الفهرس

خَصائِصُ المَحبوبينَ عِندَ اللهِ

 


ميزانُ مَنزِلَةِ العَبدِ عِندَ اللهِ

المَحَبَّةُ عِندَ أحِبّاءِ اللهِ

المَبغَضَةُ عِندَ أعداءِ اللهِ

الاُنسُ بِاللهِ

الحِميَةُ مِنَ الدُّنيا

الاِبتِلاءُ بِعَظيمِ البَلاءِ

النَّوادِر



6 / 1
ميزانُ مَنزِلَةِ العَبدِ عِندَ اللهِ

1312. رسول الله صلّى الله عليه و آله : مَن كانَ يُحِبُّ أن يَعلَمَ مَنزِلَتَهُ عِندَ اللهِ فَليَنظُر كَيفَ مَنزِلَةُ اللهِ عِندَهُ ؛ فَإِنَّ اللهَ يُنزِلُ العَبدَ مِنهُ حَيثُ أنزَلَهُ مِن نَفسِهِ[1].

1313. عنه صلّى الله عليه و آله :
مَن أحَبَّ أن يَعلَمَ ما لَهُ عِندَ اللهِ فَليَعلَم ما ِللهِ عِندَهُ[2].

1314. الإمام عليّ عليه السّلام :
مَن أرادَ مِنكُم أن يَعلَمَ كَيفَ مَنزِلَتُهُ عِندَ اللهِ فَليَنظُر كَيفَ مَنزِلَةُ اللهِ مِنهُ عِندَ الذُّنوبِ ، كَذلِكَ تَكونُ مَنزِلَتُهُ عِندَ اللهِ تَبارَكَ وتَعالى[3].

1315. عنه عليه السّلام :
مَن أحَبَّ أن يَعلَمَ كَيفَ مَنزِلَتُهُ عِندَ اللهِ فَليَنظُر كَيفَ مَنزِلَةُ اللهِ عِندَهُ ؛ فَإِنَّ كُلَّ مَن خيرَ لَهُ أمرانِ ؛ أمرُ الدُّنيا وأمرُ الآخِرَةِ ، فَاختارَ أمرَ الآخِرَةِ عَلَى الدُّنيا فَذلِكَ الَّذي يُحِبُّ اللهَ ، ومَنِ اختارَ أمرَ الدُّنيا فَذلِكَ الَّذي لا مَنزِلَةَ ِللهِ عِندَهُ[4].

6 / 2
المَحَبَّةُ عِندَ أحِبّاءِ اللهِ

1316. رسول الله صلّى الله عليه و آله : إذا أحَبَّ اللهُ العَبدَ نادى جِبريلَ : «إنَّ اللهَ يُحِبُّ فُلاناً فَأَحبِبهُ» ، فَيُحِبُّهُ جِبريلُ.  فَيُنادي جِبريلُ في أهلِ السَّماءِ : «إنَّ اللهَ يُحِبُّ فُلاناً فَأَحِبّوهُ» ، فَيُحِبُّهُ أهلُ السَّماءِ ، ثُمَّ يوضَعُ لَهُ القَبولُ فِي الأَرضِ[5].

1317. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً قَذَفَ حُبَّهُ في قُلوبِ المَلائِكَةِ ، وإذا أبغَضَ اللهُ عَبداً قَذَفَ بُغضَهُ في قُلوبِ المَلائِكَةِ ، ثُمَّ يَقذِفُهُ في قُلوبِ الآدَمِيِّينَ[6].

1318. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ المِقَةَ مِنَ اللهِ ، واُلقِيَت مِنَ السَّماءِ ، فَإِذا أحَبَّ اللهُ عَبداً قالَ لِجِبريلَ : «إنّي اُحِبُّ فُلاناً» ، فَيُنادي جِبريلُ : إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ يَمِقُ ـ يَعني : يُحِبُّ ـ فُلاناً ، فَأَحِبّوهُ ، فَيُنزِلُ لَهُ المَحَبَّةَ فِي الأَرضِ[7].

1319. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً مِن اُمَّتي قَذَفَ في قُلوبِ أصفِيائِهِ وأرواحِ مَلائِكَتِهِ وسُكّانِ عَرشِهِ مَحَبَّتَهُ لِيُحِبّوهُ ، فَذلِكَ المُحِبُّ حَقّاً ، طوبى لَهُ ، ولَهُ شَفاعَةٌ عِندَ اللهِ يَومَ القِيامَةِ[8].

