وذلـك لانـه عـلـيـه الـسـلام يـدرعـيـش الناس باراده اللّه وانه اذاارادشيئاان يقول له كن فيكون فـلايـحـوجـنـاولايـحـتـاج الى غرس وزرع وغيرذلك ممانحن به مبتلون بهاومعذبون الان . انه عـليه السلام يجعل الارض لناجنه ويورثناهاكمايقول : وكتبنافى الزبوران الارض يرثهــا عبادى الـصـالـحـون . وكـذلك اذاخرج الينايقدم الى صنايعنامن السيــارات و الطيارات والمكائن فيجعله هـبـاءمـنثوراانه عليه السلام يجعل لنابدل السياره والطياره طى الارض وطى السماء لانه جعل بيده السلطان الذى يقول اللّه تعالى : ان استطعتم ان تنفذوامن اقطارالسموات والارض فانفذوالاتنفذون الا بـسلطان يجعل اللّه تعالى بيده سلطاناجعلهابيدجده خاتم النبيين صلوات اللّه عليه واله . وفى الحديث انـه فى ملكه وسلطانه ينادى قومه يرفعهم الى السمــاء كمايقول اللّه : السموات مطويات بيمينه . ثم يـنـادى : الالايـحـمـلـن لهذه السير احدمعه ماءوغذاءلانه بيده عصاموسى وحجره . والمنظورمن عـصـامـوسـى اسم اللّه الاعظم الذى به يفعل مايشاءيقول له كن فيكون . فانظرالان الى الملـوك و الـدول جـعـلـوالانـفـسـهـم سـفـائن ركـبـوهـاالـى الـفـضـاء. فـهـم يسيرون بسفائنهم الــى الـفضاءوالسماءكمايسيرون بسياراتهم وطياراتهم فى الارض . فماتقول اذاخرج عليه السلام وجعل اللّه بـيـده الـمـلك العظيم وفتح له الارض شرقهاوغربهاكيف يسيرعليه السلام بالناس من بلدالى بلداومن الارض الى السماء؟هل يجعل لهم سياره وسفائن مثل هذا؟ فاذاهومثل ملوك الغرب والشرق اذصـنـعواقبل ظهوره هذه السيارات والطيارات لاواللّه بل يقدم على هذه الاعمال والصنايع فيجعله هباءمنثورا. انه عليه السلام يجعل لك عيناتبصر به شرق الارض وغربهاواذنا تسمع به من الشرق والـغـرب ويـجعل لك قدره تصعدبه الى السماءوترجع انــه لايحوجك الى زرع وغرس بل يجعل الارض كلهاجنه باراده اللّه الذى اذا اراده شيئاان يقول له كن فيكون . يجعل انهارامن عسل مصفى وانـهـارامـن لـبــن لم يتغيرطعمه وانهارامن خمرلذه للشاربين ,كمافى الاخباريوم ظهوره عليه الـسلام . وملخص الكلام انه ينقلب بالعيش والحيوه يجعلهاكالاخره بل هـــو الاخره فيهاماتشتهيه الانفس وتلذالاعين . فلايلزم فى ذلك اليوم هذه الصنايع والاعمال ,فيقدم على ماعملوامن عمل يجعله هـبـاءمنثورا. فاذاكان الحيــوه بيداللّه بارادته الذى يقول لشيئى كن فيكون وطبه تكون شفاءيحيى الـموتى يخرجهم من قبورهم لايحتاج هوولا اصحابه الى طب مثل هذه المعالجات ومثل هذه المكائن والـسـفن ولايحتاجون فى اطعمتهم واشربتهم والبانهم وطبخهم الى مثل هذه الالات والصنايع فينقلب هـباءمنثورا ثم يخبراللّه بعدالايه المذكوره يقول : ويوم تشقق السماءبالغمام ونزل الملائكه تنزيلا.
لعلك تظن ان هذه السماءفوقنـا يتشقق بهذه الغمام ثم ينزل الملائكه من هذه السماءفتعمق ولاتخفض بعقلـك ليست الملائكه فى هذه السماءوهذه الغمام ليتشقق وذكرنالك كراراومرارا بان السمــــاء سماوان والارض ارضــــان . سماء بمعنى الفضاء فوقنــــا وسمــــاء بمعنى فضاءينزل منه العلم وارض يطلب منه العلم . فالسمـــاء التى فيه الملائك والارواح هى مقام الولايه ,ولايه اللّه والائمه الـمـعـصومين يفسرالامام الصادق عليه السلام فيماروى عنه الايه : انزل من السمـــاءماء فسالت اوديه بقدرها. يقول : انزل من السماءعلمافاسئل عن نفسك ,ماهى هذه السماءالذى ينزل منه العلم ؟فهل هـى الامـقـام اللّه ومـقـام الائمـه الـمـعـصـومـيـن ؟ فهذه هى السماءالذى يتشقق بالغمام سماءالعلم وغمامه هى العلماءوالفقهاء انهم فى سماءالعلم كالسحاب فى هذه السماءكمايقول الامام فى كيفيـــــه الانـتـفـاع به فى غيبته : واماالانتفاع بى فى غيبتى كالانتفاع بالشمس مـــن وراءالسحاب فيشبه نـفـسـه شـمـسـاوالـفـقـهـاءسـحـابا. فالعلماءغمام بينه وبين الناس وينكشف سماءالولايه والنبوه بـتلك العلماءوالفقهاء,فيظهرالامام على مدار افكارهم . وانك تدرى ان الملائك كلهم بيده عليه السلام ساجدله مسخربه وان الصنايع الاعجازيه تظهرباراده الامام بيدالملائكه . فيوم ظهوره عليه السلام يـومايتشقق سماءالولايه بالغمام ونزل الملائكه تنزيلاويستقرافكاراهـــل الجنه وهم المومنون الصالحون بالطاعه له عليه السلام ويعلمون ان الفرج والحياه كلهابيده عليه السلام لايشركه فى هذه الامـرغـيره كمايقول فى ايـه اخرى الى ربك يومئذالمستقر. الرب المطلق بعداللّه فى هذه الايات كلها هو الامام عليه السلام يستقرافكارالناس فيه ويعلمون ان الفرج كلهابيده عليه السلام لايشركه غـيـره . فمادام يظن الانسان انه بنفسه اوبغيره مثله , يصلـح امرمعاشه ومعاده , يمهله اللّه ويكله الى نـفسه وغيره لبعلم انه وغيره عاجز عن ذلك والى مثل هذه المده يدوم غيبه الامام عليه السلام الى ان يـعـــرف الانـسـان عـجـزه عن اصلاح معاده ومعاشه اويعلم انه لايقدرعلى اصلاح المعاش و الـمـعـادولايـقدرعلى رفع الفسادعن حياته ويعرف عجزنفسه وغيره عن هذه الامور كلها. فهناك فـى تـلـك الزمان يستقرفكرته فى ربه تعالى ويعلم قطعايقينا لابدمن تفويض الامورالى اللّه تعالى اويـعـيش فى هلاك الابد. فاذاكان فكـــره اكثرالعلماءوالعقلاءكذلك ,يفوضون امرهم الى ربهم و ايـقنواان الفرج والاصلاح منه تعالى بيدالامام . فياتى اوان قوله تعالى يقول : الى ربك يومئذالمستقر.
