : فَمَا لَنَا مِن شَـفِعِينَ
* وَ لَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ [71] [72].

66. الإمام الصادق عليه السّلام :
أكثِروا مِنَ الأَصدِقاءِ فِي الدُّنيا ؛ فَإِنَّهُم يَنفَعونَ فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ ، أمَّا الدُّنيا فَحَوائِجُ يَقومونَ بِها ، وأمَّا الآخِرَةُ فَإِنَّ أهلَ جَهَنَّمَ قالوا : فَمَا لَنَا مِن شَـفِعِينَ
* وَ لَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ [73].

67. الإمام زين العابدين عليه السّلام :
لا تُعادِيَنَّ أحَداً وإن ظَنَنتَ أنَّهُ لا يَضُرُّكَ ، ولا تَزهَدَنَّ في صَداقَةِ أحَدٍ وإن ظَنَنتَ أنَّهُ لا يَنفَعُكَ ؛ فَإِنَّكَ لا تَدري مَتى تَرجو صَديقَكَ ، ولا تَدري مَتى تَخافُ عَدُوَّكَ.  ولا يَعتَذِرُ إلَيكَ أحَدٌ إلّا قَبِلتَ عُذرَهُ وإن عَلِمتَ أنَّهُ كاذِبٌ[74].

68. الإمام الصادق عليه السّلام :
اِستَكثِروا مِنَ الإِخوانِ ؛ فَإِنَّ لِكُلِّ مُؤمِنٍ دَعوَةً مُستَجابَةً[75]. 69. عنه عليه السّلام : مَن لَم يَرغَب فِي الاِستِكثارِ مِنَ الإِخوانِ ابتُلِيَ بِالخُسرانِ[76].

70. عنه عليه السّلام :
أكثِروا مُؤاخاةَ المُؤمِنينَ ؛ فَإِنَّ لَهُم عِندَ اللهِ تَعالى يَداً يُكافِئُهُم بِها يَومَ القِيامَةِ[77].

71. سَعيدٌ عَن غَيرِ واحِدٍ :
إنَّ أبَا الحَسَنِ عليه السّلام سُئِلَ عَن فَضلِ عَيشِ الدُّنيا ، قالَ :سَعَةُ المَنزِلِ ، وكَثرَةُ المُحِبّينَ[78].

72. الإمام الرضا عليه السّلام :
الاِستِكثارُ مِنَ الأَصدِقاءِ فِي الحَياةِ يُكثِرُ الباكينَ بَعدَ الوَفاةِ[79].

73. لقمان عليه السّلام
ـ لِابنِهِ ـ : يا بُنَيَّ اتَّخِذ ألفَ صَديقٍ ، وَالأَلفُ قَليلٌ.  ولا تَتَّخِذ عَدُوّاً واحِداً ، وَالواحِدُ كَثيرٌ[80].

74. عنه عليه السّلام
ـ أيضاً ـ : يا بُنَيَّ استَكثِر مِنَ الأَصدِقاءِ ، ولا تَأمَن مِنَ الأَعداءِ ؛ فَإِنَّ الغِلَّ في صُدورِهِم مِثلُ الماءِ تَحتَ الرَّمادِ[81].

75. الإمام عليّ عليه السّلام :

تَكَثَّر مِنَ الإِخوانِ مَااسطَعتَ إنَّهُم                  عِمادٌ إذا مَا استُنجِدوا وظُهورُ
ولَيسَ كَثيراً ألفُ خِلٍّ وصاحِبٍ                    وإنَّ عَدُوّاً واحِداً لَكَثيرُ[82]

1 / 4
فَراقُ الأَحِبَّةِ

76. الإمام عليّ عليه السّلام : لا عَيشَ لِمَن فارَقَ أحِبَّتَهُ[83].

77. عنه عليه السّلام :
ثَلاثٌ هُنَّ المُحرِقاتُ الموبِقاتُ : فَقرٌ بَعدَ غِنىً ، وذُلٌّ بَعدَ عِزٍّ ، وفَقدُ الأَحِبَّةِ[84].