6 / 3
المَبغَضَةُ عِندَ أعداءِ اللهِ

1320. أحمد بن محمّد بن عيسى عن المفضّل بن عمر : قُلتُ لِأَبي عَبدِاللهِ عليه السّلام : إنَّ مَن قَبلَنا يَقولونَ : إنَّ اللهَ تَبارَكَ وتَعالى إذا أحَبَّ عَبداً نَوَّهَ بِهِ مُنَوِّهٌ مِنَ السَّماءِ : إنَّ اللهَ يُحِبُّ فُلاناً فَأَحِبّوهُ،فَتُلقى لَهُ المَحَبَّةُ في قُلوبِ العِبادِ،فَإِذا أبغَضَ اللهُ تَعالى عَبداً نَوَّهَ مُنَوِّهٌ مِنَ السَّماءِ : إنَّ اللهَ يُبغِضُ فُلاناً فَأَبغِضوهُ ، قالَ : فَيُلقِي اللهُ لَهُ البَغضاءَ في قُلوبِ العِبادِ ؟ قالَ : كانَ عليه السّلام مُتَّكِئاً فَاستَوى جالِساً ، فَنَفَضَ يَدَهُ ثَلاثَ مَرّاتٍ يَقولُ : لا ، لَيسَ كَما يَقولونَ ، ولكِنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ إذا أحَبَّ عَبداً أغرى بِهِ النّاسَ فِي الأَرضِ ؛ لِيَقولوا فيهِ فَيُؤثِمَهُم ويَأجُرَهُ ، وإذا أبغَضَ اللهُ عَبداً حَبَّبَهُ إلَى النّاسِ ؛ لِيَقولوا فيهِ فَيُؤثِمَهُم ويُؤثِمَهُ.
ثُمَّ قالَ عليه السّلام : مَن كانَ أحَبَّ إلَى اللهِ مِن يَحيَى بنِ زَكَرِيّا عليه السّلام ؟! أغراهُم بِهِ حَتّى قَتَلوهُ.  ومَن كانَ أحَبَّ إلَى اللهِ عَزَّوجَلَّ مِن عَلِيِّ بنِ أبي طالِبٍ عليه السّلام ؟! فَلَقِيَ مِنَ النّاسِ ما قَد عَلِمتُم.  ومَن كانَ أحَبَّ إلَى اللهِ تَعالى مِنَ الحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ صَلَواتُ اللهِ عَلَيهِ ؟! فَأَغراهُم بِهِ حَتّى قَتَلوهُ[9].

6 / 4
الاُنسُ بِاللهِ

1321. رسول الله صلّى الله عليه و آله ـ مخاطباً ِللهِ عَزَّوجَلَّ ـ : يا رَبِّ ، وَدَدتُ أنّي أعلَمُ مَن تُحِبُّ مِن عِبادِكَ فَاُحِبُّهُ.  قالَ : إذا رَأَيتَ عَبدي يُكثِرُ ذِكري فَأَنَا أذِنتُ لَهُ في ذلِكَ ، وأنَا اُحِبُّهُ ، وإذا رَأَيتَ عَبدي لا يَذكُرُني فَأَنَا حَجَبتُهُ عَن ذلِكَ ، وأنَا أبغَضتُهُ[10].

1322. عنه صلّى الله عليه و آله :
عَلامَةُ حُبِّ اللهِ حُبُّ ذِكرِ اللهِ ، وعَلامَةُ بُغضِ اللهِ بُغضُ ذِكرِ اللهِ[11].

1323. عنه صلّى الله عليه و آله
ـ في دُعاءِ الجَوشَنِ الكَبيرِ ـ : يا أنيسَ الذّاكِرينَ[12].

1324. عنه صلّى الله عليه و آله
ـ أيضاً ـ : يا أنيسَ مَن لا أنيسَ لَهُ[13].

1325. الإمام عليّ عليه السّلام :
إذا رَأَيتَ اللهَ سُبحانَهُ يُؤنِسُكَ بِذِكرِهِ فَقَد أحَبَّكَ[14].

1326. عنه عليه السّلام :
الذِّكرُ لَذَّةُ المُحِبّينَ[15].

1327. عنه عليه السّلام
ـ في دُعاءٍ لَهُ ـ : اللّهُمَّ إلَيكَ حَنَّت قُلوبُ المُخبِتينَ ، وبِكَ أنَستَ عُقولِ العاقِلينَ[16].

1328. عنه عليه السّلام
ـ في دُعاءٍ لَهُ يَلجَأُ فيهِ إلَى اللهِ لِيَهدِيَهُ إلَى الرَّشادِ ـ : اللّهُمَّ إنَّكَ آنَسُ الآنِسينَ لِأَولِيائِكَ ، وأحضَرُهُم بِالكِفايَةِ لِلمُتَوَكِّلينَ عَلَيكَ ، تُشاهِدُهُم في سَرائِرِهِم ، وتَطَّلِعُ عَلَيهِم في ضَمائِرِهِم ، وتَعلَمُ مَبلَغَ بَصائِرِهِم ؛ فَأَسرارُهُم لَكَ مَكشوفَةٌ ، وقُلوبُهُم إلَيكَ مَلهوفَةٌ ، إن أوحَشَتهُمُ الغُربَةُ آنَسَهُم ذِكرُكَ ، وإن صُبَّت عَلَيهِمُ المَصائِبُ لَجَؤوا إلَى الاِستِجارَةِ بِكَ ؛ عِلماً بِأَنَّ أزِمَّةَ الاُمورِ بِيَدِكَ ، ومَصادِرَها عَن قَضائِكَ[17].

1329. الإمام الحسين عليه السّلام
ـ في دُعائِهِ يَومَ عَرَفَةَ ـ : يا مَن أذاقَ أحِبّاءَ هُ حَلاوَةَ المُؤانَسَةِ[18].