اويقول اصحاب الجنه يومئذخيرمستقراواحسن مقيلا. فيظهراللّه تعالى صاحب هذاالامر ويصلح به امرالمعاش والمعاد,فهناك يشقق السماءبالغمام اى ينكشف اسرار الولايه بفكره العلماءوالفقهاء,يخرج الامام ويتنزل الملائكه تنزيلا. ومعنى تنزيل الملائكه اليه ان اللّه يجعل الملائك كلهابيده يفعل بهم مـا يشاءكماان اللّه تعالى يفعل بهم الان مايشاء. فان الملائك هى عوامل يخلـق اللّه بهم مايشاءيميت بهم ويـحـيـى بـهـم ويـنـبـت الـنـبـاتات بهم ويدورالكــرات بهم . فهم فى الطبيعيات والمخلوقات كـالـبـرق والـكـهـرباءفى صنايع الانسانـى بهم يريد اللّه ماارادان يقول له كن فيكون . فيجعل اللّه الـملائك كلهابيد الائمه عليهم السلام يفعلون مايشاون بظهورالمعجزات .فيامرهن الامام يخرجون من الارض انهارا من عسل مصفى وانهارامن لبن لم يتغيرطعمه ,يجعــل الارض بهم كوصف الجنه يـحـيى بهم الاموات ,يقهرالكفاربهم يذلهم ويستاصلهـــم و يضرمون النارعليهم فيجعلهم فى جهنم جـمـيـعـاواذاارادان يـعرج الى السمـاء تكن الملائكه براقه واذاارادان يقمع الكفارتكن الملائكه سـيـفـه وسـنـانــــه ورمزقدرته . فانه واصحابه بانفسهم لايزرعون ولايغرسون بل الملائكه تـزرعـن وتغرسن وتصنع الفواكه لهم . فكل مايريدون تصنع لهم الملائكه فى ان واحد باراده اللّه الـذى اذاارادشـيئاان يقول له كن فيكون . فان ارادان تحبـس احدااويزجره وهوفى شرق العالم اوغـربـهـايراه ويزجره اويحبسه فى مكانـه بالملائكه الذين ياتمرون امره كماياتمرون امراللّه تـعالى الان ,فياتيــه الملائكه صفاصفاوقدمضى الروايه فيماسبق انه عليه السلام اذاارادان يعرج بـقومه الى السماءينادى فيهم :الالايحملن احدكم معه ماءولاغذاءفان معه عصا موسى وحجره ,يعنى بـذلك انه عليه السلام يهيى لكم ماتريدون بالاعجــاز. و عوامل الاعجازهى الملائكه وفى حديث رجـعـه الـحسين عليه السلام يقول لاصحابه يوم عاشورايخبرعن قيام القائم يقول اخرج حين قيامه خـرجـه تـوافـق ذلـك خـرجـه اميرالمومنين وحيوه رسول اللّه ,ثم يقول : ولينزلن على وفدمن الملائكـه لم ينزل على احدقط ولينزلن على جبرائيل وميكائيل وجنودمن الملائكــــه المقربين .
وهذاتفسيرقوله تعالى : ونزل الملائكه تنزيلا. فانه عليه السلام اذاقام يقوم معه ابائه وجده الحسين عليه السلام ويقوم معهم اصحابهم و احبائهم واولياءهم .
وفـى سوره القصص : ان الذى فرض عليك القران لرادك الى معاد. فى تفسيـــر البرهان عن على ابـن الـحـسين يقول : لرادك الى معاديعنى يرجع اليكم نبيكم واميرالمومنين والائمه عليهم السلام .
ولاشـك ان الـنبى والائمه يرجعون الـى الامه الاسلاميه . فلابدمن حيوه الامه الاسلاميه ليرجع الـيهم نبـيهم وائمتهم و هذاهى القيامه اذيبعث الناس ويرجعون الى ائمتهم . فاذارجع الامه الاسلاميه يـرجـع بـعـدهـم سـايـرالامـم كـمـايقول على : ياكميل لابدلماضيكم من اوبه ولابدلنـا فيهم من غـلـبـه .وهـذامـعنى قول رسول اللّه (ص ) يقول : اناالحاشريحشرالــناس على قدمى . يعنى ينتهى امـردينه الى القيامه بقيام القائم وقدماه خطه و دينه وهى كنايه عن كتابه وعترته لانهماالثقلان الذان تـركـهـمافى الامه وهذا معنى قوله : لايدخل امه الجنه حتى ادخل اناوامتى . وهذاكيفيه المعادكما يـقـول : انـه هـويـبـدى ويـعـيد. والاعاده عكس التناسل . ففى التوالدوالتناســـل يظهرالاباءقبل الاولاد,والاولادبعدالاباء. وفى الاعاده يبعث الاولادوالنسل الذى قبيل القيامه قبل ابائهم فيدخلون الـجنه اوالنارثم يبعث بعدهم ابائهـم ثم اباءابائهم الى ابى البشرفادم يكون اخرمن يبعث ويدخل الجنه كـمـاكــان اول مـن خـلـق ودخـل الحيوه الدنياوهذايقتضى ان يبعث رسول اللّه (ص ) وامتـه قبل الانبياءوامتهم .
وفسرهذه الايه فى احاديث اخرى بالرجعه ,يقول الامام : لرادك الى معاد,اى الى الرجعه . واثبتنالك فيمامضى ان الرجعه بمعنى القيامه وهماشى واحـد لايتفارقان .
وفـى تفسير: كل شيئى هالك الاوجهه , يقول بان وجوه اللّه هى الائمه عليهم السلام وشيعتهم فانهم لايهلكون .
قـولـه تـعـالـى : ولـنذيقنهم من العذاب الادنى دون العذاب الاكبر... فى كتاب البرهان عن الصادق عليه السلام قال : العذاب الادنى القحط والجدب ,والاكبر خروج القائم بالسيف فى اخرالزمان وذلك ان اللّه تـعـالـى يـعـذب كل كافرو منافق وعاص فى الدنيالعله يرجع الى ربه و يتوب بهذاالعذاب والادنـى بـمـعـنى الدنيا, كلاهماافعل التفضيل . فلادنى مذكروالدنيامونث كالاصغروالصغرى . فى الـدنيايعذب الكافرون لعلهم يتوبون وفى قيام القائم يسدباب التوبـه فلاينفع نفس ايمانهالم تكن امنت مـن قـبـل اوكـسبت فى ايمانهاخيرا. فالرجوع الى اللّه انماهى فى العذاب الدنيادون العذاب الاخره بيدالقائم . فيدل هذاان قيام القائم هى الاخره .