78. عنه عليه السّلام :
ثَلاثٌ يَهدُدنَ القُوى : فَقدُ الأَحِبَّةِ ، وَالفَقرُ فِي الغُربَةِ ، ودَوامُ الشِّدَّةِ[85].

79. عنه عليه السّلام :
فَقدُ الأَحِبَّةِ غُربَةٌ[86].

80. عنه عليه السّلام :
مَن فَقَدَ أخاً فِي اللهِ فَكَأَنَّما فَقَدَ أشرَفَ أعضائِهِ[87].

81. عنه عليه السّلام
ـ في وَصِيَّتِهِ لِلإِمامِ الحَسَنِ عليه السّلام ـ : الغَريبُ مَن لَم يَكُن لَهُ حَبيبٌ[88].

82. عنه عليه السّلام :
الفَقدُ المُمرِضُ فَقدُ الأَحبابِ[89].

83. الإمام الصادق عليه السّلام :
خَمسَةٌ لا يَنامونَ : الهامُّ بِدَمٍ يَسفِكُهُ ، وذُو المالِ الكَثيرِ لا أمينَ لَهُ ، وَالقائِلُ فِي النّاسِ الزّورَ وَالبُهتانَ عَن عَرَضٍ مِنَ الدُّنيا يَنالُهُ ، وَالمَأخوذُ بِالمالِ الكَثيرِ ولا مالَ لَهُ ، وَالمُحِبُّ حَبيباً يَتَوَقَّعُ فِراقَهُ[90].

84. الإمام عليّ عليه السّلام
ـ فِي الحِكَمِ المَنسوبَةِ إلَيهِ ـ : الأَشرافُ يُعاقَبونَ بِالهِجرانِ لا بِالحِرمانِ[91].

85. عنه عليه السّلام
ـ فِي الدّيوانِ المَنسوبِ إلَيهِ ـ :
اُحِبُّ لَيالِيَ الهَجرِ لا فَرَحاً[ 92] بِها           عَسَى الدَّهرُ يَأتي بَعدَها بِوِصالِ
وأكرَهُ أيّامَ الوِصالِ لِأَنَّني                      أرى كُلَّ شَي ءٍ مولِعاً بِزَوالِ[93].

1 / 5
النَّوادِر

86. رسول الله صلّى الله عليه و آله : ما ضاقَ مَجلِسٌ بِمُتَحابَّينِ[94].

87. الإمام عليّ عليه السّلام :
التَّوَدُّدُ يُمنٌ[95] [96].

88. عنه عليه السّلام :
الرَّفيقُ في دُنياهُ كَالرَّفيقِ في دينِهِ[97].

89. عنه عليه السّلام :
أوَّلُ المُروءَ ةِ طَلاقَةُ الوَجهِ ، وآخِرُهَا التَّوَدُّدُ إلَى النّاسِ[98].

90. عنه عليه السّلام :
أفضَلُ النّاسِ مِنَّةً مَن بَدَأَ بِالمَوَدَّةِ[99].

91. عنه عليه السّلام
ـ في وَصِيَّتِهِ لِابنِهِ مُحَمَّدِ بنِ الحَنَفِيَّةِ ـ : ألزِم نَفسَكَ التَّوَدُّدُ ، وصَبِّر عَلى مَؤوناتِ النّاسِ نَفسَكَ ، وَابذِل لِصَديقِكَ نَفسَكَ ومالَكَ ، ولِمَعرِفَتِكَ رِفدَكَ ومَحضَرَكَ ، ولِلعامَّةِ بِشرَكَ ومَحَبَّتَكَ ، ولِعَدُوِّكَ عَدلَكَ وإنصافَكَ ، وَاضنَن[100] بِدينِكَ وعِرضِكَ عَن كُلِّ أحَدٍ ؛ فَإِنَّهُ أسلَمُ لِدينِكَ ودُنياكَ[101].