1330. عنه عليه السّلام
ـ أيضاً ـ : أنتَ الَّذي أزَلتَ الأَغيارَ عَن قُلوبِ أحِبّائِكَ. . .  أنتَ المونِسُ لَهُم حَيثُ أوحَشَتهُمُ العَوالِمُ[19].

1331. الإمام زين العابدين عليه السّلام
ـ فِي مُناجاةِ الذّاكِرين ـ : إلهي. . .  أستَغفِرُكَ مِن كُلِّ لَذَّةٍ بِغَيرِ ذِكرِكَ ، ومِن كُلِّ راحَةٍ بِغَيرِ اُنسِكَ ، ومِن كُلِّ سُرورٍ بِغَيرِ قُربِكَ ومِن كُلِّ شُغلٍ بِغَيرِ طاعَتِكَ[20].

1332. عنه عليه السّلام
ـ في مُناجاتِهِ ـ : يا مَن آنَسَ العارِفينَ بِطولِ مُناجاتِهِ ، وألبَسَ الخائِفينَ ثَوبَ مُوالاتِهِ[21].

1333. عنه عليه السّلام
ـ في دُعائِهِ ـ : اللّهُمَّ. . .  ألبِس قَلبِيَ الوَحشَةَ مِن شِرارِ خَلقِكَ ، وهَب لِيَ الاُنسَ بِكَ وبِأَولِيائِكَ وأهلِ طاعَتِكَ[22].

1334. الإمام الصادق عليه السّلام :
كانَ أميرُالمُؤمِنينَ عليه السّلام يَقولُ وهُوَ ساجِدٌ : اِرحَم ذُلّي بَينَ يَدَيكَ، وتَضَرُّعي إلَيكَ، ووَحشَتي مِنَ النّاسِ ، واُنسي[23] بِكَ يا كَريمُ[24].

6 / 5
الحِميَةُ مِنَ الدُّنيا

1335. رسول الله صلّى الله عليه و آله : إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً حَماهُ الدُّنيا ؛ كَما يَظَلُّ أحَدُكُم يَحمي سَقيمَهُ الماءَ[25].

1336. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ يُعطِي الدُّنيا مَن يُحِبُّ ومَن لا يُحِبُّ ، ولا يُعطِي الدّينَ إلّا لِمَن أحَبَّ ؛ فَمَن أعطاهُ اللهُ الدّينَ فَقَد أحَبَّهُ[26].

1337. الإمام عليّ عليه السّلام :
إنَّ اللهَ سُبحانَهُ يَمنَحُ المالَ مَن يُحِبُّ ويُبغِضُ ، ولا يَمنَحُ العِلمَ إلّا مَن أحَبَّ[27].

1338. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ سُبحانَهُ عَبداً بَغَّضَ إلَيهِ المالَ ، وقَصَّرَ مِنهُ الآمالَ[28].

1339. عنه عليه السّلام :
مِمّا يَدُلُّكَ عَلى دَناءَ ةِ الدُّنيا أنَّ اللهَ جَلَّ ثَناؤُهُ زَواها عَن أولِيائِهِ وأحِبّائِهِ ؛ نَظَراً وَاختِياراً ، وبَسَطَها لِأَعدائِهِ ؛ فِتنَةً وَاختِباراً[29].

1340. الإمام الباقر عليه السّلام :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ يُعطِي الدُّنيا مَن يُحِبُّ ويُبغِضُ ، ولا يُعطِي الآخِرَةَ إلّا مَن أحَبَّ[30].

1341. الإمام الصادق عليه السّلام :
إنَّ الدُّنيا يُعطيهَا اللهُ عَزَّوجَلَّ مَن أحَبَّ ومَن أبغَضَ ، وإنَّ الإِيمانَ لا يُعطيهِ إلّا مَن أحَبَّهُ[31].

6 / 6
الاِبتِلاءُ بِعَظيمِ البَلاءِ

1342. رسول الله صلّى الله عليه و آله : إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً اِبتَلاهُ بِعَظيمِ البَلاءِ ، فَمَن رَضِيَ فَلَهُ عِندَ اللهِ الرِّضى ، ومَن سَخَطَ البَلاءَ فَلَهُ عِندَ اللهِ السَّخَطُ[32].

1343. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ عِظَمَ الجَزاءِ مَعَ عِظَمِ البَلاءِ ، وإنَّ اللهَ إذا أحَبَّ قَوماً اِبتَلاهُم ، فَمَن رَضِيَ فَلَهُ الرِّضا ، ومَن سَخَطَ فَلَهُ السَّخَطُ[33].

1344. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ إذا أحَبَّ قَوماً اِبتَلاهُم ، فَمَن صَبَرَ فَلَهُ الصَّبرُ ، ومَن جَزِعَ فَلَهُ الجَزَعُ[34].

1345. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً اِبتَلاهُ ، فَإِن صَبَرَ اجتَباهُ ، فَإِن رَضِيَ اصطَفاهُ[35].

1346. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ تَعالى إذا أحَبَّ عَبداً اِبتَلاهُ ، فَإِذَا ابتَلاهُ فَصَبَرَ كافَأَهُ[36].