قـولـه فى سوره سباء: وجعلنابينهم وبين القرى التى باركناقرى ظاهره فسرالقريه المباركه فى اخـباركثيره فى كتاب البرهان فى تفسيرالقران بالائمه عليهم السلام .جعل اللّه تعالى بينهم وبين الـنـاس قـرى ظـاهره وامر الناس ان يسيروافيهاليالى واياماامنين . والناس لايعرفون هذه القرى الـمـبـاركـه ليدخلو فيهافهم فى سيروحركه تكاملى فكرى علمى الى ان يعرفوهم فيسلموا الامر الـيـهم . وهذه التسليم انمايقع فى اخرالزمان اذاقام القائم عليه السلام . والقرى الظاهره بينهم وبين الـنـاس هى العلماءوالفقهاء يسلكون بالناس اليهم . فهذه القريه المباركه هى مدينه علم الرسول (ص ) وعـلـى بـابها. هى المدينه الفاضله وهى الجنه يظهربهم انشاءاللّه . فالناس فى سلوك وعروج اليهم انـشاءاللّه وهى الملك العظيم وعدهم اللّه تعالـى و وعدبهم الناس . فمن امن به يدخله ومن صدعنه يضطره اللّه الى عذاب النار وبئس المصير.ومن بركات هذه القريه وهى ولايتهم عليهم السلام انه لامـــوت فـيهاولامرض ولاهرم ولافقر. فيهاماتشتهيه الانفس وتلذاالاعين وفيهاانهار مـن عسل مصفى ومن ماءغيراسن ومن لبن لم يتغيرطعمهاالى اخرمايصفهااللّه تعالى فى كتابه لانهم عين الحيوه كـماتقول فى زياره صاحب الامر(ع ) السلام عليك ياعين الحيوه .فلايجوزفى ولايتهم وهى ولايه اللّه ان يتبلى الناس بموت ومرض وهرم وفقروغيرذلك من الام الدنيا. وقلنابان ملكهم العظيم هـى الـقـيـامه والاخره يقول اللّه تعالى :وان الدارالاخره لهى الحيوان لوكانوا يعلمون . والى ماذكرنايول جـمـيـع الايـات الـتـى تخبرعن القيامه والجنه فالناس كلهم يوم قيامه الى ادم ابى البشر, يرجعون الـى هذاالملك العظيم الذى فى راسه المعصومون الاربعه عشرو ساير الانبياء و العلماءفى درجاتهم يـتـكـامـل فـى هـذه الحيوه الى ان يلاقواربهم كمايقول اللّه تعالى : انتـم و ازواجكم تحبرون . اى يتعلمون فى الجنه العلم والحكمه الى ان تكونـــوا كاملين كملين ويقول اللّه تعالى : تعرج الملائكه والـروح الـيـه فى يوم كان مقداره خمسين الف سنه . اويقول فى سوره نباء: يقوم الروح والملائكه صــفا لايتكلمون الامن اذن له الرحمن وقال صوابا. فالروح فى هذه الايات هى البشر يتكاملون فى حياتهم الثانيه فى ظل تعليمات الائمه عليهم السلام الـى ان يكونواكالملائكه فى صف واحدمن حيث العلم والعصمه .
وفـى ختم هذاالكتاب نذكرلكم بعون اللّه تبارك وتعالى كيفيه ظهورالجنه و الدخول فيها,ثم كيفيه ظـهورالناروالورودفيهااعاذنااللّه منهاانشاءاللّه . فان الجنه والنارممااخبرته الانبياءوالمرسلون من لـدن ظهورالحيوه علـى وجه الارض ولم يظهردعوه نبى ولاولى من اولياءاللّه وانبيائه الاوعلى مـدار ثـلثه اصول . الاولى : اصل التوحيدوالايمان باللّه العظيم ان يعبدوه ولايشركوا به شيئا. الثانى :
الايـمـان بـحـيوه الاخره على مداران الحيوه الاخره اماجنـه وامانارفريق فى الجنه وفريق فى الـسـعـيـر.الـثـالـث : العمل الصالح كمايقـول اللّه فى كتابه : ان الذين امنواوالذين هادواوالصابئين والنصارى من امن باللّه واليوم الاخروعمل صالحالاخوف عليهم ولاهم يحزنون .فلاينفك حيـــوه الاخـره عـن الـنـاراوالجنه . فكلماانزل اللّه تعالى ايه يصف فيهاالجنه فـــى الحيوه الاخره ,انزل قبالهاايه يصف فيهانارجهنم . فكماان اللّه تعالى اتى بالناس اجباراواكراهاالى الحيوه الدنيا,كذلك ياتى بـالـنـاس اجبــارا واكراهامنهم الى الحيوه الاخره . يشبه اللّه تعالى الحيوه الدنياباليوم والاخره بالغدوان اليوم والغدمتلازمان فلينظرنفس ماقدمت لغد. ومن اسفــه السفهاءواحمق الحمقاءمن اعترف بـالـحـيـوه الـدنـيـاوانكرالحيوه الاخره . فمثله مثل من يقرباليوم وينكرالغداويقربالسنه الماضيه ويـنـكـرالـسنه الاتيه ولسنا نحن فى مقام اثبات الحيوه الاخره . انهامن ضروريات الدين وحتميات القران وانمانبين لكم بعون اللّه تبارك وتعالى كيفيه ظهورالاخره وكيفيه ظهــور الجنه والنار.
فـنـقـول اولاان الـحيوه الدنياوالحيوه الاخره اسمان لحيوه الانسان على وجـه الارض ,قدراللّه تـبارك وتعالى لكل نسمه حياتين على سطح هذه الكره المعلقه فى جوالفضاءالمسماه بالارض . الاولى الـمـسـمـاه بـحـيوه الدنيايبدءمن تولــد الانسان ويختم بموته او من هبوط آدم الى موت الارض بـاسـتـيـصـال اهلها والثانى حيوه الاخرى المسماه بحيوه الاخره ,يبــدء من خروج الانسان عن الـقـبـروتـدوم الى الابدلانقضاءلهاامافى الجنه وامافــى النار. فلنذكرالمباحث المختلفه فى كيفيه القيامه وظهورهاوكيفيه تمتــع الانسان فيها.
الاولى : فى زمان وقوع القيامه الثانى : مكان وقوع القيامه الثالث : كيفيه وقوع القيامه الخامس : بمن يقوم القيامه السادس : ملوك القيامه السابع : الانسان الاولى فى القيامه اى من يكون فى درجه الاولى مربوط وممسوس بذات اللّه , يفتح به الجنه والنار الثامن : حدودالمكانى والزمانى لكل انسان فى القيامه .
التاسع : كيفييه التمتع فى القيامه العاشر: عروج الانسان الى اللّه وتكامله فى القيامه الحادى عشر: الشفاعه وكيفيتهاوحكمتها الثانى عشر: كيفيه العذاب ودخول النار الثالث عشر: صفه اجهزه القيامه الرابع عشر: المعفوون عنهم فى القيامه الـبحث الاولى فى زمان وقوع القيامه بقيام الامام الثانى عشر. فنقول لم يوقت القران ولاالمعصومون عـليهم السلام وقتا ليوم قيامه عليه السلام . وقد مضى حديث مفضل ابن عمرحيث قال : من وقت يوم قـيـامـه فـقـداشـرك اللّه فـى عـلـمــه . وقـالـوا: كذب الوقاتون . يقول اللّه تعالى فى كتابه : لا يـجـليهالوقتهاالاهـو ثقلت فى السموات والارض . وقال : يسئلونك كانك حفى عنهاقل انماعلمها عند ربـى . ويـقـول : يـسـئلـونـك عن الساعه ايان مرسنها. فيم انت من ذكرهاالى ربك منتهها. فاذاكانت الـحـيـوه الدنيادارابتلاءوامتحان يقتضى ذلك ان يخفى عنهم يوم الثواب والعقاب لان الثواب والعقاب اذاوقـتـه اللّه تـعـالـى بـوقـت , يـبطل الثواب والعقاب فى افكارالناس لانه اذاكان بعيداهذاالوقت يـتـجـرءالـعاصون على معاصيهم والظالمون على ظلمهم ويقولون نظلم اليوم و نجازى على ظلمنا بـعـدعـشرالاف سنه اوعشرين لعل المظلومون اوالذى ينتقم لهم نسو ذلك ثم يياس المظلومون عن الانتقام يقولون ظلمنا اليوم وينتقم لنابعدالاف الوف سنه ثم يمل ويكل اهل الطاعه فى طاعتهم وقالوا تـطـيـع اليوم ونصيب اجرنابعد الاف الوف . هل يشتاق احدناالى عمل صالح يوتى اجرهابعد عشرين اوعـشره الاف سنه ؟ و امااذاكان هذاالوقت (وقت القيامه ) قريبا بعدسنوات معلوم معين يقدم الناس عـلـى اطـاعـه اللّه خوفا او طمعافلايظهرامتيازالشقى من السعيد و المومن من الكفار, يتركون الـمـعاصى خوفا و يعملون الصالحات طمعامن غيــر معرفه بربهم اونتائج اعمالهم وان اللّه تعالى يـحـب ان يـعـرف الـنـاس الـسـيـئات سيئه والحسنات حسنه , يتركون السيئات لسيئتهاويعملون الحسنات لحسنتها لا ان اللّه تعالى يثيبهم او يعاقبهم .