92. الإمام الصادق عليه السّلام :
لا يَنبَغي لِمَن لَم يَكُن عالِماً أن يُعَدَّ سَعيداً ، ولا لِمَن لَم يَكُن وَدوداً أن يُعَدَّ حَميداً[102].

93. عنه عليه السّلام :
رَحِمَ اللهُ عَبداً اِجتَرَّ مَوَدَّةَ النّاسِ إلى نَفسِهِ ؛ حَدِّثوهُم بِما يَعرِفونَ ، وَاستُروا عَنهُم ما يُنكِرونَ[103].
 


الهامش


1.  آل عمران : 103.
2.  الأنفال : 62 و 63.
3.  الحجرات : 10.
4.  التوبة : 11 ، وراجع الأحزاب : 5.
5.  عيون أخبار الرضا عليه السّلام : 2 / 29 / 25 ، صحيفة الرضا عليه السّلام : 43 / 12 كلاهما عن أحمد بن عامر الطائي عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السّلام ، جامع الأخبار : 377 / 1052 عن الإمام الرضا عن الإمام عليّ عليهما السّلام عنه صلّى الله عليه و آله وليس فيهما «تهادوا» ، مشكاة الأنوار : 52 عن الإمام الكاظم عليه السّلام نحوه ، بحار الأنوار : 74 / 400 / 43.
6.  كنزالعمّال : 15 / 876 / 43482 نقلاً عن الحاكم في تاريخه عن ابن عمر.
7.  الأدب المفرد: 166/544، المستدرك على الصحيحين: 4/189/7323، مسند أبي يعلى : 3 / 377/3406 ، تاريخ بغداد: 9/440 وفيها «تحابّ رجلان في الله» بدل «تحابّا الرجلان» ، المعجم الأوسط : 3 / 192 / 2899 نحوه ، كنزالعمّال : 9 / 18 / 24717 نقلاً عن أبي الشيخ وفيه «توادّ» بدل «تحابّا» وكلّها عن أنس.
8.  الكافي : 5 / 371 / 3 عن جابر عن الإمام الباقر عليه السّلام.
9.  الكافي : 3 / 481 / 1 و ج 5 / 500 / 1 ، تهذيب الأحكام : 7 / 410 / 1636 كلّها عن أبي بصير.
10.  الاختصاص : 249 عن أبان بن تغلب الكندي، بحارالأنوار: 69 / 193 / 9.
11.  تاريخ اليعقوبي : 2 / 382.
12.  الكافي : 2 / 127 / 15 ، المؤمن : 31 / 60 ، المحاسن : 1 / 411 / 937 كلّها عن صفوان الجمّال ، تنبيه الخواطر : 2 / 191 عن الإمام الباقر عليه السّلام ، بحارالأنوار : 69 / 250 / 26 و ج 74 / 398 / 32.
13.  مسائل عليّ بن جعفر : 341 / 840 ، الخرائج والجرائح : 1/411/15 ، بحارالأنوار : 50/152/38.
14.  السنن الكبرى : 10 / 187 / 20306 ، شعب الإيمان : 6 / 500 / 9054 كلاهما عن سعيد بن المسيّب و ص 255 / 8061 عن أنس و ص 501 / 9055 ، المعجم الأوسط : 6 / 156 / 6070 كلاهما عن أبي هريرة ، كنزالعمّال: 9/7/24662 ؛ عيون أخبار الرضا عليه السّلام : 2 / 35 / 77 عن أحمدبن عامر بن سليمان الطائي وأحمد بن عبدالله الهروي الشيباني وداود بن سليمان الفرّاء عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، صحيفة الرضا عليه السّلام : 52 / 53 عن أحمد بن عامر الطائي عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السّلام عنه صلّى الله عليه و آله وفيه «الدين» بدل «الإيمان»، عوالي اللآلي: 1 / 291 / 156 ، بحارالأنوار : 74/392/12.
