مجمع الأمثال ج1


بسم اللّه الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.

قال ياقوت في "معجم الأدباء":

أحمد بن محمد بن أحمد بن إبراهيم، الميداني، أبو الفضل، النيسابوري، والمَيْدَانُ:
مَحِلَّة من مَحَالِّ نَيْسَابُورَ كان يسكنها فنُسِب إليها، ذكر ذلك عبد الغافر. وهو أديبٌ فاضلٌ، عالم، نحويّ، لُغَوي. مات - فيما ذكره عبد الغافر بن إسماعيل في السِّياَق - في رمضان سنة ثمان عَشْرَةَ وخمسمائة، ليلَةَ القَدْر، ودُفِنَ بمقبرة المَيْدَان. قرأ عَلَى أبي الحسن علِيّ بن أحمد الواحِدِيّ، وعَلَى يعقوب بن أحمد النيسابوري. وله من التصانيف: كتاب جامع الأمثال، جَيِّد نافع، كتاب السامي في الأسامي، كتاب الأنموذج في النحو، كتاب الهادي للشادي، كتاب النحو المَيْدَاني، كتاب نزهة الطَّرْف في علم الصَّرْف، كتاب شرح المفضليات، كتاب مُنْيَة الراضي في رسائل القاضي. وفي كتاب السامي في الأسامي يقول أسعد بن محمد المرساني:

هذا الكتابُ الذي سَمَّاه بالسَّامِي *** دَرْجٌ من الدُّرِّ، بل كنز من السَّامِ

ما صَنَّفَتْ مثْله في فَنِّهِ أبداً *** خَوَاطِرُ الناس من حَامٍ ومن سَامٍ

فيه قَلاَئدُ ياقُوتٍ مُفَصَّلة *** لكل أرْوَع َماضي العَزْم بَسَّامِ

فكعْبُ أحمَدَ مولاي الأمام سَمَا *** فوق السَّماكين من تصنيفه السَّامِي

وسمعت في المُفَاوضة ممَّنْ لا أحصي أن المَيداني لما صنف كتاب الجامع في الأمثال وقف عليه أبو القاسم الزمخشري، فحسَدَه على جَوْدة تصنيفه، وأخذ القلم و زاد في كلمة الميداني نوناً قبل الميم فصار "النميداني" ومعناه بالفارسية الذي لا يعرف شيئاً، فلما وقف الميداني على ذلك أخذ بعض تصانيف الزمخشري، فصيَّر ميم نسبته نوناً فصار "الزنخشري" ومعناه مشتري زوجته.


اللاحق   السابق   فهرست الكتاب   كتب متفرقة