وحكمه اخرى فى ترك التوقيت ان اللّه تعالى يريدان يعذب الناس بجزاء اعمالهم ونتائجهالابعذاب يـوجده اللّه عليهم وذلك انه مامن عمل من الاعمال خيراكان اوشراالاولهانتائج من جنسه . فان كان خـيراينتج خيراوان كــان شراينتج شرا,وهذه النتائج انماهى بالعمل لاباراده العامل اوباراده اللّه فـالعمل بيدالعامل والنتائج امرقهرى طبيعى ليس باراده اللّه ولابــاراده غيره . فانك اذاسلمت على احـدتـجـلـب مـحـبـتـه واذاشـتـمـتـه تـجـلـب الـعـداوه مـنـه ولا يـمـكـن ان تـحسن الى احـدفـيـعـدوك اوتظلم احدافيحبك ,ولايمكنك ان تكون صادقا امينا فلا يعتمد عليك احداوتكون كاذباخائنافيعتمدعليك الناس . كذلك لايمكن ان تكفربربك فتحبه اوتومن بربك فلاتحبه وان احببت ربـك احـبك وان ابغضته لعله ابغضك . فهذه الاعمال بمنزله العله والنتائج بمنزله المعلول ولايمكن انفكاك المعلول عن العله .
وبعباره اخرى جزاء الاعمال ونتائجه على قسمين . قسم باراده الحاكم وقسـم بنتائج الاعمال . فان الذى يسرق اويكذب يواجه بسرقته اوكذبه الى عذابين عذاب يظهرمن سرقته قطعالايمكن لاحدان يـردها, يرجع اليه فى الاخره اوفى الدنياوالاخره وعذاب اخرى بيدالولى اوالحاكم كانت الوالى والـحـاكـم هـو اللّه اوغيره من الامراءوالسلاطين وهى عذاب غيرقطعى لعله لم يكشف سرقته لـيـجـازيـه الـحاكم اوعفااللّه عنه وغيره فلم يعذبه تاديباوتربيه . فالعذاب الاولى قطعى يرجع الى صاحب العمل والعذاب الثانيه غيرقطعى لعله رجع اولم يرجع فيعفى عنه وان اللّه تعالى ارادلاهل الـكفروالمعاصى العذاب الاول غالباولم يردالعذاب الثانيه الالاهل الايمان يربيهم بهاويودبهم لعلهم يـرجعون عن عصيانهم . فالعذاب الاولى اعنى ظهورنتائج العمل يتاخرعن العمل مده كثيره فلابدمن الانـتـظـارحـتـى يـظـهر,فبعض الاعمال يظهراثارهافى الدنيا كمثل سارق اوقاتل انكشف ظلمه عـندصاحب المال وقدرصاحب المال اوالمظلوم عليه فينتقم منه وبعض الاعمال يظهرنتائجه بعدمده يـعـرف الـسـارق والـظـالـــم بـعـدمـده فينتقم منه وبعض الاعمال ينتهى الى الاخره فلايعرف الـسـارق اوالـقـاتل حتى يموت فلايعاقب السارق اوالقاتل فـى الدنيا. فاذا اراداللّه ان يعذب الانسان بـنتائج اعماله يجب عليه تعالى ان ينظرصاحب العمل وينتظرحتى يظهراثارعمله ويعرفه المظلوم فينتقم منه فى الدنيااوالاخره .
والـدلـيـل الاخـرى عـلـى تـاخـيـرالـقيامه اوالاخره عن الدنيااشتراك جميع العالمين فى اعمال الـخـيـروالـشـر. فمامن عمل خيرالاواشرك فى ظهوره جميع العالمين من اهل الخيرومامن عمل شرالاواشرك فيه جميع العالمين من اهل الشرمن لدن ادم الى قيام القائم . يقول اللّه تبارك وتعالى : من يـشفع شفاعه حسنه يكن له نصيب منهاومن يشفع شفاعه سيئه يكن له كفل منها. فكماان الاجسام والا بـدان خرجت من ابدان الاباءوالامهات كذلك خرجت الاعمال والارواح من افكارالاباء والامهات يقول اللّه تـعـالـى : لـتـركـبـن طـبـقـاعـن طبق . يعنى بذلك ان اعمالكم واخلاقكم فروع يخرج من اصـولـهـاواصـولـهاماسبق عليكم . اوكمايقول الرسول (ص ) كل مولوديولدعلى الفطره الاان ابواه يـهـودانـه ويـنـصـرانـه ويـمـجـسـانـه : فـكـل الـبـشـرمـن الاولين والاخرين شركاءفى اعـمـالـهـم الـخـيـروالـشـرامـاالاولـون لانـهـم بـنو والاعمال والافكار,واماالاخرون لانهم رضـوابـهـاوانـبـتـواهـاحتى اثمروها. فكما كانت البشريه شركاءفى اعمالهم لابدلهم ان يكونوا شركاءفى جزاء اعمالهم وافكارهم كماغرسواشجرتهاياخذواثمرتها.فعلى ظهورثمرات الاعمال و وجــوب اشـتـراك كـل الـبـشـرفى الثمرات يجب على اللّه ان يجمع الاولين والاخرين علـى صـعـيـدواحـدفـى يـوم واحـدفـيـجازيهم . فيجـب ان يوخرزمان القيامه عن الدنيا تكون الاخره اخـراكـمـاكانت الدنيااولا. ويجب ان يكتم اللّه تعالى زمان وقوع القيامه لئلايكل قوم عن الاعمال الـصـالـحـه لـطـول مده الثواب ان يقـول اغرس اليوم شجره واخذثمرتهابعدالاف اوملائين سنه .
ولـئلايجدويشتاق احدعلى الاعمال السيئه ان يقول اخذاليوم بهوى نفسى ولااترك شهوتى ان اجازى بـعــد مـلائيـن سنه فيجب ان يظن كل احدانه غدااوبعدغديثاب اويجازى باعمالهم . يقول اللّه ان الـسـاعه اتيه اكاداخفيهالتجزى كل نفس بماتسعى فانك تــرى الناس لايخافون العقاب ولايرجون الـثواب مع ان اللّه تعالى اخفى عن الناس زمان القيامه لان الناس يرونه بعيداويرى اللّه قريبا. فعلى هـذالايـجـوزبيان وقت القيامه . والقيامه من حيث الزمان مكتوم لانه اذاخفى زمان المجازات يجازى الانـسـان بسعيه واذاعلم زمان المجازات يجازى بطمعه وخوفه ومعلـوم انه لايصلح نفس الانسان بـالـطـمـع والـخـوف انـمـايـصـلـح امـره اذاطـمع اوخاف عـــن نتائج عمله . لذالك يقول اللّه :
اكـاداخـفـيـهـالتجزى كل نفس بماتسعـــى ,اى بنتائج عمله . فهم كمايسعون فى الدنيالظهورنتائج الاعـمـال ,يـغـرســــون و يـزرعـون لـظهورالثمرات كذلك يسعون لظهورنتائج اعمالهم فى الاخره ان الدنيا مزرعه الاخره .