15.  الخصال: 15/55 عن الحسين بن زيد عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام ، مشكاة الأنوار : 249 ، روضة الواعظين: 7، بحارالأنوار : 74/158/6؛ المعجم الأوسط: 5/120/4847 ، المعجم الصغير: 1/251 كلاهما عن الحسين بن زيد عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، كنزالعمّال : 3 / 9 / 5172.
16.  الفردوس : 2 / 75 / 2421 عن الإمام عليّ عليه السّلام ، حلية الأولياء : 3 / 195 عن الأصمعي عن الإمام الصادق عليه السّلام ، كنزالعمّال: 3/49/5435؛ الفقيه: 4/416/5904 عن زرارة عن الإمام الصادق عليه السّلام ، نهج البلاغة: الحكمة 142، خصائص الأئمّة عليهم السّلام : 104، تحف العقول: 221 والثلاثة الأخيرة عن الإمام عليّ عليه السّلام ، بحارالأنوار: 74/168/35.
17.  الكافي : 2 / 643 / 4 عن السكوني عن الإمام الصادق عليه السّلام و ح 5 عن موسى بن بكر عن الإمام الكاظم عليه السّلام ، السرائر: 3/550 عن موسى عن الإمام الكاظم عليه السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، تحف العقول : 443 عن الإمام الرضا عليه السّلام وص403 عن الإمام الكاظم عليه السّلام ، منية المريد : 258 ، بحارالأنوار : 71 / 349 / 19 ؛ المعجم الأوسط: 7/25/6744، مسندالشهاب : 1 / 55 / 33 كلاهما عن ابن عمر، كنزالعمّال :3/49/5434.
18 ـ 19.  غرر الحكم : (5246 و 1345) ، 2923.
20.  تحف العقول : 60 ، بحارالأنوار : 74 / 392 / 11 ؛ شُعب الإيمان : 2 / 74 / 1197 عن خالد بن الزبير عن الإمام زين العابدين عن آبائه عليهم السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، كنزالعمّال : 15 / 907 / 43566.
21.  الكافي : 8 / 23 / 4 عن جابر بن يزيد عن الإمام الباقر عليه السّلام ، الفقيه : 4 / 389 / 5834 ، نهج البلاغة : الحكمة211، تحف العقول: 97، كنزالفوائد: 1/93، أعلام الدين : 178 ، بحارالأنوار : 74/178/19.
22 ـ 24.  غرر الحكم : 81 ، 647 ، 1627.
25 ـ 27.  غرر الحكم : 10 ، 285 ، 649.
28.  الإرشاد : 1 / 298 ، كنزالفوائد : 1 / 319 ، بحار الأنوار : 77 / 419 / 40.
29.  تاريخ اصبهان: 1/136/79 عن زيد الأصم عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام ، كنزالعمّال: 16/122/44143؛ الكافي : 2/643/7 عن سليمان بن زياد التميمي عن الإمام الصادق عن الإمام الحسن عليهما السّلام ، تحف العقول : 234 عن الإمام الحسن عليه السّلام ، بحارالأنوار : 78 / 106 / 5.
30.  غرر الحكم : 3029.
31.  أحمَّ الشي ء : إذا قرب ودنا.  (النهاية : 1 / 445).
32.  غرر الحكم : 1845 وفي طبعة النجف «أرحم» بدل «أحمّ».
33.  نهج البلاغة : الكتاب 31 ، تحف العقول : 84 ، الكافي : 8 / 24 / 4 عن جابر بن يزيد عن الإمام الباقر عنه عليهما السّلام وليس فيه صدره ، بحار الأنوار : 74 / 165 / 28 ؛ ربيع الأبرار : 3 / 538 ، كنزالعمّال : 16 / 181 / 44215 عن وكيع والعسكريّ في المواعظ.