1347. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً ألصَقَ بِهِ البَلاءَ ؛ فَإِنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ يُريدُ أن يُصافِيَهُ[37].

1348. عنه صلّى الله عليه و آله :
يَقولُ البَلاءُ كُلَّ يَومٍ : إلى أينَ أتَوَجَّهُ ؟ فَيَقولُ اللهُ تَعالى : إلى أحبابي واُولي طاعَتي ، أبلو بِكَ أخبارَهُم ، وأختَبِرُ بِكَ صَبرَهُم ، واُمَحِّصُ بِكَ ذُنوبَهُم ، وأرفَعُ بِكَ دَرَجاتِهِم[38].

1349. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ إذا أحَبَّ عَبداً اِبتَلاهُ ؛ لِيَسمَعَ صَوتَهُ[39].

1350. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَزَّوجَلَّ عَبداً صَبَّ عَلَيهِ البَلاءَ صَبّاً ، وثَجَّهُ[40] عَلَيهِ ثَجّاً.  فَإِذا دَعَا العَبدُ قالَ جِبريلُ : أي رَبِّ ، اِقضِ حاجَتَهُ ؟ فَيَقولُ تَعالى : دَعهُ ؛ فَإِنّي اُحِبُّ أن أسمَعَ صَوتَهُ.  فَإِذا دَعا ، يَقولُ عَزَّوجَلَّ : لَبَّيكَ عَبدي ، وعِزَّتي لا تَسأَلُني شَيئاً إلّا اُعطيكَ ، ولا تَدعوني بِشَي ءٍ إلَّا استَجَبتُ ، فَإِمّا أن اُعَجِّلَ لَكَ ، وإمّا أن أدَّخِرَ لَكَ أفضَلَ مِنهُ[41].

1351. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ إذا أحَبَّ عَبداً أتحَفَهُ بِواحِدَةٍ مِن ثَلاثٍ : إمّا حُمّىً أو رَمَدٍ أو صُداعٍ[42].

1352. الدعوات :
قال [النَّبيُّ صلّى الله عليه و آله ] : إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً اِبتَلاهُ ، فَإِذا أحَبَّهُ اللهُ الحُبَّ البالِغَ اقتَناهُ.  قالوا : ومَا اقتِناؤُهُ ؟ قالَ : ألّا يَترُكَ لَهُ مالاً ولا وَلَداً[43].

1353. الإمام الباقر عليه السّلام :
إنَّ اللهَ تَبارَكَ وتَعالى إذا أحَبَّ عَبداً غَتَّهُ بِالبَلاءِ غَتّاً ، وثَجَّهُ بِالبَلاءِ ثَجّاً.  فَإِذا دَعاهُ ، قالَ : لَبَّيكَ عَبدي ، لَئِن عَجَّلتُ لَكَ ما سَأَلتَ إنّي عَلى ذلِكَ لَقادِرٌ ، ولَئِنِ ادَّخَرتُ لَكَ فَمَا ادَّخَرتُ لَكَ فَهُوَ خَيرٌ لَكَ[44].

1354. الإمام الصادق عليه السّلام :
إنَّ اللهَ إذا أحَبَّ عَبداً بَعَثَ إلَيهِ مَلَكاً ، فَيَقولُ : أسقِمهُ ، وشَدِّدِ البَلاءَ عَلَيهِ ، فَإِذا بَرَأَ مِن شَي ءٍ فَابتَلِهِ لِما هُوَ أشَدُّ مِنهُ وقَوِّ عَلَيهِ حَتّى يَذكُرَني ؛ فَإِنّي أشتَهي أن أسمَعَ دُعاءَ هُ[45].

1355. عنه عليه السّلام :
إنَّ عَظيمِ الأَجرِ لَمَعَ عَظيمِ البَلاءِ ، وما أحَبَّ اللهُ قَوماً إلَّا ابتَلاهُم[46].

6 / 7
النَّوادِر
الكتاب

أَلَآ إِنَّ أَوْلِيَآءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لَا هُمْ يَحْزَنُونَ[47].

الحديث

1356. رسولُ الله صلّى الله عليه و آله : إذا أحبَبتُم أن تَعلَموا ما لِلعَبدِ عِندَ اللهِ فَانظُروا ما يَتبَعُهُ مِنَ النّاسِ[48].

1357. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ تَعالى عَبداً نَصَبَ في قَلبِهِ نائِحَةً مِنَ الخَوفِ[49].

1358. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً نَصَبَ في قَلبِهِ نائِحَةً مِنَ الحُزنِ ؛ فَإِنَّ اللهَ يُحِبُّ كُلَّ قَلبٍ حَزينٍ[50].

1359. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ العَبدَ أثنى علَيهِ مِنَ الخَيرِ سَبعَةَ أضعافٍ لَم يَعمَلها ، وإذا أبغَضَ اللهُ العَبدَ أثنى عَلَيهِ مِنَ الشَّرِّ سَبعَةَ أضعافٍ لَم يَعمَلها[51].