فـان قـلـت اخبراللّه عن وقت يوم القيامه اولم يخبر,يكون القيامه بعيـدا كمايقول اللّه تعالى : انهم يـرونه بعيداو نريه قريبا. فكم من سنوات كثير يكثرعن الاف الوف ينتظرالناس القيامه ولم ينالوه فـلعل القيامه بعيـــد جداكمايظنه الناس والظالمون انمايظلمون لانهم يرون القيامه بعيدا وان كان اللّه تعالى يراه قريبا. فيظلم الظالم اوالعاصى لظنه انه يبعد يـوم المجازات ويياس اكثرالمظلومون عـن الانـتـقـام والـعـداله لظنهم بعديوم القيامه فعلى هذايكون القيامه بعيدا,اخبراللّه عن وقته اولم يـخـبــــر.ان اللّه تعالى ان اخبرعن قرب يوم القيامه انمااخبرعن علمه فان الزمان لايجرى عليه تعالى طـوله اوقصره كمايقول مولاناعلى (ع ) لايختلف عليه الدهرفيختلف منـه الحال ولايكون فى مكان فيجوزعليه الانتقال . اويقول تعالى : وان يوماعنـد ربك كالف سنه مماتعدون اويقال : دقيقه اوثانيه للّه تعالى يساوى اربعين سنه .
فـعـلى مدارافكارالناس واستعدادهم يطول القيامه وان كان على مدار علم اللّه يقرب . لان الف سنه يكون للّه يوماواحداولناالف سنه .
فـيـجــب ان يـجعل اللّه القيامه على مدارافكارناواستعدادنالاان يجعله على مــدار علمه وقدرته فالقيامه على مدارعلم الناس بعيدوقته اللّه اولم يوقــت و على مدارعلمه تعالى قريب لان يوماعنده كالف سنه .
والـجـواب انـه تـعـالـى اخـبرعن القيامه على مدارعلمنالاعلى مدارعلمــــه لان القيامه قريب مناجداوان نظنه بعيدا. فكل انسان يبعدعن القيامه علــــى مقدارعمره فى الدنيا. فمن كان عمره ماه سـنـه يـبعدعن القيامه ماه ومـــن كان عمره سنه يبعدعن القيامه سنه واحده . فبعدناعن القيامه مده عـمـرنـاو من مات مناقامت قيامته . فان قلت ان كانت القيامه تقوم بقيام القائم وانهابالنسبه الى الحيـوه الـدنـياكغدبالنسبه الى اليوم ,يبدءبهابعدانقضاءالدنيا,فيبعدكل واحد من النفوس عن القيامه طول هذه الـحيوه الدنيالامده العمرفكم من انسان مـات ولم يقم القائم فلم يقم القيامه الى الان بقيام القائم فكيف تـقـول مـــن مـات قـامـت قـيـامـتـه فكيف تقوم القيامه بشخص واحدمات مع ان الحيوه الاخــره يقع بعدالحيوه الدنياوانه يعم جميع العالمين كماعمتهم الحيوه الدنيا. فنقول الحق ان من مات قامت قيامته وان القيامه تقوم بقيام القائم وانه عليه السلام لم يقم الى الان وذلك تفسيرقوله تعالى كانهم يوم يبعثون لـم يـلـبـثـواالاعشيه اوضحيها. وذلك ان الانسان بعدموته فى سكوت وتوقيف لايجـــرى عليه الايـام والـسنون حتى يخرج عن قبره ويبعث فى قيامته . فان النائــم و الميت لايجرى عليه الزمان حـتى يبعث اويستيقظ وقدبين اللّه ذلك فى نــوم اصحاب الكهف وموت عزير. فانهم ناموافى كهفهم ثـلاثـمـاه سنين وازدادوا وتسعا فلمااستيقظواظنواانهم لبثوايومااوبعض يوم وانماظنواذلك على طبـــــق عادتهم فى نوماتهم قبل ذلك والالافرق انهم نامواساعه اوالف سنه لانه فـى ساعه اوالف لايحصى الزمان والسنين وكذلك عزيرالنبى مات ماه سنه ثم بعثه اللّه قال كم لبثت قال يومااوبعض يـوم .قال بل لبثت ماه عام فانظرالـى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظرالى حمارك فكان ميتاماه سنه وظـنهايومـا اوبعض يوم على طبق عادته فى نومه وانماعرف موته بموت حماره وبمااخبره اللّه تعالى ولولاهذه العلائم لم يعرف موته ويظن انه نام ساعه واحــده . فرايت ماه سنه كساعه واحده وثـلاثـمـاه سـنـه كساعه واحده وكذلك ان كان ميتا الف سنه اوعشره الاف . لان الانسان فى موته كـمـاكـان قبل حيوته . فكم قدمضـى من الازل سنوات ولم يحصه الانسان . كذلك اذامات لايجرى عـلـيـه الزمان يطـول عليه اويقصر. فاذابعث وخرج عن قبره كانه قدمات وقامت قيامته . فانك اذا سـئلت فى القيامه عمن لاقيته كم لبثت فى قبرك ؟يجيبك يوما اوبعض يوم , كان المسئول من رجال صـدرالـتـاريـخ كادم ونوح ,اومن رجال متن التاريخ او من رجال انتهاءالتاريخ كمن مات ساعه قبل القيامه . فكلهم يحبيونك لبثنـا يومااوبعض يوم ,مع انهم مكثواالاف سنه .