34.  غرر الحكم : 674.
35.  مطالب السؤول : 50 ؛ بحارالأنوار : 78 / 7 / 59.
36.  شرح نهج البلاغة : 20 / 305 / 489.
37.  نهج البلاغة : الحكمة 308 ، غرر الحكم : 9805 وفيه «نسب بين الأبناء» وليس فيه ذيله ؛ مطالب السؤول : 57 نحوه.
38 ـ 39.  غرر الحكم : 5335 ، 5351.
40.  الفقيه : 4 / 390 / 5834.
41.  شرح نهج البلاغة : 20 / 300 / 429.
42.  غرر الحكم : 2973 ؛ دستور معالم الحكم : 23.
43.  جامع الأحاديث للقمّي : 193.
44.  الجامع الصغير : 1 / 152 / 1001 ، كنزالعمّال : 9 / 4 / 24642 كلاهما نقلاً عن ابن النجّار في تاريخه عن أنس ؛ مصادقة الإخوان : 150 / 1 عن أحمد بن محمّد عن بعض أصحابه عن الإمام الصادق عليه السّلام وليس فيه «يوم القيامة».
45.  ربيع الأبرار : 1 / 428.
46.  تاريخ بغداد : 7 / 57 عن الحسن ، مسند الشهاب : 1 / 141 / 186 عن أنس ، الإخوان : 109 / 24 عن سهل بن سعد الساعدي ، دلائل النبوّة للبيهقي : 4 / 371 ، تاريخ دمشق : 27 / 257 كلاهما عن عبدالله بن جعفر وفيهما «بأخيه وابن عمّه» ، كنزالعمّال : 9 / 11 / 24683 ؛ تحف العقول : 368 عن الإمام الصادق عليه السّلام ، بحارالأنوار : 21 / 57 / 8.
47.  كنزالعمّال : 9 / 38 / 24823 نقلاً عن العسكريّ في الأمثال وابن عساكر عن سهل بن سعد.
48.  كنزالعمّال : 9 / 38 / 24823 نقلاً عن العسكريّ في الأمثال وابن عساكر عن سهل بن سعد ؛ إرشاد القلوب : 20 عن نوف البكالي عن الإمام عليّ عليه السّلام نحوه وليس فيه ذيله.
49 ـ 54.  غرر الحكم : 1856، 2059، 9247 ، 1527 ، 6128 ، 1805.
55.  الأمالي للصدوق : 380 / 483 عن أبي الجارود عن الإمام الباقر عن آبائه عليهم السّلام ، الاختصاص : 226 عن أبي الجارود رفعه وفيه «جنداً» بدل «جُنّة» ، تحف العقول : 368 عن الإمام الصادق عليه السّلام وليس فيه «فأكثر من اكتسابهم» ، بحارالأنوار : 74 / 187 / 7.
56.  الزهد للحسين بن سعيد : 37 / 98 عن يحيى بن اُمّ الطويل ، بحارالأنوار : 74 / 101 / 53.
57.  نهج البلاغة : الحكمة 12 ، بحارالأنوار : 74 / 278 / 12.
58 ـ 59.  شرح نهج البلاغة : 20 / 297 / 394 وص 324 / 718.
60 ـ 65. غرر الحكم : 8760 ، 1669 ، 8087 ، 8759 ، 2119 ، 1045.
66.  في الطبعة المعتمدة «الصدق أفضل عدّة» وأثبتناه ما نقلناه من طبعة مصر.
67 ـ 70.  غرر الحكم : 1361 ، 3161 ، 1691 ، 3024.
71.  الشعراء : 100 ، 101.
72.  مشكاة الأنوار : 187 ، المحجّة البيضاء : 3 / 289 ، مستدرك الوسائل : 8 / 323 / 9559 نقلاً عن لبّ اللباب.
73.  مصادقة الإخوان : 149 / 1 عن جعفر بن إبراهيم.
74.  الدرّة الباهرة : 26 ، أعلام الدين : 299 نحوه وليس فيه ذيله ، بحارالأنوار : 74 / 180 / 28.
75.  مصادقة الإخوان : 150 / 1 عن أحمد بن محمّد عن بعض أصحابه.
76.  تحف العقول : 319 ، بحارالأنوار : 78 / 232 / 32.