1360. عنه صلّى الله عليه و آله :
إذا أحَبَّ اللهُ تَعالى عَبداً نَكَتَ في قَلبِهِ نُكتَةً بَيضاءَ ، وفَتَحَ مَسامِعَ قَلبِهِ ، ووَكَّلَ بِهِ مَلَكاً يُسَدِّدُهُ[52].

1361. عنه صلّى الله عليه و آله :
إنَّ اللهَ تَعالى إذا أحَبَّ عَبداً جَعَلَ رِزقَهُ كَفافاً[53].

1362. عنه صلّى الله عليه و آله :
الأَخلاقُ مَنائِحُ مِنَ اللهِ عَزَّوجَلَّ ؛ فَإِذا أحَبَّ عَبداً مَنَحَهُ خُلُقاً حَسَناً ، وإذا أبغَضَ عَبداً مَنَحَهُ خُلُقاً سَيِّئاً[54].

1363. عنه صلّى الله عليه و آله
عَن جَبرَئيلَ عَنِ اللهِ عَزَّوجَلَّ : الإِخلاصُ سِرٌّ مِن أسرارِي ، استَودَعتُهُ قَلبَ مَن أحبَبتُ مِن عِبادي[55].

1364. الإمام عليّ عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً ألهَمَهُ الصِّدقَ[56].

1365. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً زَيَّنَهُ بِالسَّكينَةِ وَالحِلمِ[57].

1366. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً حَبَّبَ إلَيهِ الأَمانَةَ[58].

1367. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً ألهَمَهُ رُشدَهُ ، ووَفَّقَهُ لِطاعَتِهِ[59].

1368. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً وَعَظَهُ بِالعِبَرِ[60].

1369. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ عَبداً رَزَقَهُ قَلباً سَليماً ، وخُلُقاً قَويماً[61].

1370. عنه عليه السّلام :
السَّخاءُ وَالشَّجاعَةُ غَرائِزُ شَريفَةٌ ، يَضَعُهَا اللهُ سُبحانَهُ فيمَن أحَبَّهُ وَامتَحَنَهُ[62].

1371. الإمام الصادق عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ تَعالى عَبداً ألهَمَهُ العَمَلَ بثَمانِ خِصالٍ : غَضِّ البَصَرِ عَنِ المَحارِمِ ، وَالخَوفِ مِنَ اللهِ جَلَّ ذِكرُهُ ، وَالحَياءِ ، وَالحلفِ[63] ، [وَ] الصَّبرِ ، وَالأَمانَةِ ، وَالصِّدقِ ، وَالسَّخاءِ[64].

1372. عنه عليه السّلام :
إنَّ مِمّا أوحَى اللهُ إلى موسى عليه السّلام وأنزَلَ عَلَيهِ فِي التَّوراةِ : إنّي أنَا اللهُ لا إلهَ إلّا أنَا ، خَلَقتُ الخَلقَ ، وخَلَقتُ الخَيرَ وأجرَيتُهُ عَلى يَدَي مَن اُحِبُّ ، فَطوبى لِمَن أجرَيتُهُ عَلى يَدَيهِ[65].

1373. عنه عليه السّلام :
الفَقرُ مَخزونٌ عِندَ اللهِ كَالشَّهادَةِ ، ولا يُعطيهِما إلّا مَن أحَبَّ مِن عِبادِهِ المُؤمِنينَ[66].

1374. عنه عليه السّلام :
اِجتَهَدتُ فِي العِبادَةِ وأنَا شابٌّ ، فَقالَ لي أبي : يا بُنَيَّ ، دونَ ما أراكَ تَصنَعُ ؛ فَإِنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ إذا أحَبَّ عَبداً رَضِيَ عَنهُ بِاليَسيرِ[67].

1375. عنه عليه السّلام :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ إذا أحَبَّ عَبداً فَعَمِلَ عَمَلاً قَليلاً جَزاهُ بِالقَليلِ الكَثيرَ ، ولَم يَتَعاظَمهُ أن يَجزِيَ بِالقَليلِ الكَثيرَ لَهُ[68].

1376. عنه عليه السّلام :
إذا أحَبَّ اللهُ تَعالى عَبداً ألهَمَهُ الطّاعَةَ ، وألزَمَهُ القَناعَةَ ، وفَقَّهَهُ فِي الدّينِ ، وقَوّاهُ بِاليَقينِ ؛ فَاكتَفى بِالكَفافِ ، وَاكتَسى بِالعَفافِ.  وإذا أبغَضَ اللهُ عَبداً حَبَّبَ إلَيهِ المالَ ، وبَسَطَ لَهُ الآمالَ ، وألهَمَهُ دُنياهُ ، ووَكَلَهُ إلى هَواهُ ؛ فَرَكِبَ العِنادَ ، وبَسَطَ الفَسادَ ، وظَلَمَ العِبادَ[69].

1377. عنه عليه السّلام :
إنَّ اللهَ إذا أحَبَّ عَبداً عَصَمَهُ ، (وجَعَلَ غَناهُ في نَفسِهِ) ، وجَعَلَ ثَوابَهُ بَينَ عَينَيهِ[70].

1378. عنه عليه السّلام :
إنَّ اللهَ عَزَّوجَلَّ أدَّبَ نَبِيَّهُ عَلى مَحَبَّتِهِ ، فَقالَ : وَ إِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [71]. . .  وقالَ عَزَّوجَلَّ : مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ[72] [73].
 