وانـى امـثل لك مثالايطابق حقيقه الامربلازياده ونقصان . فاقول : ماتقول فى ركب ارادوا السفرالى بـلـديـبـعـدعنهم عشره الاف كيلومترفسافرواراجلااوعلـــى حمارحتى دخلواالبلدوقطع كل واحدمنه خمسين كيلومترفقط حتى دخلوابلدهـم الذى يبعدعنهم عشره الاف كيلومتر؟فكيف يمكن ذلـك ان يـقـطع بخمسين كيلومتر عشره الاف كيلومتر. هل يمكن ان يكون خمسون كيلومترعشره الاف كيلومتـر او عشره الاف كيلومترخمسين كيلومتر؟ان هذاالاالتناقض المحال . هل يمكــن ان يـجـعـل اللّه الـعـشـره واحـدااوالـواحـدعـشـره ؟ ان الاعـدادمستقلات لايزيدولاينقـص فالواحدواحدوالاثنان اثنان لايتبدلان . فلايمكن ان يقطع عشره الاف بخمسيــن بل لابدان يقطع كل واحـدمـن الـمـسافرين عشره الاف كيلومترحتى يصلوابلدهــم الذى كان يبعدعنهم عشره الاف كـيـلـومـتـر ولـكـن اقول لك امكن للّه ذلك ان يقطع بخمسين كيلومترعشره الاف كيلومتـر. فان هـولاءالـمـسـافـرون لـمـاقـطـعـواخـمـسـيـن كـيـلومترتعبوبشقه السفر وتضرعواالـــى ربـهـم شـده تـعبهم فى قطع الطريق راجلااوعلى حمارفاجاب اللّه تعالى دعوتهم فطوى بهم الارض وجـعـلـهـم فـى بـلـدقـصـدوه فـى ان واحـدكـمـايـقـول : يـوم نـطـوى السماءكطـى السجل لـلـكـتـب .فـلـمـاوصـلـواالـبـلدوسئلت عن كل واحدمنهم كم لبثت فى قطع هذه الطريق ,يجبيك خـمـسـون كـيـلـومـتـراقـطـعـت الـطـريـق سـاعـه فـى خـمـسـيـن كـيـلـومـتـرفـرايت نفسى فى البلد.فعلى هذاقطع هولاءالركب بخمسين كيلومترعشره الاف كيلومتر. فهذالبلدالتى يبعد عن الـبـشـرعـشـره الاف كـيـلـومـتراوعشره الاف سنه هى القيامه وبلدالاخره يفتــح بقيام القائم والـمـسـافرون هم المتولدون عن امهاتهم فى الدنـيااراداللّه بهم سفرالاخره فقطعواالطريق مده عمرهم خمسين سنه فاخذهم اللّه وجعلهــم فى الاخره ساعه واحده بطى الزمان وطى الزمان مثل طى الـمـكـان لاتـحس الحركه ولاتتعب بهانامواواستيقظوا فراوانفسهم فى بلدالاخره كانهم يوم يـبـعـثــون لم يلبثواالاعشيه اوضحها. فهناك لواحتبست ساعه واحده تحسهاوتعدهادقائـق يطول عـلـيــــــك كـمـن حـبـس سـاعـه فـى المحبس ينتظردقيقه الخلاص ,ولومضى عليك الاف سنه لاتحسهاولاتعدهاكمن يكون نائمااوميتااوفى غفله ,لايطول عليــك ساعه واحده . فانظرالى سـنـه لايـجـرى عـلـيك كانه ساعه والى ساعه جرى عليك كائه سنه .هذاكيفيه بعدناوحركتناالى الاخـره . فـصـدق كلمه ربك حيث يقــول : انهم يرونه بعيداو نراه قريبا. انه تعالى يريه قريباعلى حسابناواستعدادنا لاعلى حسابه وعلمه فان الزمان لايجرى عليه تعالى بل يجرى علينا,فيجعلنا فى نـومـه لايجرى عليناالزمان حتى يخرج اليناصاحبنافيفرج عنا. فمده كل احد الى القيامه مده عمره قـصـيـراكـان اوطويلاومن مات قامت قيامته لانه جعلت بموته فى القيامه بطى الزمان ولم يحس الـزمان الايومااوبعض يوم من عاده نومه فاقطع يقينا ايهاالانسان انك تتخطاالى ربك فى ايام عيشك ,فـــاذا انـقـضـى مـده عمرك جعلت فى قيامتك فى لقاءربك . فلاتظن قيامتك حين تقف عنـد ربك بعيداعنك فترخص لنفسك المعاصى وتضييع حقوق الاخوان .
الى هنااتضح لك مده حياتك الى قيامتك وحكمه اخفاءاللّه زمان القيامه البحث الثانى فى مكان وقوع القيامه فـتـسئل عن نفسك اوعن البصيربهذاالعلم . اين تقع القيامه وفى اى مكـــان تعيش الاموات اذابعثت وخرجت عن قبورهم . هل يذهبون بعدخروجهم عن القبـر الى عالم غيرهذه العالم وارض غيرهذه الارض مـثـلاالـى كـره من الكرات فـــى السموات ؟ اوتكون حيوتهم الاخره فى هذه الارض كـماكان حيوتهم الدنيافيهافنذكراولاالايات التى تدل على ان الحيوه الاخره تقع على سطح هــذه الارض كـمـاكـانـت حيوه الدنياعليها. فليعلم ان الدنياوالاخره اسمان للحيوه علــى وجه الارض لاانهمااسمان للارض وغيرها. فالناس يظنون ان الدنيابمعنى هــذه الكره المعلقه فى جوالفضاءباسم الارض المتشكله من التراب والجبـــال و الاوديه . بل الدنيااسم للحيوه على وجه الارض لابمعنى الارض . فـان اللّه تـعالى قدرللانسان حيوتين . حيوه ابتدائيايبدءمن التولد وينتهى الى الموت . فهذه حيوه ناقص دنى قريب مناوبافكارنا. فسماه اللّه الدنيا. والدينااسـم التفضيل من دنى يدنوبمعنى قرب يقرب فنقول الادنى والدنياكالاكبروالكبرى والاصغروالصغرى . يصفه اللّه تعالى بقوله : انماالحيوه الـدنـيـالعب ولهو. . . اويقول : انماالحيوه الدنيالهوولعب وزينه وتكاثروتفاخركمثل غيث اعجــب الـكـفارنباته . فالحيوه مايطلبه الانسان ويريده على وجه الارض ينتفع بـه اويضره . فكل من يصف حيوته على وجه الارض بخيراوشرانمايصف ماينتفع به او يتضرربه . فعلى هذاكل ماخلقه اللّه تعالى عـلـى وجـه الارض مـن الارزاق والمنافع وكل ماخلق بالانسان من الصنايع والالات نطلبه وننتفع به ,كل ذلك يسمى حياه وفقده يسمى موتا. وحين يقول اللّه تعالى : الدنيالهوولعب ,يصف حيوتنــا على وجـه الارض لاالارض ومـافيها. فالحيوه هى العيش ومابه يعيش الانسان على وجه الارض لاهى بمعنى الارض والشمس والقمرفلولم يكن ذوحياه على وجه الارض من انسان وحيوان يبطل الحيوه وان كـانـت الارض باقياعلى حاله : فكن قاطعا موقنابان الحيوه هى بمعنى عيش الانسان على وجه الارض لابـمـعـنـى الارض فـلاتظن ان الدنيابمعنى الارض والشمس والقمربل هى بمعنى حيوه الانسان فى فضــاء الشمس والقمروالارض ومافيهاوماعليها.
ثم اعلم انه لاشك فى ان الحيوه اعنى مايعيش الانسان وينتفع بها,ذودرجات ومراتب ناقص وكامل .
الـحـشـرات والـحيوانات يعيشون والانسان كذلك يعيــش .فتعلم ان عيش الانسان اكمل من عيش الـحـيـوان وعـيـش الـعالم اكمل من عيـــش الجاهل . كذلك الاعلم اكمل من عيش العالم فالحيوه ذودرجـات ومـراتـب كـامــل ونـاقـص ,والـحـيوه ثمراتهاودرجاتهاناقصهاوكاملهاكلهايقع على صـعـيـدواحـدوهـى الارض فى شعاع الشمس والقمروالكواكب فيمكن ان يكون للانسان حياتان كـامـل ونـاقص على صعيد واحدوهماحيوه الدنياوحيوه الاخره احدهماناقص والاخـــرى كامل فـقـدراللّه تـعـالـى لـلانـسـان حـيـوتـين ناقص وكامل سماهماالدنياوالاخـــره ينقضى الحيوه الدنياويبتدءبحيوه الاخره .
ثـم اعـلـم ان هذين الحيوتين يعم كل انسان مقدروموجود. فكل انسان مقـدرفى علم اللّه تعالى ممن مـضـى اومـوجوداومقدريتولدبعدذلك لابدله ان يرى ويعـرف الحيوه الدنيالانه لايصل الانسان الى الاخـر الابـالمضى عن الاول وهل رايــت اخرابلااول اواولابلااخر؟ فهمامتلازمان لا يكون الاخـراخـراالابـالاول ولاالاول اولاالابـالاخـر. فـالـدنـيـاحـيـوه الاول ,والاخـره حـيوه الاخـرولابـدللانسان ان يراهمـا ويعرفهما. وكذلك وصف اللّه تعالى الحيوه الدنياباليوم والاخرة بـالـغـد,يـقــول ولـتـنـظـرنـفس ماقدمت لغد. فلولااليوم لايكون غد. اليوم والغد بمنزلـه الاول والاخـرفـلابـدلـلـوصـول الـى الاخـره الـعـبـورعـن الـدنـيـا. ثـم اعـلم انه لولم ينقضــى الحيوه الدنيالايبدءبحيوه الاخره لان الاخرلايكون الابعدالاول . فاذاكـــانت الحيوه الدنياعلى وجه الارض والاخـره ايـضاعلى وجه الارض فى زمان واحد كما سنبينه بعدذلك انشاءاللّه بطل الاول والاخرلان الاخربعدالاول لاقبله ولامعــه فلابدوان ينقضى الحيوه الدنياثم يبدءبحيوه الاخره .