77.  مصادقة الإخوان : 150 / 1 عن أحمد بن محمّد عن بعض أصحابه.
78.  الكافي : 6 / 526 / 5 ، المحاسن : 2 / 450 / 2551 ، مكارم الأخلاق : 1 / 272 / 826 وفيهما «أفضل» بدل«فضل»، بحارالأنوار: 74/177/16 نقلاً عن الزهد للحسين بن سعيد.
79.  أعلام الدين : 308 ، بحارالأنوار : 78 / 358 / 12.
80.  الأمالي للصدوق : 766 / 1032 عن محمّد بن الحسن الصفّار ، بحارالأنوار : 13 / 414 / 4.
81.  الاختصاص : 338 عن الاوزاعيّ ، بحارالأنوار : 13 / 428 / 23.
82.  الأمالي للصدوق : 766 / 1032 عن محمّد بن الحسن الصفّار ، كنزالفوائد : 1 / 98 وليس فيه البيت الأوّل ، الديوان المنسوب إلى الإمام عليّ عليه السّلام : 207 وفيه «عليك بإخوان الصّفاء فإنّهم» ، بحارالأنوار : 13 / 414 / 4.
83 ـ 85.  غرر الحكم : 10661 ، 4682 ، 4683.
86.  نهج البلاغة : الحكمة 65 ، كشف الغمّة : 2 / 314 عن الإمام زين العابدين عليه السّلام ، غرر الحكم : 6532 ، بحارالأنوار : 74 / 178 / 19 ؛ البداية والنهاية : 9 / 113 عن إبراهيم العلويّ عن الإمام الصادق عن أبيه عن الإمام زين العابدين عليهم السّلام.
87.  غرر الحكم : 9227.
88.  نهج البلاغة : الكتاب 31 ، تحف العقول : 84 ، كشف المحجّة : 233 عن عمر بن أبي المقدام عن الإمام الباقر عنه عليهما السّلام ، بحارالأنوار : 74/165/28 ؛ ربيع الأبرار : 3 / 538 ، كنزالعمّال : 16 / 181 / 44215 نقلاً عن وكيع والعسكريّ في المواعظ.
89.  غرر الحكم : 1158.
90.  الفقيه : 1 / 503 / 1446 ، الخصال : 296 / 64 كلاهما عن أبي بصير ، بحارالأنوار : 70 / 15 / 5.
91.  شرح نهج البلاغة : 20 / 335 / 843.
92.  في الطبعة المعتمدة «فرجاً» والصحيح ما أثبتناه كما الطبعة المحقّقة من قبل الدكتور أبوالقاسم إمامي : 450.
93.  الديوان المنسوب إلى الإمام عليّ عليه السّلام : 346.
94.  تاريخ بغداد : 3 / 226 عن أنس ، كنزالعمّال : 9 / 9 / 24674.
95.  اليُمن : البركة ، وضدّه الشؤم (النهاية : 5 / 302).
96 ـ 99.  غرر الحكم : 59 ، 1816 ، 3290 ، 3111.
100.  اضنن : من الضّن وهو ما تختصّه وتضِنّ به ؛ أي تبخل لمكانه وموقعه عندك (النهاية : 3 / 104).
101.  الخصال : 147 / 178 عن حمّاد بن عيسى عمّن ذكره عن الإمام الصادق عليه السّلام ، بحارالأنوار : 74 / 175 / 6.
102.  تحف العقول : 364 ، بحارالأنوار : 78 / 246 / 70.
103.  الكافي : 2 / 223 / 5 ، الغيبة للنعماني : 35 / 3 نحوه وفيه «إلى نفسه وإلينا» ، مختصر بصائر الدرجات : 101 وفيه «إليَّ وإلى نفسه» كلّها عن عبدالأعلى ، الخصال : 25 / 89 عن مدرك بن الهزهاز ، روضة الواعظين : 404 وفيهما «وترك» بدل «واستروا عنهم» ، دعائم الإسلام : 1 / 61 ، شرح الأخبار : 3 / 507 / 1456 وفيهما «إلينا وإلى نفسه» ، بحارالأنوار : 75 / 74 / 22.

الصفحة السابقة

       المحبة في الكتاب و السنة

طباعة

الصفحة اللاحقة