الهامش


1.  المستدرك على الصحيحين : 1 / 672 / 1820 ، المعجم الأوسط : 3 / 67 / 2501 ، مسند أبي يعلى : 2 / 345 / 1860 و ص 428 / 2135 ، شُعب الإيمان : 1 / 398 / 528 ، المنتخب من مسند عبد بن حميد : 333 / 1107 كلّها عن جابر بن عبدالله ، كنز العمّال : 1 / 435 / 1877 ؛ إرشاد القلوب : 60 ، تنبيه الخواطر : 2/234، مسكّن الفؤاد : 80 وفيه «ما له عندالله» بدل «منزلته عندالله»، عدّة الداعي: 167 عن الإمام الصادق عليه السّلام وفيه «من أراد أن ينظر» بدل «من كان يحبّ أن يعلم» ، بحار الأنوار : 93/163/42.
2.  المحاسن : 1 / 392 / 877 عن السكوني عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام ، معاني الأخبار : 237 / 1 عن يونس بن ظبيان عن الإمام الصادق عليه السّلام ، الجعفريّات : 166 عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، مشكاة الأنوار : 11 عن الإمام الصادق عليه السّلام عنه صلّى الله عليه و آله ، تنبيه الخواطر : 1 / 230 ، جامع الأحاديث للقمّي : 118 ، بحار الأنوار : 73 / 40 ؛ الفردوس : 3 / 593 / 5858 ، كنز العمّال : 11 / 94 / 30757 كلاهما عن أنس وفيهما «من أراد» بدل «من أحبّ».
3.  الخصال : 617 / 10 عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السّلام ، تحف العقول : 107 ، مكارم الأخلاق : 1 / 317 / 1016 عن الإمام الصادق عن آبائه عنه عليهم السّلام وفيهما إلى «الذنوب» ، بحار الأنوار : 70 / 18 / 11.
4.  جامع الأخبار : 505 / 1398 ، بحار الأنوار : 70 / 25 / 27.
5.  صحيح البخاري : 3 / 1175 / 3037 ، صحيح مسلم : 4 / 2030 / 157 ، الموطّأ : 2 / 953 / 15 ، مسند ابن حنبل : 3 / 595 / 10679 و ص 246 / 8508 ، مسند الطيالسي : 319 / 2436 ، حلية الأولياء : 10/306 ، الفردوس : 1/ 250 / 967 كلّها عن أبي هريرة ، كنز العمّال : 11 / 94 / 30761 ، وراجع سنن الترمذي : 5 / 318 / 3161 ؛ وراجع إرشاد القلوب : 170.
6.  حلية الأولياء : 3 / 77 عن أنس ، كنز العمّال : 11 / 94 / 30759.
7.  مسند ابن حنبل : 8 / 297 / 22333 و ص 290 / 22296 نحوه ، المعجم الكبير : 8/120/7551 ، المعجم الأوسط : 4/63/3614 و ج 6/345/6582، نوادر الاُصول : 1/425 وفيها «الصيت» بدل «اُلقيت» وكلّها عن أبي اُمامة ، كنز العمّال : 11/99/30788.
8.  مصباح الشريعة : 524 ، بحار الأنوار : 70 / 24 / 23.
9.  معاني الأخبار : 381 / 11 ، مشكاة الأنوار : 286 ، المؤمن : 20 / 18 ، أعلام الدين : 434 وزاد في آخرهما «ومن كان أبغض إلى الله من أبي فلان وفلان ، ليس كما قالوا» وكلّها نحوه ، بحار الأنوار : 71 / 371 / 2.
10.  الدعوات: 20/18، بحارالأنوار: 93/160/41؛ كنزالعمّال: 2/241/3923 نقلاً عن العسكري في المواعظ عن عمر وج 1/433/1870 نقلاً عن الدارقطني في الإفراد وابن عساكر عن ابن عمر عنه صلّى الله عليه و آله عن موسى عليه السّلام.
11.  شُعب الإيمان : 1/367/410 ، الفردوس : 3 / 54 / 4141 كلاهما عن أنس ، كنزالعمّال : 1 / 417 / 1776 ؛ جامع الأخبار : 352 / 979 ، مستدرك الوسائل : 5 / 286 / 5870 نقلاً عن لبّ اللباب للراوندي.
12.  البلد الأمين : 410.
13.  البلد الأمين : 404 و ص 407.
14 ـ 15.  غرر الحكم : 4040 ، 670.
16.  بحارالأنوار: 87 / 242 / 51 نقلاً عن مصباح السيّد ابن الباقي.
17.  نهج البلاغة : الخطبة 227.
18 ـ 19.  إقبال الأعمال : 349.
20.  بحار الأنوار: 94 / 151.
21.  الصحيفة السجّادية (الجامعة) : 441 / 1199.
22.  الصحيفة السجّادية : 91 الدعاء 21.