ولـك ان تـقـول اذاكـانت التوالدوالتناسل باقيا,يذهب الاباءوياتى الاولاد لا- يعرف المبدءوالمنتهى ولابـدمـن كـل ولدان يرى الحيوه الدنياكابوبه وبعــد انقضاءالدنيايرى الاخره . فامايجب ان يكون الدنياوالاخره عالمين فى مكانين يرى الانسان الدنياويذهب الى الاخره . فهذاخلاف ماقلت من انه يقع الـدنـيـا والاخره على صعيدواحد.واماان ينتهى التوالدوالتناسل ,يذهب الاباءويختتم بالاولادحتى يـنـقـضـى الـحـيـوه الـدنـيـاويـبدءالاخره فهل ياتى زمان لايتولـــد من الانسان انسان لينقضى الحيوه الدنياويبدءبحيوه الاخره .
فـان كـان ولابـد من كل متولد من ابيه ان يرى الحيوه الدنياليتهياءلحيوه الاخره فمــــادام يتولد الابـنـاءمـن الابـاءلايـنـقـضـى الـحـيوه الدنياحتى يفتح الحيوه الاخره بقيام القائم ؟فالجواب : نعم الامـركـمـاتـقول ان كان ولابدمن كل متولد ان يـــرى الحيوه الدنيا. فاماان نقول لاينقضى الحيوه الـدنـيـاالابـانـقضاءالتوالــد و التناسل ,اونقول جعل اللّه الحيوه الاخره فى عالم اخرى غيرهذه الارض . وقـداثـبتنافيماسبق ان الاخره يفتح بقيام القائم والقائم انمايقوم علــى وجه هذه الارض .
فعليناان نقول ونثبت ان الحيوه الدنياينقضى بحادثه غير انقضاءالتوالد والتناسل ليقوم القائم وينقضى الحيوه الدنيا.
فـاقول : انقضاءالحيوه الدنياليست بانقضاءالتوالدوالتناسل بل هى بظهور زمان يقع اهل العالم كلهم فى هـرج شـامـل وظـلـم كـامـل كـمـاقيل ملئت ظلمــا وجورا. وياتى زمان يياس الناس عن الناس فـلااحدهناك يقوم ويصلح اللّه به امرالناس . فان الناس فى غيبته يهتدون ويغاثون بغيره من رجالهم فلــوا نقطع رجاءاحدمن احدولايرجواحدغيره من بنى نوعه لينال حاجته به حتى يجوز للّه تعـالى ان يـكـلـه الى هذاالغيرالذى يرجوه ,الى ان يياس الناس كلهـم عن غيرهم وعلمواانه لاينجون عن الـمـهالك وعن الظلم والعدوان برجال مثـل رجالهم ,فيدورالامربين امرين اماان ينقضى امرالحيوه ويـهـلك الناس طــرا اجمعين ,واماان ياتى اللّه برجل يفرج به عنهم ويدوم به حياتهم . فحيــن ال امرالناس الى هذاالزمان ياتى اوان انقضاءالحيوه الدنياوياتـى اوان افتتاح الاخره فيظهره اللّه تعالى ويفرج به عن العالمين . وهناك ايات من كتاب اللّه واحاديث يدل على انقضاءحيوه الناس بماكسبت ايدى الـنـــاس , لابانقضاءالتوالدوالتناسل . ولايمنع ان ينقضى التوالدوالتناسل ايضا لانه لايكون فى حيوه الاخره الم والتوالد بهذه الصورالم للامهـات و الاباء.
الايه الاولى يقول اللّه تعالى : ظهرالفسادفى البروالبحربماكسبت ايـــدى الناس ليذيقهم بعض الذى عـمـلـواالـعـلـهـم يـرجـعـون . فاذاظهرالفسادوعم البر و البحرفهناك يختل عيش الناس بالناس فـيـدورالامـربين ان يدعهم اللّه فى هذه الفسادليهلكوااويفرج اللّه عنهم . فلايمكن ان يفرج عنهم بيدرجل منهـم او من اجناسهم لانهم يئسـو عن انفسهم وعن اجناسهم وامثالهم فلابدان يقــوم القائم فـيـفـرج عـنـهـم . ثـم انه لايمكن ان يملاءالارض قسطاوعدلاالابطردالكافرين والشياطين عن الـحـيوه كمايقول اللّه تعالى : قل من حرم زينه اللّه التـى اخرج لعباده ,قل هى للذين امنوافى الحيوه الدنياخالصه يوم القيامه . فيجعل اللّه الحيوه خالصه للمومنين ويخرج ايدى الكفارصفرا. فيفرج القائم عـن الـمـومنين من الالام والمصائب والمتاعب والامراض والاسقام والموت كلهـا ويرجع بابائهم وامـهـاتـهـم واخـوانـهـم الـمومنين الى الحيوه بعدماماتــوا و اقبروا. فلافرج ان كانت المصائب بـحـالـهـاوتكون الحيوه فى زمانه كمثــل الحيوه الدنيا. بل هوعليه السلام يجعل الحيوه للمسلمين كمثل حيوه الاخره بل هى حيوه الاخره يرفع عنهم المصائب والمتاعب . ولذلك ترى وعــــداللّه الناس فى قيامه عليه السلام بمثل ماوعدهم فى الجنه ان يخرج لهم انهارا من عسل مصفى وانهارامن لـبـن لـم يـتـغـيـرطـعـمـه ويـفـتـح به للناس البركات مــن السماءوالارض ويطلب به ذحول الانبياءوابناءالانبياءويستاصل اهل العناد و التضليل ويخرج ايدى الكفارصفرامن النعم ويخرج الولاه الـطـاغـيـه الى الحيوه ويحاكمهم الى اللّه تعالى يرجع بالائمه عليهم السلام مع اعدائهم . يرجــع بـالـحسين عليه السلام وقتلته واصحابه المستشهدين معه . يرجع باميرالمومنين (ع ) ومعويه وبنى امـيـه وبـنـى الـعـبـاس الى الحيوه . واثبتنافيماسبق من طريق الاخباروالروايات انه عليه السلام يـحـيـى الـنـاس لـحـيـوه الاخره يملك السموات والارض يسيربهم الى السموات كل ذلك مادلت عـلـيـه الاخـبـاروالروايات فى قيامه عليه السلام كمـــامضـــى . فهوعليه السلام يقوم للحساب والحساب انماهـى فى الاخره . فقيامه عليه السلام قيام الحق والعداله وايجادالعيش المهناه للمومنين وهـى الـحـيوه الاخره كماوعداللّه تعالى . فالحيوه الدنياينقضـــى بالظلم والعدوان وكثره الفساد.
لابانقطاع التوالد والتناسل . فاذاانقضى الحيوه الدنيايفتح الحيوه الاخره .
