معاني الاخبار ج1


معاني الاخبار

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد عبده ورسوله وعلى آله الطاهرين وسلم تسليما [ كثيرا ].

الجزء الاول

(ابواب الكتاب)

* (الباب الذى من أجله سمينا هذا كتاب معانى الاخبار) *

قال الشيخ أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه الفقيه القمي نزيل الري، مصنف هذا الكتاب - رضي الله عنه، وقدس روحه -:(1)

1 - حدثنا أبي، ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد - رضي الله عنهما - قالا: حدثنا سعد بن عبدالله، وعبدالله بن جعفر الحميري، وأحمد بن إدريس، ومحمد بن يحيى العطار - رحمهم الله - قالوا: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد قال: حدثنا علي بن حسان الواسطي، عمن ذكره، عن داود بن فرقد قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: أنتم أفقه الناس إذا عرفتم معاني كلامنا، إن الكلمة لتنصرف على وجوه، فلو شاء إنسان لصرف كلامه كيف شاء ولا يكذب.

2 - أبي - رحمه الله - قال حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عن بريد الرزاز، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: قال أبوجعفر عليه السلام: يا بني أعرف منازل الشيعة على قدر روايتهم ومعرفتهم، فإن المعرفة هي الدراية للرواية و بالدرايات للروايات يعلو المؤمن إلى أقصى درجات الايمان، إني نظرت في كتاب لعلي


(1) الظاهر أن الترضى زائد من الكتاب. (*)

اللاحق      فهرست الكتاب   الحديث وعلومه