23.  في الطبعة المعتمدة «وآنسني» ، والصحيح ما أثبتناه كما في مرآة العقول : 15 / 139.
24.  الكافي : 3 / 327 / 21 عن سعدان عن رجل.
25.  سنن الترمذي : 4 / 381 / 2036 ، المستدرك على الصحيحين : 4 / 230 / 7464 ، صحيح ابن حبّان : 2/444/669، المعجم الكبير:19/12/17، التاريخ الكبير:7/185/823، شُعب الإيمان:7/321/10448نحوه،مشكاة المصابيح: 2/666/5250 كلّها عن قتادة بن النعمان ، مسند الشهاب : 2 / 297 / 1397 عن رافع بن خديج ، مسند أبي يعلى : 6 / 227 / 6830 ، اُسد الغابة : 4 / 50 / 3707 كلاهما عن عقبة بن رافع نحوه ، كنز العمّال : 6 / 471 / 16597 ؛ تنبيه الخواطر : 2 / 32 نحوه.
26.  مسند ابن حنبل: 2/33/3672 ، المستدرك على الصحيحين: 2/485/3671، شُعب الإيمان: 4/395/5524 كلّها عن عبدالله بن مسعود، كنزالعمّال : 15/862/43431 ؛ الكافي : 2/215/2 ، المحاسن : 1 / 341 / 704 كلاهما عن مالك بن أعين ، تحف العقول : 300 كلّها عن الإمام الباقر عليه السّلام ، التمحيص : 51/96 عن عبدالله بن سنان عن الإمام الصادق عليه السّلام وكلّها نحوه، بحارالأنوار: 68/203/2.
27.  غرر الحكم : 3522.
28.  غرر الحكم : 4110.
29.  بحار الأنوار : 73 / 110 / 109 نقلاً عن عيون الحكم والمواعظ.
30.  فضائل الشيعة : 71 / 32 ، التمحيص : 51 / 92 كلاهما عن محمّد بن مسلم ، المؤمن : 27 / 47 ، مشكاة الأنوار : 290.
31.  الكافي : 2 / 215 / 4 ، المحاسن : 1 / 342 / 705 كلاهما عن ميسّر ، تحف العقول : 374 ، مشكاة الأنوار : 291 وفيه «أهل صفوته من خلقه» بدل «من أحبّه» ، بحار الأنوار : 68 / 204 / 5.
32.  الكافي : 2 / 253 / 8 عن زيد الزرّاد ، الخصال : 18 / 64 عن زيد الشحّام ، مشكاة الأنوار : 297 كلّها عن الإمام الصادق عليه السّلام ، التمحيص : 33 / 20 عن زيد عن الإمام الصادق عليه السّلام ، تحف العقول : 41 نحوه وفيهما «من سخط فله السخط» ، بحار الأنوار : 67 / 209 / 11 ، راجع البلاء / ابتلاء أهل الإيمان ـ على قدر المحبّة.
33.  سنن الترمذي: 4/601/2396، سنن ابن ماجة : 2/1338/4031، شُعب الإيمان : 7/144/9782، المعجم الأوسط : 3 / 302 / 3228 وليس فيه إلّا «إذا أحبّ الله قوماً ابتلاهم» وكلّها عن أنس ، حلية الأولياء : 7 / 11 عن سفيان الثوري وليس فيه صدره ، كنز العمّال : 3 / 331 / 6802 ؛ روضة الواعظين : 463 وفيه «أعظم» بدل «عظم».
34.  مسند ابن حنبل: 9/159/23684 وص161/23695 وص163/23702 ، شُعب الإيمان: 7/145/9784 كلّها عن محمود بن لبيد ، كنز العمّال : 3 / 325 / 6776.
35.  مسكّن الفؤاد: 80 ، بحارالأنوار: 82/142/26؛ الفردوس: 1/251/971 عن الإمام عليّ عليه السّلام عنه صلّى الله عليه و آله.
36.  درر الأحاديث : 34 عن يحيى بن الحسين.
37.  شُعب الإيمان : 7 / 146 / 9790 عن سعيد بن المسيّب.
38.  الفردوس : 5 / 475 / 8807 عن أنس ، كنز العمّال : 3 / 341 / 6850.
39.  شُعب الإيمان : 7/146/9788 ، الفردوس : 1 / 251 / 970 وفيه «تضرّعه» بدل «صوته» وكلاهما عن أبي هريرة ، كنز العمّال : 3 / 334 / 6816 ؛ تنبيه الخواطر : 1 / 4 وفيه «تضرّعه» بدل «صوته».
40.  الثجّ : الصبّ الكثير (لسان العرب : 2 / 221).
41.  الفردوس : 1 / 251 / 972 ، تفسير الدرّ المنثور : 7 / 215 نقلاً عن ابن مردويه نحوه وكلاهما عن أنس ؛ مسند زيد : 420 نحوه وزاد فيه «وإمّا أن أدفع عنك من البلاء مثل ذلك».
42.  أعلام الدين: 277، الخصال : 13 / 45، التمحيص : 42/47 كلاهما عن جابر عن الإمام الباقر عليه السّلام نحوه، بحارالأنوار: 67/246/87.