ونـريـك الايات والروايات التى تخبرعن القيامه بان مكان القيامه على وجه هذه الارض يخرجون الاموات عن قبورهم على سطح هذه الارض كانهم جراد منتشروايه اخرى تخبرعن القيامه يقول :
يـوم تـبـدل الارض غـيـرالارض . وذلـك لان حـيـوه الاخـره لـيـسـت كـمـثـل الـحـيـوه الـدنـيابالحروالبردوالمسائه والسرور و فى الانتهاءالموت من الالام والاسقام , بل يهئى اللّه لهم كل مـايـريدون بارادته التكوينيه كمايقول فى ايه اخرى يحكى عن اهل الجنه فى سوره الزمريقولون :
الـحـمــد للّه الذى صدقناوعده واورثناالارض نتبوءمن الجنه حيث نشاءونعم اجـــــر العالمين .
وهـذه الايه صريح بان هذه الارض يورثهااللّه عباده الصالحيــن و تنقلب جنه يتبوءفيهااهل الايمان حـيـث يـشـاون . وكل الايات يخبربان القيامه يقع على سطح هذه الارض كقوله : اذارجت الارض رجـاوبـسـت الجبال بسا. . . ولاتجد حديثاولاايه يخبربان الاموات يبعثون ويخرجون من قبورهم ويصعدون الى عالم اخرى غيرهذه الارض .
ولك ان تقول تستدل بايه من كتاب اللّه على ان اهل الجنه واهل القيامه يسيرون الى السموات كمايقول اللّه تـعـالى : وسارعـــواالى مغفره من ربكم وجنه عرضهاالسموات والارض وايات اخرى يقول :
سـخـرلـكم مـا فى السموات والارض وامثالهاالايات التى يدل على ان اللّه تعالى خلق للانسان مافى الـسـمـوات ومافى الارض . ومعنى انه تعالى جعل للانسان مافى السموات و مافى الارض ان يجعل الانسان قادراان يصعدويسيرالى مافى السموات . فالجنه التى تكون عرضهاالسموات والارض كيف يـكـون مـنحصراعلى سطح هذه الارض . فـلا يكون الانسان فى القيامه متمركزاعلى وجه هذه الارض فقط كمافى الحيــوه الدنيا.
فنقول فى جوابك : نعم ان اهل الجنه احرارمطلقات عن كل القيود والاوزار, ان شاءواان يكونوافى الـسـموات يسيرون اليهاوان شاءواان يكونوا فى الارض يكونون فيهالكن هذه الارض يكون مكانهم فـى الـقـيـامـه تنقلب بعدالحساب جنه ويفتح لهم ابواب السماءكمايقول اللّه : و فتحت السماءفكانت ابـوابــا. او يـقـول :اذاالـسماءانشقت واذنت لربهاوحقت . فان اللّه تعالى يجعل بيدالمومن قدره يفعل بهامايشاءويذهب بهاحيث يشاءيطوى له الارض والسماءكمايقـول : السموات مطويات بيمينه والارض جـمـيعاقبضته . اويقول : يوم نطوى السماءكطى السجل للكتب فمكان القيامه هذه الارض ثم ليذهب وليفعل المومن مايشـاء و حيث يشاء.فان المومنين فى الحيوه الاخره مسلطون حاكمون على العوالـم و الـعـالـمـيـن فـهـم فـى قـطبين المنجمدين كاحسن اعتدال من الهواءوعندهـــم ما يشاون من الـفواكه والاثمارولوجاوروااهل جهنم فى جهنمـهم لايحسون الـــم العذاب يقول لهم الناريامومن جـزمـنـى فان نورك اطفاءنارى ,كماجعل الـله برداوسلاماعلى ابراهيم . هم بانفسهم جنات عدن تـجـرى مـن تـحـتـهـم الانـهــــار يـنـبـع بـارادتـهـم مـايـشاون ممايشاون فيامرون النخل يـثمرلهم التفاحه ويامرون شجره الرمان يدرلهم العسل والالبان .فاذاوقفواساعه فى الفلوات يجعلهـا اللّه لـهم جنات عدن تجرى من تحتهم الانهار. يقول اللّه تعالى لـهــــم ما يشاون ولدنيامزيد. فثبت ان هذه الارض مكان القيامه ومنهاواليهايخـــرج الاموات عن قبورهم .
البحث الثالث كيفيه وقوع القيامه الـقـيـامـه حـادثه عظيمه انقلاب طبيعى انسانى لايجليهالوقتهاالااللّه تبارك و تعالى لانهاملك اللّه وسلطانه يظهرعلى العالمين من الاولين والاخرين فانه تبارك وتعالى جعل الحيوه على وجه الارض يـومـين يوماللانسان يحكم ويعمــل على مدارفكره ورايه واستعداده يعيش على مدارمايعلم ويفهم فـالـحـاكـم عـلـى الانسان اماهو نفسه اوغيره مثله من الناس بنى نوعه عرف هذااليوم بالحيــوه الـدنـيـااما لانهاحيوه دنى من الدنائـه اوحيوه يقرب بفكرة الانسان من دنى يدنوبمعنى قرب يقرب وهـذه الـحيوه حركه تكاملى للبشرلهابدووختم يبدء من توبه ادم بعدان عصى ربه فى الجنه واهب ط فـيـهـاالى الدنياالى ان ذكرعظمه ربه وبكى على ذنبه وتلقى من ربه كلمات فتاب عليه فقال اللّه له بـعـــد قبول التوبه اماياتينكم منى هدى فمن تبع هداى فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون فانزل اللّه تـعالى على الانسان فى كل دوروكورهدى وكتابامن عنده ارســل اليهم رسله وواتراليهم انبيائه قـرنـابـعـدقـرن وجيلابعدجيل الى ان ختــم العلم والدين بمحمدخاتم النبيين وسيدالمرسلين فـتـمت بمحمدصلى اللّه عليه واله والائمه من ولده كلمات اللّه صدقاوعدلاولـكن البشردام على اتـبــاع هـوى نـفسه ورايه ولم يسلم الامرالى حجه اللّه المنصوب من قبل اللّه فالناس فى كفرهم وعـصـيـانـهم يعيشون ويواجهون فى كل دوروكوربمصائب ومتاعب مـــن الحرب والقتل وهدم وسـائل الـعيش والحيوه الى ان بلغوامبلغا يختـل عيش الانسان على وجـه الارض من كثره الظلم والـكفروالطغيان يملاءالارض ظلمــا وجوراويرغب المومــن فى لقاءربه محقاالى ان ظهرت الـنـارالـموقده التى تطلع على الافئده واظهرالكفروالعصيان و عذاب الغاشيه التى يغشى الناس هذا عـذاب الـيم وهى النارالهسته اى بموشكات القاره اى كمايقول اللّه تاتى السماء بدخان مبين يغشى الناس هـذاعـذاب الـيم وهذه هى النارالتى يقول اللّه فى سوره الدخان فارتقب يوم تاتى السماءبدخان مبين يـغـشى الناس هذاعذاب اليـــم فاذاآل امرالناس الى تلك الناريختـل امرالمعاش لـكل اهل الارض يـضـجـــون الـى اللّه تـعـالـى ويـقـولون ربنااكشف عناالعذاب انامومنون فيجيبهــم اللّه تعالى انـاكاشفواالعذاب قليلاانكم عائدون يوم نبطش البطشه الكبرى انــا منتقمون فالبطشه الكبرى قيام القائم انهابطش عالمى وهوالفتح الاكبـــر يظهرفيفرح عن المومنين انشااله تعالى .
البحث الرابع : من الذى يقيم القيامه :