43.  الدعوات: 166/461 ، إرشاد القلوب : 26 وفيه «افتناه» بدل «اقتناه» ، بحارالأنوار : 81/188/45 ؛ الفردوس : 1 / 250 / 968 عن أبي عتبة الخولاني نحوه ، شرح نهج البلاغة : 18 / 318 مرفوعاً ، كنز العمّال : 11 / 100 / 30793 نقلاً عن الطبراني وابن عساكر عن أبي عقبة الخولاني.
44.  الكافي : 2 / 253 / 7 عن حمّاد عن أبيه ، المؤمن : 25 / 39 ، التمحيص : 34 / 25 عن سدير ، جامع الأخبار : 312 / 868 وفيه «عنّه بالبلاء عنّا» بدل «غتّه بالبلاء غتّا» و «بجّه بالبلاء بجّا» بدل «ثجّه بالبلاء ثجّا» ، بحار الأنوار : 67 / 208 / 10.
45.  المؤمن: 26/44 ، وراجع التمحيص: 55/111 ، بحارالأنوار: 93/371/13؛ المعجم الكبير: 8/166/7697، شُعب الإيمان : 7 / 149 / 9801.
46.  الكافي : 2 / 252 / 3 و ص 109 / 2 ، التمحيص : 31 / 6 كلّها عن زيد الشحّام ، المؤمن : 24 / 36 ، مشكاة الأنوار : 297 ، بحار الأنوار : 71 / 408 / 21.
47.  يونس : 62.
48.  تاريخ دمشق : 13/374/3319 عن محمّد بن عليّ بن أبي طالب عن أبيه عليه السّلام ، الموطّأ : 2 / 904 / 5 عن كعب الأحبار من دون إسناد إليه صلّى الله عليه و آله وفيه«الثناء» بدل «الناس»، كنزالعمّال: 11/90/30742.
49.  أعلام الدين : 146.
50.  عدّة الداعي : 155 ، أعلام الدين : 276 ، إرشاد القلوب : 96.
51.  مسند ابن حنبل : 4/152/11728 وص78/11338 و ص 81/11363 ، صحيح ابن حبّان: 2/90/368 ، الزهد الكبير : 307 / 816 ، مسند أبي يعلى : 2 / 112 / 1326 ، حلية الأولياء : 1/370 وفيهما «إذا رضي» بدل «إذا أحبّ» وكلّها عن أبي سعيدالخدريّ نحوه، كنزالعمّال : 3/159/ 5957.
52.  أعلام الدين : 135 ، الكافي : 2/214/7 عن محمّد بن مسلم عن الإمام الصادق عليه السّلام و ج 1/166/2 ، التوحيد : 415 / 14 ، تفسير العيّاشي : 1 / 321 / 110 و ص 376 / 94 كلّها عن سليمان بن خالد عن الإمام الصادق عليه السّلام وفيها «إنّ الله إذا أراد بعبد خيراً» بدل «إذا أحبّ الله» ، بحار الأنوار : 68 / 211 / 17.
53.  كنز العمّال : 3 / 390 / 7089 نقلاً عن أبي الشيخ عن الإمام عليّ عليه السّلام.
54.  الاختصاص : 225 ، بحار الأنوار : 71 / 394 / 64 ؛ كنز العمّال : 3 / 15 / 5216 نقلاً عن العسكري في الأمثال عن عائشة.
55.  منية المريد : 133 ، بحارالأنوار: 70 / 249 / 24.
56 ـ 62.  غرر الحكم : 4101 ، 4099 ، 4073 ، 4177 ، 4032 ، 4112 ، 1820.
63.  هكذا في المصدر ، والصحيح «الحلم».
64.  معدن الجواهر : 63.
65.  الكافي : 1/154/1 ، المحاسن : 1/440/1018 كلاهما عن معاوية بن وهب ، بحارالأنوار : 5 / 160 / 18.
66.  مشكاة الأنوار : 291 ، جامع الأخبار : 306 / 838 ، التمحيص : 51 / 96 عن عبدالله بن سنان نحوه ، بحارالأنوار: 72 / 52 / 81.
67.  الكافي : 2 / 87 / 5 عن حفص بن البختري وغيره ، بحارالأنوار: 71 / 213 / 7.
68.  الكافي : 2 / 86 / 3 عن حنان بن سدير ، بحارالأنوار: 71 / 213 / 5.
69.  أعلام الدين : 278 ، بحار الأنوار : 103 / 26 / 34.
70.  المؤمن : 35 / 72 ، أعلام الدين : 438 وفيه «عظّمه» بدل «عصمه» و «نوره» بدل «ثوابه».
71.  القلم : 4.
72.  النساء : 80.
73.  الكافي : 1/265/1 ، فضائل الشيعة : 70/30 ، المحاسن : 1/263/508 ، تفسير العيّاشي : 1 / 259 / 203 ، الاُصول الستّة عشر (أصل عاصم بن حميد) : 34 ، بصائر الدرجات : 384 / 4 كلّها عن أبي إسحاق النحوي ، الاختصاص : 330 عن أبي إسحاق النحوي عن الإمام الباقر عليه السّلام ، بحار الأنوار : 2 / 95 / 37.

الصفحة السابقة

       المحبة في الكتاب و السنة

طباعة

الصفحة اللاحقة